ألفريد نوبل مخترع الديناميت وصاحب جوائز نوبل

عاش ألفريد نوبل من عام 1833 حتى 1896 ، وفاز بالعديد من الجوائز السنوية في العلوم والادب والسلام ، وعلى الرغم من ان ألفريد نوبل ولد فقيرا ، الا ان افراد اسرته كانوا مبدعين ومبتكرين ، وعملوا بجد واصبحوا ناجحين ، وكان ألفريد نوبل هو عالم الاسرة، حيث انه قام باختراع وتصنيع الديناميت، وفي وصيته الاخيرة اودع اكثر من 90 % من ثروته لتمويل جوائز نوبل .

 

 

بدايات حياة ألفريد نوبل :
ولد ألفريد برنارد نوبل في العاصمة السويدية ستوكهولم في 21 اكتوبر 1833 ، وكان والده ايمانويل نوبل، هو مهندس عصامي، ومخترع والذي درس رسميا فقط في سن 14 ، وكانت والدته اندرييت اهسل، ابنة محاسب ، وبحلول الوقت الذي ولد فيه ألفريد نوبل ، اصبح والده مفلسا ، وهذا ترك وراءه سلسلة من المصائب التجارية التي تلاها حرق منزل الاسرة ، وكان ألفريد نوبل هو طفلهم الرابع والذي نجا بالكاد في ايامه الاولى، فقد عانى ألفريد نوبل من سوء حالته الصحية في معظم حياته، وشكل هذا علاقة فريدة بينه وبين والدته فكانت تعطي له الرعاية المستمرة خلال مرضه المتكرر .

 

الفريد نوبل صاحب جوائز نوبل

الفريد نوبل صاحب جوائز نوبل

 

وعندما كان ألفريد نوبل يبلغ من العمر اربع سنوات، غادر والده السويدي الى فنلندا ، وترك الاسرة بدون اي شئ ، وبدا ألفريد نوبل في الذهاب الى المدرسة وهو في سن السابعة ، وكانت مدرسة للاطفال الفقراء وكانت تدعى مدرسة ابكولوجي ابكوب يعقوب ، وكان ألفريد نوبل يبذل قصاري جهده في عمله المدرسي، مما جعل والده الغائب فخورا به .

 

 

اوضاع والد ألفريد نوبل في روسيا وانتقال الاسرة الى هناك :
بدأت اوضاع ايمانويل، والد ألفريد نوبل تصبح على ما يرام، وقام بتشكيل شركة انتاج لاسلحة الجيش الروسي ، واصبح من الاغنياء، وصاحب مصنع، وارسل لعائلته للانضمام اليه في روسيا في خريف عام 1842 ، وكان ألفريد نوبل يبلغ من العمر تسعة اعوام عندما ابحر لعاصمة روسيا سانت بطرسبرغ في ذلك الوقت .

 

وبدلا من ذهاب ألفريد نوبل الى المدرسة، كان المعلمون الخاصون يأتون للتدريس له ، وكان ايمانويل مناصرا قويا لاخلاقيات العمل البروتستانتية ، وعلم اولاده انه يمكنهم تشكيل ازدهارهم في المستقبل مع العمل الشاق والتفاني ، وهذا دفعهم للعمل لساعات طويلة كل يوم .

 

وكان بعض الاطفال يجدون في هذا قمعا شديدا ، الا ان ألفريد نوبل ازدهر ، فقد كان يحب التعلم، واضاف اللغة الانجليزية والفرنسية والالمانية الى اللغات التي يمكن ان يتحدث بها بطلاقة ، وكان ايضا يدرس الكيمياء ، وفي الوقت نفسه، كان نشاط والده ايمانويل ينمو بسرعة وكان يصنع مجموعة واسعة ومتزايدة من الاسلحة .

 

 

ألفريد نوبل وجولة اوروبية وامريكية :
في حوالي سن 16، اصبح ألفريد نوبل كاتبا ، فبعد اتقان اللغة الانجليزية، اصبح معجبا كبيرا بمسرحيات شكسبير وبدأ في كتابة الشعر المتأثر ببيرسي شيلي ، وقد عبر والد ألفريد نوبل عن تقديره لاهمية الادب الجيد، لكنه لم يرغب في ان يتبع ابنه هذا المسار .

 

وعُرض على ألفريد نوبل الفرصة للسفر في جميع انحاء اوروبا والولايات المتحدة الامريكية اذا تخلى عن تطلعاته الادبية وركز على العمل في اعمال الشركات الصناعية والاسلحة ، ووافق ألفريد نوبل بدون تردد ، وفي جولته قضى فترات طويلة من الوقت في باريس ونيويورك ، وعندما كان عمره 19 عاما، عاد الى روسيا عام 1852، وعمل في الشركة العائلية وكان لديه حوالي 1000 موظف .

 

 

ألفريد نوبل وسوء صحته :
عمل ألفريد نوبل في روسيا بجد ولكنه عانى بشكل دوري من سوء الصحة ، وعندما وصل عمره الى 25 عاما، كان عمل عائلته في ورطة شديدة، فبعد هزيمة روسيا عام 1856 في حرب القرم، توقفت الحكومة الروسية عن دفع فواتيرها، وخلال حرب القرم، حاول ايمانويل دون جدوى ابتكار اسلحة جديدة تكون اقوى بكثير من البارود، وتدعي النتروجليسرين، ولكن ثبت ان هذه المادة من الصعب تفجيرها بطريقة موثوق فيها .

 

وكان وقتها ألفريد نوبل قد تعلم الكثير عن النتروجليسرين في باريس من اسكانيو سوبريرو، الكيميائي الذي انتج هذه المادة لاول مرة، ولم يتمكن ألفريد نوبل من جلب ما يكفي من الاعمال الاخرى للتعويض عن الاعمال المفقودة من الحكومة الروسية، لذا قامت اسرته بتصفية معظم اعمالهم، وترك ما تبقى في رعاية احد الاخوة الاكبر من ألفريد نوبل وهو لودفيغ، الذي بدأ في الواقع تحقيق نجاحا كبيرا .

 

وعاد والد ألفريد نوبل الى السويد مع مبلغ صغير من المال، وبقي ألفريد نوبل وشقيقه روبرت في روسيا، وتقاسم كل منهما شقة في سانت بطرسبرغ، وقام ألفريد نوبل بانشاء مختبر في المطبخ وبدأ العمل على الاختراعات ، وفي عام 1862، عندما كان ألفريد نوبل نوبل يبلغ من العمر 29 عاما، اكتشف ان مخاليط معينة من النتروجليسرين مختلطة مع البارود مما يسمح بالتفجير بطريقة موثوق بها ، وساعده اخواته الاكبر سنا روبرت ولودفيغ على اجراء اختبارات واسعة النطاق على قناة مجمدة خارج سانت بيترسبورغ .

 

 

انجازات ألفريد نوبل :
كان لدى ألفريد نوبل عقل مبتكر للغاية، فكان له الكثير من الافكار الجديدة ، وقد عزز عبقريته عزمه الثابت على النجاح وقدرته الهائلة على العمل الشاق، وكانت هذه القدرات مرتبطة بالذكريات المريرة للفقر التي تحملتها اسرته عندما كان صبيا .

 

 

اختراع النتروجليسرين :
في اوائل عام 1863، عاد ألفريد نوبل من روسيا الى مسقط رأسه في ستوكهولم، وسرعان ما بدأ في اجراء التجارب في مختبر على موقع صناعي صغير كان والده قد اخذه في هيلينيبورغ خارج المدينة، وبعد تعلم كيفية تفجير النتروجليسرين مع كمية صغيرة من البارود، بدأ ألفريد نوبل في انتاج النتروجليسرين في اواخر عام 1863، مع بدء انتاج كمية كبيرة في صيف عام 1864 .

 

ومع ذلك، وقعت كارثة في سبتمبر 1864. في مختبره الموجود في هيلينيبورغ، حيث حدث انفجار ضخم في المختبر مما اسفر عن مقتل شقيق ألفريد نوبل الاصغر اميل وطالب كان يعمل مع نوبل ، وايضا مات كل من كان يمر من جانب المختبر .

 

وعلى الرغم من حالة نوبل النفسية السيئة الا ان ألفريد نوبل واصل انتاج النتروجليسرين، وكان الطلب على المتفجرات قويا لدرجة انه بحلول بداية السبعينات من القرن التاسع عشر فتح ألفريد نوبل خط انتاج ، وبعد نجاح النتروجليسرين، قضى ألفريد نوبل عدة سنوات في صراع مع مكاتب البراءات الاجنبية حيث كان من الصعب على اجنبي اثبات انه يحق له الحصول على براءة اختراع .

 

 

اختراع الديناميت :
في نوفمبر 1863، بدأ ألفريد نوبل في خلط النتروجليسرين مع المواد التي يسهل اختراقها مثل الفحم وانتج منتج قوي جدا ومتفجرات مستقرة يمكن تفجيرها بشكل موثوق ، وفي يناير 1864، تقدم بطلب للحصول على براءة اختراع سويدي لهذا الخليط الذي اطلق عليه الديناميت .

 

 

اختراع الجلجنيت نوع مشتق من الديناميت :
في عام 1866، حاول ألفريد نوبل انتاج هلام متفجر للمرة الاولى، واخيرا نجح في عام 1875، وقام باختراع الجيليجنيت، وهو مصنوع من الجلسرين الجيلاترين والنيتروسليلوز ، واخترع الجيليجنيت في باريس، حيث كان قد استقر بشكل دائم هناك في عام 1873 .

 

وكان الجيلجنيت افضل من الديناميت في انه كان اكثر قوة، ويمكن استخدامه تحت الماء مما يجعله اكثر تنوعا ، وكان الجيلينجيت مستقر جدا، وآمن جدا للتعامل معه، ولكن كان الجيلجنيت اكثر تكلفة من الديناميت، وعلى الرغم من انه كان منتج اكثر امانا، الا انه كانت عملية التصنيع في الواقع اكثر خطورة من الديناميت .

 

 

اختراع البالستيت :
اخترع ألفريد نوبل البالستيت بينما كان يعيش في باريس، وحصل على براءة اختراع في المملكة المتحدة في عام 1887 والولايات المتحدة الامريكية في عام 1891 ، وقام بعمل الباليستيت باستخدام النيتروسليلوز والنيتروجليسرين ، ولم يكن الجيش الفرنسي مهتما بالمنتج، لكن ألفريد نوبل تمكن من اعطاؤه الى الجيش الايطالي، وادى ذلك الى حملة اعلامية سيئة ضده في فرنسا، نظمتها الحكومة الفرنسية، وداهمت الشرطة الفرنسية مختبره وصادرت مواد منه ، وفي عام 1891، غادر ألفريد نوبل فرنسا الى الابد، وانتقل الى ايطاليا .

 

 

ألفريد نوبل وجوائز نوبل :
عاش ألفريد نوبل خلال صغره حياة مليئة بالنزاعات الداخلية ، ورأى نفسه عالم مجتهد، ومخترع ورجل اعمال ناجح ولكنه كثيرا ما تذكر جذوره الفقيرة، وقدم الكثير من امواله لمساعدة الفقراء ، وقرر ألفريد نوبل استخدام امواله لتشكيل عالم افضل ، لذا خصص 94٪ من ثروته الهائلة لتمويل خمس جوائز سنوية في :

 

* الكيمياء
* العلوم الفيزيائية
* العلوم الطبية او علم وظائف الاعضاء
* الادب
* الشخص او المجتمع الذي يقدم اكبر خدمة لقضية انسانية او يقوم بانشاء او تعزيز مؤتمرات السلام

 

ومنحت جائزة نوبل الاولى في عام 1901، وبطبيعة الحال، يجب ان نتذكر ان متفجرات ألفريد نوبل كانت تستخدم في كثير من الاحيان لاغراض سلمية، فعلى سبيل المثال تم استخدامها في السدود الكهرمائية وروابط النقل، التي بدونها ستكون مجتمعاتنا اقل ازدهارا بكثير مما هي عليه الان .

 

وفي سنواته الاخيرة، عانى ألفريد نوبل من امراض القلب، وتعالج بجرعات صغيرة من النتروجليسرين ، وتوفى ألفريد نوبل عن عمر يناهز 63 عاما فى سان ريمو فى 10 ديسمبر عام 1896 بعد اصابته بسكتة دماغية .

 

وذهبت معظم ثروته لتمويل جوائز نوبل ، فلم يوافق على الثروة الموروثة ، فكان يعتقد ان الآباء والاقارب الاثرياء يجب ان يرثوا المال فقط لتزويد اطفالهم بتعليم من الدرجة الاولى واساسيات الحياة وانه ينبغي تغذية جميع الثروات المتراكمة الاخرى في المجتمع بطريقة مفيدة .

مقالات مميزة