10 من أجمل المدن الصغيرة الساحرة في إسكتلندا

إكتساح التاريخ والتراث عبر إسكتلندا يبدأ من المرتفعات وحتى الأراضي المنخفضة، من جزر أوركني إلى الهبريدس، وتنتشر القلاع والآثار القديمة التي تعود إلى قرون على الأرض، وهي دليل على ماضٍ شمل النزاعات الداخلية بقدر ما كانت إسكتلندا تكافح ضد الغزاة، بما في ذلك الملوك النورسيين مثلهم مثل الإنجليز.

 

تعد أرض البنات والوهج أمرًا رائعًا لليوم في إسكتلندا في الهواء الطلق، وأعلى جبل في الجزر البريطانية يمكن العثور عليه هنا بالإضافة إلى بعض الخطوط الساحلية الأكثر دراماتيكية التي قد تصادفها وأضف ذلك إلى التلال المتدحرجة والأروقة الهادئة وثروة من الجزر لإستكشافها (أكثر من 790)، وهناك أسباب آخري تجعلك تقوم بزيارة إسكتلندا، ومنها المدن الصغيرة الرائعة التي يمكنك زيارتها في إسكتلندا.

 

 

10- مدينة أنستروثر :

مدينة أنستروثر، إسكتلندا

لن تكتمل الرحلة إلى إسكتلندا دون زيارة مدينة أنستروثر، وقد أخرجت هذه المدينة أمثال روبرت دي نيرو، توم هانكس، والأمير ويليام، وهناك مكان آخر في أنستروثر حاصل على جائزة في المدينة وهو متحف مصائد الأسماك الإسكتلندية، حيث يمكنك التعرف على صناعة صيد الأسماك الإسكتلندية من عصور ما قبل التاريخ وحتى يومنا الحاضر، والإسترخاء في المباني التاريخية للمتحف، بما في ذلك منزل أبوت الذي يعود إلى القرن السادس عشر.

 

 

9- مدينة برايمار :

مدينة برايمار، إسكتلندا

الإتصال الملكي في هذه المدينة قوي أولاً وقبل كل شيء، تقع قلعة بالمورال، التي كانت في وقت ما مقرًا للعائلة الملكية، على بعد بضعة أميال فقط من الطريق، وهي مفتوحة جزئيًا للجمهور عندما لا يتم العيش فيها، وثانياً موقع برايمر وهو موقع تجمع برايمر، ألعاب المرتفعات السنوية التي تحضرها العائلة الملكية، منذ عهد الملكة فيكتوريا، والتاريخ في هذه المدينة غني حقا، وهناك قلعة برايمار المليئة بالآثار في القرن السابع عشر، وأطلال قلعة كيندروشيت في القرن الرابع عشر.

 

 

8- مدينة كيلسو :

مدينة كيلسو، إسكتلندا

على بعد مرمى حجر من الحدود الإنجليزية والمليئة بالاهتمام التاريخي والمعماري، ظهر كيلسو عندما منح بناء ديره الإذن في عام 1138، وبعد مرور ألف عام تقريبًا، مازالت آثار كيلسو تُحافظ عليها جيدًا، والأحدث في كيلسو هو قلعة الطوابق الكبرى، التي يعود تاريخها إلى عام 1721، وحجم هذا القصر مثير للإعجاب حقا، والمناظر الداخلية له معلقة بشكل مهيب بالمنسوجات، وهذه المدينة التاريخية مليئة بأشياء للقيام بها مثل تناول الطعام والشراب.

 

 

7- مدينة سانت أندروز :

مدينة سانت أندروز، إسكتلندا

على الرغم من أن سانت أندروز تشتهر بأنها موقع ثالث أقدم جامعة في العالم الناطق باللغة الإنجليزية ومكان التعليم العالي للعائلة المالكة البريطانية، إلا أن المدينة تعد نقطة جذب بحد ذاتها، حيث تنتشر المواقع التاريخية في جميع أنحاء الشوارع، وعلى الساحل توجد أطلال خلابة منحدر جليف توب لقلعة سانت أندروز التي تعود للقرن الثالث عشر، والتي تكتمل بالأبراج المحصنة والممرات السرية، وفي الداخل هناك 18 فدانًا من الطبيعة المنحوتة في الحدائق النباتية، وفي مكان آخر توجد كاتدرائية القرن الثاني عشر المدمرة الآن وهي أكبر كنيسة تم بناؤها في إسكتلندا.

 

 

6- حصن أغسطس :

حصن أغسطس، إسكتلندا

يقع حصن أغسطس في الطرف الجنوبي الغربي ومن أكثر الأماكن شهرة هناك هي بحيرة لوخ نيس حيث أنها ثاني أكبر بحيرة في إسكتلندا وتجذب السياح من بعيد، فيمكنك القيام برحلة بحرية في بحيرة لوخ نيس نفسها، والتعلم عن ثقافة المرتفعات في مركز كلينسمان، أو التحقق من دير القرن التاسع عشر، فهو مكان طبيعي في منطقة جذابة من المرتفعات الإسكتلندية يتميز بها حصن أوغسطس مما يجعل هذا المكان جيدًا وساحرا.

 

 

5- مدينة بلوكتون :

مدينة بلوكتون، إسكتلندا

بدأت هذه القرية الصغيرة الحياة كمجتمع مخطط على أساس الصيد، محاولة لوقف الهجرة من المرتفعات، وعلى هذا النحو، فإن معظم المنازل تعود للقرن التاسع عشر والعشرين لكن موقعها جذاب للغاية والساحل الغربي يواجه الشرق في هذه المدينة الصغيرة، مما يمنحها مناخًا معتدلًا ورائعا، والمدينة تحظى بشعبية مع الفن الجماعي في القرن 20 في مدرسة إدنبره وتواصل المدينة جذب الفنانين (والسياح) اليوم.

 

 

4- مدينة كيركوود برايت :

مدينة كيركوود برايت، إسكتلندا

هذه المدينة لها ارتباط مع الفن، حيث أن جماعة غلاسكو بويز (من أواخر القرن التاسع عشر) وأوائل القرن العشرين في كولومبيا، قاموا بزيارة المنطقة وبقوا فيها وأنشأوا مستعمرة للفنانين في كيركوود برايت استمرت حوالي 30 عامًا، لكن الفنانين استمروا في القدوم، مما عزز سمعة الفن والفنانين الذين يعيشون اليوم، وتم تأسيس صفوف المنازل ذات الألوان الباستيل والمباني التي تعود إلى القرون الوسطى، مثل قلعة ماكليلان التي تعود للقرن السادس عشر، والتي تم تأسيسها في وقت ما من القرن الثاني عشر، والتي أضافت إلى جاذبية المدينة.

 

 

3- مدينة بورتناهافن :

مدينة بورتناهافن، إسكتلندا

قرية بورتناهافن هي قرية مخططة تم بناؤها في القرن التاسع عشر ومنازلها البيضاء الصغيرة مفصّلة حول النوافذ بألوان مختلفة، ويمكنك أن تشعر بالدفء والراحة وسط المناظر الطبيعية الوعرة، ومينائها محمي وعلى هذا النحو يجذب الأختام الرمادية، وتعتبر هذه المدينة أيضًا ملاذ لمراقبي الطيور.

 

 

2- مدينة بيتنويم :

مدينة بيتنويم، إسكتلندا

أثرت التجارة مع بلجيكا وهولندا على الأسلوب الجميل للغاية للمنازل في بتنويم بجدرانها البيضاء وأسطحها الحمراء، وتعتبر هي واحدة من قرى صيد الأسماك الأكثر نشاطًا في منطقة فايف، أصبحت أكثر انشغالًا منذ عام 1982 عندما أطلقت القرية مهرجانها الأول للفنون، والذي يعد الآن واحداً من أشهر الأحداث في أسكتلندا، وفي عام 2013، ظهر أكثر من 25000 شخص أي ما يقرب من 25 ضعف عدد سكانها، كما أن الأزقة المتعرجة لهذا المكان الخلاب مملوءة بالتاريخ مثل دير يرجع تاريخه إلى عام 1318 يقف فوق قداسة مقدسة مرتبطة بسانت فيلان.

 

 

1- مدينة سترومنيس :

مدينة سترومنيس، إسكتلندا

تقع هذه المدينة في "البر الرئيسي"، وهي أكبر جزر أوركني، وستقع في سحر هذه المدينة الوعرة، حيث توجد مباني من الحجر البني محاطة بالساحل المتقطع، وأصبحت سترو منيس مهمة في القرن القادم كميناء بسبب الحرب مع فرنسا حيث أنها تعدت على القناة الإنجليزية وتضم هذه المدينة رصيف معرض بيار ارت الشامل للغاية، مع الكثير من فنون القرن العشرين، ويقع Skara Brae على بعد أقل من 20 دقيقة بالسيارة شمالًا، وهو موقع من العصر الحجري الحديث يسبق كل من ستونهنج وأهرامات الجيزة، وهناك مجموعة من المنازل المحفوظة جيدًا والتي تعتبر جزء من المواقع القديمة في أوركني.

مقالات مميزة