nav icon

الكوارث الطبيعية الملحمية عبر التاريخ

لقد وُجدت الكوارث الطبيعية مادامت الإنسانية موجودة، وهذا يعني أن كل قرن تقريبًا في التاريخ المسجل اضطر إلى تحمل واحد أو أكثر من الهجمات المدمرة بشكل لا يصدق من الطبيع،ة لذا دعونا نلقي نظرة على بعض أكبر الكوارث الطبيعية في التاريخ، وكيف أثرت على الناس في تلك الحقبة.

 

10- حريق البيشي تيجو :
معظم الناس على دراية بحريق شيكاغو العظيم، حيث نتج عنه مئات القتلى، ومع ذلك فهو بعيد عن النار الأكثر تدميرا في التاريخ الأمريكي، فهذا الشرف المريب يذهب إلى حريق البيشتيغو في ويسكونسن، فهو كان حريق الغابات الأكثر تدميراً في تاريخ أمريكا، والذي تسبب في حوالي 1200 حالة وفاة، وأحرق 1.2 مليون فدان وحرق 16 مدينة مختلفة في 11 مقاطعة، وحيث كان حريق شيكاغو العظمى كارثة، كان حريق البيشتيغو جهنمًا.

 

ومن المحتمل أن يكون الحريق قد بدأ من قبل عمال السكك الحديدية اللامباليين الذين تسببوا في حريق وسرعان ما تحول الصيف الجاف والرياح المؤسفة إلى جدار من اللهب فائق السرعة يقول البعض إنه يتحرك مثل الإعصار تقريبًا واندلعت النيران وتحركت بطرق غريبة، وأكلت كل الأكسجين واشتعلت النيران وبدا الأمر وكأنه نهاية العالم، وكان كذلك بالنسبة للكثيرين وكانت هناك بطولات وخسائر مأساوية وقصص يائسة للبقاء.

 

9- حدث تشينغ يانغ :
كانت هناك العديد من الأوقات عندما كانت النيازك تشرف على كوكبنا بحضورها، ولكن يمكن القول إن حدث تشينغ يانغ نتج عنه أكبر عدد من القتلى في عام 1490، وبالنظر إلى أن حدث الدش النيزكي هذا حدث في الصين منذ أكثر من خمسة قرون، نجد أن التفاصيل الفعلية حول الحدث غير واضحة للأسف إلى حد ما وتشير تقارير العصر إلى أن "الحجارة التي تسقط مثل المطر" قتلت ما يصل إلى 10000 شخص في منطقة تشينغ يانغ في مقاطعة شنشي وقد عبر الخبراء الحديثون عن شكهم في هذا الرقم الدقيق، ولكن بعد كل شيء يعتبر هذا الحدث هو حالة الدش النيزكية الوحيدة التي تسببت في عدد كبير من القتلى، ومع ذلك يتفق الجميع تقريبًا على أن "حدثًا دراميًا" حدث في الوقت والمكان المحددين، ومن المفترض أن انفجار كويكب ربما أدى بالفعل إلى هطول أمطار قاتلة من النظام السماوي.

 

8- إعصار كالكوتا :
منطقة دلتا نهر الغانج ليست غريبة عن العواصف الإستوائية، ولكن إعصار كالكوتا عام 1737، المعروف باسم إعصار نهر هوغلي، يعد من بين الأسوأ على الإطلاق، فضرب هذا الإعصار في صباح خريف مبكر جنوب مدينة كالكوتا مباشرة، مما أدى إلى تمزيق 200 ميل من الأراضي الداخلية وجلب الإعصار معه عاصفة من 30 إلى 40 قدمًا مما أدى إلى ارتفاع مفاجئ لمستوى المياه في نهر الغانج، إلى جانب 15 بوصة من الأمطار على مدى ست ساعات فقط وكان مزيج هذه الهجمات الأولية كارثيا فتم تدمير معظم مدينة كالكوتا، التي شيدت إلى حد كبير من الأكواخ الطينية ومباني الطوب بالكامل وتكبدت المدينة 3000 ضحية، لكن الأضرار الإجمالية للإعصار كانت أسوأ بمائة مرة وتشير التقديرات إلى أن الكارثة قتلت ما يصل إلى 350.000 شخص ودمرت حوالي 20.000 من القوارب والسفن والزوارق من جميع الأشكال والأحجام.

ط

7- سد الإنهيار الأرضي لنهر دادو :
في 1 يونيو 1976، هز زلزال ضخم منطقة كانغ دونغ-لودنج بجنوب غرب الصين، مما تسبب في جميع المشاكل التي يمكن أن يسببها زلزال بقوة 7.75 وما حدث بعد ذلك كان أسوأ فقد جاء سد ساحقا وهو كان نتيجة الحطام الناتج عن الإنهيار، وتدفق المياه من النهر وبعد بناء خزان جميل خلفه لمدة 10 أيام، انتهك سد الإنهيار الأرضي في النهاية المنطقة ولقد تلاشت المياه في اتجاه مجرى النهر كجدار موت كارثي، مما أدى إلى إغراق المناطق التي واجهتها بما يصل إلى 100000 حالة وفاة، ويعتقد الخبراء أن هذا كان على الأرجح الحدث الأكثر تدميراً من هذا النوع بالذات في التاريخ.

 

6- أعاصير كوريينغا :
كانت كوريينغا مدينة ساحلية هندية كبيرة ومزدهرة عند مصب نهر جودافاري، وفي هذه الأيام، لايزال هناك، ولكن فقط قرية صغيرة وهذا لأن المدينة المزدحمة السابقة مرت ببعض أسوأ الأعاصير في التاريخ، وفي عام 1789، تلقيت كوريينغا ضربة قوية عندما ضرب إعصار سيئ المنطقة، مما أسفر عن مقتل حوالي 20000 شخص ومع ذلك كانت المدينة المهتزة قادرة على استئناف وظائفها، وفي 25 نوفمبر 1839، جاء إعصار آخر أسوأ بكثير، مما جلب عاصفة 40 قدمًا ومعاقبة الرياح معه وبمجرد أن هدأت العاصفة، تم تدمير ميناء كوريينغا بأكمله وكان عدد القتلى من الإعصار ما يقدر بنحو 300000 شخص.

 

5- انفجار بركان كراكاتوا عام 1883 :
ما افتقر إليه ثوران بركان كراكاتوا في أغسطس 1883 كان عدد القتلى فقتل 36000 شخص فقط، وألقى في مشهد نقي وقاتل وبدأ البركان، الذي كان على جزيرة بطول 5.5 كيلو متر بين سومطرة وجافا، في إعطاء إشارات عن مشاكل قادمة قبل أشهر من الحادث، بدءاً بسحب الرماد الضخمة، وضوضاء "الرعد" و"الألعاب النارية الطبيعية" الغريبة التي أضاءت السماء وكانوا غير مدركين للموت الوشيك، وأخذ الناس الذين يعيشون في الجزر القريبة للاحتفال بالعرض وتم مقاطعتهم بوقاحة عندما بدأ بركان كراكاتوا حفلة مختلفة ومميتة.

 

وفي 26 أغسطس، ألقى الإنفجار الأول ركامًا وسحابة غاز على مسافة 15 ميلاً في الهواء، وفي صباح اليوم التالي، اهتزت المنطقة بأربعة انفجارات تعادل قوة 200 ميغا طن من مادة TNT ويمكن سماعها من 2800 ميل وأحرق البخار شديد الحرارة والغازات الساخنة والمواد البركانية محيط 25 ميلاً بسرعات تزيد عن 62 ميلاً في الساعة، وألقى الثوران أول ضحاياه عن طريق إصابات حرارية من انفجاراته القوية، وسقط البقية ضحية تسونامي 120 قدم الذي جاء عندما انهار البركان في كالديرا تحت سطح البحر.

 

4- زلزال شانشي :
في عام 1556، واجهت مقاطعة شنشي في الصين مصيبة بالغة لاستضافة ما يعتقد أنه الزلزال الأكثر دموية في التاريخ المسجل وكان الزلزال حوالي 8 درجات بمقياس ريختر، مما يعني أنه كان زلزالًا "عظيمًا" قادرًا تمامًا على تسوية المجتمعات بالقرب من مركز الزلزال ولم يكن زلزال شنشي راضيًا عن المجتمعات فقط وتشير المذكرات الصينية إلى أنها استغرقت بضع ثوان، لكنها كانت قوية للغاية لدرجة أنها دمرت المباني، وأعادت تشكيل الأنهار، وتسببت في الفيضانات، وأشعلت حرائق ضخمة وحتى "الجبال المستوية"، كما يمكنك أن تتوقع أن مثل هذه الكارثة الضخمة كانت أخبارًا سيئة لأي شخص وجميع البشر الذين كانوا في طريقها، ونتج عن زلزال شانشي ما يقدر بنحو 830.000 ضحية، وقد أدى بالفعل إلى خفض عدد سكان المنطقة بنسبة 60 % ومن الغريب أنها تمكنت أيضًا من التأثير على الاتجاهات المعمارية للمنطقة.

 

3- فيضانات النهر الأصفر في الصين :
بين عامي 1887 و1938، خاضت الصين الشهيرة هوانغ هي (النهر الأصفر) أعلى ثلاثة فيضانات مدمرة في التاريخ المسجل والنهر البالغ طوله 3،395 ميلًا شديد الصمت، مما يجعل الأراضي المسطحة في سهل شمال الصين خاصة في خطر دائم من الفيضانات فمنذ القرن الثاني قبل الميلاد، غمرت المياه ما يقدر بنحو 1500 مرة، ولا يمكن لأحد حتى البدء في حساب الموت وتدمير هذه الفيضانات في المجموع.

 

ومع ذلك، فنحن نعرف جيدًا الفوضى التي تسببت بها هذه الفيضانات الثلاث المدمرة للغاية التي تسببت فيها الصين وفي الفيضان الذي حدث في سبتمبر وأكتوبر عام 1887 (والمجاعة والأمراض التي جلبتها للناجين)، يقدر عدد القتلى في مكان ما بين 900000 ومليوني شخص وغطى واحد أكثر تدميراً في أغسطس عام 1931 حوالي 34000 ميل مربع من الأرض في الماء، ولقي ما يصل إلى 4 ملايين شخص مصرعهم بسبب الفيضانات وما أعقبها، وترك 80 مليون شخص مدمر مشردين ويعتبر هذا الفيضان بالذات أكثر الكوارث الطبيعية فتكًا في التاريخ المسجل.

 

2- المجاعة الأوروبية الكبرى :
قد تكون أفضل طريقة لجعل الشخص يائسًا هو جعله جائعًا بشكل رهيب، تخيل ما سيحدث إذا كنت ستجعل قارة بأكملها تتضور جوعًا في الواقع هذا الشيء الدقيق حدث في أوروبا في القرن الرابع عشر فـ المجاعة الأوروبية العظمى حدثت عندما تسبب سوء الأحوال الجوية في فشل المحاصيل في جميع أنحاء أوروبا من 1315 إلى موسم الحصاد في صيف عام 1317 وكانت النتائج لا شيء أقل من جائحة وأغرقت القارة في ورطة من المرض والموت والجريمة وحتى الفظائع التي لا توصف من قتل الأطفال وأكل لحوم البشر ومات الملايين من الناس، واستغرق الأمر حتى عام 1922 حتى تتعافى أوروبا من الإرهاب وفي الواقع، لا يزال من الممكن الشعور بآثار الكارثة حتى اليوم.

 

1- طاعون جستنيان :
تخيل أن تكون إمبراطورًا قويًا بالكامل تحاول ترسيخ إرثك، لتجد أن الشيء الرئيسي الذي تتذكره كتب التاريخ عنك هو أن حفنة من القوارض تمكنت من قتل آلاف لا تحصى من الناس خلال فترة حكمك ومن ثم إعطاء الوباء الذي أعقب ذلك اسمك، نعم كان هذا هو مصير الإمبراطور البيزنطي جستنيان الأول، الذي أصبح يحمل الاسم نفسه لطاعون، وهذا الطاعون كان قد تشكل في الصين أو الهند، وأخذته جولاته في النهاية إلى مصر وطرق تجارية متنوعة وحصل على استراحة كبيرة في عام 542 ، عندما وصلت القوارض التي تحمل المرض أخيرًا إلى مدينة القسطنطينية القوية وتشير التقارير إلى أن المدينة ضربت بكل أنواع الطاعون في وقت واحد بصرف النظر عن الطاعون الدبلي الكلاسيكي الأسود، وكانت هناك أنواع من الإلتهاب الرئوي والتسمم.

 

وعلى هذا النحو، بدأ المواطنون في الإنحناء بالآلاف ومات عشرات الآلاف من الأشخاص في فترة زمنية قصيرة للغاية، ولم تساعد الأمور حقيقة أن السلطات لم تتمكن من التخلص من جثث الموتى والمرضى في الوقت المناسب وبعد أن تم الطاعون مع القسطنطينية حول اهتمامه إلى الشرق الأوسط ولاحقًا بلاد فارس، واستمرت مسيرته النشطة لمدة نصف قرن، وعلى الرغم من أن البعض يشير إلى أن الطاعون استمر في جولته المتوسطية لمدة 225 عامًا إلا أنه في نهاية المطاف يقدر أن طاعون جستنيان قتل ما يصل إلى 40 ٪ من سكان القسطنطينية، وخسرت الإمبراطورية البيزنطية بأكملها في مكان ما بين 25 و 50 مليون شخص.

مقالات مميزة