ماذا تعرف عن عادات وتقاليد عن شعب نيكاراغوا ؟

شعب نيكاراغوا يسكن دولة نيكاراغوا، وهي بلد موجودة في أمريكا الوسطى، وكانت نيكاراغوا قد احُتلت في الأصل من قبل الهنود الذين غزاهم المستكشفون والمستعمرون الإسبان في عشرينيات القرن الخامس عشر، ونتيجة لذلك، اعتبارًا من أواخر التسعينيات، كان أكثر من ثلثي سكان نيكاراغوا من أصول هندية وإسبانية مختلطة، وفي عام 1821 كانت نيكاراغوا واحدة من مقاطعات أمريكا الوسطى الخمس التي أعلنت استقلالها عن إسبانيا ولكن الكثير من المنحدرين من أصل إسباني قد جعلوا وطنهم في البلاد وقرروا البقاء وحتى أوائل القرن العشرين ، كانت نيكاراغوا تتمتع بالسلام والإزدهار النسبي وتم إنشاء العديد من مزارع البن والموز خلال هذا الوقت.

 

موقع نيكاراغوا :
نيكاراغوا هي أكبر بلد في أمريكا الوسطى وهي نفس حجم ولاية نيويورك ويحدها من الشمال هندوراس ومن الجنوب كوستاريكا ومن الشرق البحر الكاريبي ومن الغرب المحيط الهادي وتحتوي البلاد على المرتفعات الوسطى بالإضافة إلى الأراضي المنخفضة على السواحل، ويعيش أكثر من نصف سكان نيكاراغوا في الأراضي المنخفضة في المحيط الهادئ، وأكثر من ثلثي سكان نيكاراغوا هم من أصل إسباني مختلط، وحوالي 17 % من أصل أوروبي، وحوالي 9 % من السود، و5 % من الهنود الأصليين.

 

لغة شعب نيكاراغوا :
اللغة الإسبانية هي اللغة الرسمية واللغة التي يتحدث بها معظم النيكاراغويين، ومع ذلك، فإن اللغة الإنجليزية هي اللغة الأكثر شيوعًا فى النصف الكاريبي من البلاد، وكذلك في العاصمة ماناغوا كما أنها اللغة الأم للكريول، وهم السود الذين جاءوا من جامايكا وغيرها من الجزر التي استعمرها البريطانيون، وتعيش جماعة ميسكيتو وهي المجموعة الأصلية الرئيسية في نيكاراغوا، وفي هذه المنطقة الكاريبية يتحدثون ميسكيتو وهي اللغة الهندية الأمريكية.

 

دين شعب نيكاراغوا :
حوالي 90 % من شعب نيكاراغوا هم من الروم الكاثوليك، ومن المرجح أن يحضر سكان المدن وأولئك من الطبقة الوسطى والعليا القداس (الخدمة الكنسية) ويحصلون على الأسرار (المعمودية والتواصل)، والطبقات الدنيا تميل إلى أن تكون أقل تدينا وهناك نقص في الكهنة وقدرة الكنيسة الكاثوليكية على الوصول إلى الناس في المناطق الريفية محدودة، وخلال الحرب الأهلية كان الأساقفة معادون للحكم السانديني، ومع ذلك، كان بعض الكهنة والراهبات ناشطين في دعم جماعة السانديني حيث يجمعون بين الإيمان الديني ودعم النضال من أجل الحرية، ويشار إلى معتقداتهم في بعض الأحيان باسم "لاهوت التحرير"، ويعيش 10 % من السكان الذين هم البروتستانت بشكل رئيسي في منطقة البحر الكاريبي من الأمة، وتعد كنيسة المورافية وهي طائفة مسيحية بروتستانتية، هي الأكثر شيوعًا في هذه المنطقة.

 

عطلات شعب نيكاراغوا الرئيسية :
لا بورازما هي أهم عطلة في نيكاراغوا وهذا احتفال يستمر لمدة أسبوع لعيد الحبل بلا دنس الذي عقد في حوالي 8 ديسمبر وبنيت مذابح تفصيلية للسيدة العذراء مريم وزينت في المنازل وأماكن العمل والناس وخاصة الأطفال ينتقلون من مذبح إلى مذبح يغنون الأغاني ويصلون الصلوات.

 

وعطلة بوساداس تقام في تسع ليال متتالية، تنتهي في ليلة عيد الميلاد (24 ديسمبر) ويتم الاحتفال بهم بمواكب يقومون باحتفال تجول العائلة المقدسة بحثًا عن مأوى في بيت لحم ومواكب الأسبوع المقدس (عيد الفصح) شائعة كذلك والعاصمة ماناغوا، يوجد بها احتفال على شرف القديس دومينيك، شفيع المدينة، في أوائل أغسطس كما أن لديها رحلة دينية في 16 مارس لتبارك مياه بحيرة مسايا، وتشمل الأعياد العلمانية (غير الدينية) يوم الإستقلال، 15 سبتمبر، احتفالاً بإعلان استقلال أمريكا الوسطى لعام 1821 عن إسبانيا ويوم التحرير في 19 يوليو بمناسبة الإطاحة بالحكومة عام 1979.

عادات وتقاليد شعب نيكاراغوا

علاقات شعب نيكاراغوا :
يعد أسلوب الترحيب الذي تمارسه الشعوب الناطقة بالإسبانية أكثر وضوحًا منه في الولايات المتحدة وهذا ينطبق بشكل خاص على نيكاراغوا ودائمًا ما يصافح الأصدقاء عند التحية والفراق بعضهم البعض وغالبًا ما يتعانقون وتقبيل النساء غالبًا ما يكون على أحد الخدين أو كلاهما بالإضافة إلى عناقهم، وغالبًا ما يقف الناس أقرب إلى بعضهم البعض في المحادثة مما هو معتاد عليه في الولايات المتحدة، ومفهوم الشرف مهم في نيكاراغوا، وغالبًا ما يتبنى سكان الحضر القيم الحديثة، بينما يميل سكان المناطق الريفية إلى أن يكونوا أكثر تقليدية ولا يزال مفهوم الذكاء متمحور حول أن الرجال قد يكونون أكثر أهمية من النساء، وهذا المفهوم شائعًا في المناطق الريفية.

 

معيشة شعب نيكاراغوا :
الحرب الأهلية في الثمانينات من القرن الماضي تركت نيكاراغوا تكافح من أجل مواصلة إقتصادها، وفي منتصف التسعينيات، كان 75 % من سكان نيكاراغوا يعيشون تحت خط الفقر وانخفضت الرعاية الصحية بعد أن فقد الساندينيست السلطة عام 1989، ويعاني معظم الناس من سوء التغذية ولا يحصلون على رعاية صحية كافية، وفي المناطق الريفية، يتمثل المسكن الأساسي من القش الأرضي الترابي أو كوخ سعف النخيل المدعوم بأعمدة وعصي ونظيره في البلدات والمدن هو هيكل منخفض الطوب مع سقف القرميد وتوجد مستوطنات العشوائيات (الأشخاص الذين يعيشون دون امتلاك أو دفع إيجار لمسكنهم) في ضواحي المدن والمنازل الأكثر جوهرية للطبقات الوسطى والعليا من الطراز الإسباني أو المتوسطي.

 

حياة عائلة شعب نيكاراغوا :
يعتمد شعب نيكاراغوا على عائلاتهم للحصول على الدعم، لأن العلاقات بين الكنيسة والسكان تميل إلى الضعف ويتم الحكم على الأفراد على أساس أسرهم، والمهن تتقدم من خلال الروابط العائلية وغالبًا ما ينضم إلى الأسرة النووية الأب والأم والجد أو العمة أو العم أو الأطفال الأيتام ويمكن للأزواج المتزوجين حديثًا الإقامة مع أحد الوالدين أو الآخرين والعرابون على الرغم من عدم ارتباطهم بالدم أو الزواج هم أيضًا مهمون في بنية الأسرة وباستثناء الطبقات الوسطى والعليا، لا يتم الزواج رسميًا في كثير من الأحيان والرجل والمرأة يعيشان معاً كزوجين دون المرور بحفل زفاف والمرأة في المتوسط تنجب خمسة أو ستة أطفال والإجهاض غير قانوني إلا لإنقاذ حياة المرأة، وتتمتع النساء بتمثيل رئيسي في الحكومة، والنقابات العمالية، والمنظمات الإجتماعية، ولكن ليس في الأعمال التجارية والعديد من النساء هن ربات أسر وقد انضمت إلى القوى العاملة، بالإضافة إلى واجباتهم المنزلية.

 

ملابس شعب نيكاراغوا :
عادةً ما ترتدي النساء فساتين قطنية بسيطة، بينما يرتدي العديد من الرجال قمصان العمل والجينز والأحذية الرياضية أو الصنادل والقبعات المصنوعة من القش حتى رجال الأعمال غالباً ما يرتدون قمصان رياضية أو يتركون ستراتهم في الطقس الحار من أجل قميص غايابيرا وهو قميص قطني طويل واللباس التقليدي للمرأة يختلف وقد يتكون من تنورة قطنية طويلة فضفاضة وقميص قطني بأكمام قصيرة، كلاهما بألوان زاهية ومطرزة ويرتدون الشال والمجوهرات والزهور في الشعر لكي يكتمل الزي، وبالنسبة للرجال فإن الزي الأصلي هو عبارة عن سراويل قطنية زرقاء وقميص قطني أبيض بأكمام طويلة بدون أكمام وقبعة من القش وصندل.

 

طعام شعب نيكاراغوا :

طعام شعب نيكاراغوا

الفول والفاصوليا الذرة هي أساس النظام الغذائي في نيكاراغوا بالإضافة إلى دقيق الذرة، وقد يحتوي النظام الغذائي الخاص بشعب نيكاراغوا على وجبة ناكاما تاليس والتي تحتوي على الأرز والطماطم والبطاطا والفلفل الحار وجذر الكسافا وقطعة صغيرة من اللحم وتأتي مع حشوة خاصة بجانب سوبا بوراشا (حساء مخمور) وشرائح من الكراميل أو كعكة من دقيق الأرز مغطاة بشراب بنكهة الروم.

 

تعليم شعب نيكاراغوا :
المدرسة مطلوبة ومجانية بين سن السادسة والثالثة عشر وفي منتصف التسعينيات كان أكثر من ثلاثة أرباع الأطفال في سن الدراسة الإبتدائية في المدرسة، ومع ذلك كانت نسبة أقل بكثير من الأطفال الأكبر سنا يذهبون إلى المدرسة الثانوية، ونيكاراغوا لديها ست جامعات.

 

تراث شعب نيكاراغوا الثقافي :
الماريمبا هو نوع من الإكسيليفون وتحظى بشعبية في نيكاراغوا وفي مسايا العاصمة التقليدية لنيكاراغوا يصاحب الماريمبا أحيانًا المزمار، وفي الشرق عادة ما تكون الموسيقى الأفرو كاريبية، حيث يتم تشغيلها مع البانجو والأكورديون والقيثارات والطبول والرقص التقليدي أكثر شعبية في نيكاراغوا من أي مكان آخر في أمريكا الوسطى وغالبًا ما تتضمن الرقصات شخصيات ملثّمة، بعضها وردي اللون وعريض الأنف ويهدف إلى السخرية من الإسبان وكان أبرز كُتاب نيكاراغوا الشاعر روبن داريو.

شعب نيكاراغوا

وظائف شعب نيكاراغوا :
إقتصاد نيكاراغوا في حالة مزرية، ففي منتصف التسعينيات قدرت البطالة والعمالة الناقصة التي تتمتع بمؤهلات أكثر مما تتطلب الوظيفة بنحو 60 % من قوة العمل وتعتمد الطبقة الإجتماعية على ما إذا كان الفرد يعمل أم لا وأولئك الذين يعملون بأيديهم يمثلون 80 % من الناس وتصنف على أنها الطبقة الدنيا، وما يقرب من 50 % من القوى العاملة تعيش عن طريق الزراعة، ويستخدم معظم المزارعين الأدوات اليدوية والمحاريث المرسومة بالثيران في قطع الكفاف الصغيرة والأرض التي تملأ محاصيلها احتياجاتهم الأساسية دون أي فائض من أجل الربح ويعمل معظم العمال الصناعيين في مصانع تجهيز الأغذية.

 

رياضة شعب نيكاراغوا :
في معظم أمريكا الوسطى، تسود رياضة كرة القدم، وفي نيكاراغوا وبنما رياضة البيسبول هي الرياضة الأكثر شعبية، وكان النيكاراغويون يلعبون في بطولات الدوري المنظمة في تسعينيات القرن التاسع عشر، وبحلول أوائل الستينيات من القرن الماضي كان الهنود المعزولين في مسكيتو يلعبون بانتظام واللاعب الأكثر شهرة في نيكاراغوا هو إبريق دينيس مارتينيز نجم الدوريات الكبرى، الذي تقاعد في أواخر التسعينيات كما أن الملاكمة وكرة السلة تحظى بشعبية كبيرة وأيضًا الكرة الطائرة والرياضات المائية.

 

استجمام شعب نيكاراغوا :
المهرجانات هي جزء مهم من الحياة العامة وتشمل هذه الأحداث مثل مصارعة الديوك، وركوب الثيران، وبيت الثور والرقص في الأندية أمر شائع ولوبو جاك في ماناغوا هو أكبر ديسكو في أمريكا الوسطى ومعظم الأفلام المعروضة في مسارح نيكاراغوا هي باللغة الإنجليزية مع ترجمة إلى الإسبانية وعلى الرغم من أن الأسرة هي أهم وحدة في المجتمع إلا أن نوادي الشباب للتعارف الإجتماعي أصبحت أكثر شعبية.

 

حرف وهوايات شعب نيكاراغوا :
تم تزيين الأواني الفخارية المصنوعة محلياً (الفخار الطيني) كما كانت قبل الفتح الإسباني وتشمل العناصر اليدوية الأخرى الأراجيح والسلال والحصير والتطريز والمصنوعات الجلدية والمجوهرات المرجانية والقرع والدمى المنحوتة والمرسومة.

 

مشاكل شعب نيكاراغوا الإجتماعية :
على الرغم من انتهاء الحرب الأهلية إلا أنه مات 270 شخصًا على الأقل في أعمال عنف سياسية بين عامي 1990 و 1994 وقتلت الشرطة والجيش والساندينيستان كونتراس السابقين، وارتكبت فرق كونترا الشمالية أعمالًا مماثلة، غالبًا بسبب النزاعات على الأراضي ويتم قطع المساحات غير المطورة سابقًا من الغابات المطيرة بوتيرة تنذر بالخطر لزراعة المحاصيل وجمع حطب الوقود وتعاني الرعاية الصحية من نقص الغذاء والدواء والإمدادات الطبية الأساسية، وينتشر سوء التغذية والأمراض المدارية، مثل الحمى الصفراء والملاريا وتعد مشاكل خطيرة حقًا بين شعب نيكاراغوا.

مقالات مميزة