معلومات رائعة عن كلب الراعي البلجيكي بالصور

يمكن تتبع كلب الراعي البلجيكي والمعروف أيضًا باسم كلب الأغنام البلجيكي أو "شين دي بيرغر" البلجيكي أو جروينينديل إلى أواخر القرن التاسع عشر، وقد حصلت هذه السلالة على مكانتها في التاريخ عندما كانت تخدم في الحربين العالميتين الأولى والثانية كمبعوث حرب وكلاب نقل، وكذلك كلاب إسعاف، وقد تم قبول سلالة كلب الراعي البلجيكي الحالي في مجموعة القطيع التابعة لنادي بيت الكلاب الأمريكية في عام 1959.

 

 

خصائص كلب الراعي البلجيكي :

كلب الراعي البلجيكي

كلب الراعي البلجيكي قوي، وعضلي، ولكنه رشيق وسريع الحركة على أقدامه، وكلب الراعي البلجيكي لديه خطم طويل بأعين مستديرة ومظلمة وآذان منتصبة مثلثة الشكل توجد على قمة الرأس، ولديه ذيل طويل، كما أن كلب الراعي البلجيكي لديه معاطف مزدوجة سميكة يمكن أن تكون سوداء أو سوداء بكميات ضئيلة من اللون الأبيض، وكلب الراعي البلجيكي من الذكور يصل إرتفاعه ما بين (24-26) بوصة، ويصل إرتفاع الإناث ما بين (22-24) بوصة، عند الكتفين، ويبلغ وزن كلب الراعي البلجيكي في المتوسط ما بين (20-30) كيلوجرام.

 

لدى كلب الراعي البلجيكي معاطف مزدوجة مع المعطف الخارجي سميك وطويل ومستقيم، والمعطف الداخلي ناعم، ويساعد هذا المزيج على حماية الكلب من الظروف الجوية القاسية، وسيختلف في سمكه تبعا للمناخ الذي يعيش فيه كلب الراعي البلجيكي، والمعطف ليس لين ولكن قاسي بعض الشيء، وسلالة كلب الراعي البلجيكي كله أسود أو أسود مع القليل من اللون الأبيض بين كفوف الأقدام أو عند أطراف أصابع القدم أو الصدر، ولدى البعض مظهر مرقط من اللون الأبيض والأسود على الخطم.

 

 

تاريخ كلب الراعي البلجيكي :

كلب الراعي البلجيكي

يرجع تاريخ أقدم وثائق كلب الراعي البلجيكي الحقيقي إلى أواخر القرن التاسع عشر، عندما كان الناس في الدول الأوروبية يطورون أفراد من سلالات الكلاب التي سيتم تحديدها مع موطنهم الخاص، وتم تأسيس (نادي الراعي البلجيكي) في عام 1891 لهذا الغرض بالذات، وإعتمد أول معيار لكلب الراعي البلجيكي في عام 1893، وتم تسجيل النسل في عام 1901، وتم تطوير وترويج كلب الراعي البلجيكي في المقام الأول من قبل نيكولاس روز، وهو صاحب مطعم ومالك شاتو دي جرونينديل جنوب بروكسل.

 

على الرغم من أنه تم تقديره في الأصل ككلب راعي في البلد الأم في بلجيكا، إلا أن براعة هذه السلالة ومهاراتها ككلاب عاملة أصبحت واضحة حتى قبل الحرب العالمية الأولى، عندما تم استخدامها كلاب بوليسية وجمركية في أوروبا والولايات المتحدة، وخلال الحرب تم تمييز كلب الراعي البلجيكي كحاملات رسائل وكلاب إسعاف، وانتهت شهرة هذه السلالة بعد الحرب.

 

وتأسس نادي كلب الراعي البلجيكي الأمريكي في عام 1919، وبحلول عام 1926، وتم تصنيف السلالة في المرتبة 42 من أصل 100 سلالة معترف بها من قبل نادي بيت الكلاب الأمريكية، وخلال فترة الكساد الكبيرة، انخفضت شعبية كلب الراعي البلجيكي في الولايات المتحدة بشكل كبير، وتوقف نادي السلالات الأمريكية عن العمل.

 

وخلال الحرب العالمية الثانية، ظهرت سلالة كلب الراعي البلجيكي كمساعد عسكري وكلب حراسة، وتم تشكيل نادي كلب الراعي البلجيكي الحالي في عام 1949، وتمت الموافقة على معيار السلالة في عام 1959، هذه السلالة تتصف بالطاعة، وخفة الحركة ، والتتبع، والرعي، والتزلج، وأعمال الشرطة، والبحث والإنقاذ وكلاب دليل.

 

 

الخصائص الصحية لكلب الراعي البلجيكي :

كلب الراعي البلجيكي

عموما كلب الراعي البلجيكي سلالة صحية من الكلاب، ويتراوح متوسط العمر المتوقع لسلالة كلب الراعي البلجيكي ما بين (10-14) سنة، وهذا مشابه لمتوسط عمر معظم الكلاب الأصيلة (10-13) سنة، والعيوب والاضطرابات المحتملة الوراثية الشائعة ، ولكن غير موجودة بالضرورة في كلب الراعي البلجيكي هي كما يلي:

 

* خلل التنسج الكوعي: يؤدي إلى تشوه مفصل الكوع، مع عرج الطرف الأمامي المصاحب.

* الصرع: يشير إلى مجموعة من العلامات السريرية التي تنتج عن التحفيز المفرط للمخ.

* خلل التنسج المفصلي: يشتمل على تطور غير طبيعي وتنكس مفصل الفخذ

* قصور الغدة الدرقية: عدم كفاية إنتاج وإفراز هرمونات الغدة الدرقية تريودوثيرونين (T3) وثيروكسين (T4)

* ضمور الشبكية التدريجي: مجموعة من اضطرابات العين التنكسية التي تؤدي في النهاية إلى العمى الدائم في كلتا العينين.

 

 

شخصية كلب الراعي البلجيكي :

كلب الراعي البلجيكي

يعتبر كلب الراعي البلجيكي من الكلاب الذكية واليقظة والشجاعة كما أنه يعتبر رفيقا مثاليا لعائلة نشطة، ولقد تم تربيته مع قطيع الماشية، ولذلك يحب أن يتحرك باستمرار أو يستمتع، سواء كان من خلال اللعب مع الأطفال، أو المشي لمسافات طويلة، أو المطاردة، ويقظته تجعله حارس ممتاز، ويمكن الوثوق به لمراقبة الأطفال عند اللعب بالخارج، ويمكن تدريبه على القيام بأي مهم، وسوف يقوم بكل مهمة معروضة عليه بكفاءة عالية.

 

 

نشاط كلب الراعي البلجيكي :
لا يعد كلب الراعي البلجيكي من الكلاب التي تحب الإسترخاء، حيث يحتاج إلى الكثير من النشاط البدني ليبقى سعيدا وصحي، والشقق ليست مثالية لهذه السلالة، لأن المشي اليومي من أساسيات نشاط كلب الراعي البلجيكي، وهو بحاجة إلى الجري والقفز واللعب كل يوم، وإذا لم يحصل على نشاط كافي، فقد يصبح مدمر بسرعة.

 

وكلب الراعي البلجيكي مثالي للعائلات ذات الساحات الكبيرة والمسيجة للعب مع الأطفال، وسوف يرغب في المشاركة في جميع الأنشطة العائلية في الهواء الطلق بما في ذلك المشي والجري ولعب الصيد أو الفريسبي والسباحة، وكلب الراعي البلجيكي يحبو التفاعل مع الناس ولا يجب تركه وحده لفترة طويلة خلال اليوم.

 

على الرغم من أن كلب الراعي البلجيكي عنيد وجامح في بعض الأحيان، إلا أنه يمكن تدريبه تدريبا عاليا على الطاعة والخداع وخفة الحركة، ويمكنه قراءة حركات صغيرة وحتى تغييرات في تعبيرات الوجه، ويشتهر بكونه متناغم مع مدربه حتى يتمكن حرفيا من معرفة ماذا يرغب صاحبه.

مقالات مميزة