أفضل 10 أفلام غيرت العالم

في حين أن معظم الأفلام هدفها الأصلي هو الترفيه، إلا أن بعضها كان له تأثير عميق على الثقافة سواء أكان ذلك عن قصد أم لا، فقد سلطت بعض الأفلام الضوء على القضايا الإجتماعية، وأثرت على القوانين، وأرسلت الأيديولوجيات الجيدة والسيئة، وغيرت مسار التاريخ بشكل عام من خلال تأثيرها على المجتمع، وفيما يلي 10 أفلام تركت بصماتها في التاريخ.

 

10- سوبر سايز مي :
يجد الفيلم الوثائقي الأول لمورغان سبورلوك أن مديره يجري تجربة لمعرفة ما سيحدث إذا كان يأكل فقط طعامًا من ماكدونالدز لمدة شهر كامل وإلى جانب هذه الحيلة التي تؤدي إلى اكتساب سبورلوك أكثر من عشرين رطلاً ويعاني من الإكتئاب وتلف الكبد، يبحث الفيلم أيضًا في طرق تسويق الوجبات السريعة، وثقافة سوء التغذية والإدمان التي تعززها المطاعم وحقق الفيلم نجاحًا كبيرًا، وساعد على الفور في إعادة إشعال القلق العام بشأن وباء السمنة، وبعد أقل من ستة أسابيع من إطلاقه، أوقف ماكدونالدز خيار "الحجم الفائق" في جميع مواقعه على الرغم من أن المطعم قد ينكر فيما بعد أن هذه الخطوة لها علاقة بالفيلم، ومنذ ذلك الحين اتخذوا خطوات لتشمل صحة أكثر بدائل في القائمة الخاصة بهم.

 

9- روزيتا :
على الرغم من أنه ليس معروفًا جيدًا، إلا أن هذا الفيلم الصغير مخرجينه هم جان بيير ولوك داردين أثار ضجة كبيرة عند إطلاقه في عام 1999، وفاز بدور في مهرجان كان السينمائي، ويروي قصة فتاة مراهقة تدعى روزيتا، والتي تحاول بعد مغادرتها المنزل هربًا من والدتها الكحولية، وقامت بالعثور على أي عمل يمكنها البقاء على قيد الحياة بنفسها وكان تصوير الفيلم لصراع الشخصية واقعيًا ومؤثرًا لدرجة أنه كان قادرًا على إلهام قانون جديد في بلجيكا يحظر على أصحاب العمل دفع أجور للعمال المراهقين بأقل من الحد الأدنى للأجور.

 

8- أوديسا الفضاء :
قد يكون من الصعب أن نتخيل الآن، ولكن عندما تم إصداره في عام 1968، كان عام 2001 أحد أكثر الأفلام المحيرة والخيالية والمباشرة التي تم إنتاجها على الإطلاق وتمت الإشادة بالفيلم، الذي يتبع جزءًا من مهمة فضائية إلى زحل، لاهتمامه بالتفاصيل والواقعية العلمية، وقد تم تمرير عدد من التقنيات التي تنبأ بها، مثل أجهزة التلفزيون ذات الشاشات المسطحة وبرامج التعرف على الصوت منذ ذلك الحين وتأثيره على الأفلام اللاحقة لا حد له، ولكن الأهم من ذلك أنه استحوذ على خيال الجمهور حول إمكانات السفر إلى الفضاء، وألهم العديد من علماء وكالة ناسا الذين سيضعون رجلًا على القمر بعد ذلك بعام ومع أخذ ذلك في الاعتبار، ليس من المفاجئ أنه عندما هبطوا على سطح القمر، وصف رواد فضاء أبولو 11 المشهد بأنه "تمامًا مثل عام 2001".

ف

7- مقاطعة هارلان، الولايات المتحدة الأمريكية :
فيلم مقاطعة هارلان هو فيلم وثائقي للمخرج باربرا كوبل وهو فريد من نوعه حيث أن إنتاجه ربما يكون له تأثير كبير مثل إصداره النهائي والفيلم، الذي تم إنتاجه على مدار عدة أشهر في أوائل السبعينيات، تبع 180 من عمال مناجم الفحم في ريف كنتاكي في إضراب من أجل ظروف عمل أكثر أمانًا وأجورًا أفضل، والصراع الذي تلا ذلك عندما حاولوا الوقوف في وجه شركة دوك باور وكان الإضراب علاقة طويلة ومريرة، مع عدد من أعمال العنف، ولم يتم التوصل إلى حل وسط إلا بعد مقتل أحد عمال المناجم بالرصاص وكانت كاميرا كوبل موجودة لتوثيق كل شيء، وليس هناك شك في أن العديد من حوادث العنف تم تجنبها لمجرد أنها وطاقمها السينمائي كانوا حاضرين كشهود وحاز الفيلم على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي عام 1976.

 

6- جون كينيدي :
أصبح فيلم أوليفر ستون عن اغتيال جون إف كينيدي على الفور أحد أكثر الأفلام إثارة للجدل على الإطلاق عندما عرض لأول مرة في عام 1991 وقبل أن يتم عرضه حتى، كان النقاد والمؤرخون يهاجمون نظريته حول مؤامرة حكومية محتملة وراء مقتل الرئيس، ومع قول الكثير إن ستون لعب بشكل سريع وواسع بالحقائق وأن الفيلم شوه إرث كينيدي تلقى ستون تهديدات بالقتل لا تعد ولا تحصى، حتى أنه تم مقالًا يقارن الفيلم بدعاية الحرب النازية.

 

وكل هذا الاهتمام الإعلامي ساهم فقط في نجاح الفيلم، وساعد في استئناف النقاش حول ما حدث بالفعل في دالاس في عام 1963، ونتيجة لذلك، تم توقيع قانون جمع سجلات اغتيال الرئيس جون كينيدي لعام 1992 ليصبح قانونًا، وتم تشكيل مجلس مراجعة سجلات الإغتيال وقام المجلس بجمع كافة السجلات المادية والتاريخية المتعلقة بالاغتيال من أجل إتاحتها للجمهور، ومنذ ذلك الحين، تم توزيع هذه المواد ببطء، ولكن لن يتم إصدار جميع السجلات المتبقية حتى عام 2017.

 

5- حقيقة مزعجة :
سواء كنت تتفق مع فرضيته أم لا، فلا يوجد إنكار بأن فيلم نائب الرئيس السابق آل جور حول الأخطار المحتملة لظاهرة الإحتباس الحراري أصبح ظاهرة ثقافية وبالإضافة إلى كونه رابع أعلى فيلم وثائقي في تاريخ الولايات المتحدة، فإن الحقيقة المزعجة يرجع الفضل في زيادة الوعي بالقضية حول العالم والمساعدة في جعل تغير المناخ موضوعًا رئيسيًا للنقاش في الحملات السياسية اللاحقة، وفي السنوات التي تلت عرضه أصبح الفيلم مطلوبًا للمشاهدة للمسؤولين الحكوميين في عدد من البلدان الأوروبية المختلفة، وقد تم استخدامه إلى حد كبير من الجدل كجزء من منهج العلوم في بعض المدارس الثانوية الأمريكية.

 

4- معركة الجزائر :
أحد أفضل الأفلام التي لم يسمع بها أحد على الإطلاق، فيلم "معركة الجزائر" لعام 1966 يرسم صراعات حرب الإستقلال الجزائرية في الخمسينات، عندما بدأت الخلايا الثورية لمقاتلي الحرية حملة حرب العصابات ضد المستعمرين الفرنسيين وبسبب محتواه الحارق، تم حظر الفيلم في فرنسا لمدة خمس سنوات بعد عرضه، وأدانه عدد من المسؤولين الحكوميين وكانت الستينيات فترة استنزاف واسع النطاق في جميع أنحاء العالم وزعم الكثيرون أن معركة الجزائر ظهرت كدليل لكيفية إدارة حرب المدن والعصابات، وقد قيل أن مجموعات مثل الفهود السود ونفذ الجيش الجمهوري الإيرلندي بعض التكتيكات المستخدمة في الفيلم.

 

3- انتصار الإرادة :
الفيلم الدعائي النموذجي انتصار الإرادة هو المثال الرئيسي على الطرق التي يمكن بها استخدام الفن لأغراض شريرة وظاهريًا هو عبارة عن فيلم وثائقي عن مؤتمر الحزب النازي عام 1934 في نورمبرج، وانتصار الإرادة هو في الواقع قطعة دعائية تم إنشاؤها بعناية مصممة لمناصرة أيديولوجية أدولف هتلر ويبدأ مع وصول الدكتاتور إلى المدينة للتهليل والإحتفال المتعصبين، ويستمر في إظهار عدد من الخطب التي ألقاها القادة النازيون واستعراضات جنود قوات الأمن الخاصة ولقطات من الطرق العديدة التي توحد فيها شعب ألمانيا لدعم الرايخ الثالث.

 

ولم يتم الترويج للفيلم بشكل كبير خارج ألمانيا، وتختلف الآراء التاريخية حول تأثيره، ولكن من المقبول على نطاق واسع أن هذا الفيلم ساهم إلى حد كبير في المساعدة على بناء عبادة شخصية حول هتلر، فضلا عن خلق وهم دعم بالإجماع لسياساته وإن الأسلوب الفني للفيلم رائع مثل رسالته الشريرة، وحتى يومنا هذا يعترف الكثير بمخرجه ليني ريفنستال، كواحدة من أبرز المخرجات السينمائيات في القرن العشرين.

 

2- ولادة أمة :
لا يزال يُنسب إليه الفضل كواحد من أكثر الأفلام تأثيرًا على الإطلاق، تم إصدار فيلم صامت وهو فيلم ولادة أمة لأول مرة في عام 1915 ويتبع السرد الشامل للفيلم الأحداث المحيطة بالحرب الأهلية الأمريكية، واغتيال أبراهام لنكولن، وتشكيل كو كلوكس كلان وحقق الفيلم نجاحًا كبيرًا، لكنه خضع على الفور للتدقيق بسبب عدم الدقة التاريخية والعنصرية الصارخة وقد أدانه عدد من المنظمات وحظرت العديد من المدن الكبرى عرضه.

 

وفي الأماكن التي تم عرضه فيها، بما في ذلك بوسطن وفيلادلفيا، اندلعت أعمال الشغب في كثير من الأحيان، ووفقًا لأحد الصحافيين ساهم ولادة أمة في جزء كبير من الإصلاح في عشرينيات القرن العشرين، وتم استخدام الفيلم كأداة تجنيد لعدد من السنوات، وعلى الرغم من ايديولوجيته المتعصبة، يعتبر عدد من علماء الفيلم أنه من أعظم الأفلام التي تم إنتاجها على الإطلاق بسبب عدد الإختراقات التقنية التي قدمها ولم يثبت فقط أن الأفلام يمكن أن تكون أطول من ساعة ولا تزال تلفت انتباه الجمهور.

 

1- الخط الأزرق الرفيع :
في حين أنه من الصعب حساب التأثير الفعلي لبعض الأفلام في هذه القائمة، فلا يمكن إنكار أن الفيلم الوثائقي الشهير للمخرج إيرول موريس قد أحدث بالفعل فرقًا، صدر الفيلم في عام 1988، ويحكي الفيلم قصة راندال ديل آدامز، الرجل الذي حكم عليه بالإعدام بشكل غير صحيح بتهمة قتل ضابط شرطة دالاس باستخدام بحث مكثف وعدد من عمليات إعادة تمثيل منمقة، استخدم موريس فيلمه لتوضيح أن شهادات شهود العيان على الجريمة غير موثوق بها، وأن عددًا من الشهود الآخرين في المحاكمة قد ارتكبوا شهادة الزور ونتيجة للدعاية التي أحاطت بإطلاق سراح الخط الأزرق الرقيق، مُنح آدامز في نهاية المطاف فرصة لإعادة المحاكمة، وبرئ من تهمة القتل، وأعاد حريته ويُنظر إلى الفيلم الآن على أنه كلاسيكي من النوع الوثائقي، وكان أسلوبه في إعادة تمثيل مسرح الجريمة مؤثرًا بشكل كبير على الأفلام والبرامج التلفزيونية اللاحقة.

مقالات مميزة