قصة حياة جاك كوستو عاشق البحار

جاك كوستو المستكشف الفرنسي وعالم البحار الشهير ، يعد أول من اقتحم عالم البحار الغامض؛ فعمل طوال حياته تحت البحر باحثًا ومصورًا ورجلا وثائقيًا ، فهو الذي ابتكر أجهزة الغوص والغطس ، بما في ذلك أكوا لونج ، وهو الذي أجرى بعثات تحت الماء وأنتج أفلامًا ومسلسلات تليفزيونية ، بما في ذلك عالم تحت البحار لجاك كوستو .

 

ولد جاك كوستو في يونيو 11 ، 1910 ، في سانت أندريه دي كوبزاك ، فرنسا ، وشارك في اختراع جهاز التنفس لغواصة السكوبا في عام 1943 ، وفي عام 1945 ، بدأ العمل ضمن فريق البحث للبحرية الفرنسية تحت البحر ، وفي عام 1951 ، بدأ في رحلات سنوية لاستكشاف المحيط على سفينة كاليبسو ، كما أنه سجل رحلاته على المسلسل التلفزيوني " العالم تحت الماء"، وفي عام 1996 ، غرقت كاليبسو ، وبعدها توفي جاك كوستو في 25 يونيو 1997 ، في باريس ، فرنسا... فمن هو عاشق البحار جاك كوستو ؟ هذا ما سنعرض له فيما يلي..

 

 

ميلاد جاك كوستو ونشأته :
ولد جاك إيف كوستو في قرية سانت أندريه دي كوبزاك في جنوب غرب فرنسا ، في 11 يونيو 1910، وكان أصغر الأبناء لكل من دانيال وإليزابيث كوستو ، وقد عانى جاك كوستو في سن صغير من مشاكل في المعدة وفقر الدم. وفي سن الرابعة تعلم جاك كوستو السباحة ، وبدأ عشقه بالماء، ومع دخوله مرحلة المراهقة ، أظهر فضولًا قويًا للأشياء الميكانيكية ، ووقتها قام بشراء كاميرا فيلم وفهم كيفية عملها.

 

وعلى الرغم من فضول جاك كوستو ، إلا إنه لم يكن جيدًا في المدرسة، ففي سن ال 13 ، تم إرساله إلى مدرسة داخلية في الألزاس ، فرنسا، وبعد أن أكمل دراسته التمهيدية ، إلتحق بكوليج ستانيسلاس في باريس، وفي عام 1930 دخل كوستو المدرسة البحرية (الأكاديمية البحرية الفرنسية) في بريست فرنسا، وقد تخرج فيها كضابط مدفعية ، ثم انضم إلى خدمة المعلومات التابعة للبحرية الفرنسية.

 

في عام 1933 ، تعرض جاك كوستو إلى حادث سيارة كبير أوشك أن ينهي حياته ، ولكن هذا الحادث كان بداية الانطلاق ، فخلال فترة إعادة تأهيله ، قام بالسباحة اليومية في البحر الأبيض المتوسط ، وأسهمت نظارات السباحة التي أخذها هدية من صديقه في فتح الكثير من أسرار البحر له، وهكذا بدأ سعيه لفهم العالم تحت الماء.

 

في عام 1937 ، تزوج جاك كوستو من سيمون ملكيور، وأنجب ابنان هما جان ميشيل و فيليب ، وفي الوقت المناسب ، كان الولدان ينضمان إلى والدهما في الرحلات الاستكشافية العالمية تحت الماء، ويذكر أن زوجته سيمون ملكيور قد توفيت في عام 1990 .

 

جاك كوستو

 

جاك كوستو مستكشف مشهور :
عندما سقطت باريس أمام النازيين ، خلال الحرب العالمية الثانية ، لجأ جاك كوستو وعائلته إلى بلدة مغريف الصغيرة بالقرب من الحدود السويسرية، وخلال السنوات القليلة الأولى من الحرب ، استمر كوستو بهدوء في تجاربه واستكشافاته تحت سطح الماء، وفي عام 1943 التقى بإميل جاجنان ، وهو مهندس فرنسي شاركه شغفه بالاكتشاف، وفي هذا الوقت ، تم اختراع أسطوانات الهواء المضغوط ، وقام كل منهما بتجربة خراطيم الغطس ، وبدلات الجسم وأجهزة التنفس.

 

وبمرور الوقت ، طوروا أول جهاز مائي للرئة يسمح للغواصين بالبقاء تحت الماء لفترات طويلة من الوقت،  كما كان لجاك كوستو أيضًا دورًا أساسيًا في تطوير كاميرا مضادة للماء يمكن أن تتحمل الضغط العالي للمياه العميقة، وخلال هذا الوقت ، قدم كوستو فيلمين وثائقيين عن الاستكشاف تحت الماء .

 

 

إسهامات كوستو الوطنية :
انضم كوستو إلى حركة المقاومة الفرنسية ، أثناء الحرب ، وقام بالتجسس على القوات المسلحة الإيطالية وتوثيق تحركات القوات، وقد قاموا بتكريم جاك كوستو لجهوده في هذه المقاومة وحصل على العديد من الميداليات ، بما في ذلك جوقة الشرف من فرنسا .

 

وبعد الحرب ، عمل جاك كوستو مع البحرية الفرنسية لإزالة الألغام من تحت الماء. ولكنه استمر -بين البعثات - في مواصلة استكشافاته تحت الماء ، وقام بأداء اختبارات مختلفة ، كما قام بتصوير الرحلات تحت الماء.

 

 

البحث عن حطام المعدية :
في عام 1948 ، قام كوستو إلى جانب فيليب تيليز وغواصين خبراء وعلماء أكاديميين ، برحلة تحت الماء في البحر المتوسط للعثور على حطام سفينة المهدية الرومانية ، وكانت هذه أول عملية استكشاف أثرية تحت الماء باستخدام جهاز غوص قائم بذاته ، وفي عام 1950 ، قام جاك كوستو بتأجير كاسحة ألغام بريطانية لمرة واحدة وحولها إلى سفينة أبحاث أوقيانوغرافية أطلق عليها اسم كاليبسو .

 

 

جاك كوستو والأدب والسينما والتلفزيون والبعثات الاستكشافية :
سرعان ما أدرك كوستو أنه بحاجة لجذب انتباه وسائل الإعلام لتوعية الناس بما كان يفعله ولماذا كان مهمًا للغاية، وخاصة بعد كفاحه للحصول على التمويل لإجراء رحلاته، لذلك ففي عام 1953 ، نشر كتاب " العالم الصامت" ، الذي تم تحويله لاحقًا إلى فيلم حاز على العديد من الجوائز، وقد سمح له هذا النجاح بتمويل رحلة استكشافية أخرى إلى البحر الأحمر والمحيط الهندي برعاية الحكومة الفرنسية وجمعية ناشيونال جيوغرافيك، كما أجري جاك كوستو العديد من الحملات وجلب المزيد من الانتباه وحوّل رحلاته الي أسرار وأماكن جذب تحت الماء.

 

في عام 1966 ، أطلق جاك كوستو أول عرض تلفزيوني خاص ، ثم أنتج مسلسل تلفزيوني في عام 1968 واستمر لمدة تسعة مواسم، وظل كوستو وطاقمه يجوبون الكرة الأرضية ويقدمون عروضاً حميمة للحياة البحرية، وخلال هذا الوقت بدأ كوستو يدرك أن النشاط البشري يدمر المحيطات.

 

وفي عام 1980 ، واصل جاك كوستو إنتاج العروض التلفزيونية الخاصة ، التي كان يوصل من خلالها رسالة للبيئة ، ويعمل أيضًا على النداء لحماية الحياة البرية في المحيطات.

 

 

المآسي في حياة جاك كوستو والوفاة :
في يونيو 1979 ، وقعت مأساة لجاك كوستو عندما قتل ابنه ، فيليب كوستو ، في حادث تحطم طائرة ، ووفقًا لمقالة عام 1979 من قبل وكالة أسوشيتد برس ، كان فيليب كوستو يركب طائرة أثناء رحلة تجريبية ، وعندما حاول الهبوط ، حاصرت الطائرة رمالاً رمليّة وتحطمت في نهر التاجة في البرتغال.

 

ولم تكن هذه المأساة الوحيدة في حياة جاك كوستو، ففي 8 يناير ، 1996 ،غرقت كاليبسو في ميناء سنغافورة ، وحاول جاك كوستو جمع الأموال لبناء سفينة جديدة ، لكنه توفي بشكل مفاجئ في باريس في 25 يونيو 1997 ، عن عمر يناهز 87 عامًا.

 

وقد وقعت بعد ذلك نزاعات بين الناجين من عائلته، وتمت تسوية معظم النزاعات القانونية بحلول عام 2000 ، عندما قام ابنه جان ميشيل بنقل نفسه من جمعية كوستو وشكل منظمته الخاصة والتي كانت تسمي جمعية المحيطات المستقبلية.

مقالات مميزة