7 من سجون العالم الأكثر سرية

الكثير منا يتساءل ما هو أسوأ من الوقوع في السجن، في الواقع قد يكون أسوأ من الدخول إلى السجن الوجود في سجن مخفي عن العالم حيث يكون طول مدة عقوبتك غامضة تمامًا مثل حقوقك الإنسانية والعديد من الدول لديها مثل هذه التسهيلات للسجناء الذين لا يتأقلمون من خلال نظام السجون المعتاد، وكما قد يتوقع المرء فإن هذه الأماكن عادة ما تكون بعيدة عن السعادة وهنا سنعرض عليك بعض من أكثر هذه السجون فظاعة.

 

7- سالت بيت :
كانت سالت بيت موقعًا أسودًا سيئ السمعة في أفغانستان وكان يضم جميع وسائل الراحة المرعبة التي قد تكون سمعت بها عن مثل هذه التسهيلات مثل الموسيقى الصاخبة وترك السجناء مكبلين بأيديهم فوق رؤوسهم لمدة 22 ساعة في اليوم، ويتم جر الناس عبر ممرات قذرة للضرب والإستجواب تحت التعذيب، ويشتبه في أن الأشخاص الـ 64 المحتجزين في سالت بيت هم أعضاء في منظمة إرهابية رفيعة المستوى، مثل الحراس الشخصيين لأمراء الحرب المتنوعة بمن فيهم أسامة بن لادن.

 

وبدأ الموقع عملياته في عام 2002 عندما كانت الحرب على الإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر في مرحلتها الأولى، وخلال السنة الأولى من عمليات المنشأة، توفي معتقل اسمه غول الرحمن عندما قام الموظفون بضربه وتركوه شبه مكبل بالسلاسل إلى أرضية خرسانية باردة وتوفي رحمن رسميًا بسبب انخفاض حرارة الجسم، على الرغم من وجود العديد من الجروح والكدمات في جميع أنحاء جسمه، وبعد عامين من هذه الحادثة اشتعلت الرياح في سالت بيت وهذا عندما اكتشفت جلسة استماع بمجلس الشيوخ أن الموقع كان يديره في الغالب ضباط غير خاضعين للإشراف وغير مدربين على الإطلاق، مما أدى إلى ثقافة من الوحشية والتعذيب لم تعرفها وكالة الإستخبارات المركزية نفسها.

سجون

6- السجون الصينية السوداء :
من الصعب قول أي شيء محدد حول " السجون السوداء" في الصين، لأنه على الرغم من إصرار منظمات حقوق الإنسان على خلاف ذلك إلا أن الحكومة الصينية نفسها مصممة على عدم وجود مثل هذه المراكز، ومع ذلك، قد أبلغ الصحفيون والنشطاء عن زيارة هذه المنشآت، إما عن طيب خاطر أو غير ذلك ويوصف "السجن الأسود" النموذجي بأنه مبنى حكومي فارغ مليء بـ "المدنيين" الذين من الواضح أنهم رجال شرطة يرتدون ملابس مدنية وتشير التقارير إلى أن هذه المواقع موجودة إلى حد كبير لخطف الملتمسين والأشخاص الذين يبحثون بنشاط عن تصحيحات لإجهاض العدالة في مناطقهم، وبمجرد أن تكون في أحد هذه الأماكن، لا يوجد أي معلومات عن مدة إقامتك وما الذي سيحدث وقد يكون هناك اعتداء نفسي وجسدي وحتى جنسي وقد يتم تركك بعد بضعة أيام وأشهر.

 

5- السجون السرية في اليمن :
في عام 2011، شهدت اليمن التي تعد واحدة من أكبر الدول العربية، سلسلة من الثورات التي أطاحت بالرئيس علي عبد الله صالح منذ فترة طويلة وأرسلت البلاد إلى الصراع في اليمن، والتي تصاعدت إلى سيناريو حرب حيث يحتفظ الجميع إلى حد كبير بارتكاب إنتهاكات حتى قبل ذلك فشل القتال الداخلي في البلاد في التمسك داخل حدودها، وفي عام 2015، قام ائتلاف تقوده المملكة العربية السعودية بتدخل وبدأ في "تحرير" المنطقة، وهو ما يقودنا إلى موضوع السجون السرية.

 

ووفقًا لمنظمة العفو الدولية، حيث قامت إحدى الدول ببناء مرفق كبير للسجون في مدينة عدن واحتفظت به في الصمت حتى علمنا به فقط بفضل صور الأقمار الصناعية وخلال عامي 2016 و 2017، ظل السجن ينمو و"مئات المحتجزين" اختفوا أساسًا من العالم لعدة أشهر ولم يكن هذا هو السجن السري الوحيد في اليمن فتشير التقارير إلى وجود شبكة كاملة من مرافق الإعتقال التي تديرها القوات المحلية، ويمكن لسجناء مثل هذه المواقع توقع مجموعة كاملة من أساليب التعذيب المثيرة للاهتمام، مثل الشواية سيئة السمعة حيث يتم ربط الضحية على جهاز يشبه الشواية ويتدفق في دائرة النار.

 

4- سجون المثليين في الشيشان :
في عام 2018 بدأت التقارير المثيرة للقلق تظهر حول معاملة المواطنين المثليين في منطقة الشيشان في روسيا، فتقوم المنطقة بنقل المثليين إلى سجون سرية، حيث يتعرضوا لمجموعة من التعذيب تضمنت الجوع والصدمات الكهربائية، وهذه الإساءات كانت "موجهة من قبل كبار المسؤولين في الشيشان، واستمر النشطاء في الإبلاغ عن عمليات تطهير متنوعة للمثليين في الشيشان مؤخرًا بحلول عام 2019 لذلك من الواضح أن هناك شيئًا سيئًا يحدث وعندما يكون مصطلح "تطهير" مطروحًا بالفعل على الطاولة، فإن السجون السرية الخاصة بـ "التطهير" لم تعد بعيدة المنال لفكرة ما.

 

3- السجن السري في أوكرانيا :
لطالما ادعت منظمات حقوق الإنسان والمحتجزين السابقون المزعومون أن جهاز الأمن الأوكراني يستخدم لتشغيل سجن سري، لكن في الآونة الأخيرة، كشف الصحفيون عن مجموعة كاملة من الأدلة على أن هذا ربما كان هو الحال ووفقًا للتقارير كان لدى إدارة أمن الدولة مركز احتجاز "رسمي" في مدينة كييف لكن من الواضح أنهم لم يكونوا جميعًا مغرمين بذلك، حيث كانوا يشغلون مركزًا سريًا آخر في خاركيف، ويقال إن السجن السري كان يعمل بين عامي 2014 و 2016 ويبدو أنه قد تم تخصيصه إلى حد كبير للأشخاص الذين دعموا روسيا والتي دخلت أوكرانيا في صراع منذ عام 2014.

 

وبصرف النظر عن الإدعاءات الشديدة بوجود هذا المرفق السري فإن تفاصيل تشغيله الفعلي نادرة للغاية ويقول بعض المعتقلين السابقين المزعومين إن السجن يعمل تحت ستار المستشفى، وأنه تم فحصهم لعلاج مرض الكلى الذي يُفترض أنهم يتم فحصهم تحت اسم مزيف ويفترض أنهم "يفقدونها" في هذه العملية.

 

2- بوسيمبيل :
بوسيميل يوجد في جمهورية إفريقيا الوسطى وهو عبارة عن مرفق سجني سري بناه الحكومة القديمة في عام 2003 ويستخدمه الرئيس فرانسوا بوزيز كسجن شخصي إلى حد ما، وفي نهاية المطاف تم طرده بعد عقد من الزمن، وكان بوسيميل متاخماً لمعسكر عسكري قوي وكان جزء السجن في المرفق يعرف بالعامية باسم "جوانتانامو" وهو يضم كلا من المجرمين العاديين والسجناء السياسيين، وظروفه جعلت اسمه المشهور يشبه مار لاغو وأمضى أحد السجناء 17 شهرًا داخل بوسيمبيل وهو نائم على بعض الورق المقوى، وإذا كان محظوظًا فقد كان سريره هو الأرض ولم يغتسل لمدة سبعة أشهر وهذا ليس هو الكفاح الوحيد الذي واجهه بالماء حيث كان الماء شحيحًا لدرجة أنه كان على السجناء أحيانًا الحصول على كوب من الماء يوميًا وطوال الوقت حكم جنود بوزيز المكان كما أحبوا، فقاموا بالضرب والتعذيب وحتى القتل إلى كل من اعتبروه غير مستحقين.

 

1- نظام معسكر الإعتقال السري في كوريا الشمالية:
كوريا الشمالية قامت بالإعلان أكثر من مرة أنه ليس لديها نظام سجن سري، ولم يكن هناك أي سبب للاشتباه في أنهم لم يكونوا مقدمين تمامًا بشأن عملياتهم بصرف النظر عن سنوات عديدة من التقارير التي تتدفق خارج البلاد تكشف عن الحقيقة الوحشية التي تعيش بها البلاد، ووفقًا للمقابلات التي أجريت مع حوالي 60 من الهاربين الذين فروا من معسكرات الإعتقال السرية في كوريا الشمالية تمامًا، هناك ما يصل إلى 200000 شخص مسجون فيها.

 

وهذه المنشآت شائعة جدًا بحيث يكون لها اسم كوان لي سو وهذه المخيمات مختبئة في أعماق المناطق الجبلية من البلاد، وتحتضن المحتجزين الذين ارتكبوا جرائم "سوء التصرف أو التفكير الخاطئ أو المعرفة الخاطئة أو الإرتباط الخاطئ أو الخلفية الخاطئة" حتى أنهم يقبضون على الأشخاص الذين يقومون بالأشياء العادية في ليلة السبت العادية ويتم التعامل مع المحاكمات كإضافة اختيارية، ويمكن أن يكون العقاب طويل بحيث يكون وراثيًا، فإذا ارتكبت أي جريمة خاطئة، فقد يضطر أطفالك وحتى أحفادك أيضًا إلى قضاء حياتهم في أحد المعسكرات، يقاتلون كل يوم للحصول على ما يكفي من الغذاء للبقاء على قيد الحياة ويخضعون لأي تعذيب، والسخرة.

مقالات مميزة