ليس فقط السنجاب من يخزن طعامه لفصل الشتاء

عندما يحين فصل الخريف هناك العديد من الحيوانات تجمع الأطعمة لتخزينها لفصل الشتاء، ويشمل ذلك أيضا البشر الذين يرغبون في تخزين طعام مثل اليقطين أو قرع العسل لفصل الصيف القاتم، وعادة ما يتبادر إلى الذهن الصيدناني (سنجاب أمريكي صغير مخطط) والسناجب الشهيرة عندما نفكر في تخزين المواد الغذائية، ولكننا نتسائل عن الحيوانات الأخرى التي كانت تخزن أو تخبئ مخزونات من الطعام قبل حلول فصل الشتاء، ولقد وجدنا بعض المفاجآت من حيوان الخلد إلى النمل الناري.

 

1- حيوان الزبابة :

حيوان الزبابة

جميع الأنواع الخمسة من حيوان الزبابة وهو حيوان يشبه الفأر من القوارض ذات الذيل القصير لديها نفس الإستراتيجية للتأكد من أن طعامهما المخزن لا يفسد، وأنها سوف تكفيها لتبقيها على قيد الحياة، وهذه الأنواع من حيوان الزبابة عادة تفترس يرقات الحشرات، ويقول عالم الأحياء إلمير فينك من جامعة ولاية فورت هيز بولاية أوكلاهوما إن لعاب حيوان الزبابة سام، ولذلك عندما يعض الفرائس الخاصة به يتم حقن سم وتصاب الحيوانات بالشلل، ويظهر السم غيبوبة للفريسة حتى يتمكن حيوان الزبابة من إحضارها إلى حجرة التعشيش لتناولها لاحقا بعد أيام إلى أسابيع، وإذا استيقظت الفريسة قبل أن يصبح حيوان الزبابة جاهز لتناولها، فإن حيوان الزبابة سوف يعيد عضها مرة أخرى حتى تعود الفريسة إلى غفوتها مرة أخرى.

 

2- حيوان الخلد :

حيوان الخلد

حيوان الخلد أيضا من الحيوانات التي تخزن طعامها حيث يقوم حيوان الخلد بتخزين ديدان الأرض الحية عن طريق عض رؤوسها مسببة إصابة مشوهة، مما يجعلها غير قادرة على الفرار مع الطقس البارد، وقد تم العثور على مخبأ يتكون من 470 دودة في جحر حيوان الخلد، وعندما يبدأ الربيع في تدفئة الأشياء قد تعيد بعض الديدان نمو رؤوسها في النهاية وتشق طريقها إلى الحرية.

 

3- النمل الناري :

النمل الناري

النمل الناري يوجد أيضا في قائمتنا الحيوانات التي تخزن طعامه، حيث يشل النمل الناري أيضا أنواع من الفرائس مثل النمل ذي الرأس الكبير، وسيغزو أعشاش أنواع الفرائس من أجل القيام بذلك، ويحضر النمل الميت إلى أعشاشه، وكشفت دراسة أجريت عام 2008 أن النمل الناري الأحمر سوف يقوم بتخزين أجزاء وقطع من الفرائس أسفل التلة لتجف مباشرة، مما يسمح للنمل الناري أن يتناوله عندما يكون الطعام أقل وفرة.

 

ويقول والتر تشينكيل عالم الحشرات في جامعة ولاية فلوريدا الذي شارك في تأليف الدراسة، إنه في العديد من أنواع النمل يمكن للنمل العامل أيضا تخزين الأغذية السائلة في حويصلاتها وهو عضو يطلق عليه أيضا المعدة الجافة أو الإجتماعية.يقول تشينكيل إن صماما في الجزء الخلفي من الحويصلة يقطر سائلا كافيا في وسط الجهاز الهضمي للنمل العامل لإبقائه طازج، ويمكن إعادة تجشوء بقية السائل إلى أعضاء العش، ويستمر حوالي أربعة أيام، ويقول تشينكيل إن نمل وعاء العسل هو أيضا خطوة من خطوات تخزين النمل طعامع من العسل، حيث يخزن النمل الناري العسل لمستعمرته خلال فصل الشتاء في النمل الذي يصبح وعاء تخزين حي ويتدلى من السقف ويخزن الطعام عبر مواسم أو حتى سنوات.

 

4- السلطعون العابث :

السلطعون العابث

وجدت دراسة أجريت عام 2010 أن السلطعون العابث الموجود على مسطحات الطين الرملية في كوريا الجنوبية وجنوب اليابان وتايوان وشرق الصين قد يخبئ الجيف والرواسب التي تحتوي على جزيئات الطعام في جحره، لإستخدامها لاحقا، وفي البرية تشمل هذه الجزيئات الطحالب أو الميوفونا وهي حيوانات صغيرة للغاية مثل الحيوانات مجدافيات الأرجل.

 

في الدراسة، لوحظ أن السلطعون العابث يخزن الجيف والأغذية التي يتم توفيرها له على الأرجح في أوقات مثل الأمطار الغزيرة عندما يتعذر عليهم البحث عن الغذاء، والإناث تخبيء غذائها أكثر في موسم التزاوج، مما يشير إلى أن هذا التخزين مفيد بشكل كبير أثناء التكاثر، وتقول جوديث فايس، عالمة الأحياء البحرية بجامعة روتجرز، إن الشواطئ الرملية فقيرة بالعناصر الغذائية، لذا فهي نوع من الموائل التي تحتاج فيها إلى البحث باستمرار عن الطعام، وفي مثل هذه البيئة يتم توفير السرطانات غذائها ليوم ممطر.

 

5- السناجب الحمراء :

السناجب الحمراء

مثل أبناء عمومتها من السناجب الرمادية، وهي من مجموعة الحيوانات التي تخزن طعامها في قائمتنا، فتقوم السناجب الحمراء بتخزين البذور والمكسرات لفصل الشتاء، ولكنها أيضا تجعل لنفسها متعة إضافية، حيث تجفف السناجب الفطر وتضعها في الأشجار، وتفضل الأشجار الصنوبرية على مقربة من مخبأها الذي يتكون من الصنوبر وغيرها من الأطعمة.

مقالات مميزة