12 من أصغر حيوانات ما قبل التاريخ المذهلة بالصور

تمتلئ المتاحف بهياكل عظمية ضخمة من الديناصورات وحيوانات ما قبل التاريخ الأصغر حجما، فكان هناك العديد من الزواحف الصغيرة والبرمائيات والثدييات التي تعيش جنبا إلى جنب مع التيرانوصور ريكس والتريسياتوبس، ومن الأصعب بكثير تحديد أصغر الديناصورات وأحيانا أذكاها، وربما كانت الزواحف الصغيرة التي تمتد بطول القدم هي صغار من فصيلة أكبر بكثير، ولكن لا نخطئ في الأدلة على الحيوانات العملاقة التي تزن حوالي 100 طن، وبعض من أصغر حيوانات ما قبل التاريخ هي فريدة من نوعها تماما.

 

1- ميكرورابتور :

ميكرورابتور من أصغر حيوانات ما قبل التاريخ

ميكرورابتور من أصغر حيوانات ما قبل التاريخ، والذي يبلغ وزنه حوالي 900 جرام، والميكرورابتور لديه ريش وأربعة أجنحة بدائية (زوج واحد على أطرافه الأمامية وساقيه الخلفية)، وقد يكون من السهل أن تخطيء بين الميكرورابتور الطباشيري المبكر مع الحمامة المتحولة بشكل غريب، وكان ميكرورابتور رابتور حقيقي في نفس عائلة فيلوسيرابتور ودينونيخوس، وإن كان يبلغ طوله حوالي قدمين فقط من الرأس إلى الذيل ويزن بضعة جرامات فقط، وهو يتغذى على الحشرات.

 

2- ديلونج :

ديلونج من أصغر حيوانات ما قبل التاريخ

ديلونج من أصغر حيوانات ما قبل التاريخ، وهو أصغر التيرانوصورات، يبلغ تيرانوصور ريكس حوالي 40 قدما من لرأس إلى الذيل، ويزن حوالي من 7-8 طن، ويبلغ طول تيرانوصور ديلونج الذي عاش قبل أكثر من 60 مليون عام إلى حوالي 11 كيلوجرام، ونستنتج من ذلك أن المخلوقات الصغيرة تميل إلى التطور من أسلافها الأوائل، والأهم من ذلك، كان تيرانوصور ديلونج يعيش بشرق آسيا ومغطى بالريش وهذا إشارة إلى أن تي ريكس الأقوى ربما يكون لديه ريش في مرحلة ما من دورة حياته.

 

3- يوروباصوروص :

يوروباصوروص من أصغر حيوانات ما قبل التاريخ

عندما يفكر معظم الناس في الصوربودات، فإنهم يتصورون الديناصورات أكلة النباتات الضخمة بحجم المنزل مثل ديناصورات ديبلوكسوكس وأباتوصور، والتي كان وزن بعضها يصل إلى 100 طن ويصل طولها حوالي 50 ياردة من الرأس إلى الذيل، ويوروباصوروص رغم ذلك لم يكن أكبر بكثير من الثور الحديث، والذي كان فقط حوالي 10 أقدام وأقل من 900 كيلوجرام، والتفسير هو أن هذا الديناصور الجوراسي الراحل من أصغر حيوانات ما قبل التاريخ عاش في جزيرة صغيرة معزولة عن البر الرئيسي الأوروبي مثل ابن عمه التيتوصور الصغير ماجياروصورص.

 

4- أكويلوبس :

أكويلوبس من أصغر حيوانات ما قبل التاريخ

كان أكويلوبس ذو الثلاثة رطل من حيوانات ما قبل التاريخ الخارجة عن شجرة عائلة سيراتوبسيان في حين أن معظم الديناصورات الموروثة والمحفوفة بالقرون تنحدر من آسيا، وتم اكتشاف أكويلوبس في أمريكا الشمالية، في الرواسب التي تعود إلى العصر الطباشيري الأوسط (حوالي 110 مليون سنة)، وكن أحفاد أكويلوبس بعد ملايين السنين كانوا من أكلة النباتات التي يبلغ وزنها عدة أطنان مثل تريسيراتوبس، وستيراكوصورص، والتي يمكن أن تتصدى بنجاح لهجوم من ديناصور تي ريكس الجائع.

 

5- مينمي :

مينمي أصغر حيوانات ما قبل التاريخ

ديناصور مينمي هو أحد أصغر حيوانات ما قبل التاريخ، وهو أصغر ديناصور مدرع، والذي يبلغ وزنه حوالي 226 كيلوجرام، وديناصور مينمي صغيرا بشكل خاص حتى تقارنه بآخر مثل ديناصور أنكيلوصورص متعدد الأطنان، وديناصور مينمي هو أشهر الديناصورات المدرعة بفضل هيكل عظمي كامل تقريبا موجود في شمال وسط كوينزلاند عمره 105 مليون سنة، وديناصور مينمي كان لديه بعض الحماية من الثيروبودات من خلال اللوحات العظمية في جلده.

 

6- تيثيشادروس :

تيثيشادروس أصغر حيوانات ما قبل التاريخ

تيثيشادروس أصغر الديناصورات منقارية البط، وكان تيثيشادروس الذي يبلغ وزنه 360 كيلوجرام جزءا صغيرا من حجم معظم الهدروصورات أو الديناصورات منقارية بالبط، والتي تزن عادة اثنين أو ثلاثة أطنان، وعلى صعيد غير ذي صلة، يعد تيثيشادروس ثاني ديناصور يتم اكتشافه على الإطلاق في إيطاليا الحديثة، والذي غمر الكثير منه تحت بحر تيثيس خلال أواخر العصر الطباشيري.

 

7- جاسبارينيصورص :

جاسبارينيصورص أصغر حيوانات ما قبل التاريخ

نظرا لأن العديد من أورنيثوبودات وهي الديناصورات ذات الساقين آكلة النباتات التي تعود إلى الهدروصورات كانت ضئيلة في مكانتها، فقد يكون من الصعب تحديد أصغر عضو في السلالة، ولكن المرشح الجيد هو جاسبارينيصورص الذي يبلغ وزنه 11 كيلوجرام، وهو واحد من عدد قليل من أورنيثوبودات التي عاشت في أمريكا الجنوبية، حيث إنخفضت الحياة النباتية، وهو يعتبر من أصغر حيوانات ما قبل التاريخ.

 

8- نيمكولوبتيرس :

نيمكولوبتيرس أصغر حيوانات ما قبل التاريخ

نيمكولوبتيرس أحد أصغر حيوانات ما قبل التاريخ، وأصغر الزواحف المجنحة، وفي فبراير من عام 2008، اكتشف علماء الحفريات في الصين نوع الحفرية من نيمكولوبتيرس، أصغر الزواحف المجنحة التي تم تحديدها حتى الآن، حيث يبلغ طول الأجنحة حوالي10 بوصات فقط ويبلغ وزن الطائر بضعة أوقية، والغريب في الأمر أن هذا الزاحف المجنح القريبمن حجم الحمامة قد احتل نفس الفرع من التطور الذي أدى إلى ظهور كويتزالكوتلس الهائلة بعد 50 مليون عام.

 

9- كارتورينكس :

كارتورينكس أصغر حيوانات ما قبل التاريخ

بعد بضعة ملايين من إنقراض العصر البرمي الترياسي وهو الإنقراض الجماعي الأكثر دموية في تاريخ الحياة على الأرض لم تتعاف الحياة البحرية بعد، وأحد الناجين من هذه الفترة كان كارتورينكس أحد أصغر حيوانات ما قبل التاريخ، وأصغر الزواحف البحرية، ويسمى بالسحلية السمكة، والذي كان يزن خمسة أرطال فقط ولكنه كان لا يزال أحد أكبر الزواحف البحرية في العصر الترياسي المبكر، ومن أحفاده الإكثيوصورات الشونيسوروس الهائلة التي يبلغ وزنها 30 طنا.

 

10- بيرنيسارتيا :

بيرنيسارتيا أصغر حيوانات ما قبل التاريخ

التماسيح التي تطورت من نفس الأركوصورات التي ولدت الديناصورات كانت كثيرة على الأرض خلال عصر الدهر الوسيط، مما يجعل من الصعب تحديد أصغر عضو في السلالة، ولكن المرشح الجيد سيكون بيرنيسارتيا أصغر حيوانات ما قبل التاريخ، والتمساح الطباشيري المبكر عن حجم قطة منزلية، وعلى الرغم من صغر حجمه فقد إمتلك بيرنيسارتيا جميع ميزات التمساح الكلاسيكية (الخطم الضيق، والدرع المعقد) مما جعله يبدو وكأنه نسخة مصغرة من أنواع العملاق اللاحق ساركوسوكص.

 

11- البانديكوت ذو قدم الخنزير :

البانديكوت ذو قدم الخنزير أصغر حيوانات ما قبل التاريخ

مع العملاق أسترالي مثل الألومبت العملاق أو الكنغر العملاق ذو الوجه القصير كان هناك مجموعة مذهلة من الثدييات الصغيرة المحببة، بينما لا يوجد إجماع على ما هو الأصغر، إلا أن الإحتمال الوحيد الجيد هو حيوان البانديكوت ذو قدم الخنزير، وطويل الأنف، وهو من أصغر حيوانات ما قبل التاريخ الجرابية، وكان ينتشر عبر سهول أستراليا حتى العصر الحديث عندما كانت مزدحمة من قبل وصول المستوطنين الأوروبيين والحيوانات الأليفة.

 

12- أركيسيبس :

أركيسيبس أصغر حيوانات ما قبل التاريخ

أركيسيبس أصغر حيوانات ما قبل التاريخ من الرئيسيات، وهو يعتبر أصغر القرود، وكما هو الحال مع العديد من الحيوانات الأخرى في هذه القائمة، ليس من السهل تحديد أصغر قرود ما قبل التاريخ، وبعد كل شيء، كانت الغالبية العظمى من ثدييات الدهر الوسيط وحقبة الحياة الحديثة المبكرة بحجم الفأر، وعلى الرغم من ذلك، فإن أركيسيبس يعد اختيارا جيدا مثل أي خيار آخر، هذا الرئيسي الصغير الذي يسكن الأشجار يزن فقط قلبل من الأوقية، ويبدو أنه كان أجدادا للقرود الحديثة والليمور (على الرغم من أن بعض علماء الحفريات يختلفون).

مقالات مميزة