nav icon

9 حقائق رائعة عن الحمار الوحشي بالصور

قلة من الحيوانات تكون مذهلة مثل الحمار الوحشي بالمعنى البصري البحت، فقد تشترك الباندا العملاقة وطيور البطريق والظربان في نفس تركيبة الألوان الجريئة، ولكن خطوط الحمار الوحشي المتناقضة تجعله حيوانا يبرز من بين الحيوانات، والحمار الوحشي هو أكثر بكثير من مجرد حصان به خطوط، فهناك ثلاثة أنواع حية من هذا المخلوق المبهر، الحمار الوحشي جرافي، والحمار الوحشي الجبلي، والحمار الوحشي السهلي، وكلها مدرجة في القائمة الحمراء للإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة للأنواع المهددة، وإليك بعض الأشياء المثيرة للإهتمام التي قد لا تعرفها عن الحمار الوحشي غير العادي.

 

1- خطوط الحمار الوحشي هي على الأرجح شكل من أشكال مكافحة الآفات:

الحمار الوحشي

ناقش العلماء هذا السؤال الأكثر أهمية لمدة 150 عاما، وتراوحت النظريات من التمويه إلى التخلص من الحيوانات المفترسة، إلى طرق إرسال إشارات إلى أفراد نوعه، وطرق تنظيم درجة حرارته، ولكن النظرية الأكثر ترجيحا، وفقا للبحث، أقل بريقا بكثير، فقد اتضح أن خطوط الحمار الوحشي هي شكل من أشكال مكافحة الآفات، فهي تحمي الحمار الوحشي من لدغ الذباب، وبمقارنة الحمار الوحشي بالخيول أقرب أقربائه على قيد الحياة، وجد العلماء أن الخيول تتعرض للدغ من قبل الذباب بشكل غير متناسب أكثر من الحمير الوحشية في نفس الظروف، مما دفعهم إلى استنتاج أن تلك الخطوط المذهلة هي أكثر من مجرد زخرفة.

 

2- هناك 3 أنواع من الحمار الوحشي في البرية:

الحمار الوحشي

توجد ثلاثة أنواع حية من الحمار الوحشي في مناطق مختلفة من إفريقيا، وهي حمار وحشي السهول، والحمار الوحشي الجبلي، والحمار الوحشي جرافي، والثلاثة ينتمون إلى جنس الفرس، والذي يشمل أيضا الخيول والحمير، وتم تسمية الحمار الوحشي جرافي الموجود في إثيوبيا وكينيا فقط باسم جولز جرافي الرئيس الفرنسي في القرن التاسع عشر الذي تلقى واحد من الحبشة كهدية، وهو أكبر أنواع الحمير الوحشية الثلاثة، حيث يصل وزنه إلى 1000 رطل.

 

والحمار الوحشي السهلي أصغر قليلا، حيث يصل وزنه إلى 850 رطلا، وله نطاق يمتد من جنوب السودان وجنوب إثيوبيا إلى الأجزاء الشمالية من جنوب إفريقيا، وأصغر الأنواع هو الحمار الوحشي الجبلي حيث يصل وزنه إلى 800 رطل ويوجد في جنوب إفريقيا وناميبيا وأنغولا.

 

3- لكل نوع أنواع مختلفة من الخطوط:

الحمار الوحشي

يختلف عرض ونمط خطوط الحمار الوحشي بشكل كبير حسب الأنواع، فالحمار الوحشي جرافي لديه خطوط عمودية ضيقة تغطي جسمه بالكامل، بما في ذلك الأذنين والبدة، ويختلف نمط خطوط حمار وحشي السهول حسب الموقع حيث لديه خطوط سوداء ولون جسم أبيض بشكل أساسي، أو خطوط بنية داكنة أفتح بشكل عام، والحمار الوحشي الجبلي له لون جسم أبيض أو أبيض مصفر مع خطوط جسم سوداء أو بنية داكنة متباعدة عن بعضها البعض، وليس لديه خطوط على بطنه، والخطوط على رأسه وجسده أضيق من تلك الموجودة على ردفه، حتى داخل كل نوع لا يوجد اثنان من الحمير الوحشية لهما نفس الخطوط ، فهي فريدة من نوعها مثل بصمات الأصابع.

 

4- الحمار الوحشي متسلق مثير للإعجاب:

الحمار الوحشي

ليس من المستغرب أن يعيش الحمار الوحشي الجبلي في تضاريس وعرة على ارتفاعات عالية، فهو مجهز تجهيزا جيدا للتعامل مع موطنه، ولديه حوافر صلبة مدببة تسمح له بتسلق الجبال، وعند بناء منزل على ارتفاعات تزيد عن 6500 قدم يستخدم الحمار الوحشي الجبلي قدراته الرائعة في التسلق للتنقل بين الجبال بحثا عن الطعام والماء، حتى لا يتفوق عليه أحد يجتاز الحمار الوحشي في السهول مجموعة واسعة من الموائل المتنوعة من الجبال التي يصل ارتفاعها إلى 14000 قدم إلى سهول سيرينجيتي، ويميل الحمار الوحشي جرافي إلى البقاء بالقرب من موائل الأراضي العشبية التي يفضلها، ويبقى على ارتفاعات أقل من 2000 قدم.

 

5- الحمار الوحشي حيوان اجتماعي:

الحمار الوحشي

غالبية الحمير الوحشية تعيش حياة اجتماعية إلى حد ما، حيث تعيش الحمير الوحشية في السهول في مجموعات عائلية صغيرة تسمى الحريم مع ذكر واحد وواحدة إلى ست إناث وذريتهم، وروابط الإناث في الحريم قوية، وسيبقون معا حتى لو غادر الذكر المهيمن أو قتل، ويتضمن الهيكل الاجتماعي للحمر الوحشية الجبلية التعايش بين قطعان تكاثر كبيرة مع مجموعات من الذكور غير المتكاثرة، ومن المرجح أن يبدأ دور الفحل الذكر المهيمن في أنشطة القطيع، ويتبع الحمار الوحشي جرافي بنية اجتماعية أقل رسمية، ويختلف أفراد القطيع بشكل متكرر، وأحيانا يوميا، والعلاقة الأكثر استقرارا بين الحمير الوحشية جرافي هي العلاقة بين الفرس وذريته.

 

6- الحمار الوحشي دائما في اطلاع على الخطر:
يبقى القطيع متيقظا لعلامات الأسود والضباع والفهود وشيتا، ويراقب دائما الخطر، وعندما يشعر حمار وحش السهول بوجود حيوان مفترس، فإنه يستخدم صوتا عالي النبرة لتنبيه القطيع، وفي الليل، يبقى عضو واحد على الأقل من المجموعة مستيقظا لمتابعة ما يحدث، وفي مجموعات الحمار الوحشي الجبلي قد يستخدم الذكر المهيمن أيضا صوتا شخيرا لتحذير الحيوانات المفترسة مما يتيح لبقية القطيع فرصة للهروب على الرغم من أنه ليس الأكثر اجتماعية بين الأنواع، وعندما يقترب التهديد من مجموعة من الحمار الوحشي جرافي فإنهم سيقفون معا في تضامن.

 

7- الحمار الوحشي لديه عدة أشكال من الدفاع عن النفس:

الحمار الوحشي

يمكن للحمار الوحشي الدفاع عن قطيعه وأراضيه عن طريق ركل الحيوانات المفترسة وعضها ودفعها، وسوف ينخرط في سلوك عدواني مماثل عندما يحاول فحل آخر الإستيلاء على قطيعه، أو لإظهار الهيمنة في التزاوج، وإذا تم مهاجمة حمار وحشي فإن الحمير الوحشية الأخرى تأتي للدفاع عنه وتشكل دائرة حوله لدرء المفترس، وهناك شكل أكثر شيوعا للحفاظ على الذات في الحمار الوحشي حيث يمكنه الركض بسرعة 40 إلى 55 ميلا في الساعة للهروب من التهديدات.

 

8- لقد تم تهجين الحمار الوحشي مع الخيول الأخرى:

الحمار الوحشي

منذ القرن التاسع عشر على الأقل تم تهجين الحمار الوحشي مع حيوانات أخرى لتكوين زيبرويد أو حصان مزرد، ويهدف هذا التهجين بين الحمار الوحشي وخيل آخر غالبا حصان أو حمار إلى الحصول على أفضل ما في كلا النوعين، وكان الحمار الوحشي مقاوم إلى حد كبير للتدجين، ولكنه أكثر صحة وأقل عرضة للإصابة بالأمراض من أقاربه من الخيول، ونتج مجموعة متنوعة من الزيبرويد عن هذه المجموعات.

 

9- الحمار الوحشي في خطر:
جميع أنواع الحمار الوحشي الثلاث موجودة على قائمة الأنواع المهددة بالإنقراض، الحمار الوحشي جرافي في خطر والأكثر عرضة للخطر مع بقاء أقل من 2000 فرد، ولكن بقاء الحمار الوحشي الجبلي والحمار الوحشي السهلي هي أيضا مصدر قلق كبير، والحمار الوحشي الجبلي معرض للخطر حيث بقي أقل من 35000 فرد.

 

والحمار الوحشي السهلي مهددة تقريبا حيث انخفض عدد سكانه من 150.000 إلى 250.000، والبشر هم أكبر تهديد لمجموعات الحمار الوحشي، والصيد وتدمير الموائل هما السبب في تدهوره، كما أن الحمار الوحشي مهدد أيضا بالجفاف والظروف الجوية القاسية الأخرى، وفقدان التنوع الوراثي الناجم عن زواج الأقارب بسبب قلة عدد السكان، والتنافس مع الماشية على الغذاء.

مقالات مميزة