معلومات مثيرة عن الدلافين بالصور

الدلافين هي مجموعة من 44 نوعا من الحيتان ذات الأسنان أو الحيتانيات، وتوجد الدلافين في كل محيطات الأرض، وهناك أنواع من المياه العذبة من الدلافين تعيش في الأنهار في جنوب آسيا وأمريكا الجنوبية، وتنمو أكبر أنواع الدلافين (أوركا) إلى أكثر من 30 قدما بينما يبلغ طول أصغرها وهي دلافين هيكتور حوالي 4.5 قدم فقط، وتشتهر الدلافين بفكرها وطبيعتها الإجتماعية وقدراتها البهلوانية، ولكن هناك العديد من الصفات الأقل شهرة التي تجعل الدلافين دلافين.

 

وصف الدلافين :
الدلافين هي حوتيات صغيرة ذات أسنان, وهي مجموعة من الثدييات البحرية التي تطورت من الثدييات البرية، ولقد طورت العديد من التعديلات التي تجعلها مناسبة تماما للحياة في الماء بما في ذلك الجسم الإنسيابي، والزعانف، وثقوب النفخ، وطبقة من الدهن للعزل، والدلافين لها مناقير مستدقة منحنية مما يعني أنها تبدو مبتسمة بشكل دائم، وتطورت الدلافين من الثدييات البرية التي كانت أرجلها تحت أجسامها، ونتيجة لذلك، تتحرك ذيول الدلافين لأعلى ولأسفل أثناء السباحة، في حين يتحرك ذيل السمكة من جانب إلى آخر، والدلافين مثل جميع الحيتان ذات الأسنان، تفتقر إلى الفصوص الشمية والأعصاب، ونظرا لأن الدلافين لا تمتلك هذه الميزات التشريحية، فمن المرجح أن يكون لديها حاسة شم ضعيفة.

الدلافين

خطم بعض الدلافين المحيطية طويل ونحيل بسبب عظام الفك الطويلة الممدودة، وداخل عظم الفك الممدود في الدلافين يجلس العديد من الأسنان المخروطية (بعض الأنواع لديها ما يصل إلى 130 سنا في كل فك)، وتشمل الأنواع التي تحتوي على مناقير بارزة على سبيل المثال دولفين دول، ودولفين بوتلينوز، ودولفين أطلنطي الأحدب، وتوكوكسي، ودولفين سبينر طويل الخطم، والعديد من الأنواع الأخرى، وإن الأطراف الأمامية لدى الدلافين معادلة تشريحيا للأطراف الأمامية للثدييات الأخرى (على سبيل المثال، فهي مماثلة للأذرع في البشر)، ولكن تم تقصير العظام الموجودة في الأطراف الأمامية في الدلافين وجعلها أكثر صلابة من خلال دعم الأنسجة الضامة، وتمكن الزعانف الصدرية الدلافين من توجيه وتعديل سرعتها.

 

الزعنفة الظهرية لدى الدلافين (تقع على ظهر الدلفين) تعمل كعارضة عندما يسبح الحيوان، مما يمنح الحيوان التحكم والإتجاه في الماء، ولكن ليس لجميع الدلافين زعنفة ظهرية، على سبيل المثال، يفتقر دولفين الحوت الأيمن الشمالي ودولفين الحوت الأيمن الجنوبي إلى الزعانف الظهرية، ولا تحتوي الدلافين على فتحات أذن خارجية بارزة، وفتحات أذنها عبارة عن شقوق صغيرة (تقع خلف أعينها) لا تتصل بالأذن الوسطى، وبدلا من ذلك، يقترح العلماء أن الصوت يتم إجراؤه على الأذن الداخلية والوسطى بواسطة الفصوص الدهنية الموجودة داخل الفك السفلي وعظام مختلفة داخل الجمجمة.

 

موطن وموئل الدلافين :

الدلافين

تعيش الدلافين في كل البحار والمحيطات في العالم، وتسكن العديد من المناطق الساحلية أو المناطق ذات المياه الضحلة، وفي حين أن معظم الدلافين تفضل نوعا واحدا من المياه الإستوائية أو المعتدلة الأكثر دفئا، تعيش الحيتان القاتلة (تسمى أحيانا حيتان أوركا) في كل من المحيط المتجمد الشمالي والمحيط الجنوبي في القطب الجنوبي، وخمسة أنواع من الدلافين تفضل المياه العذبة على المياه المالحة، وتعيش هذه الأنواع في الأنهار في أمريكا الجنوبية وجنوب آسيا.

 

سلوك الدلافين والنظام الغذائي :

الدلافين

الدلافين هي حيوانات مفترسة من الحيوانات آكلة اللحوم، وتستخدم أسنانها القوية لإمساك فريستها، ولكن بعد ذلك إما أن تبتلع فرائسها كاملة أو تمزقها إلى قطع صغيرة، والدلافين تأكل خفيفا نسبيا، والدلفين ذو الأنف الزجاجي، على سبيل المثال يأكل حوالي 5 في المئة من وزنه كل يوم، وتهاجر العديد من أنواع الدلافين للعثور على الطعام، وتستهلك مجموعة واسعة من الحيوانات بما في ذلك الأسماك والحبار والقشريات والروبيان والأخطبوط، وقد تأكل دلافين أوركا الكبيرة جدا الثدييات البحرية مثل الفقمة أو الطيور البحرية مثل طيور البطريق، وتعمل العديد من أنواع الدلافين كمجموعة للقطيع لصيد الأسماك المرجانية، وقد تتبع أيضا سفن الصيد للإستمتاع بالنفايات الملقاة في البحر.

 

تكاثر الدلافين :

الدلافين

تصبح معظم الدلافين ناضجة جنسيا بين سن 5 و 8 سنوات، وتلد الدلافين عجلا واحدا مرة واحدة كل ست سنوات ثم تطعم الدلافين طفلها الرضيع، وتتراوح حالات حمل الدلافين من 11 إلى 17 شهرا، ويمكن للموقع أن يؤثر على فترة الحمل، وعندما تكون الأنثى الحامل جاهزة للولادة، تفصل نفسها عن باقي الجراب إلى مكان بالقرب من سطح الماء، وعادة ما يولد عجول دولفين من الذيل أولا، وعند الولادة، يبلغ طول العجول حوالي 35-40 بوصة وتزن ما بين 23 و 65 رطلا، وتقوم الأم على الفور بإحضار رضيعها إلى السطح حتى يتمكن من التنفس.

 

تبدو عجول الدلافين حديثة الولادة مختلفة قليلا عن والديها، وعادة ما يكون لديها بشرة داكنة مع شرائط أفتح تتلاشى مع مرور الوقت، وزعانفها لينة للغاية ولكنها تتماسك بسرعة كبيرة، ويمكنها السباحة على الفور تقريبا، ولكنها تحتاج إلى الحماية من الجراب، وفي الواقع، يتم عادة رعاية الدلافين الصغيرة خلال السنتين إلى الثلاث سنوات الأولى من العمر وقد تبقى مع أمهاتها لمدة تصل إلى ثماني سنوات.

 

هل الدلافين مهددة بخطر الإنقراض ؟

الدلافين

عانت الدلافين بيجي من انخفاض حاد في عدد السكان على مدى العقود الأخيرة بسبب التلوث والإستخدام الصناعي الكثيف لنهر اليانغتسي، وفي عام 2006، انطلقت بعثة علمية لتحديد مكان دلافين بيجي المتبقية ولكنها فشلت في العثور على فرد واحد في اليانغتسي، وتم إعلان انقراض النوع وظيفيا.

 

الدلافين والبشر :

الدلافين

منذ فترة طويلة كان البشر مفتونين بالدلافين، ولكن العلاقة بين البشر والدلافين كانت معقدة، والدلافين هي موضوع القصص والأساطير، وكذلك الأعمال الفنية العظيمة، وبسبب ذكائها الكبير تم استخدام الدلافين في التدريبات العسكرية والدعم العلاجي، وكثيرا ما يتم الإحتفاظ بها في الأسر وتدريبها على العروض، وفي معظم الحالات، تعتبر هذه الممارسة الآن قاسية.

مقالات مميزة