nav icon

8 حقائق غامضة حول النمر الثلجي بالصور

الأسود والنمور من الحيوانات المفترسة المتألقة، ولكن هناك قط كبير آخر يستحق انتباهك وهو النمر الثلجي، ويعرف أيضا بإسم فهد الثلوج، وهو واحد من أكثر الثدييات المراوغة المخادعة في العالم، النمر الثلجي بالفعل من الحيوانات الغامضة، وهو الحيوان التراثي الوطني لكل من باكستان وأفغانستان، واليوم من خلال هذا المقال سنتعرف على بعض المعلومات الجديدة عن النمر الثلجي ... تابعوا معنا .

 

 

1- النمر الثلجي يحب أن يعيش في المرتفعات :

النمر الثلجي

تم العثور على النمر الثلجي عبر جبال الألب في وسط وجنوب آسيا، بدءا من غرب بحيرة بايكال في سيبيريا، وينتشر نطاق هذا القط الكبير عبر جميع أنحاء أفغانستان وباكستان قبل أن يشق طريقه عبر جبال الهيمالايا وهضبة التيبت، ووفقا لمنظمات متابعة الحيوانات النادرة، فإن هذا النوع يفضل التضاريس المكسورة من المنحدرات، والتقاطعات الصخرية والوديان، ويوفر هذا النوع من الموطن تغطية جيدة ومناظر واضحة لمساعدتهم في العثور على الفرائس والتسلل إليها .

 

 

2- جسم النمر الثلجي مكيف لمناخات ثلجية قاسية :
كل شيء في جسم النمر الثلجي مكيف للبيئات الجبلية المتجمدة، حيث يتميز جسم النمر الثلجي بالفراء السميك والجسم الممتلئ، والنمر الثلجي يتميز أيضا بذيل طويل يساعده على التوازن في تضاريس جبال الألب الصخرية، كما أن لديه تجاويف أنفية كبيرة تساعدهم على تنفس الهواء البارد الرقيق، ولديه أذن الصغيرة المستديرة التي تقلل من فقدان الحرارة، حتى أن النمر الثلجي يستخدم ذيله الطويل الكثيف كغطاء لوجهه أثناء النوم .

 

 

3- النمر الثلجي يستخدم كفوف أقدامه العريضة مثل حذاء الثلج :

النمر الثلجي

هناك تكيف آخر لحياة المناخ البارد للنمر الثلجي حيث أنه يشتهر بكفوف الأقدام الكبيرة العريضة، والتي غالبا ما تشبه أحذية الثلج الطبيعية، والكفوف عريضة وكبيرة كي تسمح للنمر الثلجي بتوزيع وزنه بشكل أفضل أثناء المشي في الثلج، كما أنه مبطن بالفراء الإضافي على وسادات الكفوف، والتي توفر الثبات ضد الأسطح الجليدية .

 

 

4- النمر الثلجي مهدد بخطر الإنقراض :
من النمور إلى الشيتا، هناك عدد مقلق من القطط البرية التي تعتبر مهددة بالانقراض، والنمر الثلجي هو واحد من هؤلاء أيضا، وقد أدرج الإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة النمر الثلجي في قائمة الحيوانات المهددة بخطر الإنقراض في عام 2008 بعد نشر البيانات التي أظهرت انخفاض أعداده بنسبة 20٪ على الأقل في العقدين الماضيين، ويوجد حاليا ما بين 4000 و 7000 فردا في البرية، ووفقا لقائمة الإتحاد العالمي الخاصة به، فإن التهديدات الرئيسية للنمر الثلجي تشمل استنزاف الفرائس الرئيسية للفهد، والتجارة غير المشروعة، والصراع مع السكان المحليين .

 

 

5- لسنا متأكدين من المدة التي يمكن أن يعيشها النمر الثلجي في البرية :

النمر الثلجي

بسبب طبيعته المنعزلة، فإن العلماء ليسوا متأكدين تماما من طول عمر النمر الثلجي في البرية، ولكن من المحتمل أن يكون مماثل للقطط الكبيرة الأخرى، فالنمور الأخرى هي أقرب أقربائه، وعادة ما يعيشون ما بين (10-15) سنة في البرية، ومع ذلك، عندما يوجد النمر الثلجي في الأسر، فمن المتوقع ارتفاع متوسط العمر بشكل كبير، وكان أقدم نمر ثلجي في العالم هو سينفايز في الصورة أعلاه وكان عمره 25 سنة عندما توفي من الفشل الكلوي في 10 أكتوبر 2015، في حديقة حيوان تاما في طوكيو اليابان .

 

 

6- النمر الثلجي لا يستطيع الزئير :

النمر الثلجي

عندما تفكر في الأصوات التي يصنعها القط الكبير، فمن المرجح أن أول ما يتبادر إلى الذهن هو زئير الأسد أفريقي ومع ذلك، ليس كل زئير القطط الكبيرة مثل هذا، وشمل ذلك النمر الثلجي، والسبب في أن هذا القط الجميل لا يستطيع الزئير هو أنه من المحتمل أن يكون لهذا علاقة بغياب بعض خصائص الحنجرة التي تملكها الأسود والقطط الضخمة الأخرى، فبدلا من الزئير، يتواصل النمر الثلجي من خلال الهسهسة، والتذمر، والعويل، وهي عبارة عن نطق قصير تستخدم في التحية بين النمور .

 

 

7- النمر الثلجي من الحيوانات المسالمة :
على عكس الأسود أو النمور الأخرى، يحاول النمر الثلجي عموما تجنب المواجهات مع البشر بالرغم من أنه ماهر بما لا شك فيها حيث أنه صياد آكل اللحوم، ويصبح عدواني مع الإنسان المتعدي فقط، وفي الواقع، قد تسميه قط خائف، ووفقا لصحيفة النمر الثلجي، لم يكن هناك مطلقا هجوم من النمر الثلجي تم التحقق منه على كائن بشري، وحتى إذا انزعج أثناء التغذية، فمن المرجح أن يهرب بعيدا عن محاولة الدفاع عن موقعه .

 

 

8- النمر الثلجي غامض للغاية :

النمر الثلجي

النمر الثلجي معروف بسلوكه الخجول، وجزء من السبب في عدم رؤيته كثيرا هو أنه من الحيوانات الشفقية، بمعنى أنه أكثر نشاطا عند الفجر والغسق، بالإضافة إلى حقيقة أنه جيد في التمويه المثالي للبقاء مخبأ في التضاريس الجبلية الثلجية، وطبيعته الغامضة هي واحدة من الأسباب لعدم وجود تقدير جيد لكثير من النمر الثلجي الموجود حاليا في البرية.

مقالات مميزة