نظرة على حياة الرئيس الأمريكي جيمي كارتر

جيمي كارتر الرئيس الأمريكي الشهير السابق ومؤسس منظمة كارتر لحقوق الإنسان، أنه الرئيس الأمريكي ذو الشعبية الكبيرة والذي كان له العديد من الإصلاحات الإقتصادية في الداخل الأمريكي، والعديد من الموافق السياسية الخارجية والتي من أبرزها معاهدة السلام بين مصر والكيان الصهيوني بعد إنتصار أكتوبر في عام 1973، واليوم موعدنا مع نطرة على حياة جيمي كارتر وكيفية وصوله إلى المركز الأقوى في الولايات المتحدة وهو منصب الرئاسة .

 

ولد جيمس إيرل كارتر في مدينة بلينز بولاية جورجيا في 1 أكتوبر 1924، وكان جيمس أول طفل للمزارع ورجل الأعمال جيمس إيرل كارتر والممرضة السابقة ليليان غوردي كارتر، في سن الخامسة، أظهر جيمي بالفعل موهبة للعمل، وبدأ يبيع الفول السوداني في شوارع السهول، وهو في عمر التاسعة، استثمر كارتر أرباحه في خمسة بالات من القطن، والتي خزنها لعدة سنوات ثم قام كارتر ببيعها بربح، ومع هذا المال كان قادرا على شراء خمسة منازل قديمة في السهول.

 

وعند تخرجه من المدرسة الثانوية في عام 1941، إلتحق كارتر بجامعة جنوب غرب ولاية جورجيا، ولكن في عام 1942 عُين في الأكاديمية البحرية للولايات المتحدة في أنابوليس، ودخل كارتر الأكاديمية في عام 1943 وأظهر موهبة خاصة للإلكترونيات والأساليب البحرية، وكان يعمل في النهاية على أول غواصات تعمل بالطاقة النووية في البلاد، وخلال فترة وجوده في البحرية، إلتقى جيمي كارتر أيضاً بـ "روزالين سميث" التي تزوجها في 7 يوليو 1947، وأنجب الزوجان أربعة أطفال.

 

جيمي كارتر

 

جيمي كارتر من ناشط مدني إلي سياسي:
أراد كارتر أن يصبح أدميرال "ضابط كبير في البحرية الأمريكية"، ولكن في عام 1953، وبعد وفاة والده من مرض السرطان، عاد إلى السهول مرة أخرى لإدارة مزرعة مملوكة للأسرة ومخازن الفول السوداني، ومن أجل مواكبة أساليب الزراعة الحديثة، درس في المحطة التجريبية الزراعية في تيفتون، جورجيا، وخلال هذه السنوات كان كارتر نشطًا في عدد من المنظمات المدنية، ووضع نفسه بعيداً عن الآخرين بإظهار اهتمامه بأعضاء جميع الأجناس، وهذا تنافي مع رفض والدته قبول العديد من العنصريين في الجنوب.

 

وقد يكون اهتمام كارتر بالسياسة قد جاء من والده الذي خدم في الهيئة التشريعية في جورجيا، وفي عام 1962 رشح جيمي كارتر نفسه للحصول على مقعد في مجلس الشيوخ في جورجيا، وهزم خصمه الجمهوري بحوالي ألف صوت، وبدوره كسيناتور في الولاية، وعد كارتر بقراءة كل فاتورة تم طرحها، ولكنه لم يكن قادرا على الحفاظ على هذا الوعد بسبب العدد الكبير من الفواتير، وأخذ دورة قراءة سريعة لحل المشكلة، واكتسب سمعة كمشرع فعال وأُعيد انتخابه إلى مجلس شيوخ الولاية في عام 1964.

 

وفي عام 1966 قرر كارتر الترشح لمنصب حاكم جورجيا، وخسر أمام ليستر مادوكس 1915 في الإنتخابات التمهيدية الديمقراطية، وقام كارتر بالدفع إلى الأمام، وبين عامي 1966 و 1970 سافر في جميع أنحاء الولاية، وألقى ما يقرب من 1800 خُطبة، ودراسة مشاكل جورجيا، والحملات الإنتخابية، وفي إنتخابات عام 1970، أدى العمل الشاق الذي قام به كارتر إلى فوزه بمنصب حاكم جورجيا.

 

 

جيمي كارتر حاكم جورجيا :
عندما انتخب حاكمًا، أعلن كارتر عزمه على مساعدة جميع الفقراء والمحتاجين من الجورجيين، بغض النظر عن العرق، وحاز هذا الخطاب على اهتمام كارتر الوطني لأول مرة ، ودعا إلى وضع حد للتحامل "عدم المساواة في المعاملة على أساس جنس الشخص" والتعليم، والوظائف، و"العدالة البسيطة" للفقراء، وبصفته حاكما، وقع كارتر قانونا يضمن أن جميع المناطق في جورجيا ستحصل على مساعدات حكومية متساوية للتعليم.

 

كما عمل كارتر على خفض النفقات الحكومية، حيث ضم ثلاث مؤسسات حكومية ورفع عدد المعينين من الأميركيين الأفارقة في مجالس الولايات والوكالات، وارتفع عدد موظفي الدولة الأمريكيين من أصل أفريقي بنسبة 40 %، وخلال فترة رئاسته، تم تمرير القوانين لحماية المواقع التاريخية.

 

وأصبح كارتر أكثر انخراطا في سياسة الحزب الديمقراطي الوطني، وفي عام 1972 ترأس لجنة حملة المحافظين الديمقراطيين، وفي عام 1974 كان رئيس لجنة الحملة الوطنية للحزب الديمقراطي، وفي نفس العام، أعلن كارتر رسميا عن نيته الترشح للرئاسة عام 1976، على الرغم من أنه لا يزال غير معروف بالقدر الكافي خارج ولاية جورجيا، وفي أواخر أكتوبر 1975، لم يسجل استطلاع الرأي العام حول المرشحين الديمقراطيين المحتملين اسمه، وبدأ صعود كارتر إلى البروز الوطني في يناير عام 1976 بحملته المكثفة والدؤوبة، وبحلول شهر مارس كان الخيار الأفضل بين الديمقراطيين للترشح للرئاسة.

 

 

جيمي كارتر وإنتخابات 1976 :
بدأ نجاح كارتر بالإنتصار في الإنتخابات التمهيدية في نيو هامبشاير في فبراير، وأقنع الناخبين أنه سيكون قادرا على التصرف بشكل مستقل وفعال، كما تعهد في حملته بإستعادة القيادة الأخلاقية للرئاسة، وبعد حادث ووترغيت، عندما إستقال ريتشارد نيكسون، أنتخب كارتر في أول أقتراع في المؤتمر الوطني الديمقراطي لعام 1976.

 

ومع زميله مينيسوتا الديمقراطي والتر مونديل، قدم كارتر قضية مركزية في حملته الإنتخابية وهي قضية البطالة، وحث خلق فرص عمل من خلال زيادة الإنفاق الإتحادي ونمو الأعمال، ووعد كارتر بإعادة تنظيم العديد من المكاتب والإدارات التابعة للحكومة الفيدرالية ووضع سياسة وطنية للطاقة، كما وافق على العفو عن أولئك الذين رفضوا القتال في حرب فيتنام.

 

وعندما أنتصر كارتر على جيرالد فورد في عام 1913 في الإنتخابات العامة، أصبح أول رئيس من الجنوب العميق، وجاء هامش إنتصار كارتر من الأميركيين الأفارقة، ومن ذوي الدخل المحدود، ومن الآخرين الذين اعتقدوا أنهم يتعرضون للأذى بسبب سياسات إدارة فورد، وكانت أحد تحديات كارتر هو الوصول إلى مجموعات لم تكن تدعمه بالفعل، مثل الكاثوليك والأمريكيين الإيطاليين.

 

 

خطة جيمي كارتر كرئيس أمريكي :
بدأت رئاسة كارتر بشكل جيد، ووافق الكونغرس على خططه لحل أو دمج الوكالات الفيدرالية التي تقدم خدمات مماثلة، وأصدرت تشريعًا يهدف إلى خفض الضرائب على الدخل، وفي أغسطس 1977 تم تبني إقتراحه بإنشاء إدارة الطاقة كقسم تنفيذي جديد، ولسوء الحظ، استمر التضخم "وهو أرتفاع عام في الأسعار يقلل من قيمة المال" في الإرتفاع خلال فترة ولايته، حيث بلغ 15 % في منتصف عام 1980، وأصبح كارتر أقل شعبية بسبب ذلك.

 

وتميزت فترة كارتر أيضًا بالنجاح المختلط في الشؤون الخارجية، وفي عام 1977 اجتذب الاهتمام والثناء في جميع أنحاء العالم عندما قطع مساعدات الولايات المتحدة إلى الدول التي يعتقد أنها ارتكبت إنتهاكات لحقوق الإنسان، واثنين من معاهدات عام 1977 التي تتعامل مع قناة بنما أكسبته مراجعات مختلطة، حيث وعدت المعاهدات بإعطاء السيطرة على القناة إلى بنما في نهاية عام 1999 وضمان حياد المجرى المائي، وساعد كارتر أيضا في إنشاء معاهدة السلام بين مصر والكيان الصهيوني في عام 1979 في كامب ديفيد، ميريلاند، ومع وجود كارتر كشاهد، وقع الرئيس المصري محمد أنور السادات ورئيس وزراء الكيام الصهيوني مناحيم بيغن على إتفاق أنهى الحرب بين البلدين.

 

وبدأت لحظات كارتر الأكثر إثارة في شؤون السياسة الخارجية في نوفمبر 1979، عندما إستولت مجموعة من الطلاب على سفارة الولايات المتحدة في طهران بإيران وإستولت على 52 من مواطني الولايات المتحدة، وعندما لم تحل ردود كارتر الوضع بما في ذلك وقف جميع الواردات من إيران، أمر بإنقاذ مسلح في أبريل 1980، والذي فشل وأدى إلى مقتل ثمانية من جنود المارينز، وأطلق سراح الرهائن أخيرا في اليوم الأخير من فترة رئاسته، وقد خضع كارتر لإعادة الإنتخاب في عام 1980، لكنه هزم من قبل حاكم كاليفورنيا السابق رونالد ريجان بفارق كبير.

 

 

جيمي كارتر بعد الرئاسة :
كرّس كارتر حياته المهنية منذ تركه منصبه في محاولة لتحقيق السلام ومساعدة البشرية، وفي عام 1981 أنشأ مركز كارتر، الذي يرعى عددًا من البرامج، بما في ذلك تعزيز حقوق الإنسان في بلدان العالم الثالث والحفاظ على سجلات طبية مفصلة لأطفال أتلانتا المحليين، كما راقب مركز كارتر الإنتخابات في الدول الديمقراطية الحديثة وعمل على مكافحة المرض، وبالإضافة إلى هذه الجهود، أمضى كارتر وزوجته روزالين في العمل التطوعي لبناء مساكن للفقراء من خلال منظمة "هابيتات فور هيومانيتي".

 

وظل كارتر مشاركًا في العلاقات الدولية أيضًا، وفي عام 1990 أقنع زعيم المعارضة في نيكاراغوا دانييل أورتيغا بالتنحى والسماح للرئيس المنتخب بالتدخل، وفي أوائل التسعينات، جلب كارتر رسائل من أمير الحرب الصومالي محمد فرح عيديد إلى الرئيس بيل كلينتون والتي ساعدت في تجنب الصراع العسكري، وفي يونيو 1994 تفاوض كارتر مع الدكتاتور الكوري الشمالي كيم ايل سونغ لتجميد برنامج بلاده للأسلحة النووية.

 

وكان كارتر قد تعرض لإنتقادات بسبب تعامله مع العلاقات الخارجية خلال فترة رئاسته، لكن عمله الدؤوب في جميع القضايا منذ تركه منصبه قد أكسبه إشادة كبيرة، وفي عام 1999، حصل كارتر على وسام الحرية الرئاسي، وهو أعلى تكريم للبلاد لمواطني القطاع الخاص، وفي عام 2002 حصل على جائزة نوبل للسلام على جهوده المستمرة لإحلال السلام في البلدان المتحاربة، وتعزيز حقوق الإنسان، وتعزيز التنمية الإقتصادية في البلدان الفقيرة.

مقالات مميزة