nav icon

قصة حياة الاسكندر الاكبر

الاسكندر الاكبر (356 قبل الميلاد - 323 قبل الميلاد) ربما كان أعظم قائد عسكري في كل العصور ، خلال عقد واحد غزا الاسكندر الاكبر العالم تاركا خلفه احد اكبر الإمبراطوريات في العالم .

 

الاسكندر الاكبر ولد في مملكة مقدونيا اليونانية الشمالية ، في يوليو 356 قبل الميلاد ، وكان والديه فيليب الثاني ، ملك المقدوني ، وزوجته أولمبياس ، وعندما كان طفلا صغيرا تلقى تعليمه على يد الفيلسوف الكبير أرسطو ، أرسطو علم الاسكندر الاكبر مجموعة متنوعة من العلوم من بينها الفلسفة والشعر والمثل العليا للحكومة ، وإلى حد ما ، أثرت هذه المثل العليا على الاسكندر الاكبر عندما كان يحكم الدول التي غزاها .

 

كان الاسكندر الاكبر يحب الموسيقى والكتب ، وعندما سئل عن أعظم ما يملك ، أجاب الإلياذة هوميروس ، ومع ذلك ، كان له أيضا طابع لا يرحم ظهر عند تتويجه بالملك ، الاسكندر الاكبر سرعان ما قام بقتل جميع الاشخاص المحتمل ان يقتلوه بما في ذلك شقيقه الرضيع ، حتى يخلو له الملك بلا منازع ، وعندما أدان أحد الأصدقاء بالخيانة، قام أيضا بإعدام والده الأبرياء .

 

تمثال الاسكندر الاكبر

 

عند وصوله إلى العرش ، قام الاسكندر الاكبر بتوحيد الفصائل المتحاربة في اليونان ، قبل قيادة جيشه إلى بلاد فارس ، وقاد الاسكندر الاكبر جيشه إلى انتصار حاسم ، وبعد غزو بلاد فارس ، قاد الإسكندر جيشه المؤمن إلى الشرق إلى أن وصلوا إلى منطقتي أفغانستان والهند ، مرة أخرى نجح الاسكندر الاكبر نجاحا عسكريا كبيرا وقام بإنشاء مدن في العديد من البلدان المختلفة .

 

على الرغم من أن الاسكندر الاكبر كان لا يرحم عندما قام بالقضاء على منافسيه على العرش ، الا انه كان متسامح بشكل ملحوظ فى الاراضي التى كان يحتلها ، فقد منع الاسكندر الاكبر قواته من الاغتصاب والنهب ، وأنشأ حكومات ديمقراطية جديدة ، وقام بادماج العادات المحلية للمنطقة ، وقد سمح الاسكندر الاكبر بالتسامح الديني لمختلف الجماعات الدينية ، واشتهر الاسكندر الاكبر بكونه قائد عسكري ملهم ، وتوجد قصص كثيرة تحكي عن ولاء وايمان جيشه به .

 

كان الاسكندر الاكبر كثير الشرب ، ومع ذلك، كان يحذر أصدقائه ان يغرقوا فى الكسل والترف ، وكان مهتما بالفلسفة طوال حياته ، معربا عن اعجابه بالفلاسفه مثل ديوجين من سينوب، حتى لو لم يتبع أسلوب حياتهم .

 

ومن اقوال الاسكندر الاكبر الشهيرة ، "إذا لم يكن هدفي هو الجمع بين الأشياء البربرية مع الأشياء اليونانية ، لاجتياز كل قارة، وللبحث في أقصى أجزاء من الأرض والبحر ، لدفع حدود مقدونيا إلى أبعد المحيط ، ونشر العدالة اليونانية والسلام على كل أمة، لا ينبغي أن اجلس على كرسي السلطة " الاسكندر الاكبر .

 

اما القائد العظيم الذي لا يقهر في ساحة المعركة ، فقد توفى في سن مبكرة وهو عمره 32 عام ، مات الاسكندر الاكبر بعد معاناة من ارتفاع في درجة الحرارة ، والتي استمرت لمدة 10 ايام ، سبب هذه الحمى هو موضع خلاف كبير مع بعض المؤرخين الذين قالوا ان سببها السم والملاريا وحمى التيفود أو غيرها من الأمراض .

 

 

إرث الاسكندر الاكبر :
وكان تراث الإسكندر هو نشر الثقافة اليونانية (الهلنستية) في جزء كبير من الشرق الأوسط وآسيا ، الاسكندر الاكبر احدث زيادة كبيرة في الاتصال بين الشرق والغرب ، مما أدى إلى المزيد من التجارة وتبادل الأفكار، وتوجد 20 مدينة تحمل اسم الاسكندر الاكبر ، بعض هذه المدن مازال موجود في العصر الحديث ، مثل مدينة الاسكندرية في جمهورية مصر العربية .

مقالات مميزة