قصة حياة الامبراطور الروماني نيرون

كان نيرون هو الامبراطور الروماني الذي حكم من عام 54 الى عام 68 ميلاديا ، ونيرون هو آخر امبراطور في سلالة خوليو كلوديان، وكان شهيرا كزعيم وحشي، وكان ايضا امبراطور استبدادي ، اما عن طفولة نيرون فقد فقد والده في سن مبكرة .

 

وذهبت والدته بعد ذلك لتتزوج من عمها كلوديوس الذي كان الامبراطور الروماني في ذلك الوقت ، واقنعته ان يتبني ابنها وان يعلنه وريثا للعرش ، ويقول العديد من المؤرخين القدماء ان والدته اغريبينا قد سممت كلوديوس حتى الموت من اجل تمهيد الطريق لابنها الى الصعود الى العرش .

 

كان نيرون بعد وفاة كلوديوس عمره 17 عاما فقط ، وكان هو اصغر امبراطور توج حتى هذا الوقت ، وخلال السنوات الاولى من حكمه، كان تأثير والدته عليه هائلا ، ولكن سرعان ما اصبح نيرون تدريجيا اكثر قوة وقتل والدته، وكان نيرون امبراطور سيئ السمعة وذلك لنمط حياته الباهظة وممارساته الجنسية المنحرفة .

 

وقد ثبت انه حاكم غير فعال وكانت روما في حالة اضطراب ، اما بالنسبة للجزء الاكبر من حكمه فكان حكمه الاستبدادي وقسوته جعلت الناس تحتقره بشدة، مما اجبر مجلس الشيوخ على اعلان نيرون عدوا عاما وادانته بالاعدام، ومن اجل الهروب من عقوبة الاعدام، انتحر نيرون في عام 68 ميلاديا .

 

 

طفولة وحياة الامبراطور نيرون المبكرة :
ولد نيرو لوسيوس دوميتيوس اهنوباربوس في 15 ديسمبر عام 37 ميلاديا، في انتيوم بالقرب من روما، وهو الابن الوحيد لغنيوس دوميتيوس اهنوباربوس و اغريبينا ، وتوفى والده اهنوباربوس في 48 ميلاديا بعدها تزوجت اغريبينا عمها كلوديوس الذي كان امبراطور، واعتمد وقتها كلوديوس لوسيوس دوميتيوس واعطاه اسم نيرو كلوديوس قيصر دروسوس جيرمانيكوس، ثم اقنعته اغريبينا ان يعلن نيرون وريثا للعرش ، وعندما بلغ نيرون سن 14 في 51 ميلاديا بدأ بالمشاركة بنشاط في الحكم، وبدأ خطاباته في مجلس الشيوخ حتى انه ظهر على النقود .

 

تمثال الامبراطور نيرون

تمثال الامبراطور نيرون

 

انضمام نيرون الى الحكم :
توفى كلوديوس في 54 ميلاديا ، ويعتقد العديد من المؤرخين انه سمم حتى الموت عن طريق اغريبينا من اجل تمهيد الطريق لابنها للصعود الى العرش ، واصبح نيرون الامبراطور، وهو عمره 17 عاما فقط، وكان اصغر امبراطور حتى ذلك الوقت .

 

كانت والدته امرأة طموحة جدا وحاولت التأثير عليه بشكل كبير خلال السنوات الاولى من حكمه، وكان ايضا لمعلم نيرون التأثيرات الرئيسية الاخرى في حياته فقد كان معلمه لوسيوس انيوس سينيكا والمحافظ البيرتوري سيكستوس افرانيوس بوروس الذي طور كرهه لوالدته اغريبينا الطاغية .

 

وفي السنوات القليلة الاولى من حكم نيرون اثبت انه زعيم معقول ، وعمل على تخفيض الضرائب، وكان متعاطفا مع العبيد، وعمل على القضاء على عقوبة الاعدام، كما انه سعى جاهدا الى ان يصبح قائدا اكثر استقلالا ، وبعد فترة من الزمن ، بدأت الامور تتغير وتعب نيرون الامبراطور من تدخل والدته في حياته العامة والخاصة، وقتلها نيرون في عام 59 ميلاديا .

 

وتوفى مستشاره الموثوق به بوروس في عام 62 ميلاديا، وتقاعد ايضا سينيكا من الحياة العامة ، وفي هذا الوقت بدأت ان تظهر اتهامات الخيانة ضد نيرون ومجلس الشيوخ ، ودفاع نيرون نفذ مع عدد كبير من الناس بما في ذلك منافسيه بالاس، روبليوس بلوتوس وفاوستوس سولا .

 

وعلى مدى السنوات القليلة التالية سمعته كزعيم معقول تقلصت الى حد كبير بسبب سلوكه الاستبدادي ، وبدأت الحرب بين الامبراطورية الرومانية والامبراطورية البارثية حول السيطرة على ارمينيا، وهي دولة عازلة حيوية بين المنطقتين، وظلت الحرب مستمرة منذ عام 58 ميلاديا ، وعلى الرغم من صغر سن نيرون ونفوره من المعارك، الا ان نيرون تعامل مع الوضع بشجاعة، واخيرا تمكن من انشاء ارمينيا كدولة عازلة بعد اتفاقية سلام في عام 63 ميلاديا .

 

بعد ذلك حدث حريق كبير دمر روما في عام 64 ميلاديا، وقام هذه الحريق بتدمير جزء كبير من المدينة، واستمر الحريق، الذي اندلع ليلة 18 يوليو لمدة خمسة ايام، ودمر ثلاث من المقاطعات الرومانية الاربعة عشرة والحق اضرارا جسيمة بسبعة اخرين ، وعلى الرغم من انه لم يكن من الممكن التأكد ما اذا كان الحريق كان عرضيا او حريقا متعمدا ، الا ان الكثرين يعتقدون ان نيرون هو الذي بدأ الحريق .

 

وفي اعقاب الحريق، قام نيرون بتنفيذ جهود اغاثة واسعة النطاق من اجل توفير الدعم للضحايا، وقد استخدم امواله الخاصة، بل وشارك شخصيا في البحث والانقاذ للضحايا ، ويقال انه قدم المأوى للمشردين في قصوره الخاصة ، وبالرغم من كل هذا الا ان نيرون كان لا يزال لا يحظى بشعبية بين الجماهير وكان لديه العديد من الخصوم .

 

وفي عام 65 ميلاديا، رسم جايوس كالبورنيوس بيسو، رجل دولة روماني مؤامرة لقتل نيرون واراد ان يأخذ التاج لنفسه الا ان نيرون علم بالمؤامرة وانهي المسألة باعدام المتأمر ، ومرت ثلاث سنوات وفي مارس عام 68 ميلاديا ، قام غايوس يوليوس فيندكس بتمرد ضد السياسات الضريبية لنيرون ، وسرعان ما انضم اليه حاكم آخر، سيرفيوس سولبيسيوس ، وانتشرت الثورة وبدأ الناس في الانقلاب ، فكان الكثيرون غير راضيين عن نيرون وبالفعل تم اعلان نيرون عدو عام من قبل مجلس الشيوخ الذي ادانه وحكم عليه بالاعدام .

 

 

حياة الامبراطور نيرون الشخصية وارثه :
تزوج نيرون من شقيقته كلوديا اوكتافيا في عام 53 ميلاديا ، ومع ذلك، لم يكن سعيدا معها واصبح على علاقة عاطفية مع بوبايا سابينا، زوجة صديقه وامبراطور المستقبل اوثو، وطلق نيرون اوكتافيا وتزوج من بوبايا في 62 ميلاديا ، وتوفيت بوبايا في عام 65 ميلاديا بينما كانت حاملا بطفلها الثاني .

 

وفي ذلك الوقت ظهرت الاشاعات ان نيرون قد ركلها حتى الموت على الرغم من ان المؤرخين يفترضون ان بوبايا قد تكون توفيت بسبب مضاعفات الاجهاض او الولادة ، واصبح على علاقة بعد ذلك بامرأة متزوجة تدعي ستاتيليا ميسالينا، وفي عام 65 ميلاديا قاد نيرون زوجها للانتحار حتى يتمكن من الزواج منها، وبالفعل عقد الزواج بها في عام 66 ميلاديا .

 

واخيرا وبعد التمرد ضده في 68 ميلاديا ، خسر نيرون معظم مؤيديه حتى حراسه تركوه ، وعندما سمع ان مجلس الشيوخ قد ادانه بالقتل وبالضرب، شعر بالذعر وقرر الانتحار، وساعده في ذلك سكرتيره الخاص، ابافروديتوس،  وتوفى الامبراطور نيرون في 9 يونيه عام 68 ميلاديا .

مقالات مميزة