ماذا تعرف عن أوروجواي وتقاليد شعبها؟

أوروجواي تقع بين البرازيل والأرجنتين على الساحل الأطلسي لأمريكا الجنوبية يتحدث شعبها البالغ 3 مليون نسمة اللغة الإسبانية، شعب أوروجواي تنحدر أصوله من الإيطاليين والإسبانين حيث نشأت الأوروجواي من هجرة الأوروبيين إليها ولم يكن يعيش بها سكان اصليين، لكنها عاشت صراعا بين البرتغال والبرازيل في محاولة لفرض سيطرتهم عليها، يجدر الذكر بأن الأوروجواي هي أول دولة اقيم بها كأس العالم لكرة القدم مما يجعلها مثيرة لاهتمام الكثيرين حول العالم لهذا ستتعرف عليها في هذا المقال .

 

استقر البرتغاليون في البرازيل وهاجروا جنوبا إلى أوروجواي في عام 1680 حيث أسسوا مستعمرة تسمى مستعمرة دي ساكرامنتو، وفي عام 1726 ، أنشأت إسبانيا حصناً في مدينة مونتيفيديو القريبة (موهن تيه في داي داي) ، عاصمة أوروجواي الحالية، وبعد صراع بين القوتين الاستعماريتين ، وقعت أوروجواي تحت السيطرة البرتغالية، وأصبحت فيما بعد مقاطعة برازيلية، الا ان منحت أوروجواي الاستقلال الكامل في عام 1828 ، وهذا من خلال اتفاق بين الأرجنتين والبرازيل .

 

أوروجواي

 

بعد الاستقلال تناوبت السلطة بين حزبين سياسيين رئيسيين ، وفي أواخر الستينيات ، أدت الصعوبات الاقتصادية وأنشطة جماعة إرهابية تُعرف باسم توباماروس إلى عدم الاستقرار السياسي ، وفي عام 1973 ، تولت الديكتاتورية العسكرية السيطرة على الحكومة، ولكن الديمقراطية أعيدت في عام 1985.

 

 

موقع أوروجواي :
تقع أوروجواي بين البرازيل والأرجنتين على الساحل الأطلسي لأمريكا الجنوبية ، وتتميز تضاريسها بالتلال المرتفعة بلطف والمراعي الطبيعية، ونسبة عالية من أراضي أوروجواي هي مناسبة للزراعة، ومعظم الأراضي العشبية في أوروجواي تستخدم حاليا للرعي .

 

مجموع سكان أوروجواي أكثر من 3 ملايين شخص، وأوروجواي ليس لديها السكان الأصليين، ومنذ عام 1830 ، كان الأوروجوايين أوروبيون عرقياً ، ينحدرون بشكل رئيسي من الإيطاليين أو الإسبان.

 

 

اللغة في أوروجواي :
اللغة الرسمية لأوروجواي هي اللغة الإسبانية في المناطق القريبة من الحدود البرازيلية ، يقومون بالتحدث باللهجة الأسبانية البرتغالية.

 

 

الدين في أوروجواي :
معظم الشعب الأوروجوياني هو من الروم الكاثوليك، وهناك فصل حاد بين الكنيسة والدولة، وحتى أن العديد من الأعياد الدينية قد أعطيت أسماء علمانية كعيد الميلاد ، فعلى سبيل المثال ، يشار إليه على نطاق واسع باسم يوم الأسرة. 

 

أوروجواي

 

العطل الكبرى في أوروجواي :
ربما يكون أكثر الاحتفالات شهرة في أوروجواي هو الكرنفال، وهذا احتفال يكون لمدة أسبوع يمثل بداية الصوم الكبير (في فبراير)، ويكون هناك سلسلة من العروض في الشوارع ، وكذلك يقومون بالشرب ، والولائم ، والرقص ، ويحتفل العديد من مهرجانات أوروجواي بتراث تربية الماشية.

 

خلال أسبوع عيد الفصح (في مارس أو أبريل) ، يقام مهرجان رعاة البقر في مونتيفيديو ، والحدث الرئيسي هو مسابقات الروديو ، أما الأحداث الشخصية مثل الولادة والبلوغ والموت فتتميز بالطقوس الدينية

 

شروط المعيشة في أوروجواي :
مدينة مونتيفيديو هي مدينة حديثة ، مع شقق شاهقة ومباني مكتبية ، ولكن يوجد العديد من السكان الفقراء يعيشون في منازل صغيرة أو أكواخ في ضواحي المدينة .

في المناطق الريف يعيش رعاة البقر في أوروجواي في مساكن جماعية بسيطة في المزارع التي يعملون فيها ، ويعيش ساكنون ريفيون آخرون في بيوت مبنية من الطوب اللبني.

 

 

حياة الأسرة في أوروجواي :
الزواج في أوروجواي يتميز بالطابع الرسمي  فيحتفل به مدنيا، والأسر في أوروجواي صغيرة نسبياً مقارنة بالبلدان الأخرى في المنطقة ، وتختار معظم الأسر الحضرية الحد من حجم أسرتها، وفي المناطق الريفية ،تقل السيطرة على النسل فعادة تلد النساء عدد أكبر من الأطفال.

 

 

الطعام في أوروجواي :
ليس من المستغرب أن البلد تقوم بتربية الماشية ، فشعب الأوروجواي يعطون لحم البقر مكانة خاصة في المطبخ حتي إن الطبق الوطني هو الاستيك المشوي ، وأيضا هناك شطائر تتميز بشعبية كبيرة مثل شطائر شريحة اللحم الساخنة ، والتي تصدرت مع اللحم المقدد والبيض والجبن والخس والطماطم.

 

 

التعليم في أوروجواي :
يبلغ معدل الإلمام بالقراءة والكتابة (نسبة السكان الذين يستطيعون القراءة والكتابة) لدى الأوروجواي أكثر من 97 في المائة، ويتلقى الأطفال الذين يبلغون ست سنوات التعليم الابتدائي، وتليها ست سنوات من التعليم الثانوي ، مقسمة إلى مرحلتين كل مرحلة تستمر لمدة ثلاث سنوات.

 

 

التراث الثقافي في أوروجواي :
لعل أشهر شاعر في أوروجواي هو خوان زوريلا دي سان مارتن (1855-1931) ، وهناك كاتب آخر نال الاستحسان الدولي وهو الروائي المعاصر خوان كارلوس أونيتي .

 

يعكس التقليد الموسيقي لأوروجواي تأثيرًا إسبانيًا تاريخيًا،فكما هو الحال في الأرجنتين ، فإن رقصة التانغو هي الرقصة الشعبية ، كما تتميز الأوروجواي بشكل من أشكال الموسيقى والرقص الأفريقي البرازيلي يدعي بكاندومبي ويحظى بشعبية كبيرة.

 

أوروجواي

 

الوظائف في أوروجواي :
الزراعة هي القوة الدافعة وراء اقتصاد أوروجواي، وتعتبر تربية الأغنام والأبقار من أهم الأنشطة الزراعية، ويجد العديد من سكان المدن عملاً في الصناعات المتعلقة بتجهيز المنتجات الزراعية ، وهذه تشمل التعليب ، والتخمير ، وصناعة الجلود ، وهناك شركات تقدم فرص العمل كخدم ، وسائقي سيارات أجرة، وأصحاب متاجر، ومع كل ذلك نجد البطالة مشكلة كبيرة، لذا يلجأ العديد من الشعب الأوروجوياني إلى وظائف مثل البيع في الشوارع والخياطة.

 

 

الرياضة في أوروجواي :
يحب الشعب الأوروجواي كرة القدم ، سواء متفرجين أو مشاركين، وهم متحمسين بنفس القدر للخيول، ودائما ما يحضرون مسابقات رعاة البقر بشكل جيد، وسباق الخيل يتميز بشعبية كبيرة بعد كرة القدم مثل الأرجنتين ، و أوروجواي لديها شغف للبولو ايضا.

 

 

الاستجمام في أوروجواي :
يتدفق العديد من عائلات أوروجواي على الشاطئ في عطلة نهاية الأسبوع للراحة والاستجمام، وتوفر الغابات الساحلية العديد من المواقع للتخييم وصيد الأسماك ، وأوروجواي لديها حياة ليلية متنوعة فعادة يذهب أهلها الى المطاعم ودور السينما والعروض الموسيقية في عطلة نهاية الأسبوع.

 

 

أوروجواي

 

الحرف والهوايات في أوروجواي :
تتفوق أوروجوي في إنتاج السلع الجلدية المصنوعة يدوياً مثل الأحزمة والقبعات والأحذية والحقائب، وايضا يشتهرون بالصباغة والصوف والسترات الصوفية ، وأيضا يصنعون الحرف الخزفية.

 

 

المشاكل الاجتماعية في أوروجواي:
توجد بطالة ذات نسبة عالية في أوروجواي ، وعادة ما تتراوح بين 10 إلى 15 في المئة، وهناك أيضا نقص خطير في فرص السكن.

مقالات مميزة