ماذا تعرف عن عادات وتقاليد شعب البنجاب ؟

تستمد البنجابية اسمها من منطقة جغرافية وتاريخية وثقافية تقع في الشمال الغربي من شبه القارة الهندية، وكلمة البنجاب تأتي في الأصل من الكلمات الفارسية بانج التي تعني (خمسة) وأساسها (النهر) وتعني "أرض الأنهار الخمسة"، وكان هو الاسم المستخدم للأراضي الواقعة إلى الشرق من نهر إندوس والتي يتم تجفيفها بواسطة روافده الخمسة (جيلوم، تشيناي، رافي، بيس، وسوتلي)، وثقافيًا، تمتد البنجاب إلى ما وراء هذه المنطقة لتشمل أجزاء من المقاطعة الحدودية الشمالية الغربية في باكستان، وسفوح جبال الهيمالايا، والهامش الشمالية لصحراء ثار (الهندية العظمى) في ولاية راجاستان.

 

وتعد البنجاب مركزًا قديمًا للثقافة في شبه القارة الهندية، تقع داخل حدود حضارة هارابان، وهي ثقافة حضرية متطورة (قائمة على المدينة) ازدهرت في وادي السند خلال الألفية الثالثة قبل الميلاد، وتقع هارابا، إحدى المدينتين الكبيرتين لهذه الحضارة، على نهر رافي في مقاطعة البنجاب الباكستانية، وكانت البنجاب أيضًا واحدة من مفترق الطرق العظيمة في تاريخ جنوب آسيا، وانحدرت القبائل البدوية الناطقة باللغات الهندية الأوروبية من الممرات الجبلية في الشمال الغربي لتستقر على سهول البنجاب حوالي عام 1700 قبل الميلاد، وبعد ذلك، كان الفرس واليونانيين والهون والأتراك والأفغان من بين العديد من الشعوب التي دخلت شبه القارة الهندية عبر الممرات الشمالية الغربية وتركت بصماتها على المنطقة.

 

 

موقع شعب البنجاب :
عدد شعب البنجاب حوالي 88 مليون شخص ويعيش حوالي 68 مليون شخص في البنجاب الباكستاني، وما يزيد عن 20 مليون شخص يعيشون في ولاية البنجاب الهندية وتضم مقاطعة البنجاب في باكستان غرب البنجاب التي تم تعيينها لباكستان في عام 1947، وامتدت ولاية البنجاب الهندية (البنجاب الشرقية) من الحدود الدولية مع باكستان إلى دلهي، والبنجاب هي منطقة زراعية، وشعب البنجاب سواء في الهند أو في باكستان، يشترك في البنية الإجتماعية الزراعية القائمة على الطبقة الموجودة في جنوب آسيا، وتقع أرض البنجاب على سهول وادي السند الأعلى، وتغطي مساحة تقارب 104200 ميل مربع (270،000 كيلومتر مربع) وتمتد من مناطق الملح في الشمال إلى أطراف صحراء ثار في الجنوب الشرقي.

 

 

لغة شعب البنجاب :
اللغة البنجابية هي اسم لغة شعب البنجاب، وفي باكستان، يتم كتابة البنجابية باستخدام النص الفارسي العربي، الذي تم تقديمه إلى المنطقة خلال الفتوحات الإسلامية، وتستخدم البنجابية في الهند نصًا مختلفًا، ويتحدث البنجابية ثلثي سكان باكستان، وفي الهند، اللغة البنجابية هي اللغة الأم لما يقل قليلاً عن 3 % من السكان، وتم رفع اللغة البنجابية لتصبح واحدة من اللغات الرسمية في الهند في عام 1966.

 

 

دين شعب البنجاب :
يعكس التنوع الديني للبنجاب تاريخ البنجاب الطويل والمتنوع، وظهرت الهندوسية المبكرة في البنجاب، حيث ازدهرت البوذية في المنطقة، واحتفظ المسلمين بالسلطة السياسية في المنطقة منذ ما يقرب من ستة قرون، وتعود أصول السيخية إلى البنجاب، حيث ظلت ولايات السيخ حتى منتصف القرن العشرين، وضم البريطانيون البنجاب في القرن التاسع عشر وأدخلوا المسيحية إلى المنطقة، وهكذا تم تمثيل الهندوسية والإسلام والبوذية والسيخية والمسيحية بين الشعوب البنجابية.

 

وعندما انفصلت الهند وباكستان في عام 1947، فر الهندوس والسيخ من باكستان إلى الهند، بينما سعى المسلمون إلى الحصول على منزل في باكستان، وخلف الصراع المسلح في ذلك الوقت بين الهندوس والسيخ والمسلمين كان هناك ما يصل إلى مليون قتيل، واليوم مقاطعة البنجاب في باكستان مسلمة بنسبة 97 % ومسيحية بنسبة 2 %، بأعداد صغيرة من الهندوس ومجموعات أخرى، ويمثل السيخ 61 % من سكان ولاية البنجاب في الهند، بينما 37 % من الهندوس، و1 % من المسلمين والمسيحيين، وهناك أعداد صغيرة من البوذيين.

 

شعب البنجاب

 

عطلات شعب البنجاب الرئيسية :
المهرجانات هي أحداث يشاركها المجتمع بأكمله، بغض النظر عن دينهم، وتقام العديد من المهرجانات الموسمية أو الزراعية في البنجاب ويحتفل البنجابيون بملابسهم الصفراء والذهاب بالطائرة الورقية والولائم، وعيد هولى هو عيد الربيع العظيم للهند وهو وقت يبعث على الكثير من المرح وزيارة الأصدقاء والأقارب وغيرها من المهرجانات التي تقوم علي التقويم الهندوسي بحماس كبير.

 

علاقات شعب البنجاب :
أشكال العنوان والتحية تختلف باختلاف الوضع والسياق الإجتماعي، وتحية المسلم الشائعة هناك هي السلام (السلام أو التحية) أو السلام عليكم.

 

معيشة شعب البنجاب :
القرى البنجابية هي مستوطنات مدمجة، حيث تتجمع المنازل حول مسجد أو معبد أو غور دولارا، وتم بناء المنازل على الحافة الخارجية للقرية لتبدو وكأنها مستوطنة مسورة مع بعض الفتحات، والمدخل الرئيسي للقرية هو من خلال بوابة مقوسة تسمى داروازا (الباب أو البوابة)، وهو أيضًا مكان اجتماع للقرية، وتم بناء المنازل بالقرب من بعضها البعض، وغالبًا ما تتقاسم الجدران، وتم بناء الغرف حول فناء مركزي حيث يتم ربط الحيوانات وتخزين الأدوات الزراعية، وتتكون معظم القرى من أشخاص في مجموعة متنوعة من الأدوار اللازمة في الإقتصاد الزراعي كملاك الأراضي، والمزارعين، والحرفيين، وفرق الخدمة.

 

 

حياة عائلة شعب البنجاب :

عادات وتقاليد شعب البنجاب

كاستي أو جاتي هو أهم تجمع اجتماعي بين البنجابية، كما إنه يحدد العلاقات الإجتماعية، والشركاء المحتملين في الزواج، وغالبا ما تكون الوظائف كذلك، وتوجد طوائف حتى بين المسلمين والسيخ، الذين تدين أديانهم النظام الطبقي، والوحدة الإجتماعية هي الأكثر أهمية لدى شعب البنجاب، والأسرة هي الوحدة الأساسية للمجتمع البنجابي، والأسرة المشتركة هي الأكثر شيوعا فيعيش الأبناء وزوجاتهم وأطفالهم، بالإضافة إلى أي شخص بالغ غير متزوج في منزل والديهم، ويشرف الرجال على الأنشطة الزراعية أو التجارية للأسرة، والمرأة يكون عليها إدارة الأسرة، وإعداد الأطعمة، ورعاية وتربية الأطفال، وبين المزارعين الفلاحين، تقوم النساء وكذلك الرجال بالعمل الزراعي، ويعمل كل من الرجال والنساء في طبقات العمل للتأجير، كعمال زراعيين أو في عمل يدوي آخر.

 

من المتوقع أن تتزوج النساء وأن ينجبن أطفالًا كدور رئيسي في مجتمع البنجابية، ويتم ترتيب الزيجات من قبل والدي الصبي والفتاة، ويتبع كل مجتمع طقوس الزواج والعادات الخاصة به، فبين المسلمين، على سبيل المثال، يحدث الزواج بين أبناء العمومة الأوائل، أما عن الهندوسية البنجابية تبحث عن شركاء زواج ضمن طوائفهم الخاصة ولكن خارج العشائر المحددة التي تكون مغلقة أمامهم (عشائر الأجداد)، والمهر هو عامل مهم في مفاوضات الزواج الهندوسي وتشمل الطقوس الهندوسية الرحلة التقليدية للبارات (حفل زفاف) إلى منزل العروس، وتلف أكاليل الزهور على العروس والعريس، وتكون الطقوس المشي حول النار المقدسة.

 

 

ملابس شعب البنجاب :

ملابس شعب البنجاب

الملابس العادية للرجال في البنجاب الريفية هي الكورتة، التاهمات، أو بيجاما، العمامة، وكورتا هو قميص طويل أو سترة أن يتدلى إلى الفخذين والتاهامات هو قطعة طويلة من القماش ويلف حول الخصر والساقين والبيجامة، والتي تستمد منها الكلمة الإنجليزية "البيجامة"، هي بنطلون فضفاض، وتلبس العمائم في أنماط مختلفة في مناطق مختلفة ومجموعات مختلفة وبين المزارعين، العمامة عبارة عن قطعة قماش قصيرة نسبيًا، طولها حوالي ثلاثة أمتار، وملفوفة حول الرأس، أما العمامة البنجابية الرسمية، هي التي يرتديها رجال ذوو مكانة اجتماعية.

 

وترتدي النساء السلوار (السراويل الفضفاضة المرسومة في الكاحلين)، وسترة ووشاح، وفي بعض الأحيان، تحل التنورة الطويلة التي تعود إلى أوقات المغول، محل السلوار، والحلي تزين الشعر، والخواتم أو المجوهرات تلبس في الأنف، والأقراط والقلائد والأساور شائعة، وفي المدن والبلدات، تفسح الملابس التقليدية الأساليب الحديثة ويرتدي الرجال سترات وبدلات وترتدي النساء الساري (قطعة قماش طويلة ملفوفة حول الجسم ومغطاة بالكتف) والفساتين والتنانير وحتى الجينز.

 

 

طعام شعب البنجاب :
يتكون النظام الغذائي الأساسي للبنجاب من الحبوب (القمح والذرة والدخن) والخضروات والبقول (مثل العدس) ومنتجات الألبان، ويؤكل لحم الماعز، ولكن في المناسبات الخاصة، مثل حفلات الزفاف، وتتكون الوجبة النموذجية من الخبز المسطح "روتي" المصنوع من القمح، وكوب من العدس والبقوليات الأخرى، واللبن أو الشاي الساخن، وفي فصل الشتاء، يتكون الخبز من الذرة، ويمكن إضافة الخضروات مثل الخردل الأخضر.

 

 

تعليم شعب البنجاب :

أطفال البنجاب

حققت البنجابية خطوات كبيرة في مجال التعليم في السنوات الأخيرة، رغم أنه لايزال هناك مجال للتحسين، وحسب إحصاء عام 1981، عاد من باكستان حوالي 45 % من السكان دون سن العاشرة الذين إلتحقوا بالمدرسة، لكن أقل من 20 % أتموا الدراسة الثانوية، وحصل 2.8 % فقط على شهادات جامعية عامة، وبلغ معدل الإلمام بالقراءة والكتابة بين السكان الذين تزيد أعمارهم عن عشر سنوات في البنجاب الباكستاني 27 %، وكل من البنجاب الهندية والباكستانية لديها تقليد التعليم، مع العديد من مؤسسات التعليم العالي، وتقع جامعة البنجاب وجامعة الهندسة والتكنولوجيا في لاهور، باكستان، ومن بين مؤسسات التعليم العالي في البنجاب الهندي جامعة البنجاب في شانديغار، وجامعة البنجابية في باتيالا، وجامعة جورو ناناك في أمريتسار.

 

 

تراث شعب البنجاب الثقافي :
على الرغم من أن البنجابيين لم يطوروا أي تقاليد رقص كلاسيكية، إلا أنهم معروفون بالعديد من أشكال الرقص الشعبي، وعادة ما يتم ذلك في المعارض الدينية والمهرجانات أو في وقت الحصاد، والأكثر شهرة هي رقصة بهانجرا والتي يتم تنفيذها للإحتفال بالزواج، ولادة الابن، أو حدث مماثل، ويتجمع شبان القرية، الذين يرتدون ملابس زاهية الألوان، في دائرة حول لاعب الدرامز الذي يتفوق على إيقاع الرقص ويتنقلون حول الطبال، ببطء في البداية، ثم بشكل أسرع مع تسارع وتيرة الطبلة، يرقصون ويغنون.

 

وكل هذا بالإضافة إلى الموسيقى المرتبطة بالثقافة الشعبية (الأغاني والملحمات والرقصات)، فتشترك البنجابية في تقاليد الموسيقى السيخ المقدسة والتصوف الصوفي وتجمع المؤلفات الدينية لمعلم السيخ بين جوانب الموسيقى الهندية الكلاسيكية والإيقاعات الشعبية البنجابية، وأصبحت مساهمات الصوفيين المسلمين المتجولين، إلى جانب الأغاني المقدسة للهندوس والسيخ، جزءًا من التقاليد الموسيقية الإقليمية البنجابية.

 

 

وظائف شعب البنجاب :
معظم البنجابيين هم من المزارعين، ومع تطورها كمركز للزراعة التجارية الحديثة، تعد البنجاب (الهندية والباكستانية) واحدة من أهم المناطق الزراعية في جنوب آسيا، ويتمتع البنجابيون أيضًا بتقليد عسكري فخور يمتد لعدة قرون ويستمر في العصر الحديث، وبين الحربين العالميتين (بين 1918 و1939)، كان السيخ يمثلون 20 % من الجيش الهندي البريطاني، على الرغم من أنهم يمثلون 2 % فقط من السكان الهنود، ويستمر هذا التقليد في الخدمة العسكرية اليوم، حيث يشكل السيخ نسبة عالية بشكل غير عادي من القوات المسلحة الهندية، وفي باكستان أيضًا، تتمتع البنجابية وخاصة الجاتس والراجبوت بتقاليد مميزة في الخدمة العسكرية.

 

 

رياضة شعب البنجاب :
من بين الألعاب الشائعة بين الأطفال لعبة الإختفاء والسعي بالطائرة الورقية والكريكيت الهندي ويلعبون أيضا لعبة كابادي، وهي لعبة مصارعة جماعية، من قبل الأولاد والرجال والمصارعة هناك تكون عبارة عن قتال الحزبيين، قتال الديوك، طيران الحمامة، ويتم لعب ومراقبة الرياضات الحديثة مثل كرة القدم والكريكت والهوكي ويوجد في ولاية البنجاب في الهند دائرة حكومية تنظم وتشجع الرياضة وألعاب القوى، ويقع المعهد الوطني للرياضة في باتيالا، والبنجابية ممثلة تمثيلا جيدا في الفرق الرياضية الهندية الوطنية، وفي باكستان أيضًا، تتمتع البنجابية بحضور قوي في الفرق الرياضية الوطنية في البلاد.

 

 

استجمام شعب البنجاب :
في الماضي، وجدت البنجابية الكثير من وسائل الترفيه والتسلية في رياضتهم وألعابهم التقليدية، وفي المعارض الدينية والمهرجانات، وفي تقاليدهم الغنية بالفولكلور والثقافة الشعبية، وكان لديهم أغانيهم، والملاحم الرومانسية، والرقصات الشعبية، وطوائف من الفنانين المسافرين، ولقد تغير هذا في الآونة الأخيرة مع تزايد شعبية الإذاعة والتلفزيون والأفلام والموسيقى التصويرية شائعة، حتى أنهم لديهم صناعة أفلام صغيرة ويقومون بإنتاج أفلامًا روائية باللغة البنجابية.

 

 

حرف وهوايات شعب البنجاب :
الفنون الشعبية الحديثة في البنجاب تمثل التقاليد التي قد تمتد إلى الوراء عدة آلاف من السنين، ويصنع الخزافون في القرية ألعابًا من الصلصال تشبه إلى حد بعيد التماثيل المسترجعة من المواقع الأثرية، وتتبع النساء الفلاحات تقليد رسم التصميمات المعقدة على الجدران الطينية لمنازلهن لأيام العيد ويشتهر البنجاب بأعمال التطريز المعقدة وتشمل الحرف المحلية الأعمال الخشبية والأعمال المعدنية والسلال.

 

 

مشاكل شعب البنجاب الإجتماعية :
على الرغم من الإزدهار العام، توجد مشاكل بين البنجابيين، تتراوح من إدمان الكحول في المناطق الريفية إلى البطالة في المدن، ولاتزال الأمية عالية في القرى، وخاصة بين النساء، ويتم عزل البنجابيين الذين هاجروا من المناطق الريفية إلى المدن من الروابط ودعم نظام أسرهم ومجتمعات قريتهم وإذا وجدوا عملًا، فغالبًا ما يكونون في وظائف مكتبية منخفضة المستوى، وفي الثمانينيات والتسعينيات، شهدت البنجاب صراعًا بين المتطرفين السيخ والحكومة المركزية.

مقالات مميزة