أهم عادات وتقاليد الشعب البرتغالي

كانت البرتغال واحدة من أوائل الدول الأوروبية التي تم توحيدها في بلد واحد، وحصلت البرتغال على إستقلالها عن إسبانيا مع إنضمام الملك ألفونس الأول عام 1143، وتقع البرتغال في جنوب غرب أوروبا، وبسبب الإستعمار والهجرة، هناك شعوب تتحدث البرتغالية في دول أمريكا الشمالية والجنوبية وآسيا وأفريقيا وأستراليا.

 

وبدأ العصر البرتغالي للإكتشاف في القرن الخامس عشر، وكان هذا بمثابة بداية لإمبراطورية خارجية شاسعة توسعت لأكثر من ثلاثة قرون، وانخفضت ثروة البرتغال وأهميتها بعد خسارة البرازيل في عام 1822، وفي عام 1910، تم القضاء على النظام الملكي وأعلن نظام الجمهورية، واستعيض عن هذا الحكم الديكتاتوري أنطونيو سالازار في عام 1926.

 

وأطيح أخيرا بحكومة سالازار في عام 1974، وتم تأسيس حكومة ديمقراطية واعتمدت البرتغال دستور جديد في عام 1976، وخلال هذه الفترة منحت البرتغال الإستقلال إلى مستعمراتها المتبقية، بما في ذلك أنجولا وموزمبيق، وعلى الرغم من استمرار الفقر، وخاصة في المناطق الريفية، إلا أن شهدت البلاد العديد من أوجه التقدم منذ السبعينات.

 

 

موقع البرتغال :

علم دولة البرتغال

تحتل البرتغال معظم الساحل الغربي لشبه الجزيرة الإيبيرية "ما تبقى من إسبانيا"، ويحدها من الجنوب والغرب المحيط الأطلنطي، ومن الشمال ومن الشرق إسبانيا وهي جارتها الوحيدة، وسكان البرتغال البالغ عددهم 10.5 مليون نسمة متجانسون عرقيا، وهذا يعني أن كل الناس تقريبا من نفس المجموعة العرقية، وهناك عدد قليل من المسلمين من العمال الضيوف من شمال أفريقيا وهناك المجتمعات اليهودية، وأيضا هناك مجموعات صغيرة من البروتستانتية يتألفون أساسا من الأجانب، وهناك أيضا ما يصل إلى 100000 من الغجر، ومعظمهم في منطقة الغارف.

 

 

دين الشعب البرتغالي :
الغالبية العظمى من البرتغاليين "97 %" هم من الروم الكاثوليك، والكاثوليكية هي مركز الحياة البرتغالية، وعطلات البرتغال، وقوانينها الأخلاقية والقانونية، وأنظمة الصحة والتعليم متأثرة كثيرا بتراثها الكاثوليكي، وفي حين أن حوالي ثلث السكان فقط يحضرون الكنيسة بانتظام، فإن معظم البرتغاليين تقريبا قد عمدوا وتزوجوا داخل الكنيسة وتقام لهم الجنازات في الكنيسة أيضا، والإحتفال الديني أكبر في الجزء الشمالي من البلاد أكثر منه في الجنوب، وهناك أعداد صغيرة من المسلمين واليهود والبروتستانت في البرتغال.

 

 

العطل الكبرى في البرتغال :
معظم الأعياد التي يتم الإحتفال بها في البرتغال هي تلك الخاصة بالتقويم المسيحي، أما عن العطل العلمانية تشمل رأس السنة الميلادية، يوم الحرية 25 أبريل، الذي يحيي ذكرى وفاة الشاعر الوطني، لويز فاز دي كامويس في عام 1580، وأيضا يوم البرتغال 10 يونيو، الذي يحتفل بثورة 1974 وإعلان يوم الجمهورية 5 أكتوبر، يحتفلون من خلاله بتأسيس الجمهورية في عام 1910، ويوم الإستقلال 1 ديسمبر.

 

 

علاقات الشعب البرتغالي :
عندما يستقبل البرتغاليون بعضهم البعض، يقبلون على الخدين، أما عن أولئك الذين يعيشون في الجزء الشمالي من البلاد، الذين تم عزلهم عن التأثيرات الأجنبية، هم رسميون ومحافظون ومحفزون بين الغرباء، وفي الجنوب، يكون الناس بشكل عام أكثر راحة واسترخاء وودودًين، وفي الشمال، يُشار إلى العديد من الناس بالألقاب وهي جزء مهم من هوياتهم.

 

 

شروط المعيشة في البرتغال :
أكثر من نصف جميع الشعب البرتغالي يقومون باستئجار منازلهم، وغالبًا ما يعيش القرويون بدون كهرباء أو مياه جارية، وأدت الهجرة إلى المدن إلى وجود نقص في المساكن الحضرية بالفعل كما نتج عنه نمو مدن الصفيح التي تفتقر إلى أنظمة الصرف الصحي، واستجابة لهذا الوضع، وضعت الحكومة البرتغالية برنامجًا بقيمة ملياري دولار لتطهير هذه الأحياء الفقيرة وبناء وحدات سكنية منخفضة الدخل.

 

وتقريبا جميع قطاعات المجتمع البرتغالي يحصلون على الرعاية الطبية الحديثة، وافتتحت الخدمة الصحية الوطنية في البرتغال في عام 1979، وفي الوقت الذي انخفضت فيه معدلات وفيات الرضع إلى النصف تقريبا بين منتصف السبعينات ومنتصف الثمانينات، لايزال برنامج الحكومة غير كاف لتلبية احتياجات الرعاية الصحية في البلاد، وتكملها الخدمات المدعومة من الكنيسة، وكانت الولادة المنزلية شائعة في فترة ما قبل الستينات، واليوم معظم النساء البرتغاليات يلدون أطفالهن في المستشفيات.

 

عادات وتقاليد البرتغال

 

حياة الأسرة البرتغالية :
الأسرة البرتغالية تكون برئاسة الأب وهي شكل الأسرة المثالية في جميع أنحاء البرتغال، ولكن في الواقع تختلف العائلات بشكل كبير حسب الطبقة والمنطقة، ومن المرجح أن يتوافق البرتغاليون من الطبقة الوسطى والطبقة العليا، والذين يعيشون في الجزء الجنوبي من البلاد، مع التقاليد، وتبقى النساء في البيت لتربية الأطفال وإدارة الأسرة بينما يعمل الرجال في الأعمال أو المهن.

 

وفي الشمال الغربي، العلاقة بين الزوج والزوجة هي علاقة أكثر مساواة، والأسر تتجه بشكل مشترك، وفي الأسر الزراعية، قد تعمل النساء في الحقول إلى جانب أزواجهن، وقد تساعد زوجات الصيادين في إصلاح الشباك أو بيع الصيد اليومي، وبسبب ارتفاع معدلات هجرة الذكور، فإن عدد كبير نسبياً من النساء في الشمال لا يتزوجن أبداً، والعديد منهم يديرون مزارعهم الخاصة بشكل تقليدي ويظلون مستقلين مالياً.

 

وتحسن وضع المرأة في البرتغال بشكل كبير بعد نهاية الدكتاتورية العسكرية في عام 1974، ودستور 1976 يضمن لهم المساواة القانونية الكاملة، وبحلول أوائل التسعينيات، كانت المرأة تمثل أكثر من نصف جميع الأشخاص الملتحقين بالتعليم العالي و37 % من أطباء البلد.

 

 

ملابس شعب البرتغال :
الملابس في البرتغال على النمط الغربي والناس في المدن، وخاصة في مدينة لشبونة، يرتدون ملابس جيدة، ومع ذلك، فإن الملابس التقليدية مثل القبعات والقمصان الفضفاضة للرجال والشالات السوداء للنساء قد لا تزال تُرى في بعض المناطق الريفية.

 

 

طعام شعب البرتغال :

طعام الشعب البرتغالي

السمك هو العنصر الرئيسي في النظام الغذائي البرتغالي، وسمك القد هو الأكثر شعبية، وفي المتوسط المواطن البرتغالي يأكل حوالي 45 كيلوجرام منه سنويا، يتم إعداده بطرق عديدة ومختلفة في البرتغال حيث يقال أن هناك وصفة مختلفة لكل يوم من أيام السنة، وتشمل المأكولات البحرية الأخرى التي يتم تناولها بشكل شائع، السردين وسمك السلمون وسمك القاروس والنازلي، بالإضافة إلى ثعبان البحر والحبار والأخطبوط واللامبري، وعمليا الوجبة البرتغالية مصحوبة بالحساء، السجق، والبطاطا، وزيت الزيتون.

 

وتقدم أصناف البرتقال المليئة بالفاكهة الغنية، والتي تختلف من منطقة إلى أخرى، أفضل أنواع الحلويات، وأيضا هناك الخوخ، والفراولة، والبرتقال، والتين، والخوخ، والأناناس، والحلوى الأكثر شيوعا هي أروز دوسي، بودنغ الأرز ذو نكهة القرفة، وأيضا الكسترد الذي به طبقة من الكراميل، يتمتع بشعبية كبيرة.

 

 

تعليم الشعب البرتغالي :
التعليم مجاني وإلزامي حتى سن الخامسة عشرة، ومع ذلك، فإن العديد من الأطفال ينقطعون عن الدراسة الإبتدائية لبدء العمل، ويكتمل التعليم الثانوي إما في المدارس الثانوية التي تديرها الدولة أو في المعاهد الفنية أو المهنية، ويتكون الصف الثاني عشر "في سن الثامنة عشرة" من دراسة تحضيرية للجامعة أو الكلية التقنية، وهناك ما يقدر بـ 2 % من السكان يواصلون تعليمهم بعد المستوى الثانوي، وتقع الجامعات الرئيسية في البرتغال في لشبونة، وبورتو، وأفييرو، وكويمبرا وبراغا، وهناك أيضًا برنامج تعليم الكبار الذي تدعمه الحكومة، بالإضافة إلى المئات من المدارس الخاصة التي تدعمها الكنيسة الكاثوليكية.

 

 

التوظيف في البرتغال :
يشتهر الشعب البرتغالي بكونه جدير بالثقة ومحب للعمل الجاد، وتوظف الصناعة في البرتغال حوالي ثلث القوى العاملة في البلاد، وما يقرب من نصف العمل في وظائف الخدمة، ويعود هذا جزئيا إلى النمو السريع في العمالة في الخدمة المدنية منذ عام 1974 وتختلف العمالة حسب المنطقة، وفي الجزر البرتغالية، جزر الأزور وماديرا، المهنة الرئيسية هي الزراعة، كما أن في صناعة التطريز في ماديرا حوالي 70،000 امرأة.

 

وفي الجنوب، يجد سكان منطقة الغارف بالبرتغال فرص عمل في الزراعة وصيد الأسماك وصناعة السياحة، والصيد هو الأكثر أهمية في القرى الساحلية، وتوظف زراعة المحاصيل النقدية "القمح والذرة والأرز" معظم الناس في منطقة ألين تيخو في الجنوب الشرقي، وتتركز الصناعة الثقيلة، بما في ذلك أعمال الصلب وبناء السفن وإنتاج الحديد، في منطقة لشبونة سيتوبال في الجنوب، وتشمل المهن الأخرى الغابات، وصناعة الأثاث، وتجهيز الأغذية، وصناعة النبيذ، وإنتاج اللباب والورق.

 

 

الرياضة في البرتغال :
كرة القدم هي الرياضة الرائدة في البرتغال، كما هو الحال في معظم أنحاء أوروبا، ونمت لعبة الجولف لتحظي بشعبية متزايدة، وتفتخر البلاد الآن بأكثر من 20 ملعب من ملاعب الجولف على الطراز العالمي، ويُلعب التنس على نطاق واسع كذلك في البرتغال، واصبح سباق السيارات محور الاهتمام خلال سباق الجائزة الكبرى السنوي للبرتغال الذي يعقد في سبتمبر.

 

 

الإستجمام في البرتغال :

عادات وتقاليد الشعب البرتغالي

من أشهر الأنشطة الترفيهية في البرتغال مصارعة الثيران، ويرجع هذا النشاط إلى القرن الثامن عشر، وكان المصارع يرتدي ملابس خاصة مثل الأزياء التي تشمل القبعات والسترات الحريرية، وعلى النقيض من مصارعة الثيران العنيفة في إسبانيا وأجزاء من أمريكا اللاتينية، في البرتغال، يتم تغليف قرون الثور لتجنب الإصابات، ولا يتم قتل الثيران في نهاية الحدث.

 

وأخر هواية وطنية معروفة في البرتغال هي الرقص، هاك العديد من الرقصات الشعبية في جميع أنحاء البلاد، وتشمل أشكال الإستجمام الأخرى ركوب الخيل وصيد الأسماك والصيد والتزلج والرياضات المائية.

 

 

الحرف والهوايات في البرتغال :
الصناعات الحرفية التقليدية يمكن العثور عليها في جميع أنحاء البرتغال، ويشتهر سكان الجنوب بصناعة سجادة، ومن المعروف أن هناك مناطق أخرى تقوم بالتطريز وعمل الفخار الأسود، ونسج السلال.

 

 

المشاكل الإجتماعية في البرتغال :
الجريمة العنيفة نادرة في البرتغال، وتحدث جرائم القتل بشكل عام في سياق النزاعات الشخصية بدلاً من إرتكاب جرائم أخرى، مثل السرقة، ويتم شحن العديد من المخدرات غير المشروعة عبر البرتغال بسبب موقعها الإستراتيجي بالنسبة لأوروبا الغربية وأمريكا الجنوبية، ولا توجد مشكلة خطيرة من المخدرات المحلية، ولكن عملت الهجرة كمصدر للتوترات الإجتماعية والسخط، مما ساعد على إبقاء معدل الجريمة منخفضًا.

مقالات مميزة