نظرة على حياة وإنجازات ألبرت أينشتاين

عاش ألبرت أينشتاين في الفترة من عام 1879 وحتى عام 1955، وقد أعاد البرت اينشتاين كتابة قوانين الطبيعة، فقد غيّر تماما الطريقة التي نفهم بها سلوك الأشياء الأساسية مثل الضوء والجاذبية والوقت، وعلى الرغم من أن العلماء اليوم متفقون مع أفكار أينشتاين، إلا أنه في عصره، كان من الثوريين، ومعظم الناس لم يبدوا أي اهتمام بما يقوله ولم يقدموا عناءا حتى بفهمه، وإذا كنت حديث العهد بالعلوم، فربما تجد أن بعض أفكاره تستغرق وقتًا لتعتاد عليها .

 

 

دليل إنجازات ألبرت أينشتاين العلمية السريع :

* قدم ألبرت أينشتاين أدلة قوية على أن الذرات والجزيئات موجودة بالفعل، من خلال تحليله الحركة البراونية .

* شرح ألبرت أينشتاين التأثير الكهروضوئي، مقترحًا أن الضوء يأتي في حزم، وحزم الضوء "أطلق عليها كمات" مع كمية الطاقة الصحيحة يمكنها إخراج الإلكترونات من المعادن .

* أثبت ألبرت أينشتاين أن مهما كانت السرعة التي نتحرك بها، تقاس سرعة الضوء بحوالي 300 مليون متر في الثانية في الفراغ، وقد أدى هذا إلى حقيقة جديدة وغريبة وهي أن الوقت يمر ببطء أكثر بالنسبة للأشخاص الذين يسافرون بسرعات عالية مقارنةً بالناس الذين يتحركون ببطء أكبر .

* اكتشف ألبرت أينشتاين المعادلة الهامة والمثيرة والتي تبين أن الطاقة والمادة يمكن تحويلها إلى بعضها البعض .

* أعاد ألبرت أينشتاين كتابة قانون الجاذبية، حيث لم ينازع أحد هذا القانون منذ أن نشره إسحاق نيوتن في عام 1687 .

* أصبح ألبرت أينشتاين هو العالم الأكثر شهرة في القرن العشرين عندما تم التحقق من التنبؤات الغريبة التي أدلى بها في نظريته النسبية العامة من خلال الملاحظات العلمية .

* قضى ألبرت أينشتاين سنواته الأخيرة في محاولة للعثور على معادلات لتوحيد فيزياء الكم مع النسبية العامة، وكانت هذه مهمة صعبة للغاية، ولم يتم تحقيقها بعد .

 

 

بدايات ألبرت أينشتاين :
ولد ألبرت أينشتاين في 14 مارس 1879 في مدينة أولم بألمانيا، ولم يكن ثرثاراً في طفولته، وحتى سن الثالثة كان بالكاد يتحدث، وأمضى سنوات مراهقته في ميونيخ، وعندما كان ألبرت أينشتاين مراهقا، كان مهتما بالطبيعة وأظهر مستوى عال من القدرة في الرياضيات والفيزياء .

 

أحب أينشتاين أن يكون مبدعاً ومبتكراً، ولكن سرعان ما فشلت أعمال عائلته عندما كان في الخامسة عشرة من العمر، وإنتقلوا إلى ميلانو، إيطاليا، وعندما كان عمره 16 سنة، إنتقل ألبرت أينشتاين إلى سويسرا، حيث أنهى دراسته الثانوية، وفي عام 1896 إلتحق للحصول على درجة العلوم في المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيوريخ، ولم تعجبه أساليب التدريس هناك، لذلك بدأ القيام بإجراء تجارب في مختبر الفيزياء أو العزف على آلة الكمان، وبمساعدة ملاحظات زملائه ، إجتاز إمتحاناته وتخرج في عام 1900، ومن المثير للإهتمام أن ألبرت أينشتاين لم يعتبر طالباً جيداً في نظر أساتذته، ورفضوا التوصية له لمزيد من فرص التوظيف .

 

ألبرت أينشتاين

 

أينشتاين عام 1903 :
أثناء الدراسة في كلية الفنون التطبيقية، علم أينشتاين عن واحدة من أكبر المشاكل حيث أنه كان فيزيائيًا محيرًا، وكانت هذه المشكلة حول كيفية التزاوج مع قوانين إسحاق نيوتن للحركة مع معادلات جيمس كلارك ماكسويل الكهرومغناطيسية، وقد فكر كثيراً في هذه المشكلة .

 

وفي عام 1902 حصل ألبرت أينشتاين على وظيفة فاحص في مكتب براءات الإختراع الفيدرالي السويسري، وفي عام 1903 إرتبط بزميلته السابقة وأنجبوا سويا ولدان ولكن تطلقوا فيما بعد، وبعد بضع سنوات تزوج أينشتاين مرة اخرى .

 

 

منشورات ألبرت أينشتاين العلمية :
حقق ألبرت أينشتاين أعظم نجاحاته العلمية أثناء عمله في مكتب براءات الإختراع، ومنحته جامعة زيوريخ شهادة دكتوراه في عام 1905 بسبب أطروحته التي كانت بعنوان "تحديد جديد للأبعاد الجزيئية" .

 

 

عام 1905 كان عام المعجزات بالنسبة لألبرت أينشتاين :
في عام 1905، في نفس العام الذي قدم فيه أطروحة الدكتوراة، نشر ألبرت أينشتاين أربع أوراق علمية مهمة للغاية تتناول تحليله لما يلي :

* الحركة البراونية
* معادلة الكتلة والطاقة
* التأثير الكهروضوئي
* النسبية الخاصة

كل هذه الأوراق من تلقاء نفسها كانت مساهمة كبيرة في العلوم وكان نشر أربع ورقات من هذا القبيل في عام واحد يعتبر معجزة تقريبا، وكان أينشتاين وقتها يبلغ من العمر 26 عامًا فقط، وفيما يلي بعض الإنجازات التي قام بها ألبرت أينشتاين :

 

1- معادلة الطاقة الجماعية :
أنشئ ألبرت أينشتاين في عام 1905 المعادلة الأكثر شهرة في العالم، وتقول المعادلة أنه يمكن تحويل الكتلة (m) إلى طاقة (E)، ويمكن أن تجعل الكتلة الضئيلة الكثير من الطاقة، لأن الكتلة تتضاعف في c 2 حيث c هي سرعة الضوء، وهناك عدد كبير جدًا، وقال إن كمية صغيرة من الكتلة يمكنها صنع كمية كبيرة من الطاقة، وأن تحويل الكتلة في النوى الذرية إلى الطاقة هو المبدأ وراء الأسلحة النووية وهو مصدر الطاقة الشمسية .

 

2- التأثير الكهروضوئي :
قال ألبرت أينشتاين إذا قمت بتسليط ضوء على المعدن، فقد يطلق المعدن بعض إلكتروناته، وقال أينشتاين أن الضوء يتكون من "جزيئات" فردية من الطاقة، والتي سماها الكميات، وعندما تضرب هذه الكميات المعدنية، فإنها تعطي طاقتها للإلكترونات، مما يسمح لهذه الإلكترونات بالهروب من المعدن، وأظهر أينشتاين أن الضوء يمكن أن يتصرف كجسيم وكذلك كموجة، والطاقة التي يحملها كل "جسيم" من الضوء تتناسب مع تردد الموجات الضوئية .

 

3- نظرية أينشتاين الخاصة للنسبية :
في ورقة أينشتاين الثالثة عام 1905، عاد إلى المشكلة الكبيرة التي سمع عنها في الجامعة وهي كيفية حل قوانين نيوتن للحركة مع معادلات ماكسويل للضوء، وكان منهجه هو "تجربة التفكير"، وتخيل ألبرت أينشتاين كيف سيبدو العالم إذا أستطاع أن يسافر بسرعة الضوء، فقد أدرك أن قوانين الفيزياء هي نفسها في كل مكان .

 

وبغض النظر عما فعلته، سواء إنتقلت بسرعة نحو شعاع من الضوء عندما إقترب منك، أو بعيدًا عن شعاع الضوء فإنك دائمًا ما تشاهد ضوء الشعاع يتحرك في نفس السرعة وهي سرعة الضوء، ومع الضوء، لا يهم ما إذا كنت تتحرك نحو الضوء أو بعيداً عنه، فسوف يستغرق الأمر نفس الوقت من الوقت للوصول إليك، وكل تجربة أجٌريت لإختبار النسبية الخاصة أكدت ما قاله أينشتاين .

 

 

ألبرت أينشتاين معروفًا بالعقل القوي في الفيزياء :
بينما كان الناس يقرأون مقالات أينشتاين وجادلوا بأهميتها، إكتسب عمله تدريجيا القبول، ونمت سمعته كعقل جديد قوي في عالم الفيزياء، وفي عام 1908 بدأ محاضرة في جامعة برن، وأستقال في العام التالي من مكتب براءات الإختراع، وفي عام 1911 أصبح أستاذا للفيزياء في جامعة كارل فيرديناند في براغ، قبل أن يعود إلى زيورخ في عام 1912 إلى الأستاذية هناك، وعمل على النظرية النسبية العامة، وفي عام 1911، قام بتنبؤاته الأولى حول كيف أن ثقل الشمس القوي سوف يجعل مسار الضوء القادم من النجوم الأخرى التي تمر بالقرب من الشمس أن ينحني .

 

 

نظرية أينشتاين العامة للنسبية أصبحت مشهورة عالميا :
نشر أينشتاين نظريته العامة عن ورقة النسبية في عام 1915، موضحًا، على سبيل المثال، كيف تشوه الجاذبية المكان والزمان، وكيف ينحرف الضوء عن طريق الجاذبية القوية، وهذا ليس بسبب كتلته، فالضوء لا كتلة له، ولكن لأن الجاذبية تنحني بها المساحة التي ينتقل الضوء من خلالها .

 

وفي عام 1919 سافرت رحلة بريطانية إلى جزيرة برنسيب في غرب أفريقيا لمراقبة كسوف الشمس، وخلال فترة الكسوف، اختبروا ما إذا كان الضوء المنبعث من النجوم البعيدة المارة بالقرب من الشمس قد إنحرف، ووجدوه فعل ذلك بالفعل، وحدث تماما كما قال ألبرت أينشتاين وإتضح أن الفضاء مقوس حقا .

 

 

تكريم ألبرت أينشتاين :
حصل ألبرت أينشتاين على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1921، وتفاجأ بعض الناس عندما علموا أن الجائزة لم تكن مخصصة لعمله في النسبية الخاصة أو العامة، ولكن بسبب خدماته الشاملة للفيزياء النظرية وأحد أعماله المعجزة في 1905، والذي تحديدا كان إكتشاف قانون التأثير الكهروضوئي .

 

ومنحته الجمعية الملكية في لندن ميدالية كوبلي المرموقة في عام 1925 بسبب نظريته في النسبية والمساهمات في النظرية الكوانتية، ومنحه معهد فرانكلين ميدالية فرانكلين في عام 1935 لعمله في النسبية والتأثير الكهروضوئي، وتنافست الجامعات في جميع أنحاء العالم مع بعضها البعض لمنح الدكتوراه الفخرية لألبرت أينشتاين، والصحافة كتبت عنه أكثر من أي عالم آخر حتى أصبح أينشتاين من المشاهير .

 

 

ألبرت أينشتاين في وقت لاحق :
حقق أينشتاين أعظم إكتشافاته عندما كان شابًا نسبيًا، وفي سنواته الأخيرة إستمر في دراسة العلوم، لكنه لم يكتشف أي اكتشافات جديدة وأصبح مهتمًا بالسياسة وحال العالم، ومن المثير للإهتمام أن ألبرت أينشتاين قد ولد ألماني ويهودي، وتوفي مواطن أمريكي في عام 1955، وكان أينشتاين في أمريكا عندما جاء هتلر إلى السلطة، وقرر أنه سيكون فكرة سيئة العودة إلى ألمانيا وتخلى عن جنسيته الألمانية .

مقالات مميزة