الحروب الأكثر دموية في التاريخ

الحرب هي الجحيم بدون شك، وهذا جزء لا يمكن تجنبه من الصفقة في أي وقت تدخل أطراف متعددة في اتفاق لمحاربة بعضهم البعض حتى الموت، وشهدت بعض النزاعات مذابح أكثر من غيرها ويمكن أن يختلف طولها إلى حد كبير، ولكن إحدى النتائج المحتملة للحرب هي عدد ضخم من الجثث، وقد تكون بعض هذه الأرقام عالية جدًا ومن المستحيل فهمها تقريبًا وبعض هذه المناوشات التي ربما تكون قد سمعت عنها، في حين أن البعض الآخر قد لا يتم تدريسها خلال دورات التاريخ القياسية وهناك شيء واحد مؤكد وهو الأرقام المذهلة للغاية للوفيات وهذه هي الحروب التي بها أعلى عدد من القتلى في تاريخ العالم.

 

10- حرب الكونغو الثانية :
استضافت العديد من البلدان في أفريقيا ساحات القتال خلال الحرب العالمية الثانية، ولم يشهد أي شيء منذ ذلك الحين في القارة نفس القدر من الموت والدمار حتى عام 1998 ولهذا السبب تم الإشارة إلى حرب الكونغو الثانية باسم "الحرب العالمية في إفريقيا" وتم غزو بلد زائير من قبل رواندا المجاورة عام 1996 مما تسبب في فرار رئيس زائير موبوتو ثم أطلق عليها اسم جمهورية الكونغو الديمقراطية لكن "الجمهورية" كانت ضعيفة بالفعل، وحدثت عدة تحولات في السلطة، مع قيام دول أفريقية أخرى بدعم رواندا، بينما حمل آخرون السلاح لجمهورية الكونغو الديمقراطية.

 

ودخلت تسع دول و 25 مجموعة وميليشيات في المعركة وبعد القتال كان هناك عدد كبير من المجاعات والإغتصاب، ورغم توقيع اتفاق سلام في عام 2002 لم يتوقف القتال بأي حال من الأحوال وتعد الموارد الطبيعية، التي تعد وفيرة بشكل لا يصدق في المناطق المتأثرة بالحرب، مصدرا دائما للصراعات على السلطة وتجدد الصراعات وقد مات أكثر من 5 ملايين شخص كسبب مباشر لحرب الكونغو الثانية، وبالفعل كان هذا الصراع الأكثر دموية في العالم منذ الحرب العالمية الثانية.

 

9- حرب الثلاثين عاما :
لقد كان الدين والحرب تاريخيا من أتباع الأسرة ووجدت أوروبا الوسطى في القرن 17 أن الطريق صعب عندما تم تعيين الإمبراطور فرديناند الثاني زعيماً للإمبراطورية الرومانية المقدسة في عام 1619 وأجبر الذين يعيشون تحت حكمه على ممارسة الكاثوليكية الرومانية وألقى المتظاهرون في براغ حرفيًا ممثلين له من النافذة، وكانت الثورة البوهيمية التالية في الولايات البروتستانتية في الشمال بدعم من السويد والدنمارك والنرويج تتطلع إلى الإنفصال عن الإمبراطورية الرومانية المقدسة وشكلوا تحالفات مع ألمانيا وحصل فرديناند على مساعدة من أسبانيا.

 

وقفزت الإمبراطورية العثمانية في قتال البوهيميين وفرديناند كان يفوز في الحرب في البداية حتى قام الزعيم السويدي غوستافوس أدولفوس بإعادة الكاثوليك وفرديناند ارتفع مرة أخرى، عندما انضم الفرنسيون ضدهم ولقد كان هناك عقدين من الجمود وهدنة قصيرة بلا معنى ولم يتم توقيع معاهدة شرعية حتى عام 1648 مما أدى إلى تحول هائل في الخريطة الأوروبية، وتقليل تأثير المنظمات الدينية كما أذكى نوعًا مختلفًا من النار في انعدام الثقة الواضح بين مختلف الأعراق والمعتقدات الدينية وتم أخبارنا أن ثمانية ملايين شخص لقوا حتفهم خلال هذا الصراع الطويل.

الحروب الأكثر دموية

8- الحرب الأهلية الروسية :
بما أن روسيا كانت تشارك في الحرب العالمية الأولى، كانت البلاد في حالة من الفوضى المطلقة وأدت ثورتان في فبراير وأكتوبر من عام 1917 إلى تنازل القيصر نيكولاس الثاني وتصاعد هائل من قبل البلاشفة وهو فصيل بقيادة فلاديمير لينين، وتم رسم الجانبين وهما الجيش الأحمر (الذي يسعى إلى تثبيت زعيم البلشفية لينين) والجيش الأبيض (مجموعة من الحلفاء بمن فيهم الإشتراكيون الديمقراطيون والرأسماليين).

 

وعلى الرغم من أن روسيا كانت تخوض هذه الحرب داخلها، إلا أن دولًا أخرى مثل فرنسا والولايات المتحدة وإنجلترا قفزت لدعم الجيش الأبيض وانتهى هذا الدعم عندما انتهت الحرب العالمية الأولى في العام التالي، وشهد العامان المقبلان تحولًا في التوازن بين الأحمر والأبيض، لكن في عام 1920 حقق البلاشفة انتصارًا حاسمًا في الجنوب شهد تراجعًا كبيرًا في الجيش الأبيض وكانت رغبة البلاشفة في إنشاء جمهورية إشتراكية سوفياتية كاملة، ولكن على حساب أكثر من 9 ملايين شخص ماتوا بين الحربين.

 

7- تمرد لوشان :
لعقود طويلة إن الأباطرة الصينيين هم الذين يقودون البلاد لمئات السنين ويتسببون في كميات لا حصر لها من إراقة الدماء في هذه العملية، وفي عام 755 بعد الميلاد، شهدت أسرة تانغ أحد رجالها العسكريين يقود تمردا ضد الحكومة الحاكمة وأطلق الجنرال لوشان على نفسه اسم إمبراطور، وسيطر على مدينة تشانغآن وسميت مملكته المتنافسة اسم أسرة يان، واستمرت لمدة ثماني سنوات قبل أن يسقط التانغيون أخيرًا تمرده وأدت الخسائر العسكرية، إلى جانب الدمار الذي لحق بالسكان المدنيين بسبب الحرب والمجاعة، إلى تعداد جثث مجتمعة لا يقل عددها عن 13 مليون شخص.

 

6- الحرب العالمية الأولى :
ابتداءً من أوروبا، استمرت الحرب العالمية الأولى أربع سنوات قصيرة فقط، من عام 1914 حتى عام 1918 ولكن خلال فترة الحرب هذه، كان مستوى الموت والدمار أمرًا لم يكن يحلم به أي شخص من قبل، وفي البوسنة تم اغتيال الأرشيدوق فرانز فرديناند، مما أدى إلى سلسلة من الأحداث التي جذبت كل بلد كبير تقريبًا في العالم، وكانت ألمانيا معتدًا رئيسيًا، وحلفاؤها مثل إنجلترا وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة حملوا السلاح ضدهم.

 

وشهدت روسيا ثورة داخلية في بلدهم مما يجعلهم يأخذون مهلة في منتصف الحرب وأصبح البحر والجو ساحات معركة مثلما لم يسبق لهما في الحرب البشرية ومكّنت المدافع الرشاشة والمدفعية الأحدث من القتل السريع والفعال وفي النهاية كان الأمر يرجع إلى من يستطيع إنتاج المزيد من الموارد وكان الحلفاء هم الذين فازوا بهذا السباق مما أدى إلى إستسلام ألمانيا في عام 1918 بعد أن فقد 18 مليون شخص حول العالم حياتهم وما يقرب من 7 ملايين من هؤلاء كانوا مدنيين.

 

5- تمرد تايبينغ :
واحدة من قائمة طويلة من الحروب المدمرة التي حدثت داخل الصين، وقع تمرد تايبينغ من عام 1850 حتى عام 1864 وكان تمردًا على أسرة تشينغ الحاكمة من قبل مجموعة تسمى جمعية عبادة الله، الذين تعاملوا مع الظروف الإقتصادية من حولهم، وأدى تمرد تايبينغ حتى إلى الإستيلاء على مجموعة من مدينة نانجينغ الرئيسية لأكثر من عقد من الزمان، وبدأ زعيم التمرد، هونغ شيو تشيوان في توسيع نطاق مجتمع عبادة الله في جميع أنحاء الصين.

 

وفي عام 1850 بدأ يرى أن جماعته كانت مسلحة ومنظمة بشكل صحيح ولقد رأوا بعض الانتصارات عندما هزموا جيوش تشينغ في العديد من المدن، وكان حصار نانجينغ هو العلامة المائية العالية، ولكن بمجرد انضمام أوروبا إلى قوات تشينغ، وكانت هذه بداية النهاية فقد تم العثور على هونغ ميتاً في عام 1864 وانتهي التمرد تاركا وراءه ما لا يقل عن 20 مليون قتيل.

 

4- تمرد سلالة تشينغ :
حكمت أسرة مينغ في الصين من عام 1368 حتى عام 1644، وأشرفت على وقت شمل الكثير من السور العظيم الذي يتم بناؤه، وأول مطبوعات منقولة من النوع المعدني، ومبنى المدينة المحرمة الشهيرة، ومع ذلك، في عام 1618 بدأ التمرد ضد الإمبراطوريين الصينيين في منشوريا، مما أدى إلى أحداث مثيرة للإطاحة بأسرة مينغ بأكملها، وفي عام 1636 توج هونغ تاي تشي الزعيم المعين حديثًا لسلالة تشينغ الجديدة، إمبراطورًا للصين، وحركة التمرد هذه أخذت أربعين عاما من سفك الدماء قبل أن تضع سلالة تشينغ الجديدة نفسها على أنها النظام الجديد في الصين، فهناك 25 مليون شخص فقدوا حياتهم وتمتع سلالة تشينغ بعهدهم للسلطة حتى عام 1912.

 

3- الحرب الصينية اليابانية الثانية :
نشأت الحرب عن السياسات الإمبريالية اليابانية عندما قصفت اليابان القاعدة الأمريكية في بيرل هاربور في عام 1941 جاء الأمريكيون لمساعدة الصين والتي بدأت في قلب مجرى الصراع الصيني الياباني وغالبًا ما يتم التغاضي عن الحرب بين الاثنين لأن المعارك الأكثر شهرة بين قوات الحلفاء والمحاور هي الأكثر انتشارًا في كتب التاريخ، وعندما أسقطت الولايات المتحدة القنبلتين الذريتين على اليابان في عام 1945، أنهى هؤلاء فعليًا مسرح الحرب في المحيط الهادئ، والذي أنهى الحرب الصينية اليابانية الثانية وتم قتل ما بين 10 و 25 مليون مدني في النزاع، وأصبحت معظم منطقة المحيط الهادئ ضحية الحرب العالمية الثانية.

 

2- الفتح الإسباني للأمريكيتين :
عندما أبحر كريستوفر كولومبوس المحيط الأزرق في عام 1492، كان هناك ما يقرب من 60 مليون شخص منتشرين في جميع أنحاء أمريكا الشمالية والجنوبية وجاء الأوروبيون البيض مع أمراضهم، والعبودية، والميول القاتلة الشاملة، وقُضي على حوالي 4 ملايين حيث تم القضاء على القبائل بأكملها بما في ذلك المعاملة المعروفة من الأمريكيين الأصليين في أمريكا الشمالية، ولكن أيضا العديد من السكان الأقل شهرة في منطقة البحر الكاريبي وأمريكا الجنوبية، وتدفق الأوروبيين قتل الكثير من الناس بسرعة لدرجة أن درجة الحرارة العالمية قد بردت لبعض الوقت خلال القرن السابع عشر وتم ترك الكثير من الأراضي الزراعية دون رعاية سكانها الأصليين الذين ماتوا.

 

1- الحرب العالمية الثانية :
روسيا، على جانب الحلفاء، تحملت العبء الأكبر من الخسائر البشرية في الحرب العالمية الثانية، مع أكثر من 20 مليون حالة وفاة ولم يكن هؤلاء جميعًا من جنود يقاتلون أيضًا فالكثير منهم كانوا خسائر مدنية من المدن المعزولة ومن الزعيم الروسي جوزيف ستالين كونه شخصًا سيئًا يمكنك أن تتخيل أن الأمريكيين كانوا سيحققون نجاحًا كبيرًا، لكنهم فقدوا عددًا أقل نسبيًا من حوالي نصف مليون كما يجب علينا ألا ننسى المحرقة، التي وقعت خلال الحرب، والتي راح ضحيتها أكثر من 13 مليون شخص من الإضطهاد، وأخيرًا مات أكثر من 70 مليونًا خلال الحرب العالمية الثانية، 50 مليون منهم مدنيون، وما يزيد قليلاً عن 3٪ من إجمالي سكان العالم.

مقالات مميزة