عادات وتقاليد السنهالية أشهر الشعوب في سريلانكا

السنهالية هي المجموعة العرقية الرئيسية في سريلانكا، وهم يعيشون على جزيرة تقع قبالة الطرف الجنوبي للهند، ويعتقد أن السنهاليين هم أحفاد الشعوب التي أتت من شمال الهند وأستقروا حول الجزيرة في القرن الخامس قبل الميلاد، ويعكس إسم السنهالية الأسطورة الشائعة التي تقول إن الشعب ينحدر من أميرة هندية أسطورية وأسد .

 

وتحول حاكم سريلانكا إلى البوذية خلال القرن الثالث قبل الميلاد، ومنذ ذلك الوقت، أصبح السنهاليين ينتمون الى الديانة البوذية وكذلك الثقافة البوذية، وتقدم النصوص البوذية القديمة قصصًا عن التاريخ المبكر للشعب السنهالي، وبحلول القرن الأول قبل الميلاد، وُجدت حضارة بوذية سنلندية مزدهرة في الجزء الشمالي من سريلانكا، ولسبب ما غير معروف على وجه التحديد، إنهارت هذه الحضارة في القرن الثالث عشر .

 

ومثل العديد من الشعوب الأخرى في جنوب آسيا، تأثر السنهاليين في وقت لاحق بتأثير الدول الأوروبية، فهبط البرتغاليون على سيلان (الإسم الإنجليزي لسريلانكا) في عام 1505 وسرعان ما سيطروا على جزء كبير من الجزيرة، وحل الهولنديون محل البرتغاليين في منتصف القرن السابع عشر ، الذين طردهم البريطانيون في عام 1798، وشكلت الجزيرة وشعبها جزءًا من الإمبراطورية الهندية حتى عام 1948، عندما تم منح سيلان الإستقلال تبنت الدولة إسم سريلانكا عام 1972 وأصبحت عاصمتها كولمبو .

 

 

موقع السنهالية :
وفقاً لتقديرات عام 1995، يبلغ عدد سكان السنهاليين حوالي 15 مليون نسمة، وهم يشكلون حوالي 80 % من سكان سريلانكا، ويتم توزيع السنهاليين على معظم أنحاء الجزيرة، بإستثناء المناطق الشمالية البعيدة من جافنا والمناطق الساحلية الشرقية حيث يعيش التلاميذ الهندوس .

 

تبلغ مساحة جزيرة سري لانكا 253232 ميل مربع (65،610 كيلومتر مربع)، وهي جزء منفصل عن البر الرئيسى الهندى بمضيق بعرض 22 ميلا (35 كيلومترا) فقط، وتتمثل الميزة الرئيسية للمناظر الطبيعية في المرتفعات الوسطى، التي يبلغ متوسط ارتفاعها أكثر من 5000 قدم (1500 متر)، وتصل إلى ارتفاع أقصى يبلغ 8281 قدمًا (2524 مترًا) في قمة بيدورو تالا، وتعرف الأجنحة الجنوبية الغربية لهذه الجبال والأراضي المنخفضة القريبة بإسم "المنطقة الرطبة" في الجزيرة .

 

وتستقبل هذه المناطق ما يصل إلى 196 بوصة (500 سم) من الأمطار سنويا من الرياح الموسمية الجنوبية الغربية، وتقع الأراضي المنخفضة الشمالية والشرقية في ظل الجبال وتشكل المنطقة الجافة في سريلانكا، وفي هذه المنطقة، معدلات هطول الأمطار أقل من 79 بوصة (200 سم) وتنخفض إلى أقل من 39 بوصة (100 سم) في الأماكن الأخرى، وتتمتع الجزيرة بمناخ استوائي، مع إختلاف بسيط في درجات الحرارة على مدار العام .

 

 

اللغة السنهالية :
يتحدث السنهاليون اللغة السنهالية، وهي لغة هندية آرية أتت إلى سريلانكا عن طريق شعوب شمال الهند التي استوطنت الجزيرة في القرن الخامس ، ولأنه تم فصلها جغرافيا عن الألسنة الهندية الآرية الأخرى، تطورت اللغة السنهالية بطريقتها الخاصة، حتى أنها أثرت على بالى، اللغة المقدسة للبوذية الجنوبية، وبالرغم من أن اللغة السنهالية تأثرت أيضا بلغات أخرى إلا أن اللغة السنهالية مكتوبة بأبجدية خاصة بها .

 

 

الفولكلور لدى شعب السنهالية :

عادات وتقاليد السنهالية

 

لدى السنهاليين العديد من الأساطير حول الأبطال والملوك، وعندما جاء الأمير فيجايا لأول مرة إلى جزيرة لانكا من شمال الهند، بدأت الحكاية ،وظهرت عشيرة ياكشان التي كانت عبارة عن مجموعة من المخلوقات الأسطورية الشيطانية في كثير من الأحيان الذين يمتلكون قوى سحرية .

 

 

الدين لدى السنهالية :
يتبع معظم السنهالية البوذية، ويقبلون المفاهيم الأساسية لديانتهم، تنعكس البوذية في كل جانب من جوانب الحياة اليومية لدى السنهاليين، ويلعب الرهبان البوذيون دوراً هاماً في المجتمع السنهالي وغالباً ما يكون لديهم قدر لا بأس به من السلطة السياسية، والرهبان يقدمون الخدمات الدينية للناس ، لكن الشعب السنهالي يتعبد أيضا في المعابد، ويؤمن السنهاليون أيضًا بالشياطين والأشباح والأرواح الشريرة، ولديهم عدد من السحرة الشعبيين للتعامل مع هذه الكائنات، وعدد صغير من السنهاليين هم من المسيحيين (معظمهم من الروم الكاثوليك) أو المسلمين .

 

 

العطل الكبرى السنهالية :
تشمل المهرجانات الكبرى لدى السنهاليين السنة الجديدة السنهالية في أبريل ومهرجان فيساك في مايو، والذي يحيي ذكرى ميلاد بوذا وتنويره وموته، ويتجمع الآلاف لمشاهدة الآثار والموكب المصاحب لهذه المهرجانات المكون من الفيلة المزينة، ومسؤولي المعبد، وأطفال المدارس، والراقصين، والأكروبات، ويجذب مهرجان المشي في النار الذي يُقام في كاتاراجاما الشعب من جميع أنحاء الجزيرة، كما هو الحال في المراكز المقدسة الأخرى للبوذية .

 

وتشمل الطقوس السنهالية مزيجًا من العادات والتقاليد الشعبية البوذية، وفي المناطق الريفية، غالبا ما يتم إلقاء اللوم على الصعوبات في الحمل على الأرواح الشريرة أو السحر الأسود، وقد يتم إستدعاء الساحر للتعامل مع هذا الوضع مع السحر بالكلمات المقدسة لديهم، وتقدم العروض في المعبد والرهبان البوذيين، وهناك عدد قليل من الإحتفالات الرسمية، ولكن الوقت الذي يتعلم فيه الطفل قراءة الرسائل (عند حوالي ثلاث سنوات من العمر) هو أمر مهم .

 

طقوس الموت والدفن بسيطة إلى حد ما، فلا يؤمن السنهاليون بوجود روح، ولكن بدلاً من ذلك، فإن الإنسان هو مزيج من خمسة عناصر في وقت الوفاة، وهذه العناصر مشتتة (منفصلة) وأهمها، الوعي، حيث أنه سوف يولد من جديد في وجود جديد، وفقا لقوانين الكرمة .

 

 

العلاقات السنهالية :

نظرة على حياة السنهالية

 

النمط الأوروبي المتمثل في المصافحة، يحل محل الأشكال التقليدية للترحيب لدى الثقافة السنهالية، وغالبا ما يكون تقبيل النساء الأصدقاء والأقارب على كلا الخدين أمرا شائعاً، وتشتهر السنهالية بكرم الضيافة في تسلية الضيوف، وعادة، لا يقول السنهاليون "شكرًا لك"، ولكنهم بدلاً من ذلك يقولون شيئًا يترجم تقريبًا إلى أنهم قد يتلقون الفضل .

 

 

شروط المعيشة السنهالية :
العديد من السنهاليين يعيشون في المدن والبلدات، حيث تختلف ظروفهم المعيشية عن تلك التي يعيشها سكان المدن الأخرى في جنوب آسيا، والسنهاليين هم بشكل عام شعب ريفي ويعيشون في القرى والنجوع، ومزارع معزولة منتشرة في جميع أنحاء الجزيرة، وتتألف القرية الزراعية النموذجية من مجموعة من المنازل على أرض أعلى قليلاً تحيط بها حقول الأرز .

 

 

حياة الأسرة السنهالية :
السنهاليين يعتبرون من المجتمعات التي تتكون من طبقات وورثت مستويات الحالة الإجتماعية والإقتصادية بناء على التاريخ، لكن النظام أقل صلابة من النظام الطبقي في الهند، ولا توجد براهمانات (الكهنة)، وتصنيفات الطبقية أقل أهمية، وفي المدن تختفي مراعاة الطبقية بسرعة غير أن الطوائف مهمة في الزواج، وينتمي حوالي نصف السكان السنهاليين إلى الطبقة العليا .

 

ويتزوج السنهاليين ضمن طائفتهم، لكن لديهم أيضًا قيودًا أخرى، ويجب على المرأة الزواج من الرجال على قدم المساواة أو أعلى مكانة داخل نفس الطبقة، وعادة ما يتم ترتيب الزيجات، ويفضل الزواج من أبناء العم، وتشمل التحضيرات التفاوض على المهر، إن وجد يتعين دفعه، والحفل الفعلي بسيط نسبيا، وفي بعض الحالات، قد لا يكون هناك حفل رسمي .

 

وعادة ما تنتقل الزوجة مع أسرة الزوج، ولكن الأزواج الذين يستطيعون تحمل تكاليف ذلك يفضلون إقامة أسرهم الخاصة، وتتولى المرأة مسؤولية إدارة الأسرة وقد تعمل أيضًا على المساهمة في دخل الأسرة، غير أن دورها الرئيسي هو تحمل وتربية الأطفال، وبشكل عام، يتم التعامل مع النساء بإحترام في المجتمع السنهالي .

 

 

الطعام لدى السنهالية :

الطعام عند الشعب السنهالي

 

الأرز عادة ما يؤكل مع طبق الكاري (طبق حار)، وهو الغذاء الرئيسي السنهاليين، وعادة ما يحتوي النظام الغذائي على ثلاث وجبات في اليوم، ويقدم "شاي الصباح" ربما مع كعك الأرز أو الفاكهة أو بقايا الطعام من وجبة المساء السابقة، والغداء يتكون من الأرز يقدم مع الكاري والخضار واللحوم والصلصات مثل السامبول، وهو مزيج حار من جوز الهند المبشور والفلفل الحار والفلفل والمخللات والصلصات .

 

وعلى الرغم من أن البوذيين الأرثوذكس هم نباتيون صارمون، إلا إن العديد من السنهاليين يأكلون اللحوم والدواجن والأسماك والبيض، ويتم طهي العديد من الأطباق السنهالية في حليب جوز الهند، وﻋﺎدة ﻣﺎ ﺗﺘﺒﻊ اﻟﻮﺟﺒﺔ اﻟﻔﻮاكه اﻟﻄﺎزﺟﺔ أو اﻟﺤﻠﻮى، والشاي وحليب جوز الهند هم من المشروبات المعتادة .

 

 

التعليم لدى الثقافة السنهالية :

التعليم لدى السنهالية

 

يبلغ معدل معرفة القراءة والكتابة السنهالية (نسبة الأشخاص القادرين على القراءة والكتابة) حوالي 90 %، وهو من أعلى المعدلات في أي مجتمع في جنوب آسيا، والتعليم مطلوب حتى سن الرابعة عشرة، والآباء مسئولون عن ذهاب أطفالهم إلى المدرسة، والتعليم مجاني من الروضة إلى المستوى الجامعي، ولكن هناك نقص في الأماكن للمتقدمين الجامعيين المؤهلين، وعدد الفتيات السنهاليات اللواتي يبقين في المدرسة لإكمال تعليمهن أعلى من المتوسط في جنوب آسيا .

 

 

تراث السنهاليين الثقافي :
تراث السنهاليين هو أساس الحضارة البوذية في سريلانكا، وهذا يشمل الأعمال الأدبية المبكرة كما يتضمن العمارة التي من ضمنها لوحات معمارية وكهوفًا ومنحوتات ضخمة مثل بوذا المتكئ الذي يصل طوله 46 قدمًا (14 مترًا) في بولوناروا، وطور السنهاليين شكلهم الخاص من الرقص الكلاسيكي، الذي عادة ما يقوم به الرجال، مع الحركة السريعة والحركات البهلوانية "الرقص الشيطاني" في الأراضي المنخفضة الساحلية الجنوبية تطورت الإحتفالات الشعبية لطرد الشياطين وهو شكل من أشكال الرقص والدراما التي تنطوي على الراقصين ملثمين الذين يرددون قصصا من الأساطير .

 

 

التوظيف لدى السنهالية :
حوالي 80 % من سكان السنهاليين هم من الأرياف وينخرطون أساساً في زراعة الكفاف (ينمو فقط بما يكفي للبقاء على قيد الحياة)، والمزارع التجارية في سريلانكا تنتج الشاي، ومنتجات جوز الهند، والمطاط، والقرفة، والهال (توابل أخرى)، والفلفل، وتوفر الدولة بعض الوظائف للسكان، ونجد الصناعات التحويلية في سريلانكا ضعيفة النمو وتظهر النمو البطيء فقط .

 

ومع ذلك، فإن صناعة الملابس التي ُأنشئت في الآونة الأخيرة في منطقة التجارة الحرة بالقرب من كولومبو تمثل الآن ما يقرب من نصف قيمة صادرات سريلانكا، ويشارك السنهاليين في المدن والبلدات في العمل الحكومي، والمهن الحرة، والأعمال التجارية، والتجارة، والصناعات الخدمية ومع ذلك تعتبر البطالة مشكلة خطيرة في سري لانكا .

 

 

الرياضة لدى السنهالية :
يلعب الأطفال السنهاليين بالطريقة نفسها التي يلعب بها الأطفال الآخرون في جنوب آسيا، مثل الوسم، والإخفاء، والدمى، والرخام، وما إلى ذلك، وتشمل الأنشطة الداخلية ألعاب الطاولة وألعاب السلاسل المختلفة مثل مهد القطط، والمقامرة تحظى بشعبية كبيرة بين البالغين، ولكن تم حظر العديد من الرياضات التقليدية مثل مصارعة الديوك، .

 

ولا تزال معارك الجاموس والأفيال تدور كجزء من الإحتفالات السنهالية في السنة الجديدة، وتقدم الرياضة مثل الكريكيت وكرة القدم والهوكي الميداني والمسار والميدان من قبل البريطانيين ولا يزالون يلعبون في المدارس والكليات، وتعد لعبة الكريكيت من أشهر الرياضات المشهورة .

 

 

الترفيه لدى السنهالية :

الترفيه لدى السنهالية

 

السنهاليين لديهم برامج إذاعية وتلفزيونية ويمكنهم أيضاً مشاهدة الأفلام الإنجليزية والسينهالية، وفي المناطق الريفية، غالبا ما يكون هناك دخل إضافي قليل للإنفاق على مثل هذه الأنشطة، بحيث يستريح القرويون بطرق أكثر تقليدية، ويقضون الوقت في تبادل الأخبار مع جيرانهم وزيارة المعارض المحلية، ويذهبون في الحج ومشاهدة المواكب الدينية والرقصات الشعبية والمسرح الشعبي وعروض الدمى .

 

 

الحرف والهوايات لدى السنهالية :
تشمل الحرف السنهالية نحت الخشب والعاج، والأعمال الحجرية، والأعمال المعدنية في النحاس والذهب والفضة، والفخار والسلال من الصناعات المنزلية التقليدية، وتشتهر سريلانكا منذ قرون بحجارتها الكريمة، وصُنع المجوهرات وقطع الياقوت والأحجار شبه الكريمة يستمر حتى يومنا هذا .

 

 

المشاكل الإجتماعية لدى السنهالية :
من حيث بعض الخصائص الإجتماعية (الصحة والتعليم، على سبيل المثال)، السنهالية ليست نموذجية في جنوب آسيا، لكنهم يواجهون العديد من المشاكل في المنطقة، ومن المعروف أن سريلانكا هي في الأساس بلد زراعي، ولكن زراعة ما يكفي من الغذاء يمثل مشكلة، كما أن عدم الملكية في المناطق الريفية آخذ في التزايد، وتمثل البطالة والعمالة الناقصة مشكلات خطيرة، ويحد النمو الصناعي البطيء من التوسع الإقتصادي وخلق فرص العمل .

مقالات مميزة