nav icon

ما هي مراحل نمو القطط ؟

تمر القطط بثلاث مراحل رئيسية من الولادة إلى الشيخوخة، وتختلف احتياجاتها الغذائية ومستويات نشاطها والرعاية البيطرية خلال كل مرحلة في دورة حياتها، وهناك العديد من الطرق للحفاظ على صحة القطط وسعادتها طوال حياتها، ويوجد أدناه تفصيل لمراحل الحياة التي تتقدم بها القطط، وأفضل طريقة لدعمها في كل مرحلة.

 

الهررة :تستمر هذه المرحلة من مراحل نمو القطط من الولادة إلى عام واحد (حوالي 15 عاما بشريا)، وهذا العام، وخاصة الأسابيع الستة الأولى، يمثل أسرع نمو في مراحل نمو القطط، واتباع نظام غذائي من طعام القطط (على الأقل خلال الأشهر التسعة الأولى) والرعاية البيطرية الوقائية الروتينية، والتدريب كلها تضع معايير الصحة والرفاهية في المستقبل.

 

القطط في سنوات الرعاية : خلال سنوات الصيانة التي تتراوح من سنة إلى 10 سنوات تقريبا يتوقف النمو لدى القطط وقد يبدأ مستوى النشاط في الإنخفاض مع نهاية مرحلة الحياة هذه، ويوفر النظام الغذائي عالي الجودة الخاص بالقطط البالغة التغذية المثالية لقطتك البالغة، وسيساعد اللعب الروتيني باستخدام الألعاب التفاعلية للغاية والرعاية البيطرية المنتظمة في ضمان استمرار صحة القطط البالغة.

 

القطط كبار السن : تعتبر القطط عموما من كبار السن في سن 10 سنوات، وتزداد أهمية الرعاية البيطرية، من أجل الكشف عن العلامات المبكرة للأمراض التي تستهدف القطط الأكبر سنا.

 

الهررة من مراحل نمو القطط :

القطط

الهررة هي المرحلة الأولى من حياة القطط، وتدوم هذه المرحلة منذ الولادة وحتى عام واحد (حوالي 15 عاما في عمر الإنسان) وتمثل المرحلة الأسرع نموا في حياة القطط، ويجب أن يقوم الطبيب البيطري بفحص جميع القطط التي تم تبنيها حديثا من أبوين غير معروفين، بما في ذلك القطط الصغيرة.

 

زيارة القطط الصغيرة الطبيب البيطري الأولى :

القطط

إذا كان لديك قطط أخرى في المنزل، فيجب عزل القطط الصغيرة أو الهررة حتى أول زيارة للطبيب البيطري، وسيقوم الطبيب البيطري بإجراء فحص جسدي شامل للهررة، بالإضافة إلى ذلك، ستخضع القطط الصغيرة للعديد من الإختبارات المعملية التي يتم إجراؤها لإختبار الأمراض المعدية التي يمكن أن تنتشر إلى القطط الأخرى.

 

ومن المحتمل أن تتلقى القطط الصغيرة اللقاحات الأساسية الأولى التي يطلق عليها اسم حقن القطط، وتتم جدولة معززات اللقاح على فترات منتظمة، وتتلقى معظم القطط لقاح داء الكلب عند حوالي أربعة أشهر من العمر، وتختلف بروتوكولات اللقاح وفقا لمخاطر المريض الفردية، وتحدث مع طبيبك البيطري عن نمط حياة القطط المتوقع، وهل ستبقى في الداخل أم يمكنها الوصول إلى العالم الخارجي؟ وهل لديك قطط أخرى في منزلك؟ ويمكن للطبيب البيطري أيضا مساعدتك في رعاية القطط الصغيرة ومناقشة طرق التدريب لضمان حسن السلوك بمرور الوقت.

 

القطط البالغة وتعرف أيضا بإسم سنوات الرعاية من مراحل نمو القطط :
المرحلة الثانية من مراحل نمو القطط هي مرحلة البلوغ وتعرف أحيانا بإسم سنوات الرعاية، حيث تتوقف القطط عن فترة النمو السريع ويستقر حجمها ووزنها الإجمالي، ومع ذلك، لم تتوقف مسؤوليتنا عنها، وهذه السنوات حاسمة لأنه خلال هذه الفترة يمكن أن تظهر الميول الأولى تجاه الأمراض المرتبطة بالعمر مثل مرض السكري أو التهاب المفاصل أو أمراض القلب.

 

رعاية القطط البالغة بيطريا :

القطط

يجب أن يتم فحص القطط البالغة سنويا لفحص العافية والحصول على أي لقاح ضروري، ومن المهم فحص القطط بشكل روتيني في المنزل والإنتباه إلى الليتر بوكس وعادات الأكل، وأنت أول من يكتشف أي مشاكل محتملة بما في ذلك الكتل الجلدية وعث الأذن وزيادة الوزن المفرطة، ومن المهم أيضا معرفة روتين القطط، مع الإنتباه للتغييرات مثل ما يلي :

 

* العرج: يمكن أن يكون العرج أو المشي البطيء عند صعود السلالم علامة على التهاب المفاصل أو الإصابة، وفي كلتا الحالتين يشار إلى زيارة الطبيب البيطري، ويمكن للطبيب البيطري أن يشخص مصادر الألم في القطط ويصف الأدوية إذا كان ذلك مناسبا.

 

* تغيير في عادات صندوق القمامة: التبول خارج الصندوق يمكن أن يكون علامة على حالة أكثر خطورة في المسالك البولية لقطتك، وإنه مؤشر لزيارة طبيب بيطري في أسرع وقت ممكن، ويجب أن يؤدي الإسهال أو الإمساك المؤلم إلى زيارة الطبيب البيطري.

 

* تغير في الشهية: يمكن أن يكون فقدان الشهية المفاجئ مؤشرا على العديد من الأمراض، ويجب أن يتم فحص القطط من قبل طبيب بيطري من أجل التشخيص والعلاج، والأمر نفسه ينطبق على القطط التي تأكل بإستمرار ولا تكتسب الوزن، وبالمثل فإن أي زيادة في تكرار القيء علامة على وجود مشكلة، وفي حين أنه قد يكون شيئا بسيطا مثل حساسية الطعام أو زيادة كرات الشعر، إلا أنه من الممكن حدوث حالات أكثر خطورة.

 

القطط الكبيرة والقطط المسنة من مراحل نمو القطط :
تعاني القطط الكبيرة من نفس الظروف والأمراض التي يعاني منها كبار السن، ولكن الإدارة الحذرة يمكن أن تحسن بشكل كبير من عمرهم المحتمل ونوعية حياتهم، واعتمادا على عدة عوامل، تدخل القطط سنواتها العليا في وقت ما بين ثماني وعشر سنوات من العمر، وتفترض الرعاية البيطرية أهمية أكبر، وحتى القطط الكبيرة الصحية يجب أن يراها طبيب بيطري مرتين على الأقل في السنة، وإذا كانت القطط تعاني من واحد أو أكثر من الأمراض الشائعة بين كبار السن، فيمكن رؤيتها عدة مرات في السنة للمراقبة، لأن هذه الأمراض مزمنة.

مقالات مميزة