ماذا تعرف عن عادات وتقاليد شعب ماوري ؟

أنشأ أسلاف الماوري الحاليين مركزًا للثقافة البولينيزية في الجزر الشمالية والجنوبية لنيوزيلندا، وظلوا معزولين نسبيًا عن الإتصال الخارجي حتى عام 1769، وفي ذلك العام، بدأ المستكشف الإنجليزي الكابتن جيمس كوك في إيجاد هذه القبيلة مما غير ثقافة الماوري بشكل كبير في أقل من قرن.

 

وفي عام 1840 وقع حوالي 500 من قادة الماوري على ما يسمى معاهدة وايتانغي مع الحكومة البريطانية ووعدت المعاهدة الموريين بأن يحتفظوا بأراضيهم وممتلكاتهم وأن يحظوا بمعاملة متساوية بموجب القانون بوصفهم رعايا بريطانيين، ومع ذلك، استولى البريطانيون في وقت لاحق على أراضي الماوري وجعلوا الناس يتحركون من أماكنهم، ونتيجة للحرب والمرض انخفض عدد سكان الماوري بشكل كبير بحلول عام 1896، والآن بعد أن تحسنت أمورها، شعب ماوري يسعى جاهدًا لإحياء جوانب ثقافته التقليدية، واستعادة القطع الأثرية من تاريخه الثقافي من المتاحف الأجنبية، واستعادة أوطان أجداده.

 

موقع ماوري :
تتكون نيوزيلندا من جزيرتين وهما الجزيرة الشمالية والجزيرة الجنوبية والجزيرة الشمالية هي مناطق جبلية ذات مسطحات مسطحة والجزيرة الجنوبية أكبر وأكثر جبلية، وقبل وصول البشر كانت كل من الجزر غابات كثيفة واعتبارا من عام 1997 بلغ عدد الماوريين في نيوزيلندا ما يقرب من 525000 شخص، أو حوالي 15 % من إجمالي سكان نيوزيلندا، ويشير مصطلح "الماوري" إلى عدد من المجموعات القبلية وشبه الفرعية المختلفة التي تعتبر نفسها مختلفة للغاية، ويعود تاريخ ثقافة الماوري إلى حوالي عام 1000 ميلاديًا، ويُعتقد أن الماوري التقليديين قد هاجروا إلى الجزيرة الشمالية حوالي القرن الرابع عشر.

طريقة التحية عند شعب ماوري

لغة شعب الماوري :
تنتمي لغة الماوري إلى الفرع التاهيتي لمجموعة اللغات البولينيزية الشرقية وبولينيزيا الشرقية هي بدورها فرع من عائلة اللغة الأسترونيزية الأكبر، وقبل الإستعمار الأوروبي لنيوزيلندا كانت هناك لهجتان مختلفتان للماوري وهما لهجة جزيرة نورث ماوري ولهجة جنوب جزيرة الماوري التي انقرضت الآن، وشعب الماوري اليوم يتحدث الإنجليزية وانتشرت مرحلة رياض الأطفال التي تقدم التعليم بلغة الماوري في جميع أنحاء البلاد بمعدل سريع نتيجة لنشاط الماوري.

 

دين شعب ماوري :
مثل غيرهم من النيوزيلنديين، فإن العديد من الماوري اليوم هم من المسيحيين وقبل الاتصال مع الثقافات الخارجية، استند الماوري الدين أساسا من المفاهيم الهامة التابعة لكل من مانا وتابو ومانا هي قوة غير شخصية يمكن للأفراد أن يورثوها و يكتسبوها خلال حياتهم ويشير التابو إلى القدسية التي تم تعيينها حسب الحالة عند الولادة، وكانت هناك علاقة مباشرة بين الاثنين وكانت عبادة الأسلاف مهمة في الدين التقليدي.

 

عطلات شعب ماوري الرئيسية :
يحتفل شعب الماوري بالأعياد المسيحية الكبرى كما يفعل سكان نيوزيلندا الآخرون والعطل لم تكن موجودة في مجتمع الماوري قبل الاتصال مع الثقافات الأخرى، ويتم تنفيذ الطقوس وفقا للتقويم الديني وحصاد وجمع المواد الغذائية، وهناك عطلة وطنية مثيرة للجدل في نيوزيلندا خاصة بشعب الماوري وهي يوم وايتانغي (6 فبراير) ويحتفل هذا العيد بتوقيع عام 1840 على المعاهدة التي كان من المفترض أن تضمن حقوقهم وامتيازاتهم.

تقاليد شعب ماوري

علاقات شعب ماوري :
شعب ماوري اليوم، مثله مثل النيوزيلنديين الآخرين، عادة ما يتعاملون مع بعضهم البعض بشكل غير رسمي ويؤكدون الود في العلاقات وعادات شعب الماوري قبل أن يتواصلوا مع الثقافات الأخرى كانت أقل جدية في التسعينيات، وجمعت أعياد شعب الماوري عددًا من العائلات المختلفة والفئات الإجتماعية الأخرى والرجل من شأنه أن يوفر الغذاء والهدايا لأولئك الذين يحضروا هذه الأعياد واعتبرت العلاقات الجنسية قبل الزواج طبيعية لمراهقين شعب ماوري الماوري، ومن المتوقع أن يكون لكل من الذكور والإناث سلسلة من العلاقات الخاصة قبل الزواج.

 

معيشة شعب ماوري :
اليوم يعيش 80 % من شعب الماوري في المناطق الحضرية في نيوزيلندا، ومع ذلك، حتى عام 1920 كانوا يعيشون بالكامل تقريبا في المناطق الريفية، وتقليديا يعتمد شعب ماوري في المناطق الساحلية على السفر بالقوارب، وشملت هذه الزوارق أنواع عديدة كالزوارق أحادية الهيكل وكذلك الزوارق الكبيرة ذات الهيكل المزدوج، والسفر اليوم يتم عبر الطرق الحديثة والسكك الحديدية والمياه والنقل الجوي.

 

حياة شعب ماوري العائلية :
نظرًا لأن معظم الماوريين يعيشون في مناطق صناعية حضرية نجد أن الحياة الأسرية تشبه حياة سكان المدن النيوزيلنديين الآخرين، والتزاوج بين البيض وشعب ماوري هو أمر شائع، وتمتد الأسرة إلى الأعمام وأبناؤهم والعمات والأجداد.

عادات وتقاليد شعب ماوري

ملابس شعب ماوري :
عادة ما يرتدي شعب ماوري ملابس على الطراز الغربي، ومع ذلك، لايزالون يرتدون ملابسهم التقليدية للمناسبات الخاصة وكانت ملابس الماوري التقليدية من أكثر الملابس تفصيلاً في بولينيزيا وكانت العباءات المزينة بشكل معقد عنصرًا مهمًا من اللباس بالنسبة للأفراد ذوي المكانة العالية في مجتمع الماوري وكان الوشم بين الماوري متطورًا للغاية ورمزيًا للغاية وتم إنشاء الوشم الماوري للوجه من طريقتين كان أحدهما عن طريق ثقب الجلد وتصبغه بمشط للوشم وكان الآخر عن طريق خلق أخاديد دائمة في الوجه بأداة تشبه الإزميل وتم عمل وشم الوجه للذكور، المسمى تا موكو، على مراحل من حياة الذكور حتى سن البلوغ أما عن وشم الإناث فوضع على الذقن والشفتين.

 

طعام شعب ماوري :
عادة ما يأكل شعب ماوري نفس أنواع الأطعمة مثل النيوزيلنديين الآخرين ويتكون الإفطار من البيض والسوسيس ولحم الخنزير المقدد والغداء قد يكون عبارة عن فطيرة اللحم أو شطيرة أما عن العشاء فهو وجبة كاملة مع طبق اللحوم كطبق رئيسي ولم تكن المواد الغذائية البولينيزية التقليدية من القلقاس (جذر النشويات) والبطاطا وزبدة الخبز مجهزة جيدًا للزراعة في الجزر المعتدلة في نيوزيلندا، وتقليد الطهي الأكثر شهرة بين شعب ماوري هو الهانجي وهو عبارة عن وليمة قد يتم تحضيرها فقط في مناطق البلاد حيث توجد ينابيع حارة حيث يتم حفر حفرة في الأرض ويتم ملئها بالحجارة ويتم وضع اللحوم والخضروات على أعلى الصخور في الحفرة ويتم ترك الطعام في البخار لعدة ساعات.

 

تعليم شعب ماوري :

أطفال شعب الماوري

أصبح التعليم العام الآن هو القاعدة لمعظم المناطق الحضرية في الماوري كما تم إنشاء عدد من المدارس التمهيدية القائمة على التعليم الثقافي للماوري في جميع أنحاء نيوزيلندا والتعليم مدعوم من الدولة ومطلوب في نيوزيلندا بين سن السادسة والخامسة عشرة والطلاب الذين يخططون لحضور إحدى جامعات البلاد الست يواصلون تعليمهم الثانوي حتى سن السابعة عشرة أو الثامنة عشرة وفي ذلك الوقت، يأخذون امتحانات التأهيل الجامعي.

 

وظائف شعب ماوري :
يعمل شعب ماوري اليوم في نفس أنواع الوظائف والمهن الموجودة في أي اقتصاد صناعي متحضر، ويعمل حوالي ثلثي العاملين في قطاع الخدمات وظائف تخدم الجمهور مباشرة، ووضعت ثقافة الماوري التقليدية درجة عالية من العمالة المتخصصة، ولدى شعب ماوري فنانين الوشم وبناة الزورق وبناة المنازل والكثير من النحاتين، والكهنة وينحدر جميع الحرفيين من الخطوط الرئيسية في مجتمع الماوري التقليدي.

 

رياضة شعب ماوري :
نيوزيلندا، مثل جارتها أستراليا، لديها لعبة الركبي والكريكيت كرياضات وطنية ويشارك الأولاد والرجال الماوريون في مسابقات الركبي في نيوزيلندا ويتبعونها وشددت المسابقات التقليدية بين الرجال في مجتمع الماوري على العدوانية كما أنها توفر الممارسة لصراعات الحياة الحقيقية.

 

استجمام شعب ماوري :
أصبح شعب الماوري الحديثون مستهلكين للفيديو والتلفزيون والأفلام كذلك قد أصبحوا أيضًا منتجين لقصصهم الخاصة في هذه الوسائط وحافظ شعب ماوري على رواية القصص التقليدية وأداء الرقص بهذه الطريقة حيث كانت بمثابة أرشيف ثقافي وترفيهي.

 

حرف وهوايات شعب ماوري :
شعب الماوري فنانين بارزين في عدد من وسائل الإعلام وعامة الناس أكثر دراية بالنحت ولديهم أيضا تقليد اللوحة التصويرية التي يعود تاريخها إلى أواخر القرن التاسع عشر ولكل قبيلة من قبائل الماوري لديهم أساليب فنية فريدة من نوعها، وتقليديا تم تزيين منازل الإجتماعات الكبيرة في الماوري بواجهات منحوتة بشكل متقن تحتوي على أشكال من أسلافهم وتم تصميم الهيكل بأكمله باعتباره تمثيلًا للأسلاف.

 

مشاكل شعب ماوري الإجتماعية :
الغالبية العظمى من جميع شعب الماوري المعاصرين هم سكان المدن ولايزال الماوريون يعانون من المشاكل الإجتماعية التي تصاحب الحياة الحضرية في ظروف الفقر، وفي بعض المناطق الحضرية، تتجاوز معدلات بطالة الماوري 50 %، وقدمت العديد من الأفلام السينمائية منظورًا حول المشاكل الإجتماعية للإدمان على الكحول والعنف المنزلي والعمالة الناقصة أو البطالة.

مقالات مميزة