10 من أكثر المنازل التي تقع تحت حراسة مشددة في العالم

بالنسبة لبعض الأشخاص يكون المنزل عبارة عن أربعة جدران وسقف، بينما يرى آخرون أنه بنية أكثر تفصيلا مع شرفات وحمامات وربما حمام سباحة، وهناك أصحاب منازل يرغبون لسبب أو لآخر في جعل منازلهم منيعة بشكل يبعث على السخرية إلى درجة أن المنازل لا تصبح تشبه المنازل المريحة وتبدو وكأنها مستودعات حرب منيعة، وهنا سوف نلقي نظرة على بعض من المنازل التي تخضع لحراسة مشددة مبالغ فيها.

 

10- البيت الآمن :

من المحتمل أنك رأيت هذا حتى لو لم تتعرف على الاسم، فهذا البيت هو عبارة عن الهيكل الخرساني الدقيق الذي يعشق الإنترنت وصفه بـ " المنزل المضاد للزومبي"، والميزة الأكثر شهرة في هذا المبنى السكني المكون من طابقين هي الجدران الخارجية والتي يمكن نقلها إما لإغلاق المنزل تمامًا بعيدًا عن البيئة أو فتحه بالكامل لربطه بالطبيعة حيث يمكن إغلاقه في مبنى ضيق مترابط يوفر خصوصية كاملة، وتعتبر حالة "الانفتاح" في المنزل جيدة التهوية ومليئة بالنوافذ والمدرجات والشرفات التي تسمح بالضوء وتسمح لك بالتنقل مباشرة إلى الخارج ويكون المبنى شفافًا مع نوافذ ممتدة من الأرض حتى السقف على كل جانب تقريبًا.

 

9- صومعة أطلس للصواريخ :

للوهلة الأولى يبدو هذا المبنى الخاص أكثر راحة من منزل عليه حراسة، ولكن إذا نظرنا إلى الحقيقة إلى أي مدى يمكن أن يكون المنزل الخشبي المثالي في ساراناك، نيويورك آمن إذا تم الهجوم عليه قد يكون الجواب غير آمن للغاية، ترجع صومعة الصواريخ هذه لحقبة الحرب الباردة وتمت إزالة الصواريخ الفعلية منذ وقت طويل، وتم بناؤها في عام 1960 وعملت بالفعل كمركز للتحكم في الصومعة، والتي تم إيقاف تشغيلها منذ فترة طويلة، ولكن بعض مطوري العقارات الطموحين حولوا الأجزاء التي يمكن الوصول إليها من الهيكل تحت الأرض إلى أماكن إقامة معيشية ولا يزال هناك الكثير من أبواب الانفجار ولوحات التحكم الأصلية مما يجعل الموقع مكانًا مثاليًا لإيواء القنابل في المنزل والأجزاء العلوية من العقار معزولة للغاية وتتميز بمدرج إلى جانب اثنين من المباني الأخرى مما يجعل المكان يوفر أمانًا تحت الأرض ولكنه معزولًا تمامًا.

 

8- بيت الأرز :

يعلن رايس هاوس أتلانتا في ألفاريتا، جورجيا عن نفسه " كمجمع دبلوماسي رئاسي"، ونجد أن قسم المبيعات يتلاعب بعناية فيما يخص إذا كان الرؤساء أو الدبلوماسيون الفعليون قد استخدموه من قبل أم لا، وبغض النظر عن المزايا السياسية للمبنى إلا أن هناك شيء واحد مؤكد وهو أن رايس هاوس هو من أحد أكثر المواقع أمانًا في العالم، وفد تم حشر كل زاوية وركن من المبني بمميزات سلامة سخيفة للغاية وكلها مضمنة بذكاء في الهندسة المعمارية لأنه كما يقول موقع المنزل أنه "لا يمكن للمرء أن يُهزم ما لا يمكن رؤيته"، والمنزل مليء بالمداخل السرية والأبواب المحصنة والنوافذ واللوحات البازلتية.

 

وغرف النوم الرئيسية وغرف الضيوف عبارة عن غرف تدعو إلى الرعب في الأساس، وهناك 15000 قدم مربع مخبأ في حالة كانت الأمور سيئة حقًا وهناك حتى زر ضغط من شأنه أن يرش المهاجمين بالغاز المسيل للدموع، وتم تجهيز المنزل بقوة خارج الشبكة و يحصل على المياه من ثلاثة آبار ارتوازية عميقة 1000 قدم.

 

7- جزيرة الخور الهندي :

جزيرة إنديان كريك هي جزيرة "سرية" آمنة للغاية تقع في ميامي بفلوريدا وتوفر الكثير من الأمن للناس المستعدين لدفع ثمن هذا، ويطلق عليها فوربس اسم "الملياردير المخبأ" ويدفع بعض أغنى أغنياء العالم الملايين والملايين للحصول على واحد من خصائص هذه الجزيرة، وفي الوقت الحالي تبلغ تكلفة القطعة الأكثر تكلفة على الجزيرة 47 مليون دولار، وتم شراؤها من قبل مشتر روسي غامض في عام 2012، وندرة المبان العقارية المتاحة والحصرية في الجزيرة ليست هي الأشياء الوحيدة التي تجذب المشترين بل هناك أيضًا قوة شرطة خاصة تقوم بدوريات على شواطئ إنديان كريك على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع باستخدام القوارب وسيارات الجيب والزلاجات النفاثة، وحتى المدخل الوحيد لملعب الجولف الحصري والخاص للغاية ذي 18 حفرة في الجزيرة يخضع لحراسة شديدة للغاية.

 

6- يوجين تسوي"منزل العالم الأسلم" :

يوجين تسوي هو شخص يحب ارتداء غطاء الرأس ويهتم كثيرًا بخيارات الموضة وهو أستاذ، مؤلف، باحث أبحاث بجامعة هارفارد، عازف جيتار في الفلامنكو، عازف بيانو موسيقى، مخترع وملاكم هاو شهير وبطل جمباز وبجانب كل هذا نجده أيضًا مهندس معماري لديه ميل لعمل تصاميم غريبة وفريدة من نوعها وأحد أشهر إبداعاته هو مبنى يسميه أكثر المنازل أمانًا في العالم، لقد بنى يوجين تسوي المنزل كمنزل لوالديه المسنين، وعلى هذا فإن روايته لمنزل شديد الحراسة لا يضم حراسًا مسلحين ولكن بدلاً من ذلك ركز على المواد والتصاميم التي تجعل الهيكل مقاومًا للكوارث قدر الإمكان.

 

ويستمد تصميم المبنى وخصائصه الإلهام من أحد أكثر المخلوقات ثباتًا في الطبيعة، وهو "بطئ الخطو"، وتختبئ التلال ذات المظهر العضوي على أنابيب السطح والتي تسمح للهواء الساخن بالتدفق في جميع أنحاء المنزل، وتقوم الزعنفة الشبيهة بسمك الزعنفة الشراعية بتوجيه المياه والرياح القوية بعيدًا عن النوافذ والأبواب، مما يحول دون حدوث أي فيضانات أو أضرار في الأماكن المغلقة، علاوة على ذلك نجد أن المنزل مصنوع من مزيج خرساني خاص مغمور بفناجين قهوة مضغوطة قابلة لإعادة التدوير وهذه المواد هي مواد مقاومة للحرائق والفيضانات والنمل الأبيض والعفن وتعمل أيضًا كعازل للصوت وأخيرًا نجد الهياكل الداعمة التي هي عبارة عن شكل من أشكال أنواع الجبس شديد القوة الذي ينحني وينعطف ويضبط، مما يساعد المنزل على النجاة من الزلازل.

 

5- مساكن كيم جونغ أون :
كلما نوقشت أكثر الأشياء التي تخضع لحراسة مشددة في العالم، فإن "القائد المحبوب" لكوريا الشمالية كيم جونج أون يكون من ضمن القائمة، كيم جونغ أون لديه العديد من المساكن الآمنة للغاية والتي تحرسها كل من الوسائل المعمارية وجيشه المكون من 100000 رجل والتفاصيل حول منازل كيم المتنوعة قليلة ومتباعدة، فنحن نعلم أن مكان إقامته الرئيسي هو قصر ريونسونج، ولكن تم تحديد ما لا يقل عن عشرات من مساكن القادة الآخرين.

 

وهناك احتمالات أن يكون هناك آخرون يمكن أن يكون متواجد فيهم، وهذه القصور غنية جدًا لدرجة أنها تتميز بوجود مسرح سينمائي ضخم بسعة 1000 مقعد للديكتاتور لمواكبة روائع سينمائية، وكيم جونغ أون مولع بالتجديد بشكل متكرر وممتلكاته كلها صُنعت بتكلفة عالية في حين أن شعبه يكافح من أجل الحصول على لقمة العيش، وفي عام 2010، بنى قصرًا فخمًا بالقرب من بيونج يانج ليكون بمثابة منزل لعائلته، ولكن يبدو أنه لم يفي بمعاييره وفي عام 2015 ،تم هدمه تمامًا وبدأت أعمال البناء فيه من جديد.

 

4- منزل كوربي :

كوربي هو خبير أمني شارك أيضًا في جعل رايس هاوس مركبًا شديد الأمان، لذا ليس من المستغرب أن يكون منزله في هوليوود واحدًا من أكثر المباني التي لديها حراسة مشددة وجعلت جدرانه البيضاء المغطاة بالأعمال الفنية المنزل يبدو وكأنه منزل متعدد الملايين وجعلته نموذجيًا للمنطقة بأكملها، ولكن كل شيء آخر يجعله يبدو وكأنه المقر السري لمنظمة تجسس، لا تملك عائلة كوربي مفاتيح المنزل، ولا تحتاج إليها بفضل برنامج التعرف على البيانات البيولوجية عند المدخل والمبنى ضد الزلازل وذلك بفضل القيسونات القوية من الخرسانة التي يصل عمقها إلى 30 قدمًا، والمقيمين في المنزل محميين من أي هجوم خارجي بفضل معدات المراقبة المتنوعة التي يمكنها اكتشاف أي متسلل عمليًا على بعد ميل واحد وحتى لو تمكن شخص ما من الإقتحام، فإن المنزل يتعرض لخطر قليل حيث أن المنزل يحتوي بالفعل على منزل أصغر وأكثر أمانًا داخل نفسه ويوجد بالمنزل جناح أمان مقاوم تماماً للقذائف ويطلق على هذا الجناح "الجوهر الآمن".

 

3- قصر إرا رينيرت في هامبتونز :

عندما يأتي قصر مبني من قبل ملياردير ويكون باهظ الثمن بتكلفة تبلغ 248 مليون دولار فيجب أن تعلم أن الأمان سيكون على الأرجح أكثر قليلاً من مجرد كلب حراسة وجار متطفل، نتحدث هنا عن قصر إيرا رينيرت المثير للجدل والذي تبلغ مساحته 62000 قدم مربع، وبدون شك هذا القصر غني بالأوصاف الخرافية ولكن أهم تفاصيله حقًا هي التفاصيل الأمنية حيث إذا فكر شخص ما من الاقتراب حتى من القصر سيجد حارس أمن مدرب يقفز عليه حتى قبل أن يقترب ويقوم باعتقاله، واتساع القصر وبذخه يقنع أي شخص بأنه لا يمكنك الوصول إلى أي مكان بالقرب من المنطقة دون وجود جيش خاص كبير، وقصر هامبتونز لديه 29 غرفة نوم و 39 حمامًا، وغرفة طعام طولها 91 قدمًا، ومسرحًا يتسع لـ 164 مقعدًا، وحوض استحمام ساخن بقيمة 150،000 دولار، وكمية هائلة من الملاعب الرياضية المتنوعة وحمامات السباحة ويمتلك رينيرت أيضًا مجموعة فنية ضخمة تقدر قيمتها بنحو 500 مليون دولار، ولديه خطط لبناء متحف في المبنى لإيواء المجموعة.

 

2- منزل بيل غيتس :

كواحد من أكثر المليارديرات شهرة في مجال التكنولوجيا وأغنى رجل سابق في العالم، يحتل بيل جيتس موقعًا متميزًا لبناء واحد من أكثر المنازل أمانًا في الوجود، ومن المؤكد أن قصره في واشنطن يرقى إلى مستوى الضجيج فهذا القصر هو مسكن فخم كبير للغاية، ومما لا يثير الدهشة نجد أن المنزل مليء بالتكنولوجيا المتميزة كما أن هناك مجموعة من المستشعرات والتكنولوجيا القابلة للارتداء والأدوات المخفية والتي تمكن عائلة غيتس وضيوفهم من ضبط كل شيء في الغرفة تمامًا بداية من الموسيقى إلى الإضاءة ودرجة الحرارة ويمكنك حتى تغيير العمل الفني على الجدران بلمسة زر واحدة وتشمل وسائل الراحة الأخرى الأقل توجهاً للتكنولوجيا في منزل غيتس غرفة مليئة بالترامبولين، ومكتبة عملاقة بها أرفف كتب سرية تكشف عن شريط مخفي وحمام سباحة يبلغ طوله 60 قدمًا وهو كبير جدًا ويضم أقسامًا خارجية وداخلية.

 

1- قصر كيم وكاني الفائق الأمان :
هل كنت تتوقع حقًا أن تعيش كيم كارداشيان وكاني ويست في قلعة خرافية، في الواقع منزلهما في هيدين هيلز هو أكثر من حصن ويجب على الزائرين تصفح عدة فحوصات أمنية فقط للوصول إلى الباب الأمامي ويقول أحد الزوار أنه "قد يتم إنزاله فوق خندق"، ويحظى المنزل الذي تكلفته 60 مليون دولار بحراسة مشددة من قبل فريق أمني يراقب عائلة المشاهير على مدار الساعة، وكذلك يرافق العائلة كلها أينما ذهبوا وكملمس أخير لديهم جراب أمان في مرآبهم وهو في حالة تأهب قصوى في جميع الأوقات، وهناك سبب وراء اهتمام الزوجين بالأمان لهذه الدرجة، ففي عام 2017، تعرضت كارداشيان للسرقة تحت تهديد السلاح في أحد فنادق باريس، وهذا الأمر الذي جعلها تدرك أن أسلوب حياتها من السهل للغاية تتبعه ولكن هذا تسبب لها في إجراء إصلاح شامل عندما يتعلق الأمر بالاحتياجات الأمنية في حياتها.

مقالات مميزة