نظرة على حياة المناضل الأمريكي مارتن لوثر كينغ

مارتن لوثر كينغ الأبن هو ناشط إجتماعي ووزير معمداني لعب دورًا رئيسيًا في حركة الحقوق المدنية الأمريكية منذ منتصف الخمسينات حتى اغتياله عام 1968، وبحث مارتن لوثر كينغ عن المساواة وحقوق الإنسان للأمريكيين من أصل أفريقي، المحرومين إقتصاديًا والذين كانوا جميعهم ضحايا الظلم من خلال الإحتجاج السلمي.

 

ولقد كان مارتن لوثر كينغ هو القوة الدافعة وراء أحداث مستجمعات المياه مثل مقاطعة الحافلات في مونتغمري و مارس 1963 في واشنطن، والتي ساعدت على إصدار مثل هذه التشريعات التاريخية مثل قانون الحقوق المدنية وقانون حقوق التصويت، وحصل مارتن لوثر كينغ على جائزة نوبل للسلام في عام 1964، ويتذكره الجميع كل عام في يوم مارتن لوثر كينغ، وهو يوم عطلة فيدرالية في الولايات المتحدة منذ عام 1986.

 

 

متى ولد مارتن لوثر كينغ ؟
ولد مارتن لوثر كنغ الأبن في 15 يناير 1929، في أتلانتا، جورجيا، وهو الطفل الثاني لمارتن لوثر كينغ الأب، والذي كان قساً، وألبرتا ويليامز كينغ، والتي كانت تعمل معلمة، وجنبا إلى جنب مع شقيقته الكبرى كريستين والأخ الأصغر ألفريد دانيال وليامز، نشأ مارتن لوثر كينغ في حي سويت أوبورن في المدينة، والذي كان موطنا لبعض من الأمريكيين الأفارقة البارزين والمزدهرين في البلاد.

 

وكان مارتن لوثر كينغ طالب موهوب، وإلتحق بمدارس عامة منفصلة في سن الخامسة عشرة، وقد تم قبوله في كلية مورهاوس، التي درس فيها كلاً من والده وجده من ناحية الأم، حيث درسوا الطب والقانون، وبعد تخرجه في عام 1948، دخل مارتن لوثر كينغ مدرسة كرزر اللاهوتية في بنسلفانيا، حيث حصل على درجة البكالوريوس في اللاهوت، وحصل على زمالة مرموقة وانتخب رئيسًا لطبقته العليا ذات الأغلبية البيضاء.

 

ثم إلتحق مارتن لوثر كينغ في برنامج الدراسات العليا في جامعة بوسطن، واستكمل دراسته في عام 1953 وحصل على شهادة الدكتوراه في علم اللاهوت النظامي بعد ذلك بعامين، وأثناء وجوده في بوسطن، إلتقى كوريتا سكوت، وهي مغنية شابة من ألاباما كانت تدرس في معهد الموسيقى نيو إنجلاند، وتزوجا في عام 1953 وإستقرا في مونتغومري، ألاباما، حيث أصبح مارتن لوثر كينغ راعي كنيسة دكستر أفينيو المعمدانية، وكان لديهم أربعة أطفال وهم يولاندا دينيس كينج، مارتن لوثر كينغ الثالث، دكستر سكوت كينغ وبرنيس ألبرتين كينغ.

 

مارتن لوثر كينغ

 

مونتغمري ومقاطعة الحافلات :
كانت أسرة مارتن لوثر كينغ تعيش في مونتغومري لأقل من عام عندما أصبحت المدينة شديدة التمييز وهنا جاء دور مركز النضال المزدهر من أجل الحقوق المدنية في أمريكا، وقد أثاره قرار براون ضد مجلس التعليم عام 1954، وفي 1 ديسمبر 1955، رفضت روزا باركس، سكرتيرة الفصل المحلي في الجمعية الوطنية نصر الملونين حيث أنها قامت بالتخلي عن مقعدها لراكب أبيض في حافلة مونتغومري وأعُتقلت، ونسق الناشطون مقاطعة الحافلات التي استمرت لمدة 381 يومًا، مما وضع ضغطًا إقتصاديًا شديدًا على نظام النقل العام وأصحاب الأعمال في وسط المدينة، واختاروا مارتن لوثر كنج الأبن كزعيم للإحتجاج والمتحدث الرسمي.

 

وبحلول الوقت الذي حكمت فيه المحكمة العليا بعدم الفصل في المقاعد العامة في الحافلات العامة في نوفمبر 1956، دخل مارتن لوثر كينغ والذي تأثر بشكل كبير بالمهاتما غاندي والناشط بايارد روستين كمؤيد ملهم للمقاومة المنظمة غير العنيفة، كما أصبح مارتن لوثر كينغ هدفا للسكان البيض الذين قاموا بإطلاق النار على منزل عائلته في يناير من نفس العام.

 

 

إجتماع القيادة المسيحية الجنوبية :
شجعته كثيرا نجاح مقاطعة الحافلات، وفي عام 1957 أسس هو وغيره من نشطاء الحقوق المدنية والذي كان معظمهم زملاء من الوزراء مؤتمر القيادة المسيحية الجنوبية، وكانت هذه المجموعة مجموعة ملتزمة بتحقيق المساواة الكاملة للأميركيين الأفارقة من خلال الإحتجاجات اللاعنفية.

 

وسافر مارتن لوثر كينغ الأبن كرئيس لقيادة المجلس، في جميع أنحاء البلاد وحول العالم، وألقى محاضرات عن الإحتجاج اللاعنفي والحقوق المدنية بالإضافة إلى لقاء مع شخصيات دينية وناشطين وزعماء سياسيين، وخلال رحلة استمرت لمدة شهر إلى الهند في عام 1959، أُتيحت لمارتن لوثر كينغ الفرصة للقاء أفراد العائلة وأتباع غاندي، الرجل الذي وصفه في سيرته الذاتية بأنه "النور الهادف لأسلوبنا في التغيير الإجتماعي اللاعنفي"، كما أنه ألف العديد من الكتب والمقالات خلال هذا الوقت.

 

 

رسالة مارتن لوثر كينغ من سجن برمنجهام :
في عام 1960، إنتقل مارتن لوثر كينغ وعائلته إلى أتلانتا، مسقط رأسه، حيث إنضم إلى والده كراعٍ راسخ لكنيسة إبنيزر المعمدانية، وهذا الموقف الجديد لم يمنع الملك وزملائه في اللجنة من أن يصبحوا لاعبين رئيسيين في العديد من أهم معارك الحقوق المدنية في الستينات، ووضعت فلسفتهم في اللاعنف في اختبار شديد بشكل خاص خلال حملة برمنغهام عام 1963، حيث استخدم النشطاء المقاطعة والإعتصامات والمسيرات للإحتجاج ، وقاموا بممارسات التوظيف الغير عادلة وغيرها من المظالم في واحدة من أكثر المدن الأمريكية انقساما.

 

وأعتقل مارتن لوثر كينغ لتورطه في 12 أبريل، وكتب بيان الحقوق المدنية المعروف باسم "رسالة من سجن برمنغهام"، والذي كان عبارة عن دفاع بليغ عن العصيان المدني الموجه إلى مجموعة من رجال الدين البيض الذين أنتقدوا تكتيكاته.

 

 

مارتن لوثر كينغ ومسيرة واشنطن :
في وقت لاحق من ذلك العام، عمل مارتن لوثر كنغ الأبن مع عدد من الحقوق المدنية والجماعات الدينية لتنظيم مسيرة واشنطن من أجل الوظائف والحرية، وكان هذا التجمع عبارة عن تجمع سياسي سلمي يهدف إلى إلقاء الضوء على المظالم التي ظل الأميركيون الأفارقة يواجهونها في جميع أنحاء البلاد.

 

ويُنظر إلى هذا الحدث الذي عُقد في 28 أغسطس وحضره ما بين 200 و 300 ألف مشارك، باعتباره لحظة فاصلة في تاريخ حركة الحقوق المدنية الأمريكية وعاملاً في تمرير قانون الحقوق المدنية لعام 1964، وتوجت مسيرة واشنطن بواجهة مارتن لوثر كينغ الأكثر شهرة، والمعروفة باسم خطاب "لدي حلم"، وهي دعوة من خلاله دعي فيها إلى السلام والمساواة، واعتبر الكثيرون هذا الخطاب تحفة من البلاغة.

 

ووقف مارتن لوثر كينغ على خطى نصب لنكولن التذكاري وهو نصب تذكاري للرئيس الذي قبل قرن من الزمان قد أسقط مؤسسة العبودية في الولايات المتحدة، وشاركه مارتن لوثر كينغ رؤيته لمستقبل "ستنهض هذه الأمة وتعيش الحياة الحقيقية" فقد كان لهم عقيدة وهي "نحن نملك هذه الحقائق لتكون بديهية، وأن جميع الرجال خلقوا متساوين".

 

عزز الخطاب والمسيرة سمعة الملك في الداخل والخارج، وفي وقت لاحق من ذلك العام، حصل على لقب "رجل العام" من مجلة تايم، وأصبح في عام 1964 أصغر شخص حصل على جائزة نوبل للسلام.

 

وفي ربيع عام 1965، لفتت ملامح مارتن لوثر كينغ الرفيعة الإنتباه الدولي إلى العنف الذي أندلع بين التفرقة العنصريين البيض والمتظاهرين السلميين في ولاية ألاباما، وأثار المشهد الوحشي الذي تم تصويره على شاشة التلفزيون غضب العديد من الأمريكيين وألهم المؤيدين من جميع أنحاء البلاد للتجمع في ألاباما والمشاركة في مسيرة سلمية إلى مونتغومري بقيادة لوثر كينغ وأيده الرئيس ليندون جونسون الذي أرسل قوات فيدرالية للحفاظ على السلام، وفي شهر أغسطس، أقر الكونغرس قانون حقوق التصويت، الذي يضمن الحق في التصويت والذي تم منحه لأول مرة بموجب التعديل الخامس عشر لجميع الأمريكيين من أصل أفريقي.

 

 

إغتيال مارتن لوثر كينغ :
ساهمت الأحداث التي وقعت في سيلما في تفاقم الخلاف المتزايد بين مارتن لوثر كنغ والراديكاليين الشباب الذين نبذوا أساليبه اللاعنفية والإلتزام بالعمل ضمن الإطار السياسي الراسخ، ومع ازدياد أهمية الزعماء السود المتشددين مثل ستوكلي كارمايكل، وسع مارتن لوثر كينغ نطاق نشاطه لمعالجة قضايا مثل حرب فيتنام والفقر بين الأمريكيين من جميع الأعراق، وفي عام 1967، شرع مارتن لوثر كينغ في برنامج طموح يعرف باسم حملة الشعب الفقراء، والذي كان من المقرر أن يشمل مسيرة ضخمة على العاصمة.

 

ولكن في مساء يوم 4 أبريل 1968، تم اغتيال مارتن لوثر كينغ، حيث أصيب بالرصاص عندما كان يقف على شرفة موتيل في ممفيس، حيث أنه كان قد سافر لدعم إضراب عمال النظافة، وفي أعقاب وفاته، إجتاحت موجة من أعمال الشغب المدن الكبرى في جميع أنحاء البلاد، في حين أعلن الرئيس جونسون يوم حداد وطني، واعترف جيمس إيرل راي، وهو قاض وعنصري معروف، بأنه مذنب في جريمة القتل وحكم عليه بالسجن 99 سنة.

 

 

يوم مارتن لوثر كينغ :
بعد سنوات من حملة النشطاء، جاء أعضاء الكونغرس وكوريتا سكوت كينغ، من بين آخرين لكي يوقع الرئيس رونالد ريغان في عام 1983 على مشروع قانون يخلق عطلة فيدرالية أمريكية تكريماً لـ مارتن لوثر كينغ، وتم الإحتفال بيوم مارتن لوثر كينغ في يوم الإثنين الثالث من يناير، وقد تم الإحتفال به لأول مرة في عام 1986.

مقالات مميزة