nav icon

ما لا تعرفه عن دولة مقدونيا و تاريخها

مقدونيا هي دولة تقع في وسط شبه جزيرة البلقان في جنوب شرق أوروبا، بدأ تاريخ منطقة مقدونيا في وقت مبكر حيث كان يحكمها فيليب الثاني (359-336) قبل الميلاد ومن بعده ابنه، الإسكندر الأكبر (336-323) قبل الميلاد، وفي هذا المقال ستتعرف علي تاريخ دولة مقدونيا وعادات أهلها وتقاليدهم .

 

بعد وفاة الإسكندر، تم تقسيم أراضيه إلى أربعة أقسام ،وفي القرون التالية، أصبحت مقدونيا جزءًا من الإمبراطورية الرومانية، وفي وقت لاحق، اصبحت جزءا من الإمبراطورية البيزنطية.

 

مقدونيا

 

وفي القرنين السادس والسابع الميلادي، الشعب السلافي بدأ يستقر في البلقان (الشعب السلافي هو مجموعة واسعة من الأشخاص الذين يتحدثون لغات تنتمي إلى عائلة اللغات السلافية)، وفي نهاية المطاف، أصبحت مقدونيا تحت سيطرة التاج البلغاري.

 

خلال النصف الأخير من القرن الرابع عشر، تم غزو الإمبراطورية البيزنطية من قبل الأتراك العثمانيين، ودخلت مقدونيا في صراع طويل من أجل الحفاظ على تراثها السلافي وهويتها الدينية، ومع معاهدة بوخارست عام 1913، تم تقسيم مقدونيا بشكل غير متكافئ بين اليونان، صربيا، وبلغاريا.

 

وبعد الحرب العالمية الأولى (1914-1918)، أصبح الجزء الصربي من مقدونيا الجزء الجنوبي يتبع مملكة الصرب والكروات والسلوفيني التي عرفت في النهاية باسم يوغوسلافيا، وفي ختام الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، أصبحت مقدونيا واحدة من ست جمهوريات ذات سيادة في يوغسلافيا الشيوعية.

 

وفي 8 سبتمبر 1991، وافق المقدونيين على استفتاء حول استقلال بلادهم، واعتمدوا دستور جديد، وتحولت لأول مرة على الإطلاق إلى مقدونيا ديمقراطية برلمانية، وفي أبريل 1993، أصبحت جمهورية مقدونيا عضوا في الأمم المتحدة.

 

 

مقدونيا

علم مقدونيا

 

موقع مقدونيا :
تقع مقدونيا في المنطقة الجنوبية الوسطى من شبه جزيرة البلقان في أوروبا، وعلى الرغم من مكانتها الغير ساحلية، إلا أن موقعها يجعلها مفترق طرق يربط بين أوروبا وآسيا وأفريقيا، وتغطي مقدونيا مساحة تبلغ حوالي 10000 ميل مربع (25900 كيلومتر مربع)، وعاصمتها سكوبيه، ويبلغ عدد سكان جمهورية مقدونيا حوالي 1،950،000 نسمة، و تعدد الذكور يفوق عدد الإناث بقليل.

 

 

اللغة في مقدونيا :
اللغة الأساسية والرسمية لمقدونيا هي اللغة المقدونية، وهي لغة هندو أوروبية تنتمي لعائلة السلافية، ومثلها مثل معظم اللغات السلافية، يتم كتابة اللغة المقدونية في الأبجدية السيريلية (الروسية)، ومع ذلك، نجدها مشتقة في المقام الأول من اللغة اللاتينية واليونانية، كما اكتسبت اللغة المقدونية الآلاف من الكلمات التركية والألمانية.

الفولكلور في مقدونيا :
معظم الفولكلور في مقدونيا يتكون من الحكايات الشعبية والأمثال (أقوال بارعة)، فيحب المقدونيين سرد القصص الشعبية التي تؤكد على رسالة أخلاقية أو فلسفية .

 

مقدونيا

مظاهر احتفالات حفل الزفاف

 

 

الدين في مقدونيا :
الديانة السائدة في مقدونيا هي الديانة الأرثوذكسية الشرقية، وهي واحدة من الفروع الثلاثة الرئيسية للمسيحية، وفي كل بلد، تكرم الكنيسة الأرثوذكسية قديسيها وشهدائها الإقليميين بالإضافة إلى تلك المعترف بها من قبل مسيحيين آخرين، وتحيي الكنيسة المقدونية الأرثوذكسية القديسين سيريل وميثوديوس.

 

 

العطل الكبرى في مقدونيا :
يعتبر 8 مارس هو يوم المرأة في مقدونيا، والذي يأتي نظيره لعيد الأم في الولايات المتحدة، وخلال الحقبة الشيوعية (1945-1991)، تم الاحتفال بيوم العمال (1 مايو) باستعراضات ومظاهرات وخطابات سياسية طويلة، واليوم، يعتبر المقدونيون هذه العطلة كأي يوم للراحة والاستجمام، وتمثّل انتفاضة إيلندين (عيد القديس إيليا)، في الثاني أغسطس بداية الحركة القومية المقدونية .

 

و مثل مسيحيين أرثوذكس، يحتفل المقدونيين عادة بالأيام المقدسة المسيحية الرئيسية عدة أيام، أو حتى أسابيع، ويحتفل أتباع الكنيسة الأرثوذكس بعيد الميلاد في 7 يناير بدلاً من يوم 25 ديسمبر.

 

 

العادات والجذور في مقدونيا :
مثل العديد من الأشخاص في المجتمعات الأخرى، يعتبر المقدونيين ولادة الصبي هو الحدث العائلي الأكثر أهمية، ويتم تعميد معظم الأطفال، الذكور والإناث، قبل عيد ميلادهم الأول. ومن المتوقع أن تبقى الأم الجديدة في البيت ولا تتلقى أي زائر لمدة ستة أسابيع على الأقل ،

 

أما العادات و التقاليد في حالة الوفاة : فمن المتوقع أن يرتدي أطفال وأولاد المتوفى ملابس مظلمة لمدة عام تقريباً بعد وفاته، وتواصل الأم والزوجة القيام بذلك عادة لبقية حياتهما، وتقام الخدمات التذكارية في اليوم التاسع واليوم الأربعين، وبعد ستة أشهر، وسنة واحدة، وحتى بعد ثلاث سنوات من الوفاة.

 

 

شروط المعيشة في مقدونيا :
السلع الاستهلاكية معظمها مستوردة من ألمانيا ومتاحة بسهولة في مقدونيا، ويمكن العثور على السيارات وأجهزة التلفزيون وأجهزة الفيديو، والثلاجات، والغسالات، والمجففات في كل منزل تقريبًا، والإسكان لم يعد المشكلة الرئيسية التي كانت في ظل الشيوعية، فلم يعد من الصعب العثور على شقة سكنية، حتى أن العديد من العائلات قامت ببناء منازل في البلاد أو في القرى القريبة من مناطق المنتجعات.

 

 

الأسرة في مقدونيا :
ينجب المقدونيين بمتوسط طفلين لكل أسرة، ومع ذلك، فإن الأسر الممتدة بين الأجيال شائعة أيضًا، وغالبا ما يعيش المتزوجون حديثًا بشكل مؤقت مع والدي الزوج، ونجد عدد قليل من النساء يطلبن من أزواجهن المساعدة في أي أعمال منزلية بسيطة حتى النساء الأصغر سنًا والمهنيات يصرن على الحفاظ على المطبخ كنطاق خاص بهن.

 

مقدونيا

 

الملابس في مقدونيا :
يرتدي المقدونيون ملابس عصرية على النمط الغربي، ومع ذلك، فإن المقدونيين يحافظون على مستوى معين من الشكلية القديمة في أسلوبهم في اللبس، فعلى سبيل المثال، عادةً ما يتجنب الأشخاص الدخول إلى متجر للبقالة أو بنك أو أي مكان عام آخر وهم يرتدون ملابس العمل.

 

تشمل الأزياء الشعبية التقليدية لمقدونيا ملابس مصنوعة من خيوط صوف خشنة محبوكة بإحكام، ويرتدي الرجال سترات بيضاء من الكتان وحزام قماش عريض، وترتدي النساء فساتين بطول الكاحل، ومريلة واسعة، وقميصاً من الكتان الأبيض، وشاح للرأس، والملابس الرجالية التقليدية في الغالب سوداء، في حين أن تكون ملابس المرأة حمراء وبيضاء.

 

 

الطعام في مقدونيا :
الطعام الرئيسي في القائمة المقدونية هو الحساء، وهو مزيج من اللحوم والخضروات المطبوخة بالغليان، ويتم إعداد اليخنة الحارة، ويتناولون الطعام دائما مع الخبز، ومن المواد الغذائية الرئيسية الأخرى هي الجبن الفيتا، والمعجنات المسطحة مع الجبن والكراث، أو السبانخ، ووجبة العشاء هي أهم وجبة في اليوم، ويصنع العديد من سكان المدن، وربما جميع القرويين، النبيذ الأحمر والبراندي المقطر، ومعظمهم من العنب أو الخوخ، ويتم استهلاك النبيذ بشكل رئيسي خلال أشهر الشتاء.

 

 

التعليم في مقدونيا :
تقريبا جميع المقدونيين يعرفون القراءة والكتابة (القادرين على القراءة والكتابة)، ولأن اللغة المقدونية مكتوبة بطريقة صوتية فأننا نجد كل طالب تقريباً يتعلم القراءة والكتابة بالكامل في الصف الثالث، والآباء والتوقعات الثقافية تشجع أيضا على التعليم العالي، ويعتبر معظم الآباء أنه "فشل" للأسرة إذا أي من أطفالهم لم يحصلوا على درجة متقدمة.

 

 

التراث الثقافي في مقدونيا :
على الرغم من صغر حجمها، إلا ان تفتخر مقدونيا بثلاث عشرة فرقة مسرحية مهنية نشطة، كما أن لديها أوركسترا موسيقية ومجموعة من المهرجانات الموسيقية الشعبية السنوية التي تقام في مدن مختلفة، وهناك المئات من فرق الهواة الروك أند رول، ومجموعات البوب المهنية، واحد منها يسمى ليب إي سول (الخبز والملح)، ومقدونيا لديها أيضا مجموعة كبيرة ومتنوعة من الرقصات الشعبية الشهيرة.

 

 

الرياضة في مقدونيا :
كرة القدم وكرة السلة هما أكثر الرياضات مشاهدة، وكرة القدم هي أيضا الرياضة الأكثر شعبية التي يلعبها الأطفال المقدونيين كما يلعب الشباب أيضًا كرة القدم، على الرغم من ذلك نجد أن كرة السلة والتنس وتنس الطاولة والشطرنج يتمتعون بشعبية مماثلة.

 

 

الاستجمام في مقدونيا :
يمكن العثور على أجهزة التلفزيون وأجهزة تسجيل الفيديو في كل منزل تقريبًا في مقدونيا، ومعظم المقدونيين يعتبرون الدعوات الاجتماعية علامة على الاحترام، وتحتفل المجتمعات الكاملة باسم يوم قديس قريتهم، وفي ذلك اليوم يأخذون اجازة من العمل ويزورون بحرية منازل بعضهم البعض، حيث يتم تقديم الطعام والمشروبات، وفي المدن، فإن نشاط وقت الفراغ الشعبي له شهرة، فيتم إغلاق أحد الشوارع الرئيسية في المدينة أمام حركة المرور وتحويلها إلى كورنيش (مكان للتنزه) لبضع ساعات كل مساء.

 

 

الحرف والهوايات في مقدونيا :
يُعرف القرويون في مقدونيا بنسج البطانيات والسجاد الملون، وفي البازارات القديمة (أسواق الشوارع) في المدن الكبرى، يجتمع المرء عبر عشرات الحرفيين، وتشمل هذه محلات الصاغة والصاغة الصغيرة التي تبيع المجوهرات الجميلة أو صانعي الجرارات، الذين ما زالوا ينتجون الأواني الفخارية المزججة مثل الجرار، و الأباريق، والأكواب، والأوعية ومحلات السجاد على الطراز الآسيوي.

 

 

المشاكل الاجتماعية في مقدونيا :
بينما كانت مقدونيا جزءًا من يوغوسلافيا، كان لديها سجل فقير في مجال حقوق الإنسان والحقوق المدنية، واليوم، هناك العشرات من الأحزاب السياسية، ولا يوجد سجناء سياسيون، ولا تزال هناك بعض المشاكل الاجتماعية القائمة منذ فترة طويلة، مثل الإدمان على الكحول والإساءة الزوجية، وقد تطورت مشاكل أخرى، مثل إدمان المخدرات، في الآونة الأخيرة.

مقالات مميزة