قصة حياة الرسام الشهير بابلو بيكاسو

بابلو بيكاسو (1881 - 1973) هو رسام إسباني ونحات وشاعر ، كان بيكاسو مؤسس التكعيبية احد الفنانين الأكثر تأثيرا في القرن العشرين ، وكان بيكاسو ناشطا مؤثرا وتطرق فنه إلى أهوال الحرب ، ومن اقوال بابلو بيكاسو الشهير " الفن يغسل عن الروح غبار الحياة اليومية" - بابلو بيكاسو .

 

بابلو بيكاسو ولد في ملقة فى إسبانيا في عام 1881 فى عائلة فنية تقليدية ، منذ سن مبكر ظهرت موهبته فى الرسم وبدأ عرض اعماله وهو فى سن 14 عام ، ولمواصلة طموحه الفني غادر اسبانيا لباريس حيث أصبح جزءا من حركة الطليعية الجديدة للفن .

 

الرسام بابلو بيكاسو

الرسام بابلو بيكاسو

 

وقد مرت حياة بابلو بيكاسو الفنية المبكرة بمراحل مختلفة ، احد المراحل الأولى كانت تعرف باسم "الفترة الزرقاء" ، في أواخر سن المراهقة سيطرت على لوحاته ظلال مختلفة من اللون الأزرق الداكن ، وكان من بين هذه اللوحات صورة ذاتيه له شهيرة جدا وقد ظهر بيكاسو فيها أكبر بكثير من 20 عاما .

 

خلال 1904-1906 ، دخل بيكاسو مرحلة تعرف باسم "فترة الورد" بعد ان انتهت "الفترة الزرقاء" السابقة ، وقد بدأ بيكاسو فى رسم مهرجين السيرك ، هارلكوينز والناس فى السيرك ، وساعدت طريقته الأكثر تفاؤلا على جذب عدد متزايد من الرعاة والمهتمين بعمله ، على وجه الخصوص الأمريكيين ليو وجيرترود شتاين ، والموزع الفني دانيال هنري كانويلر ، كان لكانويلر دور مؤثر في مساعدة بيكاسو فى بداية حياته الفنية واشار بيكاسو لذلك بنفسه .

 

في عام 1907 ، واصل بيكاسو تجاربه الفنية واستلهم الفن الأفريقي ، أدى هذا إلى شكل مبكر من التكعيب وأيضا قام برسم واحدة من لوحاته الأكثر إثارة للجدل وهى " آنسات أفينيون " وهي صورة تصور خمس عاهرات في بيت دعارة ، وهو استكشاف لافت للنظر ومن اشكال الحداثة في الفن ، ولكن عندما عرضت هذه اللوحة في الاستوديو كان رد فعل نقاد الفن سلبيا بقوة .

 

في السنوات التي سبقت الحرب العالمية الأولى ، واصل بيكاسو جنبا إلى جنب مع فنانين مثل جورج براك تطوير شكل جديد من اللوحة المعروفة باسم "التكعيب" ، التكعيبية كانت الألوان بها مملة دائما من الرمادي والبني والالوان المحايدة .

 

في عام 1914 ، كان بيكاسو يعيش في أفينيون مع زملائه الفنانين ، وتم استدعاء أصدقائه الفرنسيين إلى الجيش ، لكنه كان قادرا على مواصلة الرسم خلال الحرب ، لكن كان كانويلر الألماني منفي من فرنسا وظل بيكاسو بدون مدير اعمال .

 

في عام 1918 ، تزوج بيكاسو باليرينا أولغا خوخلوفا ، وبعد فترة وجيزة بدأ علاقة مثمرة مع تاجر الفن الفرنسي بول روزنبرغ ، أصبح روزنبرغ صديق جيد لبيكاسو وساعد الزوجين في الاستقرار في باريس ، مما اتاح لـ بيكاسو التعرف على دائرة اجتماعية فنية جديدة ، وقد اعتبرت باريس نقطة ساخنة فنية وكانت تجذب العديد من الفنانين المبتكرين ، ومر بيكاسو وزوجته خوخولفا بظروف عاصفة فى علاقاتهم ، وظلوا متزوجين حتى عام 1955 ، ولكن بيكاسو كان له العديد من العشيقات .

 

من عام 1920 و حتى عام 1930 ركز بيكاسو على الأعمال الفنية الكلاسيكية اكثر ، وأصبح مهتما بتصوير الشكل البشري في أسلوب النيو كلاسيكي ، إلى حد ما ، كان متأثرا بفنانين مثل رينوار وإنغريس ، على الرغم من أنه احتفظ دائما بالتعبير الفردي .

 

كان بيكاسو يشعر بالشفقة الطبيعية تجاه الذين يتعرضون للمعاناة او الظلم ، وقد أدى تعاطفه الطبيعي ورغبته في المساواة إلى الانضمام إلى الحزب الشيوعي الفرنسي ، وخلال الحرب الأهلية الإسبانية ، قال انه كان يدعم الجمهوريين وكره فرانكو وما فعله فى إسبانيا .

 

 

بابلو بيكاسو وغرنيكا :
واحدة من لوحات بيكاسو الأكثر شهرة وقد استوحاها من قصف غرنيكا (1937) ، وقد قامت الطائرات الإيطالية والألمانية بتفجير غرنيكا ، وكان تفجير غرنيكا تطورا هاما في الحروب الحديثة حيث أظهر قدرة جديدة على توسيع أهوال الحرب على السكان المدنيين ، وساعدت صورة بيكاسو في اظهار المأساة كحدث رئيسي في القرن العشرين .

 

بيكاسو كان غاضبا جدا من فرانكو لأنه لم يسمح للوحة بالدخول إلى إسبانيا خلال مدة حكمه ، وقد وصلت إلى إسبانيا في عام 1981 ، فقد كان بيكاسو يدرك جيدا الابعاد السياسية للفن .

لوحة غرنيكا للفنان بابلو بيكاسو

لوحة غرنيكا للفنان بابلو بيكاسو

 

لوحة بيكاسو حمامة السلام :
وهى لوحة رئيسية أخرى لبيكاسو عبارة عن طائره بسيط رمزا للسلام ، وقد تبرع بها بيكاسو الى مؤتمر السلام العالمي المدعوم من الاتحاد السوفيتي عام 1949 ، وكانت هذه الخطوة تدل على مرحلة جديدة في فن بيكاسو وهى قوة البساطة ، وكان بيكاسو عضوا فى الحزب الشيوعي الفرنسي حتى وفاته .

لوحة بيكاسو حمامة السلام


انتاج بيكاسو الفني كان غزير بشكل ملحوظ ، وبلغ مجموع أعماله الفنية ما يقرب من 50،000 ، وشمل ذلك 1885 لوحة ، 1228 من المنحوتات ، 2880 من السيراميك ، و توفى بابلو بيكاسو في سن ال 91 .

مقالات مميزة