10 من التقنيات البسيطة التي غيرت العالم

هناك العديد من الأمثلة على الإختراعات التي استخدمها البشر أو اكتشفوها ودفعت الجنس البشري إلى قمة السلسلة الغذائية كالعجلة، المحرك البخاري، المطبعة وهذه التطورات معروفة لمعظم الناس، ونحن ندرك أنه بدون وجود هذه الأشياء كنا سنزال في العصور المظلمة، ولكن هناك أيضًا الكثير من النقاط الصغيرة على الجدول الزمني عبر تاريخ البشرية لأشياء أبسط بين السطور وقد لا تحتوي هذه التقنيات على نفس اللمعان لأشياء أخرى ولكن إذا حاولت تخيل حياتك اليومية دون تطوير هذه الأشياء وإتقانها فسترى بسرعة أنها مهمة جدًا، وفيما يلي بعض التقنيات البسيطة التي غيرت العالم بطرق عميقة.

 

الشريط اللاصق :

الشريط اللاصق

أنه ذلك الشريط الرمادي اللزج الذي يبدو أنه يربط معظم العالم هذه الأيام، ويرجع تاريخه إلى الحرب العالمية الثانية واستخدم الجيش هذا الشريط للحفاظ على صناديق الذخيرة مختومة، ولكن سرعان ما وجد أن هناك الكثير من الاستخدامات الأخرى لذلك الشريط وقد تبين أن ما بدأ كشريط طبي له صفات لاصقة بشكل لا يصدق بالإضافة إلى تسرب المياه المتأصل، وبمجرد إنتهاء الحرب، عاد الجنود إلى منازلهم وبدأوا في شراء المنازل بشكل جماعي كما شغلوا الكثير من الوظائف مع شركات المقاولات، وأخبروا رؤساء هم عن هذا الشريط اللاصق الذي استخدمه أثناء الحرب وتم استخدام الشريط في الغالب لعقد مجاري الهواء معًا.

 

مقالي تفلون :

مقالي تفلون

عندما طور العلماء في ثلاثينيات القرن العشرين نوعًا جديدًا من البوليمر كان مقاومًا بدرجة حرارة عالية وزلقًا عاليًا ولقد استخدمها في الحرب ولكن الأمر استغرق حتى الستينيات عندما قرروا أنه سيكون من الرائع منع تناول الطعام من المقالي، ولم يكن الأمر مجرد مقالي بالنسبة إليهم، فقد غيّر الطلاء غير القابل للإلتصاق والمعروف باسم تفلون مطبخ المنزل للأبد من خلال تطبيقه أيضًا على علب الكعك، وغيره من الأشياء حيث يمكن للطلاء التعامل مع الحرارة العالية، ولكن حدث حالات تسمم وقتُل فيها الكثير من الأشخاص وتسمم العمال الذين أنتجوا تفلون بشكل أساسي من هذه المواد، وبالرغم من ذلك لم يتم حظر أحد المكونات في تفلون التي كانت مسؤولة عن هذا التسمم حتى عام 2014.

 

كاشفات الدخان :

كاشفات الدخان

كلما فكرت في كل الأشياء التي قد تعتبرها أمراً مفروغًا منه في منازلنا في الوقت الحاضر من المحتمل أن تكون أجهزة الكشف عن الدخان بالقرب من هذه القائمة فقد أنقذت هذه الأدوات الصغيرة أرواحًا لا حصر لها، لكنك بالكاد تلاحظها حتى تنفد بطارياتها ولقد أصبحوا معيارية ومطلوبة في المنازل هذه الأيام، لذلك من الصعب تخيل وقت لم يكن موجودا فيه هذا الكشاف، وفي الثلاثينيات من القرن الماضي، حاول عالم في سويسرا صنع جهاز اكتشف الغازات السامة في الهواء وفي حين أنه فشل في إلتقاط وجود السم في المختبر عندما أشعل سيجارة، كان الدخان يطلق ناقوس الخطر واستغرق الأمر حتى أواخر الستينيات قبل أن يجدوا طريقهم إلى المنازل، وقد خفضت هذه الكشافات الآن عدد الوفيات المرتبطة بالحرائق إلى النصف.

 

الفياجرا :

الفياجرا

لا ينبغي أن يكون للحبوب الزرقاء الصغيرة التي كانت موجودة منذ عشرين عامًا تأثير كبير على العالم، خاصةً لأنها لا تشفي من أي مرض كبير، ولكن بدلاً من ذلك تترك الرجال يعجبون بالإنتصاب الكامل لكن الفياجرا غيرت الجنس بشكل أساسي في جميع أنحاء العالم، وفي عام 1991، بدأ الاختبار على ما يمكن أن يصبح الفياجرا، ولكن تم تطويره بهدف خفض ضغط الدم لكن خلال الدراسات، كان هناك بعض الآثار الجانبية التي لم يتجاهلها الرجال المعنيين ويتجه تطور الدواء في اتجاه إعادة الصحة الجنسية إلى الرجال، وفي غضون عشر سنوات، تم ملء 200000 وصفة طبية في الأسبوع ولقد غيرت الطريقة التي واجه بها الرجال تناقص الدافع الجنسي وساعد أيضًا في علاج الأمراض غير المعروفة المتعلقة بضعف الإنتصاب.

 

بطاقات الائتمان :

بطاقات الائتمان

إن البطاقة الائتمانية، التي تشكل أساسًا لكل محفظة معروفة للإنسان، تعمل في الوقت نفسه على تعزيز الإقتصاد وإفلاس عدد لا يحصى من الأشخاص بدون فطنة مالية وإن مفهوم "الدفع إلينا لاحقًا، نحن على يقين من أنك جيد مقابل ذلك" قد يكون في الواقع خدعة، حيث يتم تناول مبالغ فائدة مجنونة، وتبدأ القصة في عام 1949، عندما نسى رجل الأعمال فرانك ماكنمارواس المحفظة في مطعم، وهذا جعله يتصور نوعًا من البطاقات التي يمكن استخدامها في العديد من الشركات وبدأ تشغيل دينر كلب في العام التالي، وخلال العقد التالي، بدأ المزيد والمزيد من البنوك في إنشاء بطاقات الإئتمان الخاصة بهم وبسرعة إلى الأمام حتى يومنا هذا، ويمتلك الأمريكيون وحدهم أكثر من تريليون دولار من ديون بطاقات الإئتمان.

 

رموز UPC :

رموز UPC

من المؤكد أنك قد تكون رأيت ذلك المربع الصغير من الخطوط السوداء على جانب كل منتج تشتريه، بل ويتم فحص رمز UPC ويظهر السعر وهي عملية ملائمة للغاية، وفي عام 1948، كان جوزيف وودلاند الذي كان يعمل بالفعل في مشروع مانهاتن لتطوير أول قنبلة نووية يرد على استفسار من صاحب متجر محلي حول كيفية تسريع عملية شراء المنتجات في متجره وفكر وودلاند في كود تكون طريقته بسيطة في إعطاء الكثير من المعلومات بالنقاط والخطوط لذلك كانت هذه الفكرة مصدر إلهام له ويمكن أن يصف ابتكاره عنصرًا وسعره دفعة واحدة، بدلاً من العمليات الآلية التي عانت منها معظم المتاجر والشيء الوحيد الذي أدى إلى عرقلة التقدم هو عدم وجود أجهزة كمبيوتر متاحة بسهولة لقراءة الكود، لذلك استغرق الأمر حتى عام 1974 عندما بدأت التكنولوجيا في طرحها على المتاجر في جميع أنحاء البلاد.

 

الأسلاك الشائكة :

الأسلاك الشائكة

واجهت مشكلتان الغرب الأمريكي أثناء نموه وتوسعه وكانت الماشية تتساقط وتدوس على المحاصيل الثمينة ولم يكن هناك ما يكفي من الخشب في تلك المناطق لبناء الأسوار وجعل قانون العزبة لعام 1862 أنه يمكن للعديد من الناس الحصول على مساحات شاسعة من الأرض مقابل لا شيء، لذلك كان من المهم أن يكونوا قادرين على العمل في هذه الأرض وأن يكون لديهم ممتلكات آمنة، وأدخل جوزيف غلدين من إلينوي، الذي حصل على براءة اختراع من الأسلاك الشائكة في عام 1874، وهذه الأسلاك مكّنت المزارعين من تسييج الحدود الخاصة بهم والتي كانوا يستخدمونها في رعي الماشية الخاصة بهم.

 

الفيلكرو :

الفيلكرو

كانت السوستة لا تحظى بالكثير من الحب في عام 1941، حتى جاء المهندس السويسري جورج دي ميسترال بفكرة بينما كان يمشي كلبه في الغابة في يوم من الأيام ولاحظ كيف تم تغطية ملابسه وكلبه بنتوءات لزجة، وتحت المجهر رأى كيف تتقابل الخطافات المنحنية مع ملابسه، ومنذ هذه اللحظة السوستة لم تعد اللعبة الوحيدة في المدينة، وظهر لاصق الفيلكرو في عام 1955 وجاء أسمه من الكلمات الفرنسية "القطيفة" و "الكروشيه" وعلى الرغم من أنه تم تطبيقه في الأصل في الملابس، إلا أنه يستخدم الآن في كل شيء بدءًا من المعدات الرياضية وحتى حرفة ناسا وأي شخص بدأ استخدامه في ملابس الأطفال الصغار يجب أن يحصل في النهاية على ميدالية خاصة بهم.

 

التوقيت الصيفي :

التوقيت الصيفي

حسنًا، قد لا يكون التوقيت الصيفي تقني تمامًا، ولكن مع ظهور التوقيت الصيفي تغير الوقت كثيرًا في عالمنا الحديث وبدأ التوقيت الصيفي لأول مرة في ألمانيا في عام 1916 كوسيلة للاستمتاع بأشعة الشمس والحفاظ على الكهرباء، وبدأ في اللحاق بالركب في بلدان أخرى حول العالم بعد فترة وجيزة، وفي الولايات المتحدة، بدأ في عام 1918 كممارسة في زمن الحرب وتم إلغاؤه في العام التالي بعد احتجاج المزارعين وشهدت العقود القليلة المقبلة القتال ذهابًا وإيابًا وأوقات بداية مختلفة لتوفير التوقيت الصيفي في جميع أنحاء البلاد وأخيرًا في عام 1966، جعل قانون الزمن الموحد وقتًا موحدًا في جميع أنحاء البلاد.

 

الترانزستورات :

الترانزستورات

عند التفكير في الأجهزة التي تشغل حياتك اليومية كـ الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية وما إلى ذلك نجد أن جميعها تشترك في شيء واحد في جوهرها، وهو الترانزستور البسيط للغاية ولقد أشار تطور الترانزستور إلى التحول التنموي من الأجهزة إلى البرمجيات، وهذا هو السبب وراء ارتفاع التكنولوجيا لسنوات ضوئية منذ نشأتها، والترانزستور هو مجرد نوع من أشباه الموصلات التي إما تضخيم الإشارات أو تقوم بتبديلها وتم اختراعه في عام 1947 وكان الجهاز متقدمًا جدًا على وقته.

 

ومع نمو أجهزة الحوسبة وأصبحت أكثر فاعلية، وكذلك فعل الترانزستور أصبحت أجهزة الكمبيوتر أصغر وأصبحت أدوات منزلية بينما تقلصت الترانزستورات إلى حجم بضعة نانومتر وهذه الترانزستورات الصغيرة هي واحدة من لبنات البناء الوحيدة التي لم تتغير (بغض النظر عن الحجم) في العصر الرقمي بأكمله.

مقالات مميزة