ما هي عادات وتقاليد الشعب العُماني ؟

كانت أرض عُمان الحالية موطنًا لحضارة متطورة إلى حد ما يعود تاريخها إلى حوالي 5000 قبل الميلاد، ومن عام 3000 قبل الميلاد وحتى عام1500 ميلادي، كان العُمانيون شعبًا مزدهرًا يسير في اتجاه البحر ونحو التصدير وخلال القرنين السادس والسابع الميلادي، أدخل العرب الإسلام إلى عُمان، وخلال القرن الخامس عشر الميلادي، غزا البرتغاليون وشيدوا القلاع في المدن الساحلية للسيطرة على طريق الخليج العربي التجاري واحتل البرتغاليون المنطقة لنحو 100 عام حتى طردهم العُمانيون، وعُقدت عُمان اتفاقيات تجارية ومعاملات مع دول أوروبية أخرى خلال 300 عام، وبالنسبة للجزء الأكبر، لم تكن عُمان خاضعة للحكم الأجنبي منذ طرد البرتغاليين.

 

موقع عُمان :
تقع سلطنة عُمان في الركن الجنوبي الشرقي من شبه الجزيرة العربية، وإجمالي مساحة عُمان أصغر قليلاً من ولاية كنساس، ويشمل منظرها السهل الساحلي الخصب والجبال ومساحات شاسعة من الصحراء وأجزاء من سلطنة عُمان تتلقى الأمطار الموسمية خلال أشهر الصيف والمطر يسقط أيضا في الجبال وتستقبل بقية البلاد كمية قليلة من الأمطار أو لا تسقط على الاطلاق، مما يجعل الماء سلعة ثمينة للغاية في عُمان، ولا يزال هناك نظام قديم لإدارة المياه يعود تاريخه إلى 2500 عام ويعمل على نقل المياه من الجبال إلى السهول الجافة أدناه وتشتهر عُمان بالحرارة الشديدة والرطوبة ويبلغ عدد سكان عُمان أكثر من مليوني نسمة وحوالي ثلاثة أرباعهم من العُمانيين وعاصمتها هي مسقط، وتقع على الساحل الشمالي الشرقي وكل العُمانيين هم من العرب.

 

لغة الشعب العُماني :
يتحدث العُمانيون اللغة العربية، ويوجد عدد قليل من اللغات الأخرى أيضًا ويتم تدريس اللغة الإنجليزية كلغة ثانية لجميع الطلاب الذين يبدأون في المدارس الإبتدائية، واللغة العربية التي يتحدث بها 100 مليون شخص في جميع أنحاء العالم نجد أنها لها العديد من اللهجات المتميزة، وبالتالي، قد لا يتمكن الأشخاص الذين يعيشون على بعد أقل من 300 ميل (حوالي 500 كيلومتر) من فهم بعضهم البعض ولكن الشكل المكتوب للغة العربية هو نفسه بالنسبة لجميع العرب المتعلمين، بغض النظر عن مدى اختلاف لهجاتهم المنطوقة.

 

عادات وتقاليد الشعب العُماني

 

دين الشعب العُماني :
كان السكان الأصليون في سلطنة عُمان هم المؤمنين بعبادة الآلهة المختلفة، وتحول الكثير في وقت لاحق إلى اعتناق الديانة المسيحية وعندما اجتاحت الثورة الإسلامية في القرن السابع الميلادي، كان العُمانيون من أوائل من أعتنقوا الإسلام، وجميع العُمانيين مسلمون ومعظمهم ينتمون إلى طائفة الإباضية، والأشخاص الذين يتبعون الإباضية تقليدين يؤمنون بالحفاظ على نقاء الإسلام الأصلي كما جاء به سيدنا محمد، والإسلام دين بسيط ومباشر ولديه قواعد واضحة للحياة الصحيحة كما إنها طريقة حياة كاملة.

 

عطلات الشعب العُماني الرئيسية :
العطلة العلمانية الوحيدة في عُمان هي اليوم الوطني في 18 نوفمبر وتتبع عُمان الأعياد الإسلامية ومن أعياد المسلمين الرئيسية هي عيد الفطر وعيد الأضحى والمولد النبوي وعيد الإسراء والمعراج، والجمعة هو يوم الراحة الإسلامي، لذلك يتم إغلاق معظم الشركات والخدمات.

 

علاقات الشعب العُماني :
الضيافة العربية تسود في عُمان، وعند الحديث يلمس العرب بعضهم بعضًا كثيرًا ويقفون مع بعضهم البعض أكثر من الغربيين وغالبًا ما يمسك الأشخاص من نفس الجنس بعضهم البعض بأيديهم أثناء التحدث أو المشي، يتحدث العُمانيون كثيرًا ويتحدثون بصوت عال ويقاطعون بعضهم البعض باستمرار والمحادثات بين الشعب العُماني عاطفية للغاية ومليئة بالإيماءات.

 

شعب عُمان

 

معيشة الشعب العُماني :
قبل تولي السلطان قابوس الحكم في عام 1970، كانت الظروف في عُمان بدائية للغاية، ولم يكن هناك كهرباء أو مياه جارية وتم بناء المنازل إما من الطين أو سعف النخيل المنسوجة والمعقدة ولم تكن هناك طرق تقريبًا، وكانت وسائل النقل الوحيدة هي الجمال والحمير ولم تكن هناك صحف ولا محطات تلفزيونية أو إذاعية، ومنذ عام 1970، أدخل السلطان قابوس الكهرباء والمياه الجارية إلى معظم أنحاء البلاد، وقام ببناء العديد من الهياكل الجديدة للكتل الأسمنتية، وشيد الطرق المعبدة واسعة النطاق، والإتصالات الحديثة، والرعاية الصحية، والتعليم، وكلها كانت تقدم مجانًا.

 

حياة عائلة الشعب العُماني :
العُمانيون شعب قبلي، والأسرة هي مركز حياتهم ويتم ترتيب الزيجات تقليديا من قبل الوالدين، مع كون أبناء الأعمام هم الذين لديهم أولوية في الزواج من بعضهم البعض، ويدفع العريس للعروس مهرًا والذي يصبح ملكًا لها بغض النظر عما يحدث، ويعد تعدد الزوجات أمرًا قانونيًا، ولكن نادرًا ما يتم ممارستها، والطلاق أمر نادر الحدوث ويمكن خطب البنات في سن 11 أو اثنتي عشرة سنة.

 

ودور المرأة العُمانية دور منزلي، بينما دور الرجل علني ويهتم الرجال بجميع المعاملات التجارية والعامة وحتى أنه يقوم بمعظم التسوق للأطعمة وتهتم النساء بالمنزل وتقوم بجميع أعمال الطهي والتنظيف ورعاية الأطفال وتقوم النساء والأطفال بمعظم رعي الأغنام والماعز والدواجن.

 

ملابس الشعب العُماني :
يرتدي الرجال العُمانيون الدشداشة التقليدية، وهي عبارة عن رداء بطول الكاحل، وعادة ما يكون لونه أبيض وفي بعض الأحيان يلبسون ما يسمي "بشت" وهو نوعًا من العباءة ويكون عادة فوق الدشداشة، وعلى رؤوسهم يرتدون قلنسوة أو عمامة ويحمل العديد من الرجال العُمانيين عصا الهجن وهي عبارة عن عصا طويلة من الخيزران بمقبض منحني مثل القصب.

 

وترتدي النساء في عُمان ثيابًا ملونة جدًا فوق بنطال فضفاضة تُجمع بإحكام عند الكاحلين ويلبسون الأوشحة على رؤوسهم والكثير من المجوهرات، وفي الأماكن العامة ترتدي معظم النساء العُمانيات رداءًا أسودًا بطول الكاحل يسمى العباءة ويحجب الكثيرات وجوههن، وجميع العُمانيين يرتدون الصنادل الجلدية على أقدامهم.

 

طعام الشعب العُماني :
تتكون الأطعمة الأساسية في سلطنة عُمان من الأرز والتمر والفواكه والأسماك واللحوم ويتم طهي معظم اللحوم في دباغة وهي فتحة في الأرض حيث يتم بناء النار ثم يُسمح لها بالاحتراق إلى رماد ويتم لف اللحم وطهيه لمدة أربع وعشرين ساعة قبل الأكل ويأكل العُمانيون وجباتهم على الأرض وتنتشر الأطباق على قطعة قماش والوجبة الرئيسية عند الشعب العُماني تكون عند الظهر والإفطار والعشاء تكون وجبات خفيفة والحلوى المفضلة هي الحلاوة (الحلاوة الطحينية).

 

تعليم الشعب العُماني :

الأطفال في عُمان

قبل تولي السلطان قابوس الحكم في عام 1970 كانت هناك ثلاث مدارس فقط في سلطنة عُمان مع مجموعة مكونة من 900 طالب، جميعهم من الأولاد ويوجد اليوم أكثر من 1000 مدرسة، يبلغ إجمالي عدد الطلاب بها 482000 طالبًا، والفتيات والفتيان يذهبون إلى مدارس منفصلة، لكن تعليمهم مماثل والتعليم مجاني لجميع العُمانيين من مرحلة ما قبل المدرسة وحتى مستويات الدراسات العليا ويمر تعليم الأطفال بالمراحل الإبتدائية والإعدادية والثانوية وبعض الطلاب يذهبون إلى معاهد التدريب في الكلية أو التقنية بعد المدرسة الثانوية وافتتحت جامعة السلطان قابوس للصفوف في سبتمبر 1986 و65 % من طلابها من الإناث وتم إنشاء المئات من مراكز تعليم الكبار ومحو الأمية للمساعدة في القضاء على الأمية.

 

تراث الشعب العُماني الثقافي :
تأسست وزارة التراث الوطني والثقافة في عام 1976 وقد تم ترميم العديد من المباني التاريخية بما في ذلك الحصون والقلاع والمنازل القديمة كما أنشأت الوزارة العديد من المتاحف التاريخية والمكتبات والمراكز الثقافية، ونظمت الحفريات الأثرية، وكشفت الحفريات الجرار الفخارية والخرز ورؤوس الأسهم التي تعود إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد، وبعض الموسيقى الشعبية تطورت في عُمان، وتأسس مركز عُمان للموسيقى التقليدية في أغسطس عام 1983 لجمع وتوثيق الموسيقى الشعبية العُمانية، ويتم تشغيل الموسيقى الشعبية على الآلات التقليدية مثل الطبول، والبوق المصنوع من القرن، وأنبوب مستقيم، والربابة وهي آلة وترية، وفي عام 1985، أنشأ السلطان قابوس أوركسترا السلطنة السيمفونية الملكية، وكذلك مدرسة للتدريب على الموسيقى يحضرها كلا الجنسين.

 

وظائف الشعب العُماني :
في المناطق الخصبة في عُمان، معظم الناس هم من المزارعين، وحوالي 10 % من العُمانيين هم الصيادون في خليج عُمان وبحر العرب، وبناء القوارب هو حرفة قديمة تنتقل من جيل إلى جيل، وتقليديا تم بناء القوارب من سعف النخيل والقوارب الكبيرة من الخشب ولا تزال تستخدم هذه القوارب التقليدية، على الرغم من أن العديد من الصيادين اشتروا قوارب الألمنيوم مؤخرًا والأشرعة والمجداف تستخدم ليكون وسيلة الدفع ومعظم القوارب لديها الآن المحركات والبدو العُمانيون يرعون الأغنام والماعز والإبل.

 

رياضة الشعب العُماني :
منذ عام 1970 زاد السلطان قابوس من نطاق الأنشطة الرياضية في البلاد، وتم بناء مجمعات رياضية ونوادي رياضية في جميع أنحاء سلطنة عُمان وتحظى رياضة سباق الهجن بشعبية كبيرة وكذلك سباق الخيل وتم تقديم الهوكي إلى عُمان من الهند في القرن التاسع عشر وتحظى بشعبية كبيرة ويتمتع العديد من العُمانيين بالرماية المستهدفة، وقد فاز بعضهم بمسابقات الرماية الإقليمية أو الدولية كما شاركت الفرق الوطنية العُمانية في الألعاب الأولمبية.

 

استجمام الشعب العُماني :
يستمتع العُمانيون بالمسرحيات والحفلات الموسيقية التي يؤديها مسرح الشباب الوطني، الذي أنشئ في عام 1980، وانضم الفتيان إلى مجموعات الكشافة منذ 1948، وتمكنت الفتيات من أن يصبحن فتيات الكشافة منذ عام 1970 وتهدف المنظمة الوطنية للكشافة والمرشدات التي تم تأسيسها في عام 1975 إلى تنمية شعور الشباب بالخدمة والإعتماد على الذات والمسؤولية والروح العامة، وهناك عشرة معسكرات كشفية في البلاد.

 

حرف وهوايات الشعب العُماني :
جميع الفنون في عُمان هي نفعية (مصممة للاستفادة وليس الجمال)، وربما تكون الفنون الفضية والذهبية والنحاسية أكثر الفنون تطوراً والنسيج والتطريز ونقش الخشب أيضًا شديد التعقيد ويتطلب مهارة كبيرة والفخار في عُمان هو أيضا فن النفعية المتطورة.

 

مشاكل الشعب العُماني الإجتماعية :
من الناحية البيئية، عُمان بلد نظيف للغاية، مع غرامات صارمة على القمامة (أو حتى لوجود سيارة قذرة)، ومع ذلك، هناك قدر كبير من التلوث الساحلي الناجم عن ناقلات النفط، من تعدين الرمال لبناء طرق جديدة، ومن إلقاء النفايات.

 

ومن الناحية السياسية، عملت سلطنة عُمان بموجب هيكل السلطنة التقليدي، حيث يتم منح أفراد الأسرة جميع مناصب السلطة واتخاذ القرارات وهذا النظام أصبح بسرعة ضار برفاهية عُمان وأصبح الكثير من عامة الناس الآن أكثر تعليماً وتدريبًا على المهارات المطلوبة للمناصب الحكومية من أفراد الأسرة الحاكمة نفسها، ومنذ بدء إنتاج النفط في عام 1970، حافظت الأسرة الحاكمة على مواطني عُمان هادئين من خلال منحهم فوائد كبيرة وهدايا مالية، وفي المقابل، لم يشكك المواطنون في طريقة إدارة الحكومة.

مقالات مميزة