ماذا تعرف عن عادات وتقاليد شعب ليتوانيا ؟

من المحتمل أن يكون أول شخص يعيش في المنطقة المعروفة الآن باسم ليتوانيا قد جاء من آسيا منذ حوالي 4000 إلى 10،000 عام، وخلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر، كانت ليتوانيا وبولندا جزءًا من إمبراطورية كبيرة سيطرت على أوروبا الشرقية، وبحلول عام 1795 استولت روسيا على كل ليتوانيا، وخلال الحرب العالمية الأولى احتل الجيش الألماني ليتوانيا.

 

وتم الإعتراف بليتوانيا كدولة ذات سيادة وحكم ذاتي بعد الحرب لكن الإستقلال لم يدم طويلا حيث خلال الحرب العالمية الثانية احتلت ألمانيا ليتوانيا، وأرسلت حوالي 160،000 ليتواني للموت في معسكرات الإعتقال، وبعد الحرب عاد الروس إلى ليتوانيا وقاموا بضمها لهم باعتبارها جزء من الإتحاد السوفيتي، وعندما انهار الإتحاد السوفيتي في أواخر عام 1991، أصبح الليتوانيين في النهاية أحرارًا في حكم أنفسهم لأول مرة منذ عام 1940 وغادرت آخر وحدات الجيش الأجنبي ليتوانيا في 31 أغسطس 1993.

 

موقع شعب ليتوانيا :
تعد ليتوانيا، إلى جانب أستونيا ولاتفيا واحدة من دول البلطيق المطلة على بحر البلطيق وتقع في الجزء الغربي من أوروبا الشرقية، على طول حوض نهر نيموناسو لطالما كان السفر عبر المياه وسيلة هامة للنقل في ليتوانيا وتحتل البحيرات البالغ عددها 2833 بحيرة في ليتوانيا حوالي 1.5 % من مساحة البلاد ويتم تجميد الأنهار والبحيرات لمدة ثلاثة أشهر تقريبًا كل شتاء، وهناك ملايين الليتوانيين الذين يعيشون خارج ليتوانيا، بما في ذلك أكثر من 800000 شخص من التراث الليتواني الذين يعيشون في الولايات المتحدة، و15000 آخرين في كندا.

 

لغة شعب ليتوانيا :
تم إضفاء الطابع الرسمي على اللغة الليتوانية في نهاية القرن التاسع عشر، وهناك العديد من اللهجات وهي الإختلافات في اللغة المستخدمة في جميع أنحاء ليتوانيا.

ليتوانيا

فولكلور شعب ليتوانيا :
الأغاني الليتوانية القديمة تشتهر بجمالها وتنوعها وتم إنشاؤها من قبل النساء الذين يقومون بأعمال المزارع أو الإحتفال بالمهرجانات وتم إنشاؤها أيضًا للاحتفال بالمناسبات الحزينة والحب الرومانسي وأخذ الإجازات هي مواضيع مهمة وتم تنسيق العديد من الأغاني الشعبية أو استخدامها في المؤلفات من قبل الملحنين الحديثين وتُعد مهرجانات الأغاني الشعبية وعروض مجموعات كورال جزءًا مهمًا من الحياة الثقافية.

 

دين شعب ليتوانيا :
عبد الليتوانيين القدماء العديد من الآلهة ويعتقدون أن الغابات والحرائق مقدسة وكانت الآلهة الأكثر شهرة التي كانوا يعبدونها هي بيركيناس (إله الرعد)، وفيلنيا وإلهة الغابات، وزفورني (إلهة الصيد) وحوالي 80 % من الليتوانيين الذين لديهم معتقدات دينية هم من الروم الكاثوليك ومعظم الباقي هم من الأرثوذكس الروس والمؤمنين القدامى (طائفة أرثوذكسية روسية منشقة في القرن السابع عشر)، واللوثرية، واليهودية.

 

عطلات شعب ليتوانيا الرئيسية :
يحتفل شعب ليتوانيا بيوم الإستقلال منذ عام 1918 في يوم 16 فبراير، وفي يوم 11 مارس في ذكرى عام 1990 أعلنت ليتوانيا إستقلالها عن الإتحاد السوفيتي، وعيد الفصح هو أهم عطلة دينية بين الليتوانيين، ويبدأ الليتوانيين في الإحتفال بعيد الفصح من خلال حضور خدمة الكنيسة قبل شروق الشمس مع أسرهم وتلي هذه الخدمة وجبة إفطار احتفالية وابتداءً من وقت متأخر من بعد الظهيرة وعيد الفصح تدعو مجموعات من الشباب جيرانهم، ويسافر الكبار لزيارة الأقارب والأصدقاء وفي اليوم الثالث من عيد الفصح يتم تذكر الموتى وزيارة المقابر.

ليتوانيا

علاقات شعب ليتوانيا :
تحية قديمة لاتزال تستخدم في بعض المناطق الريفية في ليتوانيا وهي غاربي كريستوي وهي عبارة عن مدح المسيح، ولطالما افتخر الليتوانيون بكرم ضيافتهم ومن المؤكد أن تشمل زيارة المنزل الليتواني استجابة دافئة وطاولة غنية وربما سرد القصص والغناء.

 

معيشة شعب ليتوانيا :
تقوم الحكومة الليتوانية بتطوير برنامج رعاية صحية جديد لتحسين الظروف الصحية والسرطان هو السبب الرئيسي للوفاة في ليتوانيا، والأمراض المرتبطة بإدمان الكحول شائعة أيضًا، ويبلغ متوسط العمر المتوقع للشخص الآن حوالي 72 عامًا، وهو معدل مرتفع نسبيًا بين دول أوروبا الشرقية ودول الإتحاد السوفيتي السابقة، وخلال الحرب العالمية الثانية تم تدمير العديد من المدن والقرى الليتوانية بالكامل، وبعد الحرب تم بناء العديد من مشاريع الإسكان الموحدة وغالبًا ما كانت مبنية على أجزاء كبيرة من مواد مسبقة الصنع والعديد من هذه الوحدات اليوم في حالة سيئة.

 

حياة شعب ليتوانيا العائلية :
كانت الأسر الكبيرة التي تضم من عشرة إلى اثني عشر طفلاً شائعة تاريخياً في ليتوانيا، وعلى الرغم من أن الأب كان تقليديًا رب الأسرة إلا أن الأم كانت تحظى أيضًا بالاحترام داخل هيكل الأسرة، وكانت الكاثوليكية الرومانية القوة الأساسية في الحياة الأسرية، وتميل الأسر الليتوانية الحديثة إلى أن تكون أصغر من ذلك بكثير مع وجود طفل أو طفلين وفي التسعينيات فاق عدد النساء عن عدد الرجال في ليتوانيا، تاركين عددًا أكبر من النساء غير المتزوجات مقارنة بالماضي، وعادة ما يستغرق الأمر لزوجين شابين من خمسة عشر إلى عشرين عامًا لتوفير ما يكفي من المال لشراء منزل أو شقة ويجب على الزوجين الصغار اللجوء إلى والديهم للحصول على مساعدة مالية.

 

ملابس شعب ليتوانيا :
يرتدي الليتوانيين ملابس عصرية على الطراز الغربي ويتم ارتداء الملابس التقليدية فقط للمهرجانات ويتكون الزي التقليدي للمرأة من تنورة كاملة منسوجة وملونة، بلوزة مطرزة، سترة، وشريط رأس بأشرطة وتنتشر الكثير من المجوهرات المصنوعة من العنبر الموجودة على شواطئ بحر البلطيق.

 

طعام شعب ليتوانيا :
كان الطعام دائمًا يعامل باحترام كبير من قبل الليتوانيين ويعتبر كهدية من الله وحتى أوائل القرن العشرين كان الأكل عملاً خطيرًا ومقدسًا للغاية ومائدة العشاء العائلية لم تكن المكان المناسب للحديث أو لعب الأطفال وفي الثقافة الليتوانية التقليدية، ترأس الوجبات رب الأسرة وهو الوالد، وهو من يقود الأسرة في صلاة قصيرة قبل تقسيم الخبز واللحوم ثم يتم تقديم الأطباق الأخرى من قبل الزوجة.

 

والقشدة الحامضة جزء مهم من الأطباق الليتوانية، وهناك طبق صيفي شهير للغاية وهو الملح المنعش، وهو عبارة عن حساء بارد من القشدة الحامضة واللبن أو اللبن الرائب مع شرائح البنجر والخيار والبصل الأخضر والبيض المسلوق والبقدونس وعادة ما تؤكل مع البطاطا المسلوقة الساخنة ومن بين مجموعة كبيرة ومتنوعة من الفطائر تشكل الفطائر البطاطا فئة منفصلة، ويعد شواء لحم الخنزير أو لحم العجل أو اللحم البقري أو الدواجن بالإضافة إلى شرائح لحم الخنزير أكثر شيوعًا في طاولات المنزل والمطاعم الليتوانية، أما عن توابل الأطباق الليتوانية فهي خفيفة.

ليتوانيا

تعليم شعب ليتوانيا :
يبدأ التعليم في سن السادسة وهناك ثلاثة أنواع من المدارس العامة وهي الإبتدائية والتسع سنوات وهي الصفوف من الأول إلى التاسع والثانوي (حتى الصف الثاني عشر وهناك أيضا المدارس الثانوية المهنية والتقنية والمتخصصة والتعليم العالي في ليتوانيا متاح في ستة عشر مؤسسة.

 

تراث شعب ليتوانيا الثقافي :
هناك العديد من الأغاني الشعبية المعروفة التي غنتها النساء اللتوانيات خلال العصور الوسطى وذلك مع الأدوات الأكثر شعبية لتشغيل الأغاني الشعبية الليتوانية، وغالبًا ما تستخدم العناصر الموسيقية للأغاني الشعبية التقليدية في التراكيب الحديثة أيضًا والغناء الكورالي هو جزء مهم من المهرجانات الثقافية في ليتوانيا، وكل خمس سنوات يقام مهرجان الموسيقى الشعبية الضخمة ويقوم باستيعاب 20000 من الفنانين ويعرض فناني الأزياء الأغاني والرقصات الشعبية الليتوانية القديمة.

 

وفي عام 1706، أصبحت خرافات إيسوب أول عمل غير ديني ينشر باللغة الليتوانية، وكان أنتاناس باران أوسكاس شاعراً مشهوراً في منتصف القرن التاسع عشر وتعد قصيدته الرومانسية الغنائية علامة فارقة في الأدب الليتواني ولطالما ارتبط الأدب الليتواني بالقومية وحركة التحرير، خاصة أدب أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.

 

وظائف شعب ليتوانيا :
خلال عقود الحكم السوفيتي، سيطرت الحكومة على الإقتصاد وبدأت الحكومة الليتوانية المستقلة في استبدال هذا النظام غير الفعال بنظام يسمح للشركات والأفراد باتخاذ قراراتهم الخاصة ومع ذلك فإن الإنتقال نحو اقتصاد السوق كان صعبا بالنسبة للعديد من العمال.

 

رياضة شعب ليتوانيا :
الليتوانيين هم عشاق الرياضة وركوب الخيل والصيد هي من الأنشطة التقليدية وهناك لعبة تقليدية شائعة وهي ريبكوس، والتي تنطوي على رمي القرص الخشبي وضربه ويتم ممارسة أكثر من خمسين نوعًا من الألعاب الرياضية في ليتوانيا، بما في ذلك التجديف والملاكمة وكرة السلة والمضمار والميدان والسباحة وكرة اليد وتنس الطاولة، وكرة السلة هي الرياضة الأكثر شعبية في ليتوانيا اليوم وفاز الفريق الليتواني ببطولة كرة السلة الأوروبية مرتين قبل الحرب العالمية الثانية، وتشمل الرياضات الشعبية الأخرى في ليتوانيا ركوب الدراجات والتجديف وكرة القدم هي أيضا تتميز بشعبية كبيرة وفي الآونة الأخيرة، دخلت لعبة الهوكي البيسبول والميدان في الساحة الليتوانية للرياضة كأفضل المرشحين.

 

استجمام شعب ليتوانيا :
من الماضي القديم وحتى اليوم، حافظ الليتوانيين على حب الأغنية التقليدية والرقص. يتم دعم الفنون بشكل خاص في العاصمة فيلنيوس، ويتمتع الليتوانيون أيضًا بالهواء الطلق وفي الصيف يتم زيارة الشواطئ على طول بحر البلطيق وبلدات المنتجعات الساحلية والبحيرات والغابات والمخيمات في الريف من قبل الليتوانيين الذين يقضون عطلاتهم والمنتجعات الصحية تحظى بشعبية مماثلة والوقت الذي يتم قضاؤه في الساونا أو حمام البخار يعتبر ترفًا ضروريًا من قبل الليتوانيين وكان السفر العالمي لمواطني ليتوانيا ممنوعًا حتى عام 1993 ولكن بحلول أواخر التسعينيات أصبح النشاط شائعًا.

 

حرف وهوايات شعب ليتوانيا :
كثيرا ما ينطوي الفن الشعبي الليتواني على زخرفة الأدوات المنزلية الشائعة وأغطية الأسرة والطاولة، والمناشف وعلاج النوافذ، والزخرفة الخشبية، والسيراميك وهذه الأشياء غالبا ما تكون مزينة وعادة ما تركز الموضوعات في اللوحات والمنحوتات على الدين والعمل والحياة اليومية.

 

مشاكل شعب ليتوانيا الإجتماعية :
بعد حصول ليتوانيا على إستقلالها عن الإتحاد السوفيتي عام 1993، أغلقت العديد من المصانع الكبيرة، مما أدى إلى ارتفاع مفاجئ في معدل البطالة وغالباً ما يتم إغراء الشباب للبحث عن عمل في بلدان أخرى وازدادت الجريمة في ليتوانيا وأصبحت السرقة وسرقة السيارات والقتل أكثر شيوعًا والسجون ومراكز احتجاز الأحداث مكتظة.

مقالات مميزة