nav icon

عادات وتقاليد سكان الكوش الأفريقيين

كوش هي مملكة أفريقية قديمة أستوطنت فيما يُطلق عليها اليوم دولة جنوب أفريقيا، ويتميز الكوش بالعادات والتقاليد المميزة الخاصة بهم والتي لم يستطيعوا التمسك بها لشكل قوي بعد إندماج أفراد الكوش بالمجموعات الأخرى في جنوب أفريقيا، خاصة بعد الإستيطان الأوروبي الذي تسبب في تغيير العادات والتقاليد التقليدية لدى الكوش .

 

 

تاريخ كوش :
قبل وصول الهولنديين في 1650، إستقر سكان قبيلة كوش في جنوب شرق منطقة جنوب أفريقيا، وقاموا بجمع الغذاء والرعي، وإستقر الأوروبيون الذين جاءوا للإقامة في جنوب إفريقيا لأول مرة في كيب تاون وحولها ، ومع مرور السنين، سعى الأوربيون لتوسيع أراضيهم، وحدثت سلسلة من الحروب بين بينتريكوبيرس "المستعمرون الأفريكانيون" وسكان مملكة كوش والتي بدأت في 1770، وفي وقت لاحق، في القرن التاسع عشر، أصبح البريطانيون القوة الإستعمارية الجديدة .

 

وأسس المبشرون المسيحيون مراكزهم الإستيطانية الأولى بين سكان مملكة كوش في عشرينيات القرن التاسع عشر، لكنهم حققوا نجاحًا قليلًا، وبعد أن أصيب سكان كوش بالصدمة بسبب الغزو الأوروبي، والجفاف، والمرض، تحول كثير من الكوش إلى الديانة المسيحية بأعداد كبيرة، وبمرور الوقت، أصبح الكوش فقراء بشكل واضح وكبير، ولم يكن لديهم خيار سوى أن يصبحوا عمالا مهاجرين، وفي أواخر التسعينات، شكل أعضاء الكوش نسبة كبيرة من العمال في مناجم الذهب في جنوب أفريقيا .

 

 

اللغة الكوشية :
يتم الإشارة إلى لغة الكوش بشكل صحيح على أنها اللغة الكوشية، وهذه لغة البانتو وهي مرتبطة إرتباطا وثيقا بالزولو والسوازيل ونديبيلي، وكما هو الحال مع لغات جنوب أفريقيا الأخرى، تتميز اللغة الكوشية بأشكال محترمة من العناوين كما أنها أيضا غنية بالتعابير، والأسماء في اللغة الكوشية غالباً ما تعبر عن قيم أو آراء المجتمع، والأسماء الشخصية الشائعة تشمل "الثمنسا" والذي يعني الحظ الحسن و"نومسا" وتعني والدة اللطف، وغالبا ما يشار إلى البالغين من قبل أسماء عشيرة أو سلالة .

 

 

الفولكلور عند الكوش :

عادات وتقاليد مملكة كوش

 

توفر القصص والأساطير قصص عن أبطال سلالات الكوش وذلك وفقا لأحد التقاليد الشفوية، وكان أول شخص على وجه الأرض تبعا للأساطير قائد عظيم يدعى "خوزا"، ولدى أعضاء الكوش تقاليد عديدة ومعظمها يؤكد على الوحدة الأساسية للأشخاص الذين يتحدثون اللغة الكوشية، وتقاليد الكوش غنية بالتعبير اللفظي الإبداعي، حيث يقومون بسرد الحكايات الشعبية، والأمثال، وقصائد المديح بطرق دراماتيكية ومبتكرة، وتروي الحكايات الشعبية مغامرات كل من أبطال الحيوانات والشخصيات البشرية، وترتبط قصائد الثناء بالمغامرات البطولية للعديد من الأسلاف أو القادة السياسيين .

 

 

الدين عند الكوشين :
كما هو الحال في ديانات شعوب البانتو الأخرى، هناك الكثير من الشركيات في الحياة اليومية لدى الكوش، وقد يتم الإرتباط بالله من خلال وسطاء الأجداد الذين يتم تكريمهم من خلال التضحيات الطقسية، وعادةً ما يعبر الأسلاف عن رغباتهم للعيش في الأحلام، ويتم قبول المسيحية في شكل أو آخر من قبل معظم الناس الناطقة باللغة الكوشية اليوم، ومن المرجح أن ينتمي التقليديون الثقافيون إلى الطوائف المستقلة التي تجمع بين المسيحية والمعتقدات والممارسات الوثنية، ومنها طائفة خوزا الدينية التي تقوم بالطقوس المتقنة والطويلة والمبادرات والأعياد، وعادة ما تتعلق الطقوس الحديثة بأمور المرض والرفاه النفسي .

 

 

العطل الكبرى عند الكوش :
عند مراقبة عطل الكوش نجد أنها نفس العطل التي تحتفل بها مجموعات أخرى من جنوب أفريقيا، وتشمل هذه الأعياد، الأعياد المسيحية، عيد العمال 1 مايو، يوم المصالحة 16 ديسمبر، ويوم التراث 24 سبتمبر، وخلال حقبة الفصل العنصري، تمت ملاحظة عطلتين غير رسميتين لتكريم السود الذين قتلوا في الكفاح من أجل المساواة والتمثيل السياسي، وكان يوم 16 يونيو يوما وطنيا لذكرى الطلاب الذين قتلتهم الشرطة في سويتو في ذلك اليوم في عام 1976، وفي 21 مارس، قاموا بتكريم المتظاهرين الذين قتلتهم السلطات خلال مظاهرة في شاربفيل في عام 1960 .

 

 

العلاقات عند الكوش :
استخدم الكوش التحيات لإظهار الإحترام والنوايا الحسنة للآخرين، وفي التفاعل مع الآخرين من المهم إظهار الإحترام، ومن المتوقع أن يلتزم الشباب بالهدوء عندما يتحدث الشيوخ، وأن يخفضوا أعينهم أمامهم، والضيافة عند الكوش لها قيمة عالية، ويتوقع أن يشارك الناس مع الزوار ما يمكنهم، والتنشئة الاجتماعية على الشاي والوجبات الخفيفة أمر شائع بين الكوشين .

 

 

شروط المعيشة عند الكوش :
خلال الفترة المبكرة من حكم البيض في جنوب أفريقيا، تم إهمال مجتمعات الكوش بشكل كبير من حيث الخدمات الإجتماعية، وفي الواقع، تم إفقار المناطق الريفية عمداً لتشجيع الكوشين للعمل كمأجورين، وفي السنوات الأخيرة من الفصل العنصري، تم بذل بعض المحاولات لمعالجة المخاوف الصحية الرئيسية في هذه المجالات، وإستمر تخصيص معظم الأموال الحكومية للخدمات الإجتماعية التي أفادت البيض .

 

ومع توسع عدد الكوشين في المناطق الريفية من خلال الزيادة الطبيعية وعمليات الإزالة القسرية، أصبحت الأراضي الريفية مكتظة ومتآكلة بشكل متزايد، وفي القرن العشرين، هاجر العديد من الرجال والنساء إلى مدن الصفيح الحضرية "مدن مكونة من أكواخ مبنية بشكل سئ"، ولا يزال الفقر وسوء الصحة منتشر على نطاق واسع في المجتمعات الريفية والحضرية على السواء .

 

 

حياة الأسرة عند الكوش :
وضع نظام العمالة المهاجرة ضغوطًا كبيرة على الأسرة التقليدية، وأنشأ بعض الرجال عائلتين متميزتين، واحدة في مكان العمل والأخرى في المنزل الريفي، ومع نهاية العنصرية، بدأت بعض العائلات التي فٌصلت في السابق بموجب قوانين العمل حياة جديدة في المناطق الحضرية، وبعض هذه العائلات تعيش في ظروف مزدحمة وصعبة في مدن الصفيح ومجمعات العمال المهاجرين .

 

 

ملابس الكوشين :

العادات والتقاليد عند الكوش

 

كثير من الرجال والنساء الكوش مماثلين في الملابس للأشخاص الذين يعيشون في أوروبا والولايات المتحدة، وأصبحت السراويل النسائية في الآونة الأخيرة مقبولة بينهم، ونتيجة للتأثير التبشيري، أصبح من المعتاد أن تغطي المرأة شعرها بغطاء أو قبعة، وإنتشرت العديد من الأوشحة النسائية الريفية أو الملابس الأخرى التي تأتي في شكل عمامة مفصلة، ويستمر الكوش في وضع مخاليط بيضاء أو ملونة على أجسادهم ووجوههم .

 

 

الطعام عند الكوش :
يتشارك شعب الكوش العديد من التقاليد الغذائية مع الشعوب الأخرى في جنوب أفريقيا، والمواد الغذائية الأساسية لديهم هي الذرة والخبز، واللحم البقري ولحم الضأن ولحوم الماعز شائعان،وهناك طعام معروف شعبياً لدى الكوش وهو الطبق الذي يجمع بين الذرة الشامية مع الفاصوليا والتوابل، كما يأكل الكوشين بإنتظام عصيدة لينة مصنوعة من دقيق الذرة وهي وجبة منتشرة على نطاق واسع في أفريقيا، وكان البيض طبقا لتقاليد الكوش من المحرمين على النساء، ولم يُسمح للزوجة المتزوجة حديثاً بأكل أنواع معينة من اللحم .

 

 

التعليم عند الكوش :
بدأت المدارس التبشيرية على الطراز الغربي لأول المتحدثين، وكانت واحدة من أشهر هذه المؤسسات التبشيرية، جامعة فورت هير، والتي تفتخر بنيلسون مانديلا وعدد من القادة الأفارقة المشهورين الآخرين كطلاب سابقين، وفي ظل نظام الفصل العنصري، تم تقييد الوصول إلى التعليم في أفريقيا وتم إغلاق العديد من أفضل مدارس البعثات، ونتيجة لذلك، إنخفضت معدلات الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين، وفي بعض المناطق إنخفضت إلى 30 %، واليوم، الهدف هو التعليم المجاني لجميع الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 7 - 17 عاماً، وينظر الآن إلى محو الأمية والتعليم كمفتاح من مفاتيح النجاح وأصحاب محو الأمية يتمتعون بتقدير كبير من قبل معظم الناس .

 

 

التراث الثقافي عند الكوش :

عادات وتقاليد الكوش

 

تركز موسيقى الكوشين التقليدية تركيزًا كبيرًا على الغناء الجماعي وتطبيق اليد كمرافقة للرقص، ولم تكن البراميل، في بعض الأحيان، تستخدم كجزء أساسي من التعبير الموسيقي كما كانت بالنسبة للعديد من الشعوب الأفريقية، وشملت الأدوات الأخرى المستخدمة خشخيشات، صفارات، مزامير، أقواس الفم، والأوتار الوترية التي شيدت مع القوس والمرنان، أما عن الأدب، فتأسَّس الأدب المكتوب لدى الكوشين في القرن التاسع عشر مع نشر أول جريدة كوشية، وروايات، ومسرحيات ومن بين الكتاب الأوائل تيو سوجا، وبو- مبيلي، وجون تينجو جابافو .

 

 

الوظائف عند الكوش :
غادر العديد من الشباب المناطق الريفية للعثور على عمل في المدينة، وتحت حكم البيض، تم توظيف الرجال الكوشين في كثير من الأحيان كعمال مناجم وعمال مزارع، وعملت النساء أيضا كعمال زراعيين، ولكن العمل في الخدمة المنزلية كان أكثر قيمة، أما بالنسبة لأولئك الذين لديهم تعليم في المدارس الثانوية والكليات، كان لديهم فرص أكبر في مجال الرعاية الصحية والتعليم والإدارة الحكومية .

 

 

الرياضة عند الكوش :
الأطفال الكوشين يستمتعون بالقفز والسباقات والسباحة ولعب الحيل، ويحب الأولاد أيضا المصارعة والقتال، والرياضة الأكثر شعبية في جنوب أفريقيا هي كرة القدم، وهناك العديد من الفرق المهنية والمدرسية وهناك أيضا مسابقات منظمة بين المدارس في ألعاب القوى .

 

 

الترفيه عند الكوش :
يشمل الترفيه الشعبي حضور الأفلام والمسرحيات والعروض الموسيقية، وتشتهر هذه البلد بأجهزة التلفزيون ومسجلات أشرطة الفيديو، ويتم إستيراد معظم الأفلام من بلدان أخرى، ولكن صناعة الأفلام في جنوب أفريقيا تتطور، وغالباً ما يتم بث المسرحيات عبر التلفزيون والراديو، وتمتلك جنوب أفريقيا صناعة موسيقية راسخة، والموسيقيون الأكثر شعبية هم عادة أولئك الذين يؤدون أغاني الرقص، والجوقات الدينية هي أيضا لديها شعبية عند الكوش .

 

 

الحرف والهوايات عند الكوش :
تشمل تقاليد الحرف الشعبية، والخياطة، وصنع الفخار، وديكور المنزل، والنسيج، وكانت المواد المنسوجة يدويًا عناصر عملية بشكل عام مثل حصائر النوم والسلال والمصافي، وغالبًا ما يتم تزيين ملابس الكوشين الإحتفالية بشكل متقن مع أعمال التطريز الدقيقة والتصاميم الهندسية المعقدة .

 

 

المشاكل الإجتماعية عند الكوش :
معظم المشاكل الإجتماعية الموجودة بين أفراد الكوش اليوم تنبع بشكل مباشر أو غير مباشر من ماضي الأبارتيد، وتشمل هذه المعدلات العالية للمشاكل الفقر، والأسر الممزقة، وسوء التغذية، والجريمة، كما أدت المنافسة على الموارد النادرة إلى صراع مع مجموعات عرقية أفريقية أخرى، وستجد أن هناك أيضا إنقسامات داخل مجتمع الكوش، وبين الرجال والنساء، صغارا وكبارا، ريفيين وحضرا، ومتعلمين تعليما عاليا وأمُيين، وقد تؤدي هذه الإنقسامات إلى توترات لم يتم حلها في فترة ما بعد الفصل العنصري، ويتمثل أحد أكبر التحديات التي تواجه جنوب إفريقيا ككل في تلبية التوقعات المتزايدة بشأن التعليم والعمالة وتحسين مستويات المعيشة .

مقالات مميزة