الطرق الأكثر فعالية لعلاج الإسهال

يعرف الإسهال بأنه البراز المائي الذي يحدث بشكل متكرر وأكثر من المعتاد ويمكن أن يكون حاد أو مزمن، هذا الاضطراب مزعج ويصيب البالغين بمعدل أربع مرات في السنة، وتشتمل أعراض الإسهال المغص وآلام البطن والحمى والانتفاخ وبسبب وجود حركات متكررة للغاية في الأمعاء قد يكون هناك أيضًا الحكة وألم في منطقة المستقيم...

 

وظاهرة الإسهال منتشرة جدًا لكنها لا تشكل خطرًا على الحياة ومعظم الناس يعانون من الإسهال نتيجة لمجموعة من الأمراض المعوية بما في ذلك العدوى فيروسية ، العدوى بكتيرية، والهجوم الطفيلي، والتسمم الغذائي، والآثار الجانبية للمضادات الحيوية وعدم تحمل اللاكتوز، أو بسبب البكتيريا من الأطعمة المخزنة بشكل غير صحيح أو المطبوخة.

 

في معظم الحالات، يستمر الإسهال لمدة يومين أو ثلاثة أيام وإذا ما استمر لمدة أسبوع أو أكثر فمن المهم استشارة الطبيب حيث يمكن أن يكون علامة على وجود اضطراب خطير في الجهاز الهضمي بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يؤدي إلى الجفاف.. وفيما يلي بعض الطرق الأكثر فعالية لعلاج الإسهال:

 

علاج الإسهال

 

1- تعويض السوائل (الترطيب) :
تتمثل أهمية تعويض السوائل (الترطيب) -عند المعاناة من الإسهال- في أن الجفاف الناتج عن الإسهال عرض شديد الخطورة وقد يكون قاتلاً عند الأطفال الصغار وكبار السن، و لذلك إذا كنت تعانى من الإسهال يجب شرب الكثير من السوائل باستمرار، فقد أظهرت الدراسات أن البالغين الذين يعانون من أعراض خفيفة من الإسهال ، ويشربون الكثير من السوائل تتحسن أعراض الإسهال لديهم.

 

وهناك حلول ترطيب للأطفال لا تستلزم وصفة طبية ، مثل Pedialyte، وهي السوائل المفضلة للأطفال الذين يعانون من الإسهال، ويجب إعطاء كميات صغيرة للأطفال من هذه السوائل بشكل متكرر، مع مراعاة أنه لا ينبغي شرب الحليب أو الصودا أو غيرها من المشروبات الغازية، أو الكافيين، لأنها قد تجعل الأعراض أسوأ.

 

 

2- البروبيوتيك لعلاج الإسهال :
البروبيوتيك هي مصادر للبكتيريا "الجيدة"، أو نوع من البكتيريا النافعة التي تساعد في علاج بعض الأمراض، إذ تعمل في الأمعاء لخلق بيئة صحية فيها، وهي تلعب دورًا مهمًا في حماية الأمعاء من العدوى، فهي تحارب البكتيريا أو الفيروسات غير الصحية، ويمكن أن تساعد البروبيوتيك في علاج الإسهال عن طريق استعادة توازن البكتيريا في الأمعاء، وتشير الدراسات إلى أنها قد تساعد الأمعاء في محاربة العوامل المرضية غير المرغوب فيها، والتأكد من أنها تمتص المغذيات بشكل صحيح، وهي تتواجد في بعض الأطعمة مثل:

 

* الأجبان الناعمة

* البنجر

* الشوكولاتة الداكنة

* الزيتون الأخضر

* الزبادي

* المخللات

* العجين المخبوز

* كما قد تأتي أيضًا في شكل مسحوق أو حبوب

 

 

3- الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لعلاج الإسهال :
هناك العديد من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية للمساعدة في التخلص من الإسهال الحاد إذا لم تكن الأعراض شديدة، هذه الأدوية يمكن أن تخفف من أعراض الإسهال، وهذه الأدوية هي :

 

* البيسوت subsalicylate.

* لوبيراميد (ايموديوم).

 

ولكن إذا كنت تعاني من الإسهال المزمن، فلا يجب عليك استخدام هذه الأدوية دون موافقة طبيبك، والإسهال المزمن هو الإسهال الذي يستمر لأكثر من 14 يومًا، وغالبًا ما يكون له أسباب مختلفة.

 

كما أنه يجب نقل الرضع الذين تقل أعمارهم عن ثلاثة أشهر ويعانون من الإسهال إلى الطبيب على الفور، وإذا كان لديك إسهال دموي، أو حمى، أو استمرت أعراض الإسهال لأكثر من سبعة أيام، أو لديك ألم شديد في البطن، أو إسهال يزداد سوءًا، فعليك التوجه فورا للطبيب لاتخاذ اللازم من العناية الطبية.

 

 

4- الأطعمة التي يجب تناولها لعلاج الإسهال :
هناك أطعمة معينة يمكن أن تساعدك في تخفيف أعراض الإسهال، وهذه الأطعمة تعتبر ذات ألياف منخفضة وتساعد على تثبيت البراز مثل:

 

* الموز

* الأرز

* عصير التفاح

* دقيق الشوفان

* البطاطس المسلوقة

* الدجاج المشوي

* حساء الدجاج

فهذه الأطعمة عادة ما تخفف من أعراض الإسهال.

 

 

5- الأطعمة التي لا يجب تناولها في حالة الإسهال :
يجب تجنب الأطعمة المقلية والدهنية لدى الأشخاص المصابين بالإسهال، ويجب أيضًا الحد من الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفواكه والخضروات التي يمكن أن تزيد من أعراض الإسهال، وتشمل الأطعمة التي يجب تجنبها ما يلي :

 

* المحليات الصناعية (الموجودة في العلكة، المشروبات الغازية الغذائية وبدائل السكر)

* الفاصولياء

* التوت

* البروكلي

* الكرنب

* القرنبيط

* الحمص

* القهوة

* حبوب الذرة

* الحليب

* البازلاء

* الفلفل

* الخوخ

* الشاي

* الخضار الورقي الأخضر

مقالات مميزة