كيف تصطاد أسماك القرش فريستها ؟

أسماك القرش هي واحدة من أقدم المخلوقات الموجودة في الأرض، حيث يرجع تاريخها إلى 300 مليون سنة قبل الديناصورات، كما تعتبر أسماك القرش أيضا واحدة من أكثر الحيوانات المفترسة في العالم، هي حيوان مترس لنهم لكثير من المخلوقات البحرية وكذلك البرية إذا عثرت عليها أسماك القرش في المياه، وتختلف طرق أسماك القرش في العثور على فرائسها وإصطيادها بقدر تفاوت عدد أنواع أسماك القرش التي تعيش في محيطاتنا، ولكننا سوف نحاول التعرف على الطرق المختلفة التي تصطاد بها أسماك القرش فرائسها في هذا المقال .

 

 

أسماك القرش تستشعر الفريسة :

أسماك القرش

 

قبل أن تصطاد أسماك القرش فرائسها، تحتاج أولا إلى تحديد موقع الفريسة، ومكنت الحواس المتطورة للغاية لأسماك القرش باكتشاف حتى معظم الإشارات الضئيلة التي قد تصدر من الفريسة، ويجب أن تعلم إن حاسة أسماك القرش حادة للغاية لدرجة أنها تستطيع كتشف قطرة دم واحدة في حمام سباحة بالحجم الأولمبي، ويمكنه معرفة أي من فتحتا الأنف تلتقط الرائحة أولا، مما يسمح لها بالتوجه في إتجاه فريستها المحتملة، والخطوط الجانبية التي تظهر على كل جانب من جسم أسماك القرش تسمح لها باكتشاف الإهتزازات أو النبضات في الماء، والمسام الصغيرة في خطم أسماك القرش تسمح لها بالكشف عن النبضات الكهربائية المنبعثة من المخلوقات الأخرى .

 

 

أسماك القرش لديها قدرة كبيرة على المطاردة :

أسماك القرش

 

بمجرد أن تتعقب أسماك القرش فرائسها، فإنها تطاردها قبل الذهاب للقتال والنيل منها، وعادة ما تكون ألوان أسماك القرش التي تعيش في القاع منسجمة مع قاع المحيط، وفي بعض الأحيان، وتدور أسماك القرش النشطة على مسافة بعيدة من فرائسها حتى تخمن الوضع المناسب قبل أن تتحرك إلى القتال، ومعظم أسماك القرش تصطاد في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من المساء عندما يقل إختراق الضوء للمياه مما يسمح لها بالإندماج في الظلال .

 

 

إصطياد أسماك القرش للفريسة :

أسماك القرش

 

أسماك القرش لديها مجموعة متنوعة من الطرق للقبض على الفريسة، فمثلا سمك القرش الأبيض الكبير يشن هجوما سريعا، ويحاول إضعاف فرائسه بعضة واحدة، حتى أنه قد يقفز خارج الماء من أجل الإمساك بفريسته، وسمك القرش أبو مطرقة لديه فم أصغر من أي نوع من أنواع أسماك القرش الأخرى، وهذا القرش هو في المقام الأول يتغذى في قاع المحيط، ويستخدم رأسه العريض لمحاصرة سمك الراي اللاسع إلى قاع المحيط قبل أن يتغذى عليه، وتحتوي جميع أسماك القرش على فكوك تستطيع أن تدفعها إلى الأمام للقبض على الفريسة، على الرغم من أن مقدار حركة الفك يختلف بين أنواع أسماك القرش المختلفة .

 

 

أسماك القرش صائدة غير تقليدية :

أسماك القرش

 

أسماك القرش عادة ما تصطاد فرائسها بشكل منفرد، ولكنها في بعض الأحيان تعمل على تشكيل مجموعات لمطاردة الفريسة، وأحد الأمثلة على ذلك هي أسماك القرش ذو الخياشيم السبعة التي تصطاد الفقمات ذات الفراء، والتي عادة ما تكون كبيرة جدا على سمكة القرش الواحدة التي لا تستطيع أن تتغلب عليها، وأسماك القرش ذات المطرقة تصطاد في بعض الأحيان في مجموعات، وسمك القرش أبو مطرقة منفصل العينين والأعضاء الأنفية مما يمنحه مجال رؤية أوسع بكثير وفترة زمنية أكبر بين فتحتى الأنف عند شم الرائحة المحتملة للفريسة، وهذه التكيفات تزيد من قدرة سمك القرش أبو مطرقة على الإحساس بموقع الفريسة، وقد تم دراسة وتصوير أسماك القرش باستخدام كاميرات قوية فوق الرأس وعلى جانبي الذيل من أجل مراقبة تغذيتها وهي تصطدم بأسراب السردين، وأكبر أسماك القرش في العالم هو القرش الحوت، وهو أيضا الأكثر روعة، والذي يتغذى على العوالق، ويجمع المخلوقات الصغيرة بمجرد السباحة بفمه المفتوح .

مقالات مميزة