جوجليلمو ماركوني مخترع المذياع

جوجليلمو ماركوني عالم ايطالي له عدة اختراعات شهيره فهو ساهم في اختراع الراديو واخترع التلغراف اللاسلكي أو المذياع واخترع التلغراف الملون، وبفضل اختراعات جوجليلمو ماركوني حصل علي عدة جوائز منها جائزة نوبل للفيزياء، وفي هذا المقال ستتعرف أكثر علي حياة المخترع العبقري جوجليلمو ماركوني

 

 

ولد جوجليلمو ماركوني في بولونيا، إيطاليا، في 25 أبريل 1874، وهو الابن الثاني لجيوسبي ماركوني، رجل الدولة الإيطالي الأنيق، ووالدته آني جيمسون، ابنة أندرو جيمسون من قلعة دافني في مقاطعة ويكسفورد، أيرلندا، وتلقى جوجليلمو ماركوني تعليمه الخاص في بولونيا وفلورنس وليغورن، وعندما كان صبيا اهتم اهتماما كبيرا بالعلوم الفيزيائية والكهربائية ودرس أعمال ماكسويل، هيرتز، ريجي، لودج وغيرهم، وفي عام 1895 بدأ تجارب مختبرية في مزرعة والده في بونتيشيو حيث نجح في إرسال إشارات لاسلكية على مسافة كيلومتر ونصف.

جوجليلمو ماركوني

 

 

وفي نفس العام، قدم مظاهرة للحكومة الإيطالية في سبيتسيا حيث أرسلت إشارات لاسلكية على مسافة اثني عشر ميلاً، وفي عام 1899 أسس الاتصالات اللاسلكية بين فرنسا وانجلترا عبر القناة الإنجليزية. أقام محطات لاسلكية دائمة ايضا.

 

 

وفي عام 1900، حصل ماركوني على براءة اختراعه الشهيرة رقم 7777 من أجل "التلغراف الملون"، وفي يوم تاريخي في ديسمبر 1901، صمم على إثبات أن الموجات اللاسلكية لم تتأثر بانحناء الأرض، استخدم نظامه لنقل أول إشارات لاسلكية عبر المحيط الأطلسي بين كورنوال، وسانت جون، نيوفاوندلاند ،على مسافة 2100 ميل.

 

 

وما بين عامي 1902 و 1912 حصل جوجليلمو ماركوني علي براءة اختراع العديد من الاختراعات الجديدة، وفي عام 1902، أثناء رحلته في السفينة الأمريكية "فيلادلفيا"، أظهر لأول مرة "تأثير ضوء النهار" على الاتصالات اللاسلكية وفي العام نفسه حصل على براءة اختراع لجهاز الكشف المغناطيسي الذي أصبح بعد ذلك جهاز الاستقبال اللاسلكي القياسي لسنوات عديدة، وفي ديسمبر عام 1902، نقل أول رسائل كاملة إلى محطات في جلاسي باي ونوفا سكوتيا وماساتشوستس، وهذه الاختبارات المبكرة التي بلغت ذروتها عام 1907 في افتتاح أول خدمة تجارية عبر المحيط الأطلسي.

 

 

وفي عام 1914 تم تكليفه في الجيش الإيطالي كملازم يتم ترقيته لاحقًا إلى النقيب، وفي عام 1916 تم نقله إلى البحرية في رتبة قائد، وكان عضوا في بعثة الحكومة الإيطالية إلى الولايات المتحدة في عام 1917 وعين في 1919 مندوبًا مفوضًا لإيطاليًا لمؤتمر باريس للسلام، و حصل جوجليلمو ماركوني على الميدالية العسكرية الإيطالية في عام 1919 تقديرا لخدمته العسكرية.

 

 

وخلال خدمته في الحرب في إيطاليا، عاد جوجليلمو ماركوني إلى تحقيقه في الموجات القصيرة، التي استخدمها في تجاربه الأولى، وبعد إجراء المزيد من الاختبارات من قبل المتعاونين معه في إنجلترا، أجريت سلسلة من التجارب المكثفة في عام 1923 بين المنشآت التجريبية في محطة بولدو وبين يخت ماركوني "إليترا" في البحر الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط ، مما أدى إلى إنشاء نظام شعاع الاتصالات لمسافات طويلة، وقد قبلت الحكومة البريطانية مقترحات استخدام هذا النظام كوسيلة للاتصالات الإمبراطورية، وافتتحت محطة الحزمة الأولى، التي تربط بين انكلترا وكندا، في عام 1926، وأضيفت محطات أخرى في العام التالي.

 

 

وفي عام 1931، بدأ جوجليلمو ماركوني البحث في خصائص انتشار موجات أقصر، مما أدى إلى افتتاح أول هاتف لاسلكي راديو في العالم في عام 1932 بين مدينة الفاتيكان ومقر إقامة البابا الصيفي في كاستل غاندولفو، وبعد ذلك بعامين أظهر برنامجه اللاسلكي الخاص بالملاحة من أجل الملاحة في السفن، وفي عام 1935، مرة أخرى في إيطاليا، قدم عرضًا عمليًا لمبادئ الرادار، التي كان قد تنبأ بها لأول مرة في محاضرة للمعهد الأمريكي للراديو.

 

 

وقد حصل جوجليلمو ماركوني على الدكتوراه الفخرية في العديد من الجامعات والعديد من الجوائز الدولية الأخرى، ومن بينها جائزة نوبل للفيزياء، والتي شارك فيها في عام 1909 مع البروفيسور كارل براون، وميدالية ألبرت من الجمعية الملكية للفنون، وجون فريتز، وميدالية وميدلفن تم تزيينها من قبل قيصر روسيا مع وسام سانت آن، وملك إيطاليا جعله قائدا لمنطقة سانت موريس وسانت لازاروس، ومنحه الصليب الكبير من وسام تاج إيطاليا في 1902، كما حصل ماركوني على حرية مدينة روما (1903) .
 

 

 

وفي عام 1905 تزوج جوجليلمو ماركوني من باتريشا برين هون، واتم إلغاء الزواج في عام 1927، وفي ذلك العام تزوج جوجليلمو ماركوني من الكونتيسة بيزي سكالي في روما، وكان لديه ابن واحد وابنتان من زوجته الأولى وابنته من زوجته الثانية، وكان يجد استجمامه الصيد وركوب الدراجات والقيادة، وتوفي جوجليلمو ماركوني في روما في 20 يوليو 1937 عن عمر يناهز 63 عاما قضاءهم في تغيير العالم باختراعاته العبقرية.

مقالات مميزة