10 معلومات مثيرة للإهتمام عن الدببه بالصور

بالتأكيد الدببه سرقت قلوبنا وتصوراتنا مرارا وتكرارا، حيث لعبت الدببه دور العديد من الشخصيات من المفترسة الشرسة إلى الرفيقة المحبوبة، وهذا ينطبق على الأساطير القديمة كما هو الحال في الأفلام الحديثة، وعلى أرضض الواقع تم العثور على الدببه في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وأوروبا وآسيا، ومثل هذا التنوع في النطاق خلق مجموعة مذهلة من الأحجام، والعادات، والنظام الغذائي المختلف.

 

هناك ثمانية أنواع من الدببه في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الدببه السوداء في أمريكا الشمالية، والدببه السوداء الآسيوية، والدببه البنية، والباندا العملاقة، والدببه القطبية، والدب الكسلان، ودب الشمس، والدب ذو النظارة، وسوف نلقي نظرة على بعضهم بداية من الدببه القطبية أكبر حيوان مفترس على الأرض، إلى الباندا العملاقة التي تقضي ساعات في قضم نبات البامبو أو الخيزران، إلى الدب الكسلان المعروف بإستمتاعه مع تناول وليمة من النمل والنمل الأبيض، ولدى الدببه في جميع أنحاء العالم العديد من السمات الرائعة، ولذلك عليك تعلم المزيد عن الجانب الغريب من هذه الحيوانات المدهشة .

 

 

1- دب الباندا تمتلك عظام رسغ إضافية لتناول الطعام :

دب الباندا

تشتهر الباندا بإنجذابها إلى مضغ الخيزران، وعلى الرغم من أن الجهاز الهضمي يشبه جهاز الحيوانات آكلة اللحوم، إلا أن الدببة الباندا تقضي معظم وقتها في تناول الأوراق والأجزاء الوسطى الناعمة من سيقان الخيزران، ومن أجل الحصول على ما يكفي من التغذية من الطعام الخشن فسوف تقضي حيوانات الباندا ما يصل إلى 12 ساعة في اليوم للتغذية، وتناول ما يصل إلى 9 - 18 كيلوجرام من المواد النباتية، ومن أجل التغلب على السيقان والأوراق بسهولة أكبر يكون لها تكيف خاص على الأقدام .

 

دب الباندا لديها عظم رسغ ممدود على كل كف أمامي، مع بطانة في النهاية، ووظيفة هذا الجزء يشبه الإبهام، مما يوفر قدرة أفضل على المناورة في إمساك سيقان الخيزران، ولكنه ليس بإبهام حقيقي، أو حتى إصبع حقيقي، ولا تستطيع الدببه استخدامه للإمساك بالأشياء، ولكن التكيف يزود الدببه بثبات أكثر عند تناول نبات الخيزران .

 

 

2- الدب الكسلان لديه شفاه تشبه المكنسة الكهربائية :

الدب الكسلان

بالحديث عن عادات الأكل المثيرة للإهتمام، لا يمكننا تجاهل الشفاه المطورة خصيصا لدى الدببه الكسلانة، وهذا النوع من الدببه موطنه الأصلي في الهند، وبالإضافة إلى تناول الفواكه والزهور، فإنه يحب تناول وليمة من النمل والنمل الأبيض، وهو يفعل ذلك بإستخدام شفته السفلية الطويلة، والتي يمكن أن تكون ملفوفة حول الحافة الخارجية لأنفه لإنشاء خرطوم شفط من نهاية خطمه، ولأنها تفتقر إلى القواطع العلوية فإن الدببه قادرة على إمتصاص وجبة من الحشرات بسهولة .

 

وكما تقول حديقة حيوان سميثسونيان الوطنية إن الدببة الكسلانة تستخدم شفاهها مثل المكنسة الكهربائية، ولذلك تصدر ضوضاء صاخبة سريعة، حيث تمتص الحشرات من أعشاشها، ويمكن سماع الصوت الماص الذي تصنعه عند العمل بعيدا على تل أبيض صغير على بعد أكثر من 100 متر، ويمكنها أيضا إغلاق فتحات الأنف حتى لا يدخل النمل في أنوفهم أثناء تناولها الطعام .

 

 

3- أكثر أنواع الدببه إنتشارا هي الدببه البنية :

الدببه البنية

تم العثور على الدببه البنية في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية، ووجدت في الماضي عبر شمال أفريقيا وجميع أنحاء آسيا، وعلى الرغم من تقلص نطاقها بشكل ملحوظ في العصر الحديث، إلا أن الدببه البنية تعتبر واحدة من أنواع الدببه فقط التي لا تهدد بالإنقراض، والدب الآخر الوحيد الذي يتقاسم هذا الوضع معها والأقل قلقا هو الدب الأسود في أمريكا الشمالية .

 

هذا لا يعني أن أنواع الدببه البنية الفرعية لم تعاني، فهناك عدة أنواع من الدببه البنية مثل الدب الأشيب، ودب الأطلس تعاني من خطر الإنقراض، والعديد من السلالات الأخرى معرضة لخطر كبير بما في ذلك الدببه البنية السورية والدببه البنيه في جبال الهيمالايا، وهناك ما يقدر بنحو 200000 من الدببه البنية متبقية في العالم .

 

 

4- إكتشاف الدببه الهجين :

الدببه الهجين

مع تغير المناخ العالمي، تجد الدببه البنية والدببه القطبية نفسها تتجول في أراضي بعضها البعض غالبا، والنتيجة هي زيادة حدوث الدببه الهجينة التي يطلق عليها عادة الدببه جرولار أو بيزلي، وفي عام 2006، أطلق صياد النار على حسب إعتقاده على أنه دب قطبي ولكن تبين أنه هجين بين الدب القطبي والرمادي، وكان هذا أول حالة مؤكدة للتهجين بين النوعين في البرية، وما هو أكثر من ذلك، كان النسل خصب، وهذا يعني أن الدببه القطبية والدببه الرمادية يمكن أن تؤثر على تجمعات الجينات الأخرى، وفي عام 2010 قام أحد الصيادين بقتل دب ظهر أنه جيل هجين من الجيل الثاني، وهو ذرية الدب جرولار الهجين و الدب الرمادي .

 

 

5- الدببة السوداء بنية اللون :

الدببة السوداء بنية اللون

الدببه في هذه الصورة ليست الدببه البنية كما كنت قد خمنت للوهلة الأولى، وهم في الواقع الدببه السوداء المائلة إلى لون القرفة وشبلها الأشقر، وعلى الرغم من أنها تسمى الدببه السوداء إلا أن الأنواع تأتي في مجموعة من الألوان، ووفقا لمركز دببة شمال أمريكا، فإن الدببه السوداء تأتي بألوان أكثر من أي حيوان آخر من الثدييات في أمريكا الشمالية، فيمكن أن تكون سوداء أو بنية أو بلون القرفة أو شقراء أو أزرق أو رمادي أو أبيض .

 

الأختلاف في الألوان له علاقة ببيئتهم، واللون الأفتح أكثر شيوعا في الدببه السوداء في الولايات الغربية، حيث تساعد ظلال الألوان الخفيفة على الإندماج بشكل أفضل في المروج المفتوحة وكذلك تقليل الإجهاد الحراري، وفي الشمال الشرقي من ناحية أخرى هناك حوالي 97 % من الدببه السوداء هي سوداء اللون، في حين أن حوالي نصف الدببه السوداء في الغرب لديها ظلال بنية اللون .

 

 

6- الدب الشبح يتجول في الشمال الغربي :

الدب الشبح

من أشهر الدببه السوداء ذات الألوان المختلفة هو على الأرجح الدب كرمود النادر في كولومبيا البريطانية، وتعرف هذه الدببه السوداء أيضا باسم الدب الشبح لدوره في التاريخ الشفهي للشعوب الأصلية، ويتميز بمعطف أبيض بالكامل أو باللون الكريمي، ليس أمهق، ولا يرتبط بأي شكل من الأشكال بالدب القطبي، فهذه الدببة برزت ببساطة نتيجة لجين متنحي مزدوج فريد من نوعه للنوع الفرعي، وحوالي عُشر جميع الدببه السوداء في هذه السلالات لها فراء ملون بلون فريد .

 

خارج غابات الدببه الممطرة في غريت بريتش كولومبيا، فقط حوالي 1 من كل مليون من الدببه السوداء له معطف أبيض، ولا يوجد سوى حوالي 100 - 200 من هذه الدببة في الوجود، وبسبب فقد الموئل، وبشكل أساسي لقطع الأشجار، وعوامل أخرى، فإن دب الكرمود معرض لخطر الإختفاء إذا لم يتم وضع الحماية له .

 

 

7- أصغر أشبال الدببة هي أشبال الباندا :

أشبال الباندا

الدببه الباندا الأشبال مشهورة في جميع أنحاء العالم، والباندا العملاقة هي واحدة من الحيوانات المهددة بالإنقراض، لذا فهو حدث كبير جدا عندما تولد الدببة في الأسر، وأشبال الدببة الباندا هي أصغر الثدييات حديثي الولادة نسبة إلى حجم الأم في العالم، حيث تصل الأشبال حجمها هم حوالي 1/900 من حجم الأم، وتزن مجرد 85 إلى 141 جرام عند الولادة، فهي بالغة الصغر، وصلعاء، وعمياء وغير متحركة، وشبل الباندا عاجزة تماما وضعيفة عند الولادة .

 

لماذا تكون أشبال الباندا صغيرة للغاية ؟ الجواب له علاقة كبيرة بالخيزران، حيث أن الحمية الغذائية للدب الباندا منخفضة في القيمة الغذائية، مما يتطلب الباندا الحصول على عملية أيض منخفضة، وهذا التمثيل الغذائي المنخفض يعني أن مستوى الأكسجين في الدم منخفض نسبيا، وهذه الأشبال الصغيرة لديها في الواقع تجربة أفضل للبقاء على قيد الحياة إذا استطاعت تنفس هواء مؤكسد تماما، وهكذا يكون الوجود بالخارج في العالم أفضل من التواجد داخل الأم، والأحماض الدهنية التي تحتاجها الأشبال لا يمكن أن تنتقل من الأم إلى الشبل من خلال الحاجز المشيمي، وهذا يعني أن يكون حليب الأم غني بالأحماض الدهنية الضرورية للبقاء على قيد الحياة .

 

 

8- تعتبر الدببه القطبية من الثدييات البحرية :

الدب القطبي

الدببه القطبية هي حالة خاصة بين أنواع الدببة، ويتم تكييفها للحياة على الجليد، وصيد الفقمات، والبحث عن جثث الحيتان، وشكلت حياتها في القطب الشمالي ملامحها بشكل جيد لدرجة أنها في الواقع من أنواع الدببه التي تعتبر ثدييات بحرية، والدببه القطبية تعتمد على المحيط في طعامها وموائلها الجليدية، وبالتالي، فهي تعتبر من الثدييات البحرية وتندرج تحت قانون حماية الثدييات البحرية .

 

ولأن الدببة القطبية تعتمد على المحيط من أجل الغذاء ومكانا للعيش فيه، فإنها تتكيف بشكل خاص مع البيئة الجليدية والمائية، والدببه القطبية لديها أقدام أمامية مكففة جزئيا التي تساعدها في عبور الماء بسرعة تصل إلى ستة أميال في الساعة، مما يساعدها على الإنتقال من سطح جليد إلى آخر، والدببة لديها طبقة من الشحوم والفراء السميك توفر الطفو والحماية من الماء البارد، وتغلق أنفها عند وجودها تحت الماء، كل هذه التكيفات تساعدها في اصطياد الفقمات .

 

 

9- هذه هي أنواع الدببه الوحيدة في نصف الكرة الجنوبي :

الدب ذو النظارة

تعيش جميع الدببه في العالم في نصف الكرة الشمالي، بإستثناء واحدة، وهي الدببه ذو النظارة التي تحمل علامات ذات لون كريمي حول عينيها، وغالبا ما تشبه إطارات النظارات على الرغم من أن العلامات قد تمتد إلى عنق الدب وصدره، ولكل دب مجموعة فريدة من العلامات الخاصة به، مما يسهل تمييز الأفراد، ويسمى أيضا بدب الأنديز بسبب المكان الذي يوجد فيه، وتوجد هذه الدببه تقريبا في جبال الأنديز، بدءا من فنزويلا الغربية وصولا إلى غرب بوليفيا، وأحيانا إلى شمال غرب الأرجنتين .

 

 

10- دب الشمس أصغر أنواع الدببه في العالم :

دب الشمس

دب الشمس هو أصغر أنواع الدببه في العالم، مع العلامات الفريدة على صدره التي تشبه الشمس المشرقة، ويتم قتل دب الشمس، وكذلك الدببه الآسيوية والدببه البنية في بعض الأحيان من أجل مخالبها والمرارة وأجزاء أخرى التي تستخدم في الطب الصيني التقليدي على الرغم من حقيقة أنها لا تملك أي قيمة طبية، ودببة الشمس تندرج على أنها ضعيفة في القائمة الحمراء، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى التدمير المستمر لموئلها، وهناك تهديد آخر يواجه هؤلاء الدببه هو الصيد غير القانوني، حتى داخل المناطق المحمية لخدمة التجارة .

مقالات مميزة