أهم عادات وتقاليد الشعب المنغولي بالصور

كان المغول يعيشون في الأصل على طول الضفة الشرقية لنهر أرجونا في وسط منغوليا الداخلية، وفي القرن السابع، بدأ المغول في الهجرة نحو المراعي في الغرب، وفي القرن الثاني عشر، عاشوا في الروافد العليا لنهر أونون ونهر كارولين ونهر تولا، شرق جبال كينتي، وكان زعيمهم القبلي، تيموجين، رجلاً قوياً جاءت قوته من قدرته على قيادة جيشه الموالي وغزا قبائل أخرى وأقام الإمبراطورية المغولية واصبح لقبه جنكيز خان.

 

ومن عام 1211 إلى 1215، وسّع جنكيز خان إقليمه إلى آسيا الوسطى وإلى الجزء الجنوبي من روسيا واجتاح خلفاؤه الغرب حتى فيينا وعمق الشرق الأوسط، وسرعان ما انقسمت الأراضي المحتلة إلى العديد من الدول المستقلة، وفي عام 1260، أصبح كوبلاي (حفيد جنكيز خان) خامس خان ومؤسس أسرة يوان، وأسس الصين كمركز لإمبراطوريته الضخمة، وبعد سقوط أسرة يوان في عام 1368، عانى المغول من الإنقسام الداخلي والصراع لسنوات عديدة.

 

وفي عشرينيات القرن العشرين، أصبح جزء كبير من الوطن التقليدي للمغول جمهورية منغوليا الشعبية، التي تأسست بدعم من روسيا السوفيتية، وبقي الجزء الآخر من الوطن المنغولي السابق داخل الحدود الصينية وكان يسمى منغوليا الداخلية، وبعد عام 1949، أصبحت منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم.

 

 

موقع الشعب المنغولي :

العادات والتقاليد في منغوليا

بلغ عدد المغول الذين يعيشون في الصين 4.8 مليون في عام 1990 ويتركزون بشكل رئيسي في منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم ويعيش الكثيرون أيضًا في مناطق الحكم الذاتي في شينجيانغ، تشينغهاي، قانسو، هيلونغجيانغ، جيلين ولياونينغ، وهناك أيضاً مجتمعات مغولية منتشرة في نينغشيا وخبي وسيتشوان ويوننان وبكين، وتبلغ مساحة إقليم منغوليا الداخلية ذاتية الحكم حوالي 460،000 ميل مربع (1،191،300 كيلومتر مربع)، معظمهم من الأراضي العشبية والصحراوية والجبلية.

 

 

لغة الشعب المنغولي :
تنتمي اللغة المنغولية إلى المجموعة المنغولية، وهناك ثلاث لهجات، وتم إنشاء نظام الكتابة في القرن الثالث عشر الميلادي، وأمر كوبلاي خان راهبًا بوذيًا من التبت بإصلاح نظام كتابة قديم، وقد استخدم النظام لتسجيل الأدب الشفهي ولكن تم التخلي عنه في نهاية المطاف، وتم تنقيح نظام الكتابة المنغولي في وقت لاحق عدة مرات من قبل اللغويين واللغة المغولية الأم لتتوافق مع اللغة المنطوقة.

 

 

دين الشعب المنغولي :
في الأصل، كان المغول يؤمنون بالشامانية، والشامان هو طبيب ساحر وقارئ أحلام وسيط بين الأحياء وعالم الروح وهو أيضًا يعمل في العرافة (التنبؤ بالمستقبل أو قراءة علامات الطبيعة) والتنجيم، وبقايا الشامانية لاتزال موجودة حتى الآن، بما في ذلك القرابين الذبيحة للأجداد، والتقديس للشمس والقمر والطبيعة، ودخلت اللامية، الشكل التبتي للبوذية، إلى المجتمع المغولي في القرن السادس عشر، وكان لها تأثير قوي على الثقافة المنغولية لعدة قرون، وطلب المغول مشورة ومساعدة اللاما (الكاهن أو الراهب) في كل جانب من جوانب حياتهم كالهجرة، الزواج، الولادة، المرض، والموت، ومنذ عام 1949، انخفضت المعتقدات والممارسات اللامية بشكل كبير.

 

 

عطلات الشعب المنغولي الرئيسية :
عيد الربيع (أو السنة القمرية الجديدة، على التقويم الغربي، في الفترة من 21 يناير إلى 20 فبراير) هو عطلة هامة للمغول، كما هو الحال بالنسبة للقوميات الأخرى في الصين، واستعدادًا لهذه العطلة، يصنع المغول ملابس جديدة ويخزنون كميات كبيرة من لحم الضأن والنبيذ ومنتجات الألبان، وعشية رأس السنة القمرية الجديدة، كل أفراد الأسرة يجلسون جلسة القرفصاء في وسط خيمة مؤطرة مصنوعة من شعر ويبدأون عشائهم في منتصف الليل ويقدمون الخبز المحمص للشيوخ، ويأكلون ويشربون الكثير، ويستمعون إلى سرد القصص طوال الليل، وفي وقت مبكر من صباح اليوم التالي، يرتدون ملابس أخرى ويقومون باستدعاء الأقارب والأصدقاء في منازلهم ويقوموا بالرقص والغناء فهو جزء من الإحتفال.

 

وهناك أيضا عيد جنكيز خان وهو يأتي في يوم 23 أبريل على التقويم القمري، وفقًا لمراحل القمر، وفي التقويم الغربي، يقع في الفترة ما بين 17 مايو و16 يونيو، وفي هذه المناسبة، هناك أنشطة لإحياء ذكرى جنكيز خان، وتبادل السلع، والعروض المسرحية، والألعاب الرياضية.

 

 

علاقات الشعب المنغولي :
لا توجد فنادق صغيرة أو فنادق في الأراضي العشبية التي لا حدود لها، ولكن يمكن للمرء دائمًا الإعتماد على المغول للحصول على المساعدة، فكرم ضيافتهم يظهر الكرم الذي يميز الشعوب البدوية، فسيد المنزل يمكن أن يستقبل شخص غريب ليلاً ويقدم له شاي الحليب ولحم الضأن والنبيذ، وعند المغادرة، يرافق الضيف إلى مسافة بعيدة، ثم يُخبره اتجاه وجهته، ومن الجميل أن الشعب الغولي يعبّرون عن حبهم لأفراد الأسرة المنخرطين في العمل الشاق.

 

 

معيشة الشعب المنغولي :

منازل الشعب المنغولي

اليورت هو السكن التقليدي للشعب المنغولي، ويمكن تفكيكها وحملها على ظهور الخيل، وبالتالي تكون مناسبة للحياة البدوية، واليورت هو عبارة عن شكل مستدير مع غطاء يشبه المظلة، وتصنع أقسام الجدار من الجلد، وحلقة السقف عادة ما تكون طوقًا كبيرًا تعلق عليه أقسام الجدار وأعمدة السقف، وعادة ما يكون الباب مصنوعًا من الخشب، ويتم وضعه دائمًا لمواجهة الجنوب الغربي، وفي المناطق الزراعية، يسكن المغول عادة في منازل من طابق واحد مثل الصينيين، وداخل حدود القرية اعتمد المغول الذين يعيشون في المدن إلى حد كبير على طريقة الحياة الصينية وركوب الخيل هو الوضع التقليدي للنقل، وفي الآونة الأخيرة، أصبحت الدراجات والدراجات النارية والسيارات أكثر شيوعًا في البلدات والقرى المغولية.

 

 

حياة العائلة المنغولية :
تتكون الأسرة المغولية عمومًا من زوج وزوجة وأطفالهم الصغار، والأبناء، بعد الزواج، يخرجون من منزل والديهم ويعيشون في مكان قريب وقد يسافرون مع والديهم بحثًا عن مراعي جديدة، والشعب المنغولي أحادي الزواج، ويسيطر الرجل على الأسرة، ولكن عادة ما يستشير زوجته حول القرارات الرئيسية والأثاث والملابس والزخارف التي جلبتها الزوجة إلى العائلة خلال حفل الزفاف تظل ملكًا لها.

 

 

ملابس الشعب المنغولي :
اللباس المنغولي يختلف مع البيئة والفصول، ففي فصل الشتاء، عادة ما يرتدي المغول الذين يعيشون في المناطق الرعوية (حيث ترعى الحيوانات المستأنسة) معطف فرو غنم مع الحرير أو القماش من الخارج، وفي فصل الصيف، يرتدون أردية فضفاضة، عادةً باللون الأحمر أو الأصفر أو الداكن، بأكمام طويلة وأشرطة حرير تسمى الحافلة، ويُلبسوا السكاكين ذات الأغماد الجميلة وزجاجات السنايت والصوان كمعلقات عند الخصر، ويرتدي الفلاحون المنغوليون قميصًا من القماش أو ملابس وسروالًا مبطن بالقطن، إلى جانب حزام ويرتدي الرجال قبعات مدببة سوداء أو بنية اللون، وبعضهم يلفون رؤوسهم بالحرير والنساء يلفن قطعة قماش حمراء أو زرقاء على رؤوسهن ويرتدين قبعة مخروطية الشكل في الشتاء.

 

 

طعام الشعب المنغولي :

طعام الشعب المنغولي

الأطعمة التقليدية الرئيسية للمغول تشمل اللحم البقري ولحم الضأن ومنتجات الألبان المضاف إليها الحبوب والخضروات، ولحم الضأن المحمص واللبن شائعان ويتكون الإفطار عادة من شاي الدخن المقلي مع الحليب ويؤكل لحم البقر ولحم الضأن وحساء المكرونة في وجبة الغداء والعشاء ويشرب المغول حليب الخيول والأبقار والأغنام وكذلك الشاي والنبيذ، والأرز والدقيق هما الأطعمة الأساسية للفلاحين وتشمل الأطباق الشائعة الزلابية والكعك المحشو على البخار وفطيرة اللحم.

 

 

تعليم الشعب المنغولي :
هناك أكثر من عشرة جامعات وكليات، وأكثر من 80 مدرسة فنية، وحوالي 5000 مدرسة متوسطة (صغار وكبار)، و30 ألف مدرسة إبتدائية والمستوى الثقافي والتعليمي للمغوليين أعلى من المتوسط بين الأقليات القومية في الصين.

 

 

تراث الشعب المنغولي الثقافي :

عادات وتقاليد الشعب المنغولي

هناك عدد لا بأس به من الأغاني الشعبية المغولية، قد يتم تقسيمها إلى مجموعتين مختلفتين إحداها شائعة في المناطق الرعوية، بطيئة في الإيقاع وخالية من الإيقاع والآخر يحظى بشعبية في المناطق الإيقاعية، مع سرعة الإيقاع والإيقاع المنتظم ويشمل الأدب المغولي الملحمة البطولية "حياة جينجر"، التي كُتبت في القرن الخامس عشر، و"الرومانسية التاريخية"، التي كتبت في القرن التاسع عشر.

 

 

وظائف الشعب المنغولي :
يشارك معظم المغول في تربية الماشية، ويربون بشكل رئيسي الأغنام والأبقار والخيول، وتستخدم الخيول المنغولية الصغيرة للنقل والأبقار كمصدر للحليب، والمغول قاموا بتطوير تقديس الخيول من الطفولة، لذا يحب معظم الأطفال ركوب الخيل والمشاركة في الألعاب والسباقات على ظهور الخيل.

 

 

رياضة الشعب المنغولي :
الرياضات الرئيسية الثلاثة في منغوليا هي سباق الخيل، إطلاق النار على السهم والمصارعة، وبعد يوم عمل، يجتمع الأطفال والفتيان المراهقين والبالغين الذكور الذين تقل أعمارهم عن خمسين عامًا بشكل متكرر قبل أن يعودون الى (المنزل) ويقومون بالمصارعة.

 

 

استجمام الشعب المنغولي :
أصبحت الأفلام والتلفزيون لها شعبية على نطاق واسع على مدى العقود الأخيرة من القرن العشرين، وتزدهر أيضا المنشورات والإذاعات والدراما والأفلام باللغة المنغولية، وتتميز منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم باستوديو سينمائي حديث، وتعمل المراكز الثقافية والمكتبات على الترويج للغة المنغولية والإنتاج الثقافي في المدن والبلدات وحتى في المناطق الرعوية.

 

 

حرف وهوايات الشعب المنغولي :
تنتشر صناعة الزجاج وهو مصنوع من الذهب أو الفضة أو النحاس أو العقيق أو اليشم أو المرجان أو العنبر، مع نحت دقيق من الخيول والتنين والطيور النادرة والحيوانات الأخرى، وهناك قطعة أثرية أخرى وهي وعاء الأنابيب، المصنوع من خمسة معادن، بأشكال وتصاميم دقيقة، ويُستكمل بخشب الصندل وحامل العقيق الأحمر، ويُعتبر وعاء الأنابيب ثمينًا.

 

 

مشاكل الشعب المنغولي الإجتماعية :
المشاكل الملحة التي تواجه المغول هي كيفية تحقيق الإستقرار في تربية الماشية وكيفية إدخال أساليب علمية لتربية الماشية، وتربية الماشية هي الدعامة الأساسية للمجتمع المنغولي، ويعد تحديث طريقتهم التقليدية في كسب العيش أحد مفاتيح النجاح الإقتصادي.

مقالات مميزة