10 معلومات مدهشة عن ديناصور فيلوسيرابتور

بفضل أفلام حدائق الديناصورات، وعالم الديناصورات يعد ديناصور فيلوسيرابتور أحد أكثر الديناصورات شهرة في العالم، ومع ذلك، هناك فرق كبير بين رواية أو تصور هوليوود من ديناصور فيلوسيرابتور وأقل فرض مألوف لعلماء الحفريات، ولكن إلى أي مدى تعرف حقا عن هذا المفترس الصغير المدهش؟

 

 

1- ديناصور فيلوسيرابتور ليس هو حقا في أفلام حديقة الديناصورات :

ديناصور فيلوسيرابتور

إنها حقيقة محزنة أن إدعاء ديناصور فيلوسيرابتور بشهرة الثقافة الشعبية في فيلم حديقة الديناصورات تستند إلى كذبة، ومنذ فترة طويلة إعترف المتخصصين أن ديناصور فيلوسيرابتور على بعد أكبر بكثير ممن ذكر في الأفلام، (وأكثر خطورة بكثير)، والذي لم يكن اسمه جذابا أو سهلا في النطق وكان يعيش منذ حوالي 30 مليون عام قبل أقربائه الأكثر شهرة، وقد حظي فيلم عالم الديناصورات بفرصة لوضع الأمور في مكانها، ولكنه تمسك بديناصور فيلوسيرابتور الأكذوبة، ومع كان يجب أن يكون ديناصور داينونيكوس هو الديناصور الأكثر شهرة من ديناصور فيلوسيرابتور.

 

 

2- كان ديناصور فيلوسيرابتور ريشي ليس لديه حراشيف ولا جلد زواحف :
مع الإستنتاجات من الزاحف المجنح الريشي الأصغر حجما والأكثر بدائية التي سبقته من ملايين السنين، يعتقد علماء الحفريات أن ديناصور فيلوسيرابتور ديناصور لديه ريش أيضا نظرا لوجود نتوءات ريشية تماما مثل طيور اليوم على عظامه حيث كان الريش ملتصق به، ولقد صور الفنانون ديناصور فيلوسيرابتور على أنه يمتلك كل شيء من خصل شاحبة عديمة اللون يشبه الدجاج إلى ريش أخضر مثل ببغاء أمريكا الجنوبية، ومهما كانت الحالة، من المؤكد أن ديناصور فيلوسيرابتور لم تكن لديه بشرة سحلية، حيث تم تصويرها في أفلام حدائق لديناصورات.

 

 

3- كان ديناصور فيلوسيرابتور بحجم الدجاج الكبير :
بالنسبة للديناصور الذي غالبا ما يتم ذكره في نفس اللحظة مثل الديناصور ريكس، كان ديناصور فيلوسيرابتور في حالة ضئيلة للغاية، ويزن هذا الديناصور الآكل للحوم حوالي 13 كيلوجرام فقط (تقريبا كطفل بشري صغير الحجم) ويبلغ 2 قدم في الإرتفاع وحوالي 6 أقدام في الطول، وفي الواقع، وسوف يتطلب الأمر ستة أو سبعة من ديناصور فيلوسيرابتورالبالغة كي يساو ديناصور داينونيكوس واحد متوسط الحجم ، وحوالي 500 لمطابقة ديناصور ريكس الكامل النمو وحوالي 5000 أو نحو ذلك لتعادل وزن تيتانوصور واحد جيد الحجم.

 

 

4- لا يوجد دليل على أن ديناصور فيلوسيرابتور يطارد في مجموعات :
حتى الآن، لا يوجد دليل على أن ديناصور فيلوسيرابتور يطارد في مجموعات، وأنه يعيش منفردا، وإن فكرة ديناصورات فيلوسيرابتور تجمعت على فرائسها في حزم تعاونية ربما تنبع من اكتشاف ديناصور داينونيكوس المرتبط به في أمريكا الشمالية، وربما يكون هذا الرابتور الأكبر قد بحث في مجموعات لإسقاط ديناصورات أكبر حجما مثل ديناصور تينونتوصورص، ولكن لا يوجد سبب محدد أو دليل على أن ديناصور فيلوسيرابتور يطارد في مجموعات.

 

 

5- لقد كان ذكاء ديناصور فيلوسيرابتور مبالغ فيه :

ديناصور فيلوسيرابتور

تذكر هذا المشهد في حديقة الديناصورات حيث يكتشف ديناصور فيلوسيرابتور كيفية تحويل مقبض الباب؟ الخيال النقي، حتى أذكى الديناصورات المزعومة في عصر الدهر الوسيط وهو ديناصور ترودون ربما كانت أغبى من القط الصغير حديث الولادة، وهذا دليل واضح حيث لم تتعلم أي من الزواحف (المنقرضة أو البعيدة) كيفية إستخدام الأدوات، بإستثناء التمساح الأمريكي، ومن المحتمل أن يكون ديناصور فيلوسيرابتور الواقعي قد دفع رأسه ضد باب المطبخ المغلق إلى أن أطاح نفسه ثم غلب جوعه بقائه.

 

 

6- عاش ديناصور فيلوسيرابتور في آسيا الوسطى وليس أمريكا الشمالية :
قد تتوقع أن يكون ديناصور فيلوسيرابتور أمريكيا، ولكن الحقيقة هي أن هذا الديناصور عاش في منغوليا الحديثة اليوم منذ حوالي 70 مليون عام (تم تسمية الأنواع الأكثر شهرة ديناصور فيلوسيرابتور المنغولي)، وسيتعين على رواد أمريكا الذين يحتاجون إلى رابتور أصلي أن يقيموا من خلال أبناء عمومة فيلوسيرابتور الأكبر والأكثر فتكا، وهما داينونيكوس ويوتاهرابتور، الذي كان وزن الأخير الكامل النمو يصل إلى 680 كيلوجرام وكان أكبر رابتور حي.

 

 

7- أسلحة ديناصور فيلوسيرابتور الرئيسية كانت مخالبه الخلفية المنحنية :
على الرغم من أن أسنان ديناصور فيلوسيرابتور الحادة واليدين القابضتين بإحكام كانتا مزعجين بالتأكيد، إلا أن الأسلحة الموصوفة لدى ديناصور فيلوسيرابتور كانت المخالب المنفردة المنحنية وطولها 3 بوصات على كل من أقدامه الخلفية، والتي إستخدمها لشق وطعن ونزع أحشاء الفريسة، ويعتقد علماء الحفريات أن ديناصور فيلوسيرابتور طعن فرائسه في أمعائها في هجمات مفاجئة، ثم انسحب إلى مكان آمن بينما نزف ضحيته حتى الموت (وهي استراتيجية كانت تحاكي بعد ملايين السنين من قبل نمر السابر، الذي قفز على فريسته من فروع منخفضة من الأشجار).

 

 

8- ديناصور فيلوسيرابتور لم يكن بالسرعة التي يشتمل عليها اسمه :
اسم ديناصور فيلوسيرابتور يترجم من اليونانية بإسم اللص السريع، ولم يكن بالسرعة نفسها تقريبا مثل الديناصورات المعاصرة أو الديناصورات التي تحاكي الطيور، والتي يمكن أن يصل بعضها إلى سرعات تصل إلى 40 أو 50 ميلا في الساعة، وحتى أسرع فيلوسيرابتور كان يمكن أن يعوقه بشدة أرجله قصيرة الحجم ذات حجم الديك الرومي ويمكن بسهولة أن يجتازه طفل بشري رياضي، ومن الممكن، على الرغم من ذلك، أن يكون هذا المفترس قد حقق المزيد من الطيران في منتصف الطريق بمساعدة أذرعه الريشية.

 

 

9- استمتع ديناصور فيلوسيرابتور بوجبة الغداء من بروتوسيراتوبس :
لم يكن ديناصور فيلوسيرابتور كبير أو ذكي أو سريع بشكل خاص، فكيف نجى من النظام الإيكولوجي الذي لا يرحم في أواخر العصر الطباشيري في آسيا الوسطى؟ حسنا، من خلال مهاجمة الديناصورات الصغيرة نسبيا مثل بروتوسيراتوبس بحجم الخنزير، وتحتفظ إحدى العينات الأحفورية الشهيرة بديناصور فيلوسيرابتور وبروتوسيراتوبس المحبوسين في قتال بين الحياة والموت، حيث تم دفنهما أحياء بعاصفة رملية مفاجئة (واستنادا إلى الأدلة، من غير الواضح أن ديناصور فيلوسيرابتور كان له اليد العليا عندما لقوا حتفهم).

 

 

10- قد يكون ديناصور فيلوسيرابتور من ذوات الدم الحار مثل الثدييات الحديثة :
لا تتفوق الزواحف ذات الدم البارد في السعي بنشاط ومهاجمة فرائسها (فكر في التماسيح التي تحوم بصبر تحت الماء حتى يشرع حيوان بري بالقرب من حافة النهر)، وهذه الحقيقة إلى جانب معطف الريش المحتمل لديناصور فيلوسيرابتور تقود علماء الحفريات إلى استنتاج أن هذا الرابتور (والعديد من الديناصورات الأخرى التي تأكل اللحوم بما في ذلك تيرانوصورص وطيور الدينو ) يمتلك عملية إستقلاب ذات دم دافئ مقارنة بتلك الخاصة بالطيور والثدييات الحديثة وكان قادرا على توليد الطاقة الداخلية الخاصة به بدلا من الإعتماد الكامل على الشمس.

مقالات مميزة