ما هي عادات وتقاليد الشعب الإثيوبي ؟

يعود تاريخ إثيوبيا إلى فجر الوجود الإنساني، ففي عام 1974 في إثيوبيا، قام دونالد جوهانسون من كليفلاند، أوهايو، باكتشاف مهم، حيث وجد هو وفريقه من علماء الأنثروبولوجيا وعلماء الآثار عظام أنثى قديمة للجنس البشري وأطلق عليها يوهانسون اسم "لوسي"، وتم العثور عليها في الربع الشمالي الشرقي لإثيوبيا في وادي نهر أوش، وكانت مؤرخة من حوالي 3.5 مليون سنة، وكانت عضوا من ضمن جنس ما قبل الإنسان وعظامها الحقيقية محصورة في قبو كبير في المتحف الوطني في أديس أبابا، عاصمة إثيوبيا.

 

 

موقع اثيوبيا :
تقع إثيوبيا على "القرن" الشرقي للقارة الأفريقية، يحدها البحر الأحمر من الشمال الشرقي، والصومال من الشرق، وكينيا من الجنوب، والسودان من الغرب، ويوجد بها انقسام جيولوجي كبير، أو شق، في الصحن القاري الأفريقي، ويمتد جنوبًا من البحر الأحمر إلى المحيط الهندي، ويُعرف هذا التكوين الجيولوجي الرئيسي بوادي الصدع العظيم، وإلى الجنوب في غريت ريفت فالي، توجد بحيرات تبخرت حيث تحطمت المياه الجوفية وظهرت على السطح، وسكان اثيوبيا يعيشون في هذه المنطقة ويحافظون على تقاليد ثقافية تعود إلى 10،000 عام، واليوم داخل الحدود الوطنية لإثيوبيا، هناك أكثر من 52 مليون شخص، من أكثر من ثمانين ثقافة ويتحدثون لغات منفصلة.

 

 

لغة الشعب الإثيوبي :
منذ أن حكم شعب أمهرة مناطق عظيمة من إثيوبيا لمدة ألفي عام، وأصبحت لغتهم الأمهرية هي اللغة الرئيسية في البلاد، وهي لغة سامية مرتبطة بالعربية والعبرية، وبسبب تأثير بريطانيا العظمى من القرن التاسع عشر وما بعده، وبسبب وجود وتأثير أمريكا في القرن العشرين، أصبحت اللغة الإنجليزية ثاني أهم لغة في هذا البلد، وكل من اللغات الأمهرية واللغة الإنجليزية أصبحت لغات الأعمال والطب والتعليم، ولكن اللغة والثقافة في إثيوبيا معقدة للغاية بسبب التأثيرات اللغوية والثقافية الكثيرة الأخرى، وبالإضافة إلى اللغة الإنجليزية، تتضح اللغات الغربية الأخرى في إثيوبيا مثل اللغة الإيطالية واللغة العربية.

 

 

دين الشعب الإثيوبي :
تختلف المعتقدات الدينية والطقوس بإختلاف الثقافة داخل حدود إثيوبيا، ومع أكثر من ثمانين لغة يتحدث بها سكان إثيوبيا، يمكن للمرء أن يجد أكثر من ثمانين ثقافات وأكثر من ثمانين من الديانات المختلفة، ومع ذلك، هناك أوجه تشابه بين المعتقدات والطقوس الدينية، وعمومًا، هناك ثلاثة أديان رئيسية يمارسها الإثيوبيون اليوم وهي الديانة المسيحية القبطية، الإسلام، والديانة الأصلية والتي اعتاد البعض على تسميتها الديانة الوثنية، وأخيرا، هناك شعب الفلاشا وهم شعب إثيوبيا الذين يمارسون شكل قديم من اليهودية، ومن القرن الحادي عشر وحتى القرن الثالث عشر، شكل الفلاشا قوة سياسية قوية في المناطق المرتفعة لجبال سمين، ولفترة من الوقت كانوا يسيطرون على سكان الحبش، وعندما هزمهم الحبشيين في نهاية القرن الثالث عشر، فقدوا أرضهم واعتمدت معيشتهم على استخدام المعدن والطين والقماش.

 

 

عطلات الشعب الإثيوبي الرئيسية :
على الرغم من أن معظم الأعياد دينية وهي كثيرة إلا أن هناك بعض الأعياد العلمانية المعترف بها من قبل جميع الإثيوبيين، فيتم الإحتفال بالعام الجديد الإثيوبي في سبتمبر لأنهم يستخدمون التقويم اليوليوسي القديم، ويحتوي على اثني عشر شهرًا من كل ثلاثين يومًا، بالإضافة إلى "شهر" مدته ستة أيام وينتهي عامهم، ويوم رأس السنة هو وقت الإحتفال، حيث يذبح الناس ويتغذون على الدجاج والماعز والأغنام، وفي بعض الأحيان يرحبون بالعام الجديد بالغناء والرقص ويمكن ترجمة العطلة العلمانية الرئيسية الأخرى بـ "يوم الحرية" أو "يوم الإستقلال"، ويحتفل بالوقت الذي اجتاح فيه المقاتلون الشماليون أديس أبابا وطردوا الديكتاتورية السابقة بعد حرب أهلية دامت ثلاثين عامًا.

 

 

علاقات الشعب الإثيوبي :
في جميع أنحاء إثيوبيا، يستخدم الناس طرقًا رسمية وغير رسمية للتواصل مع الآخرين والمستوى الرسمي للتواصل يخفف من مجريات العمل والحياة اليومية، ويمنع الصراع من الظهور، ويوفر مدخلًا إلى محادثة غير رسمية أكثر، وسوف يسألون بعضهم البعض عن زوجاتهم أو أزواجهن وأطفالهم وأقاربهم الآخرين، ويمكن تكرار هذا التبادل عدة مرات قبل الدخول في المحادثة وإنه لشرف كبير أن يتم دعوتك إلى المنازل الاثيوبية لتناول وجبة نظرًا لأنها تعني تناول الطعام مع العائلة، وإذا تمت دعوة أحدهم إلى منزل الآخر، فيجب أن يحضر المرء هدية وتشمل هدايا الزيارة التقليدية في إثيوبيا القهوة أو السكر وزجاجة من الخمور أو نبيذ العسل أو الفواكه أو البيض.

 

 

معيشة الشعب الإثيوبي :

منازل الشعب الأثيوبي

تسبب الجفاف والمجاعة في إثيوبيا في تدمير أجزاء من البلاد، وتأثرت المنطقة الشمالية الوسطى وتفاقمت الظروف هناك بسبب الحرب الأهلية التي استمرت حتى عام 1991، وهناك أربع مناطق بيئية رئيسية تحدد الظروف المعيشية للإثيوبيين، فمن الشرق هم البدو الصحراويون، وتصفهم مجلة ناشيونال جيوغرافيك بأنها واحدة من أصعب وأقسى الشعوب على وجه الأرض وهم يعيشون مع قطعان الجمال والماشية في واحدة من أكثر الأماكن عدائية على وجه الأرض.

 

أما عن المنطقة الثانية فهي هضبة المرتفعات العظيمة التي ترتفع من 9000 إلى 14000 قدم (2743 إلى 4،267 متر) وتسمح التربة الخصبة هناك بحصاد غني للعديد من سكان الحبشة، الذين يعيشون في نظام سياسي معقد إلى حد ما وأدوار العمل هناك مميزة للرجال والنساء، وإلى الجنوب الشعوب القبلية وهم يعيشون في بيئة البستانية، ويقومون بزراعة النباتات التي تقدم الغذاء في جميع أنحاء المنزل وجولاتهم اليومية لا تختلف كثيرا عن المزارعين الفلاحين في المرتفعات.

 

أما عن المنطقة الرابعة فهي الحياة في المدينة والتي تشبه الحياة في أديس أبابا، العاصمة والتي هي عبارة عن مجموعة من القرى أو الأحياء ذات المنازل المستقيمة ذات الجدران الطينية والتي تعلوها أسطح حديدية مموجة والمدينة مليئة بالسيارات والشاحنات الكبيرة والمباني الخرسانية تضم الحكومة والشركات الكبرى، وهناك عدد قليل من القصور التي تستدعي ملكية حقبة سابقة.

 

 

حياة عائلة الشعب الإثيوبي :

الزواج عند الشعب الإثيوبي

من بين السكان المسيحيين الزواج الأحادي هو القاعدة، أما من بين السكان المسلمين، قد يكون لدى الرجل أربع زوجات إذا كان بإمكانه إعالتهم، لكن معظم الرجال لديهم زوجة واحدة فقط، ويحب الإثيوبيون أن يكون لديهم أسر كبيرة لأن الأطفال يعتبرون ثروة وهم مصدر للعمل، ويقدمون الدعم الإجتماعي والعاطفي، وهم يمثلون ضمانًا إجتماعيًا للزوجين القدامى، وغالبًا ما يعيش الفلاحون في أسر ممتدة في منازلهم ويخدم كل منزل وظيفة خاصة، مثل منزل للطبخ، ومنزل غرفة النوم، ومنزل الحفلات، ومنزل المرحاض ومنزل الضيوف وجميعها محاطة بجدران من الحجارة والطحالب لمنع الحيوانات البرية، مثل الفهد والضبع والكلب البري.

 

 

ملابس الشعب الإثيوبي :
يمكن العثور على مجموعة كبيرة ومتنوعة من الملابس في إثيوبيا، من الفساتين البيضاء الفاخرة والمطرزة بالألوان للنساء والقمصان البيضاء المصممة خصيصًا والسراويل الرجالية من جودبور، إلى الزخارف الجسدية لشعوب القبائل العارية في الجنوب الغربي، وفي الماضي، كانت ملابس القبائل الوحيدة هي الأساور الحديدية، والخرز، والطلاء الجبسي والمغري، وتصاميم متقنة من الندوب، واليوم، يرتدى عدد متزايد من هؤلاء الأشخاص الملابس، ولكن كزينة فقط.

 

 

طعام الشعب الإثيوبي :

طعام الشعب الإثيوبي

المطبخ الحبشي التقليدي معقد ومتنوع، والبربرية هي الصلصة الحارة المكونة من الفلفل الحريف واثني عشر من التوابل الأخرى وهو ثقيل وغني ومطبوخ مع قدر كبير من الزبدة وتقدم الصلصة مع الدجاج أو لحم الضأن أو الماعز أو اللحم البقري، ولا تؤكل الخنازير في أي مكان في إثيوبيا إلا من قبل الأوروبيين والأمريكيين، فيعتبر لحم الخنزير مثير للإشمئزاز ومن المحرمات وفقا للعادات العبرية القديمة وبالتأكيد في الشعائر الإسلامية، ولا تكتمل الوجبة الاثيوبية بدون مجموعة متنوعة من الخضروات الطازجة، المطبوخة أو النيئة والجبن، الذي يشبه الجبن الجاف، يتم تناوله، ولكن ليس إلى حد كبير، وتؤكل الأسماك أيضًا رغم أنها ليست طبقًا شعبيًا بين الإثيوبيين الأصليين، ويتميز الشعب الإثيوبي بالإنجيرا وهو خبز مسطح رفيع الشكل مثل التورتيا.

 

 

تعليم الشعب الإثيوبي :
تقليديا، في المناطق الريفية في معظم إثيوبيا كان التعليم أساسا للبنين والشبان وتشرف عليه الكنيسة، أما اليوم، تنتشر المدارس الحكومية في الريف، وفي مدينة أديس أبابا والمدن الكبرى، لعبت المدارس دائمًا دورًا مهمًا في تعليم الأطفال العلمانين، واليوم، في المدينة، تكافح الفتيات والشابات لكي يتعلمن، وهناك المزيد من الفرص تفتح أمام الفتيات والنساء بمساعدة الوكالات الدولية، التي تحاول دعم الإقتصاد المتعثر.

 

 

تراث الشعب الإثيوبي الثقافي :
بين الحبشة، هناك أدب تقليدي ذو طبيعة دينية بشكل أساسي حيث سمحت قرون من العزلة النسبية بتطوير تقليد فريد للموسيقى، وهو مشابه للأساليب الهندية أو العربية، والرسم في إثيوبيا هو ديني إلى حد كبير، وهو يصور الأشخاص بملامح الوجه بأسلوب رسمي للغاية، بأعين كبيرة جدًا، واليوم، يقوم عدد متزايد من الفنانين بإنشاء صور قوية لأوقاتهم بالزيت والألوان المائية والمنحوتات.

 

 

وظائف الشعب الإثيوبي :
في الريف، استمر العمل التقليدي دون تغيير نسبيًا منذ ألف عام، فكان شعوب المرتفعات مزارعون وشعوب الصحراء هي من رعاة الجمال والماعز والماشية وفي الوادي المتصدع والمناطق المحيطة بالجنوب والجنوب الغربي، تعتبر البستنة شكلاً تقليديًا من أشكال العمالة وفقط في المدن انتشرت الصناعة والأعمال، وتم العثور على معظم الأعمال في المتاجر المستقلة التي تبيع الأقمشة والأجهزة والمواد الغذائية والمشروبات، وهناك العديد من محلات القهوة والمعجنات، التي تديرها معظمها نساء.

 

 

رياضة الشعب الإثيوبي :
كثير من الإثيوبيين مجانين بكرة القدم، ويشارك الرياضيون الإثيوبيون في الألعاب الأولمبية والماراثون هو تخصص الإثيوبيين، فيعد الجري لمسافات طويلة رياضة شائعة للغاية، حتى على المستوى المحلي، وبالطبع، هناك العديد من الرياضات التقليدية الأخرى مثل، المصارعة وقتال العصا في الجنوب القبلي، ومعارك الجلد التي تمارس في الشمال، ومجموعة متنوعة من ألعاب الكرة والعصي للأطفال التي يتم لعبها في جميع أنحاء إثيوبيا.

 

 

إستجمام الشعب الإثيوبي :
في الريف، يلعب الأطفال بكل ما لديهم، حيث يصنعون الحيوانات والدمى والكرات وأسلحة اللعب والسيارات وغيرها من الألعاب من الطين والعصي والقصدير، ويمكن قصاصات وما شابه ذلك ويشارك الأولاد في الرياضات التنافسية ويشرب البالغون ويتحدثون ويرقصون، خاصة خلال احتفالات الأعياد، التي تحدث أسبوعيًا تقريبًا في ثقافة الحبشة، وفي مدينة أديس أبابا وعدد قليل من المدن الشمالية، يمكن للمرء أن يجد دور عرض أفلام تعرض أفلامًا درجة ثانية من أمريكا وإيطاليا والهند، وهناك العديد من الحانات والنوادي الليلية حيث يستمتعون بالموسيقى والرقص، وبسبب وجود محطة تلفزيونية واحدة فقط، يعتبر تأجير شريط الفيديو هو عمل مزدهر في إثيوبيا كوسيلة ترفيه.

 

 

حرف وهوايات الشعب الإثيوبي :

حرف وهوايات الشعب الإثيوبي

في جميع أنحاء إثيوبيا، يرسل الحرفيون حرفهم، لخدمة الإحتياجات الفنية والعملية لعملائهم، ويصنع العمال من الطين التماثيل الكتابية وأواني القهوة والطهي وأباريق الماء والأطباق لوضع الطعام عليها، ويقوم الحدادين بتشكيل محاريث وحلقات حديدية (للأساور وحلي العنق وما شابه ذلك) والرصاص وأغلفة الخراطيش ورؤوس الحراب والسكاكين، ويصنعون أيضا الكراسي الحرفية، الجداول، الكؤوس، والتماثيل، والفنانون يرسمون الزيت على قماش، ويخلقون صور دينية تقليدية أما عن النساجون فهم يدورون الخيط القطني وينسجون هذا في قماش منقوش معقد، ويزينونه بتطريز مفصل وملون للغاية ثم يتم استخدامه في الملابس، بما في ذلك الأوشحة والقمصان والفساتين والرؤوس.

 

 

مشاكل الشعب الإثيوبي الإجتماعية :
هناك العديد من المشاكل الإجتماعية، فهناك ثلاثين عامًا من الحرب الأهلية في الشمال مما أدى إلى استمرار الجفاف، والمجاعة الواسعة، والخسائر الفادحة في الأرواح، وأضف إلى ذلك عدم توفر الرعاية الطبية الحديثة (بإستثناء الطبقة العليا في المدينة)، وهناك الأمراض المتفشية مثل السل، والالتهابات البكتيرية المعوية، وإدمان الكوكايين، وفيروس نقص المناعة البشرية في العاصمة والفقر وانتشار البغاء والتشرد.

 

ووفقًا لمعايير البنك الدولي، تعد إثيوبيا واحدة من أفقر دول العالم، لكن هناك دليل على تنامي الطبقة الوسطى، ومع ذلك، لايزال هناك تناقض صارخ بين الفقراء للغاية، الذين يعيش الكثير منهم في الشوارع، والطبقة العليا، الذين يعيشون في منازل فخمة مع العديد من الكماليات الحديثة.

 

ولبدء معالجة هذه المشكلات الإجتماعية، وصل متطوعون دوليون إلى إثيوبيا، فبدأت تنتشر العيادات الخاصة الصغيرة (بتمويل من الإثيوبيين، مثل الأطباء الذين يعيشون في أوروبا وأمريكا) في العاصمة والبلدات الكبيرة ويتم بناء العديد من الخزانات وتخطيط المزيد منها وهناك العديد من مشاريع السدود الصغيرة قيد الإنشاء، خاصة في الشمال الذي دمرته الجفاف، وتم تنفيذ مشاريع غرس الأشجار لإصلاح الأضرار الناجمة عن ألف عام من قطع الأشجار.

مقالات مميزة