nav icon

عادات وتقاليد شعب الهوتو

شعب الهوتو هو اسم أحد ثلاث شعوب يعيشون في بلدان رواندا وبوروندي، وهما التوتسي والتوا ، وشعب الهوتو هم مجموعة عرقية من منطقة البحيرات العظمى الإفريقية، ولديهم الكثير من القواسم المشتركة مع الشعوب الأخرى في هذه الدول، وكل من المجموعات الثلاث يتحدثون نفس لغة البانتو. فهل سمعت من قبل عن شعب الهوتو.. هذا المقال هو دعوة لك لتتعرف عليهم...

 

 

تاريخ شعب الهوتو :
لقد تأثرت العلاقات الاجتماعية في رواندا وبوروندي بالحكم الأوروبي، وكانت كلتا الدولتين مستعمرتين أوروبيتين في الفترة ما بين عامي 1890 و 1962 ، إذ حكم الألمان من عام 1890 حتى نهاية الحرب العالمية الأولى ، وكان الألمان يفضلون الطبقة العليا من شعب التوتسي، أما عن البلجيكيين الذين خلفوا الألمان فكانوا يفضلون التوتسي في البداية ، ولكن في الخمسينيات من القرن الماضي دعموا زعماء الهوتو لأن التوتسي كانوا يسعون للاستقلال.

 

اتخذت رواندا وبوروندي مسارات مختلفة تمامًا عن الاستقلال في عام 1962 ، ففي رواندا أطاح زعماء الهوتو بالموامي (ملك التوتسي) واستولوا على السلطة بالقوة، بينما في بوروندي كان التغيير نحو الاستقلال أكثر سلمية ، فقد توصل كل من التوتسي والهوتو إلى اتفاق، ومع ذلك فإن هذا السلام لم يدم، وحاول الهوتو السيطرة بالقوة ، ولكن تمت هزيمتهم.

 

أثناء الاستقلال ، سيطرت الأطراف المقابلة على البلدين ، فقد تم التحكم في بوروندي من قبل فرع من التوتسي ، أما رواندا فقد حكمها الهوتو حتى عام 1994 ، ثم قام لاجئون من التوتسي من أوغندا بغزو البلاد، وأطيح بالحكومة وهرب الآلاف من الهوتو إلى البلدان المجاورة ، ولكن عاد الكثير منهم منذ عام 1996.

 

 

موقع شعب الهوتو :

منازل شعب الهوتو


يعتبرا رواندا وبوروندي دولتان جبليتان في شرق ووسط إفريقيا ، يشتركان في الحدود نفسها وتبلغ مساحتهما الإجمالية مجتمعة حوالي 20,900 ميل مربع (54،100 كيلومتر مربع) وهو نفس الحجم المجمع لولايتي ميريلاند ونيوجيرسي .

 

 

سكان الهوتو :
يقدر عدد سكان الهوتو المتكونين من رواندا وبوروندي حوالي 13 مليون وذلك حسب تقديرات عام 1994 ، وقد غادر العديد من شعب الهوتو البلدين في العقود الأخيرة، وفرّ الآلاف من بوروندي في عام 1972، كما فرّ مئات الآلاف من رواندا في عام 1994 ، وانتهى المطاف بالعديد منهم في مخيمات اللاجئين في البلدان المجاورة، ثم بدأوا بالعودة مرة أخرى في عام 1996.

 

 

لغة شعب الهوتو :
يتحدث كل من شعب الهوتو والتوتسي والتوا نفس لغة البانتو الوسطى، والعديد من الروانديين والبورونديين يتحدثون الفرنسية ولهم أسماء أولية فرنسية ، واللغة السواحلية هي أيضًا لغة يتحدثون بها ، وخاصة على طول الحدود التنزانية وفي المدن ، ولدى الروانديين والبورونديين أسماء طويلة ذات معان واضحة.

 

 

فولكلور شعب الهوتو :

عادات وتقاليد شعب الهوتو


ينتشر بين شعب الهوتو العديد من الأمثال ، والحكايات الشعبية ، والأحاجي ، والأساطير ، ومن ضمن فولكلور شعب الهوتو البطل الشعبي ساماداري الذي كسر القواعد التي يجب على الجميع اتباعها والذي يمكنه أن يسخر من الأغنياء والأقوياء ويهين أصحاب الماشية الأثرياء.

 

وتعد الموسيقى والرقص والطبول هي أجزاء مهمة من الحياة الريفية، والرجال والنساء لديهم رقصات مختلفة ، إذ يقوم الراقصون بنقل أجسادهم بسرعة أثناء الرقص ، وهناك العديد من أنواع الأغاني المختلفة وتشمل أغاني الصيد والتهويدات والأغاني في مدح الماشية ، ويتكون أدب شعب الهوتو من الأساطير وشعر المدح.

 

 

ديانة شعب الهوتو :
تعتبر المسيحية هي الديانة الأساسية في رواندا وبوروندي، ومع ذلك فقد احتفظوا ببعض معتقداتهم القديمة التي كانت تقدس إله الإيمان القديم الهوتو ، والذي يتمتع بالعديد من الصفات الإنسانية.. كما كان لديهم معتقدات أن أرواح الأسلاف يمكن أن يصبحوا غاضبين ويجلبون لهم الحظ السيئ لذا قدموا الهدايا إليهم ليحمون أنفسهم.

 

 

إجازات شعب الهوتو :
لدى شعب الهوتو عدة إجازات وهي أيام الاستقلال الرواندية والبوروندية ، ويوم الآحاد (1 مايو) ، ويوم رأس السنة (1 يناير) ، بجانب العطلات المسيحية الرئيسية.

 

 

العلاقات الاجتماعية لدى شعب الهوتو :

شعب الهوتو


تعتني المرأة بالمنزل، كما أنهم يعملون بالزراعة ، ويجرفون الأراضي ويجمعون المحاصيل ، بينما الرجال والفتيان يرعون الماشية ويزيلون الحقول ، وفي الماضي كانت عائلات العروس والعريس هم من يقررون جميع الزيجات، أما في هذه الأيام ، يختار معظم الشباب الشخص الذي يريدون الزواج منه ، وكانت الزيجات بين الهوتو والتوتسي نادرة على الدوام.

 

وتكون الزيجات لدى شعب الهوتو قانونية ، وتدفع عائلة الرجل ثروة العروس لعائلة المرأة ، ويتم دفعها إما علي هيئة ماشية أو ماعز أو بيرة ، وللاحتفال يتم تغطية جسد العروس بالأعشاب والحليب لجعلها نقية.

 

أما عاداتهم عند الموت القيام بالصلاة والخطب والطقوس ، ولا يشارك أفراد الأسرة المقربون في بعض الأنشطة ، وبعد الموت ، نجد أنهم لا يعملون في الحقول أو يقومون بأية نشاطات خلال فترة الحداد ، وعندما تعلن الأسرة أن فترة الحداد قد انتهت ، فإنهم يعقدون وليمة طقسية ، ويلتقي شباب الهوتو ببعضهم البعض من خلال أنشطة جماعية مثل الرقصات وأحداث الكنيسة.

 

 

ظروف المعيشة لدى شعب الهوتو :

حياة شعب الهوتو

 


يعيش كل من الروانديين والبورونديين تقريبًا في المناطق الريفية، ومنازل شعب الهوتو التقليدية عبارة عن أكواخ مصنوعة من الخشب والقصب والقش وهي على شكل خلايا نحل ، وتبنى حولها أسوار، بينما بدأ في السنوات الأخيرة بناء منازل حديثة بالمواد الحديثة.

 

 

ملابس شعب الهوتو :
كان شعب الهوتو في الماضي يرتدي تنانير من القماش مصنوعة من لحاء الشجر ، والعباءات المصنوعة من جلود الحيوانات ، وقد تم استبدال هذه الملابس بالملابس الغربية ، ومع ذلك فهم مازالوا متمسكين بالإكسسوارات المصنوعة يدويًا والقلائد المطرزة والأساور .

 

 

طعام شعب الهوتو :
تشتمل الأغذية الأساسية في الهوتو على الفاصوليا والذرة والذرة الرفيعة والبطاطس الحلوة والكسافا، وأيضًا يعتبر الحليب ولحم البقر من الأطعمة الهامة ، ويؤكل لحم الماعز وحليب الماعز من قبل أشخاص ذوي وضع اجتماعي منخفض .

 

 

تعليم شعب الهوتو :
يعتبر نصف الناس فقط في رواندا وبوروندي من يستطيعون القراءة والكتابة بلغتهم الأصلية، والقليل يمكنهم قراءة وكتابة الفرنسية ، وتوجد مدارس للمعلمين وجامعة واحدة على الأقل في كل بلد ، والأشخاص المتعلمين يتحدثون الفرنسية. وقد تم تعطيل نظام التعليم في رواندا بسبب صراع عام 1994.                

 

 

الحرف والهوايات لدى شعب الهوتو :
تشمل حرف شعب الهوتو الفخار ، والأعمال الخشبية ، والمجوهرات ، والأعمال المعدنية ، ونسج السلال.

 

 

مشاكل شعب الهوتو الاجتماعية :
لقد فرً آلاف المدنيين من شعب الهوتو من رواندا إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية ( زائير سابقًا ) في عام 1994 ، وفي عام 1996 وقعوا في حرب أهلية في ذلك البلد وعاد العديد منهم إلى رواندا مرة أخرى.

مقالات مميزة