ماهى عادات وتقاليد دولة طاجيكستان ؟

الطاجيكيون استقروا فى الروافد العليا لنهر أمو (إقليم أوزبكستان الحالي) ، وخلال الجزء الأخير من القرن التاسع عشر ، انقسم الطاجيكيون ، ومعظم السكان كونوا جمهورية طاجيكستان في الاتحاد السوفيتي السابق .

 

وظل الباقية الأقلية في أفغانستان ، وخلال الحرب الأهلية في طاجيكستان في الفترة 1992-1993، فقد الآلاف حياتهم ، وقد فر أكثر من 10 % من السكان (100 الف) إلى أفغانستان ، وقد دمر أكثر من 35 الف منزل إما في معركة أو نتيجة لأعمال التطهير العرقي ، واليوم، لا تزال البلاد في حالة حرب ، لكنها قد هدأت إلى حد كبير .

 

احصائيات دولة طاجيكستان :

* السكان : أكثر من 5 ملايين نسمة

* اللغة : الطاجكية ، الروسية، الأوزباكستانية

* الديانات : الإسلام ، اليهودية والمسيحية

 

علم دولة طاجيكستان

علم دولة طاجيكستان

 

- موقع طاجيكستان :
طاجيكستان أصغر قليلا من إلينوي ، وجغرافيا يمكن تقسيمها إلى منطقتين ، الشمال والجنوب ، حيث تشكل جبال زرافشان وأوديتها الخصبة والسهول الحدود الشمالية ، وتشكل جبال الحصار والغاراتغين وجبال بدخشان الحدود الجنوبية .

 

وفي عام 1924 ، أعاد الاتحاد السوفيتي رسم خرائط جمهوريات آسيا الوسطى ، وبقيامه بذلك ، أعطيت مراكز الثقافة الطاجيكية القديمة (سمرقند وبخارة) لأوزبكستان ، وخلال الثمانينات ، ازداد عدد سكان طاجيكستان من 3.8 ملايين إلى أكثر من 5 ملايين نسمة ، وبالإضافة إلى ذلك ، يعيش العديد من الطاجيكيون في أوزبكستان وقيرغيزستان وأفغانستان والصين .

 

 

- لغة طاجيكستان :
الطاجكية هي لغة طاجيكستان وهي لغة هندو أوروبية ، وترتبط ارتباطا وثيقا بالفارسية ، والإيرانية ، وفي عام 1989 أصبحت الطاجكية اللغة الرسمية الوحيدة في البلاد ، لتحل محل الروسية والأوزبيكية ، ولكن اللغة الأوزبيكية ظلت تزدهر فى المناطق التى يسكنها الأوزبكيون .

 

المناظر الطبيعية في دولة طاجيكستان

المناظر الطبيعية في دولة طاجيكستان


- ثقافة طاجيكستان :
تتمتع طاجيكستان وإيران وأفغانستان بتراث ثقافي فريد ، وساهم فى هذا التراث ( كتاب الملوك ) الرائع ، الذي كتبه الشاعر الفارسي في القرن الحادي عشر ، وهو يحكي قصة المعركة الكونية بين الخير والشر ، وتاريخ الملوك الإيرانيين .

 

وتشمل الأساطير الصغرى قصة نور ، وهناك أيضا اسطورة عن الأغنام المقدسة التي نزلت من السماء لمساعدة الطاجيك البقاء على قيد الحياة ، والموسيقى الطاجيكية تختلف حسب المنطقة ، حيث أن في الشمال ، وخاصة في سمرقند وبخارة ، يعتبر( شاشماقم) النظام الموسيقي الرئيسي ، وفي الجنوب موسيقى فالك و كورولي سائدة ، ويحترم الحافظ الوطني (المغني) من الجميع .

 

 

- ديانة طاجيكستان :
في العصور القديمة ، كانت طاجيكستان الحالية جزءا من إمبراطورية الفرس الأخمينيين ، وكان دين تلك الإمبراطورية الزرادشتية ، وبعد الفتح العربي في القرن الثامن ، دخل الإسلام إليها ، وظل دون منازع حتى ظهور الإلحاد في السنوات الأولى من القرن العشرين ، واليوم الملحدون والمسلمين واليهود ، والمسيحيين يعيشون معا .

 

 

- العطلات الرئيسية فى طاجيكستان :
يتمتع الطاجيكيون بثلاثة أنواع مختلفة من العطلات وهما الإيرانية والاسلامية والمدنية ، وأهم عطلة إيرانية هي نوروز (السنة الجديدة) ، وتبدأ في 21 مارس وتستمر لعدة أيام ، ويعود هذا العيد إلى العصور الأسطورية الإيرانية .

 

فهم يحتفلون بانتصار قوى الخير (الدفء) على قوى الشر (البرد) ، كما أنه يمثل بداية موسم الزراعة ، والعطل الإسلامية هي المولد النبوى الشريف ، وعيد الأضحى ، وعيد الفطر ، وتشمل العطل المدنية التي تعود أصولها إلى العهد السوفيتي يوم رأس السنة الميلادية (1 يناير) ، واليوم العالمي للمرأة (8 مارس) ، وعيد العمال (1 مايو) ، ويوم النصر (9 مايو) ، ويحتفلون بيوم استقلال طاجيكستان يوم 9 سبتمبر .

 

عادات وتقاليد دولة طاجيكستان

عادات وتقاليد دولة طاجيكستان

 

- ظروف المعيشة فى طاجيكستان :
إن ظروف المعيشة في طاجيكستان ، وخاصة في دوشانبي صعبة ، حيث أن دوشانبي، أكبر منطقة حضرية ، وتتكون من العديد من المجمعات السكنية ، والتي عادة ما تحيط بها الفناءات الكبيرة والمساحات المشتركة ، والمصاعد نادرا ما تعمل وضغط المياه ضعيفة في الطوابق العليا .

 

ولم يكن هناك مياه ساخنة في دوشانبي منذ عام 1993 (باستثناء عشرة أيام قبل الانتخابات الرئاسية) ، والمياه الباردة عادة ما تكون متاحة ، ويتم قطع الكهرباء بشكل متقطع ، ويتم توفير غاز الطهي لمدة أربع ساعات فقط في فترة ما بعد الظهر ، ويجب إجراء المكالمات الدولية من خلال مكتب مركزي يتطلب إشعارا مدته يومان ودفعا مقدما ، والبريد السريع يصل دوشانبي في عشرين إلى ثلاثين يوما ، والبريد العادي يستغرق ثلاثة إلى أربعة أشهر .

 

 

- الحياة العائلية فى طاجيكستان :
الأسر كبيرة ولكنها لا تعيش بالضرورة في نفس الجزء من المدينة أو حتى في نفس المدينة ، وفي الواقع كلما انتشرت الأسرة على نطاق أوسع ، ازدادت الفرص المتاحة لتجميع الموارد ، وهذا يسمح للغرباء أن يكونوا جزءا من الاسرة وتتوسع بعد ذلك الأسرة إلى عشيرة .

 

وهناك ما لا يقل عن أربع أو خمس عشائر رئيسية في طاجيكستان ، وتختلف أدوار المرأة اختلافا كبيرا ، وتشارك النساء الطاجيكيات المتأثرات سوفيتيا في جميع جوانب المجتمع، وعدد قليل منهن أعضاء في البرلمان ، ومن ناحية أخرى ، تبقى الزوجات المسلمات في المنزل ويهتممن بالأطفال ، ويتم ترتيب معظم الزيجات ، بعد المفاوضات ، ووالد العريس يدفع معظم النفقات لإقامة الاحتفال .

 

 

- ملابس سكان طاجيكستان :
الرجال والنساء ، وخاصة في المراكز الحضرية ، يقومون بارتداء الملابس الأوروبية ، ويرتدي المزارعون والرعاة حذاء ثقيل على أحذيتهم المعتادة ، ورجال طاجيكستان الأكبر سنا يرتدون عباءات إسلامية طويلة ، والطلاب ، وخاصة خلال الحقبة السوفيتية ، يرتدون الزي مع المناديل وغيرها من الزخارف المميزة ، وسكان طاجيكستان فى الآونة الأخيرة يفضلون الملابس التقليدية .

 

 

- التعليم فى طاجيكستان :
كان لنظام التعليم السوفيتي آثار إيجابية وسلبية على الطاجيكين ، حيث أن الجانب الإيجابي ، أزال الأمية بحلول عام 1960 ، والجانب السلبي ، إنه جعل معظم الطاجيكيين ينفرون من ثقافتهم ولغتهم ، واليوم ، اللغة الإنجليزية والثقافة الأمريكية تجد طريقها إلى طاجيكستان ، ويتم التأكيد على اللغة الإنجليزية في المدارس لأن الكثير من الناس ، بمن فيهم أولئك الذين يريدون الهجرة ، يريدون تعلم اللغة الإنجليزية لدورها في الأعمال التجارية الدولية .

 

 

- العمالة فى طاجيكستان :
تغير تكوين وظروف قوة العمل في طاجيكستان تغيرا جذريا في السنوات الأخيرة ، وقد هاجر العديد من الشباب الذين كانوا يعملون تقليديا على مزارع القطن إلى المدن وأصبحوا يشاركون في التجارة ، وهم يستوردون السلع من باكستان واليابان والصين .

 

ويتم بيعها في محلات مؤقتة أو في الأكشاك جنبا إلى جنب مع الشارع ، ويعمل عدد كبير من الطاجيكيين في الصناعة ، وتشمل الصناعات الأولية التعدين ، ومصانع الآلات ، والمعلبات، والمحطات الكهرومائية ، وبشكل عام، حوالي 50% من السكان تحت سن العشرين ، وأكثر من نصف هؤلاء ليسوا في قوة العمل ، وهناك عدد متزايد من السكان الذين لا يعملون .

 

دولة طاجيكستان تعاني من ضعف الاقتصاد والموارد

دولة طاجيكستان تعاني من ضعف الاقتصاد والموارد

 

- الرياضة فى طاجيكستان :
الرياضة الوطنية لـ طاجيكستان هى جوشتيجيري (المصارعة) ، وعندما انقسمت المدن إلى مقاطعات ، كانت كل منطقة تختار أفضل مصارع لها ، وبوزكاشي (وهذا يعني، حرفيا، "سحب الماعز") هي الرياضة التي تحتاج المجهود البدني .

 

وفي هذه اللعبة ، يتم سحب ذبيحة الماعز من قبل الفرسان ، وعادة ما يتم تنفيذ بوزكاشي كجزء من احتفالات نوروز (رأس السنة الميلادية) ، وفي السنوات الأخيرة ، وجدت أيضا العديد من الألعاب الرياضية الأوروبية فى طاجيكستان ، مثل كرة القدم وهى شعبية جدا .

 

 

- الحرف والهواة فى طاجيكستان :
وتشمل الحرف التقليدية الطاجيكية البخارى المطرزة وبيدكوفرز ، وهى شعبية في القرن التاسع عشر ، والطراز الطاجيكي للمنسوجات عادة ما يكون عبارة عن تصمميم الأزهار على الحرير أو القطن ، ويتم التطريزعلى إطار الدفء ، ونحت الخشب هو أيضا حرفة طاجيكية .

 

 

- المشاكل الاجتماعية فى طاجيكستان :
المشاكل الاجتماعية لـ طاجيكستان كثيرة جدا بحيث لا يمكن إدراجها ، ولعل أهم مشكلة اجتماعية لها علاقة بالسلطة والسيطرة ، ومنذ القرن العاشر ، حكم الطاجيكيون من قبل الآخرين ، ومعظمهم من الأتراك والروس ، وقد دفعت الضرائب التي فرضتها روسيا الطاجيكيون إلى التمرد عدة مرات .

 

وقاموا بثورات ، وتم إخماد إحدى هذه الثورات في سبعينات القرن التاسع عشر ، بلا رحمة ، كما تم قمع المحاولة الطاجيكية في عام 1992 في الاستقلال ، ومن المشاكل الاجتماعية ايضا الحرب الأهلية التي أدت إلى تدمير البلاد ، وهناك معدل بطالة يبلغ 25 % ، وايضا ارتفاع معدل النمو السكاني ، ونقص العمال المهرة يسبب مشاكل اجتماعية كثيرة لـ طاجيكستان ، والتوتر الإقليمي كثيرا ما يجلب البلاد إلى حافة التفكك .

مقالات مميزة