nav icon

هل جميع أنواع البرمائيات معرضة لخطر الإنقراض ؟

توصلت دراسة جديدة إلى أن أكثر من 1000 نوع من أنواع البرمائيات غير معروفة جيدا للعلم من المحتمل أن تواجه خطر الإنقراض، إضافة إلى 4200 نوع تم تحديدها بالفعل تقول الأمم المتحدة إنها في خطر الإنقراض، ولا تزال الأدلة على أن البرمائيات في العالم معرضة للخطر، وفي وقت سابق، وجدت دراسة نشرت في مجلة العلوم أن 501 نوعا من أنواع الضفادع والسمندل قد تم دفعها نحو الإنقراض بسبب الفطريات القاتلة المعروفة بإسم تشيتريد أو الفطر العاشق للبرودة، وهذا أكثر من ضعف التقدير السابق.

 

ثم في وقت سابق من هذا الأسبوع، أعلنت لجنة التنوع البيولوجي التابعة للأمم المتحدة أن التأثيرات البشرية تهدد وجود حوالي مليون نوع، بما في ذلك 40 % من جميع أنواع البرمائيات المعروفة للعلم، أو حوالي 3200 نوع، والآن استخدمت دراسة جديدة، نشرت في 6 مايو في مجلة علم الأحياء الحالي التحليل الإحصائي للتنبؤ بأن 1100 نوع آخر من أنواع البرمائيات مدرجة حاليا على أنها ناقصة البيانات من قبل الإتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، والذي يحدد حالات الحفظ العالمية للنباتات والحيوانات ربما ينبغي إضافتها إلى القائمة.

أنواع البرمائيات

إذا كانت نتائج الفريق صحيحة، فهذا يعني أن 4300، أو أكثر من نصف الضفادع والسمندل والثعبان في العالم معرضون لخطر الإنقراض، ولكن هناك بصيص أمل هنا، وتقول باميلا غونزاليس ديل بلييجو عالمة البيئة بجامعة ييل والمؤلفة الرئيسية للدراسة، في المناطق المدارية الجديدة الأنواع التي نعرف أنها مهددة لها توزيعات جغرافية متشابهة جدا مقارنة بأنواع البرمائيات التي تفتقر إلى البيانات التي يتوقع أن تكون مهددة، ولذلك، إذا حاولنا الحفاظ على المناطق التي توجد بها أنواع البرمائيات المهددة حاليا، فسنقوم أيضا بحماية أنواع البرمائيات التي تفتقر إلى البيانات.

 

يقول جوناثان كولبي، مستكشف ناشيونال جيوغرافيك ورئيس مجموعة برمائيات الإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة المتخصصة بهندوراس، إنه لم يفاجأ بالإحصائيات الجديدة، ومع ذلك، يقول إنه قد يكون هناك شيء أكثر أهمية من الأرقام هنا، وهذا فهم أفضل لما يعنيه أن يتم إدراجك ضمن قائمة نقص البيانات.

أنواع البرمائيات

قائمة الإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة الحمراء للأنواع المهددة بالإنقراض تصنف أنواع البرمائيات على أنها أقل مصدر للقلق، وقريبة من كونها مهددة، ومعرضة للخطر، ومهددة بالإنقراض، ومنقرضة في البرية، ومنقرضة، كما أن لديها تصنيفا للأنواع التي تفتقر إلى البيانات، وبعبارات أبسط، عندما يتم إدراج نوع ما على أنه ناقص في البيانات، فهذا يعني أن العلماء ليس لديهم معلومات كافية لتقييم خطر الإنقراض، والعديد من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى مثل هذه القائمة.

 

على سبيل المثال، يقول كولبي إن أنواع البرمائيات المكتشفة حديثا غالبا ما يتم تصنيفها على أنها بيانات ناقصة لأنه لا يعرف الكثير عنها، وبالمثل، فإن دراسة بعض الحيوانات أكثر صعوبة من غيرها، وهذا ينطبق بشكل خاص على الأنواع الصغيرة والخفية، أو تلك التي تعيش في الموائل البعيدة، كما تفعل العديد من البرمائيات، وأخيرا، تحظى بعض فروع شجرة الحياة بإهتمام علمي أكثر بكثير من غيرها، وخاصة الثدييات الكاريزمية، وهذا يؤدي إلى فجوات في المعرفة، ومهما كان الأمر، يقول كولبي إن الإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة كافح منذ فترة طويلة مع فكرة أن أنواع البرمائيات التي تفتقر إلى البيانات آمنة إلى حد ما.

أنواع البرمائيات

يقول كولبي، الذي لم يكن مشاركا في الدراسة الجديدة، ينظر الكثير من الناس إلى تصنيف البيانات الناقصة على أنه أولوية أقل من المهددة بالإنقراض أو المعرضة للخطر الشديد، وبسبب ذلك، لا تحصل أنواع البرمائيات التي تفتقر إلى البيانات على الكثير من تمويل الحفظ، وبالطبع، تظهر الدراسة الجديدة أن أنواع البرمائيات التي تفتقر إلى البيانات غالبا ما تكون عرضة للخطر مثل الأنواع الأكثر شهرة.

 

من النتائج المهمة الأخرى من الدراسة أن بعض الأماكن مثل وسط أفريقيا وجنوب شرق آسيا هي صحارى محمية لحماية أنواع البرمائيات، وفي هذه المناطق سيحتاج العلماء والحكومات إلى إنشاء خطط حماية جديدة لإستهداف البرمائيات التي تعاني من نقص البيانات والتي من غير المحتمل حفظها تحت مظلة الأنواع الأكثر شهرة.

أنواع البرمائيات

يقول غونزاليس ديل بلييغو لحسن الحظ، يمكننا الآن من خلال دراستنا أن نعرف أين يجب تخصيص الموارد وأي الأنواع والمناطق يجب استهدافها أولا، والبرمائيات هي من أكثر الحيوانات شهرة وتهديدا على وجه الأرض، كما تقول جودي رولي عالمة الأحياء البرمائية في المتحف الأسترالي وناشيونال جيوغرافيك إكسبلورر والتي لم تشارك في الدراسة الجديدة، ولكنها أيضا ترى سببا للأمل.

 

نحن في وقت مثير ومحوري في التاريخ، ونحن في سباق لإكتشاف التنوع البيولوجي الموجود على هذا الكوكب الرائع، يقول رولي، لم يفت الأوان بعد لإجراء التغييرات اللازمة لضمان عدم فقدان معظم هذه الأنواع إلى الأبد، وتوصلت دراسة جديدة إلى أن العديد من أنواع البرمائيات التي تصنف مجموعاتها على أنها ناقصة البيانات من المحتمل أن تكون مهددة بالإنقراض.

مقالات مميزة