عادات وتقاليد شعب سلوفاكيا

استقرت الشعوب السلافية أولاً في سلوفاكيا الحالية في القرن الخامس الميلادي، وشكلت في نهاية المطاف الإمبراطورية المورافية قصيرة العمر، وعلى مر التاريخ، سيطر المجريون على سلوفاكيا (المجريين)، وفي عام 1919، أنشأ الإتحاد السياسي التشيكي والسلوفاكي دولة تشيكوسلوفاكيا المستقلة، وشكلت سلوفاكيا حوالي 40 % من المساحة الإجمالية للبلاد، وطوال الإتحاد بين المجموعتين العرقيتين، كان لدى التشيكيين الأقوياء السلطة السياسية أكثر من السلوفاك، وطالب السلوفاك بالإنفصال عن التشيك، وفي 1 يناير 1993، أعلن السلوفاك استقلالهم، وإنشاء برلمانهم في براتيسلافا، عاصمة الدولة الجديدة، سلوفاكيا.

 

يبلغ عدد سكان سلوفاكيا حوالي 5.5 مليون نسمة، و43 % من الناس يعيشون في المناطق الريفية، وأكبر المدن في سلوفاكيا هي عاصمة البلاد براتيسلافا، ويشكل السلوفاكيين العرقيون حوالي 86٪ ، أو 4.7 مليون، من السكان، ويشكل الهنغاريون، وهم 11 % من سكان سلوفاكيا، ووفقا للأرقام الرسمية، فإن الغجر يمثلون 1.5 % من السكان.

 

 

اللغة في سلوفاكيا :
اللغة السلوفاكية عضو في مجموعة اللغات السلافية الغربية، ومن بين جميع اللغات الأخرى، فإن هناك تشابهًا كبيرًا مع التشيكية، على الرغم من اختلاف اللغتين بوضوح، إلا أنه يتم كتابة الأبجدية السلوفاكية، التي تحتوي على ثلاثة 43 حرف باستخدام أحرف على النمط الغربي، ومثل الكلمات الأخرى في لغات أوروبا الشرقية، فإن الكلمات السلوفاكية تضم مجموعات من الحروف الساكنة، وبعض الكلمات لا تحتوي على أحرف متحركة على الإطلاق.

 

 

الفولكلور في سلوفاكيا :

الفولكلور في سلوفاكيا

الإعتقاد في السحرة، والأشباح، والكائنات الخارقة الأخرى لاتزال قائمة في بعض المناطق في سلوفاكيا، وأشهر الآلهة التي اعتقدوا فيها هي مورينا، إلهة الموت، وفي المناطق الريفية، لايزال بعض السلوفاك يعتقدون أن الأمراض يمكن أن تحدث بسبب السحر أو "العين الشريرة"، ويبحثون عن خدمات المعالجين التقليديين الذين يستخدمون العلاجات الشعبية والطقوس.

 

 

الدين في سلوفاكيا :
ينتمي معظم السلوفاك (حوالي 60 % من السكان) إلى الكنيسة الكاثوليكية الرومانية، ولديهم روابط وثيقة مع كنائسهم، وهناك أيضًا عدد من العقائد المسيحية الأخرى في سلوفاكيا، وأكبر الطوائف هي اللوثرية الإنجيلية والكاثوليك اليونانيين، وتشمل غيرها الكالفينية، الأرثوذكسية الشرقية، والمعمدانية، وتم تدمير مجتمع اليهود في سلوفاكيا في المحرقة النازية، وهناك ما يقرب من 10 % من السلوفاك من الملحدين.

 

 

العطل الكبرى في سلوفاكيا :
تشمل الأعياد الوطنية في سلوفاكيا يوم رأس السنة (1 يناير)، عيد الفصح (في مارس أو أبريل)، يوم التحرير (8 مايو)، يوم سيريل وميثوديوس (5 يوليو)، يوم الإنتفاضة الوطني السلوفاكي (29 أغسطس)، يوم الدستور ( 1 سبتمبر)، يوم الإستقلال (28 أكتوبر)، وعيد الميلاد (24 و 25 و 26 ديسمبر)، وعيد الميلاد لديه أكبر الإحتفالات، ففي ليلة عيد الميلاد، يحضر السلوفاك إلى الكنيسة، وتزين أشجار عيد الميلاد، ويتبادلون الهدايا، ويحتفل شعب السلوفاك عادة بأعياد الميلاد مع عائلاتهم.

 

 

علاقات شعب سلوفاكيا :

علاقات شعب سلوفاكيا

المصافحة هي شكل قياسي من التحية، والرجال عموما ينتظرون النساء لمد أيديهم، عند الفراق، قد يعانق الرجل المرأة أو يقبّلها على الخدين، وفي المناطق الريفية، يرحب بعض كبار السن ببعضهم، والتحيات خارج العائلة والأصدقاء عادة ما تكون رسمية ومهذبة للغاية.

 

 

شروط المعيشة في سلوفاكيا :
يحصل كل شخص في سلوفاكيا تقريباً على الرعاية الطبية، وهناك نسبة عالية من التحصين للرضع خلال السنة الأولى، وهناك نقص كبير في الإسكان في سلوفاكيا، ففي عام 1992، كان ما يقرب من 80،000 شخص في قوائم الإنتظار لشقق جديدة، وكانت تخطط الحكومة لبناء 200 ألف وحدة جديدة بحلول عام 2000، ومعظم سكان المدينة يعيشون في شقق متواضعة الحجم بنيت خلال الحقبة الشيوعية، وتوجد أنواع متنوعة من المساكن في ريف سلوفاكيا، وتتراوح هذه المساكن من مساكن منفصلة من غرفتين إلى مباني سكنية من طابقين مع ما يصل إلى ست وحدات.

 

 

حياة الأسرة السلوفاكية :

حياة الأسرة السلوفاكية

وحدة الأسرة الأكثر شيوعا في سلوفاكيا هي الأسرة النووية (الأب والأم والأطفال)، ومع ذلك، لايزال بالإمكان العثور على الأسر الممتدة في المناطق الريفية، حيث قد يكون للبيوت غرف إضافية لإيواء عائلة ابنها الأكبر، والأسرة المتوسطة في سلوفاكيا لديها طفلان أو ثلاثة أطفال، وتحصل المرأة على إجازة أمومة مدفوعة الأجر وبدل نقدي عندما يولد كل طفل، ومعظم النساء يعملن خارج المنزل (تمثل النساء 47 % من قوة العمل السلوفاكية)، ويتمتع النساء والرجال بحقوق متساوية بموجب القانون، بما في ذلك حقوق الملكية والميراث.

 

 

ملابس شعب سلوفاكيا :
يرتدي سكان المدينة والبلدة في سلوفاكيا ملابس عصرية على النمط الغربي، بما في ذلك ملابس العمل، والجينز والقمصان فيقومون بارتداء الملابس الكاجوال، و في المناسبات الخاصة، لايزال الفلاحون في التلال يرتدون الزي التقليدي، وتشمل هذه الملابس بدلات صوفية داكنة وقبعات محبوكة للرجال والتنانير الكاملة والمآزر والبلوزات والأوشحة للنساء.

 

 

طعام شعب سلوفاكيا :

طعام شعب سلوفاكيا

الطبق السلوفاكي الوطني هو الزلابية المصنوعة من البطاطا والدقيق والماء والبيض والملح، ويقدم مع جبن الأغنام المجهز، ومع ذلك، لا يؤكل هذا الطبق في كثير من الأحيان في المنزل، وهناك حساء الملفوف، وشريحة لحم، ويتم تقديم الأسماك الطازجة واللحوم البرية في المنازل السلوفاكية.

 

 

تعليم شعب سلوفاكيا :

تعليم شعب سلوفاكيا

تقريبا جميع السلوفاكيين يعرفون القراءة والكتابة، والتعليم المدرسي إلزامي لمدة عشر سنوات، من سن السادسة حتى السادسة عشرة، ولا يوجد أي رسوم لحضور إحدى الجامعات، والقبول محدود وذات تنافس عالي، ومع ذلك، هناك ثلاث عشرة جامعة، أقدمها هي جامعة كومينيوس في براتيسلافا.

 

 

تراث شعب سلوفاكيا الثقافي :
سلوفاكيا غنية بالموسيقى الشعبية، ويتم التعبير عن فخر السلوفاك في الموسيقى، وجلب المهاجرين من رومانيا وألمانيا والمجر أيضًا موسيقاهم إلى سلوفاكيا، وفي الآونة الأخيرة، دمج الملحنين الألحان الشعبية السلوفاكية في أعمالهم، والسلوفاك أيضا لديهم تقاليد الرقص الشعبي القوي، مع بعض الرقصات بما في ذلك رقصة البولكا، رقصة الراعي ورقصة النسائي الطائفي، وهناك مهرجان شعبي كبير كل عام في يوليو.

 

 

الوظائف في سلوفاكيا :
مثل غيرها من بلدان أوروبا الشرقية، أصبحت سلوفاكيا بلد صناعية للغاية خلال الحقبة الشيوعية، وهناك وظائف تصنيع في الفولاذ والمواد الكيميائية والزجاج والأسمنت والمنسوجات، وفي عام 1994، كان معدل البطالة في البلاد ما يقرب من 15 %، وكان السبب الرئيسي في ذلك هو التغيير من الشيوعية إلى الرأسمالية، وعادة ما يتلقى الموظف أربعة أسابيع من الإجازة المدفوعة ويتقاعد بين سن الثالثة والخمسين والستين، وهناك حوالي 80 % من العمال السلوفاك ينتمون إلى نقابة عمالية.

 

 

الرياضة عند شعب سلوفاكيا :
تشمل الرياضات الشعبية كرة القدم والتنس والتزلج وهوكي الجليد.

 

 

الإستجمام في سلوفاكيا :
في أوقات فراغهم، يستمتع السلوفاك بحضور الأفلام والمهرجانات المحلية والمناسبات الثقافية، كما يستمتعون بالمشاركة في الأنشطة في الهواء الطلق بما في ذلك المشي لمسافات طويلة والسباحة والتخييم، ولدى سلوفاكيا أيضا أكثر من ألف ينابيع معدنية وساخنة، وفي القرى الريفية، يجتمع الرجال بعد العمل في البار المحلي للشرب ولعب الورق والتسامر.

 

 

حرف وهوايات شعب سلوفاكيا :
الفنانون السلوفاكيون معروفون جيداً بأعمالهم في صناعة الفخار، كما أنهم يصنعوا تماثيل صغيرة من الخزف في جميع أنحاء سلوفاكيا هناك فنانين يبيعون بيض الفصح المطلي، والسترات المنسوجة يدويا، والمنحوتات الخشبية، وعصي المشي، وساعات الوقواق، وهناك هوايات شعبية للنساء هي الخياطة، وتطريز، وخياطة الدانتيل، وتتم معظم أعمال التطريز في فصل الشتاء، والعديد من التصميمات لها أسماء خاصة كما تستخدم مهارات الخياطة لصنع الأزياء السلوفاكية التقليدية،والحرف الأخرى تشمل أعمال المعادن ونحت الخشب.

 

 

مشاكل شعب سلوفاكيا الإجتماعية :
تواجه سلوفاكيا تحديات التغيير من اقتصاد مخطط مركزًا تديره الحكومة إلى اقتصاد قائم على الأسواق الحرة، والعديد من الشركات المملوكة للحكومة لم يتم تحويلها بعد إلى الملكية الخاصة، بالإضافة إلى ذلك، لاتزال البطالة والتضخم يسببان مشكلات إقتصادية في سلوفاكيا.

مقالات مميزة