معلومات عن الموسيقار لودفيج فان بيتهوفن

الملحن الالماني لودفيج فان بيتهوفن يعتبر واحدا من اهم الشخصيات في تاريخ الموسيقى، واستمر بيتهوفن في التأليف حتى عندما فقد سمعته واستطاع ان ينتج بعض من اعظم اعماله بعد ان اصبح اصم تماما .

 

 

السنوات الاولى من حياة بيتهوفن في بون :
ولد لودفيج فان بيتهوفن في بون، المانيا، في 16 ديسمبر 1770. وكان الابن الاكبر ليوهان وماريا ماغدالينا فان بيتهوفن، ووالده كان موسيقي كان يشرب الكحوليات ، وعلم ابنه العزف على البيانو والكمان،  وكثيرا ما كان يوقظ لودفيج من السرير في منتصف الليل ويأمره بخدمته هو ورفاقه في تقديم الخمور لهم .

 

وفي سن الاثني عشر ، كان لودفيج فان بيتهوفن تلميذا موهوبا وواعدا كعضو في محكمة كريستيان غوتلوب نيفي (1748-1798 ) ، وفي عام 1783 ظهرت اول اعمال بيتهوفن المنشورة، وهي مجموعة من قطع لوحة المفاتيح، وفي ثمانينيات القرن التاسع عشر انتج اجزاء من الاعمال اللاحقة، وفي عام 1787 سافر لودفيج فان بيتهوفن الى فيينا، النمسا لكي يعمل كمدرس ، وقد اجبر على العودة الى بون لرعاية امه المريضة التي توفيت وبعد عدة اشهر توفى والده في عام 1792 .

 

الموسيقار لودفيج فان بيتهوفن

الموسيقار لودفيج فان بيتهوفن

 

لودفيج فان بيتهوفن وسنوات في فيينا :
في عام 1792 عاد بيتهوفن الى فيينا للدراسة مع الملحن الشهير جوزيف هايدن،  (1732-1809)، ولم يكن بيتهوفن راضيا تماما عن تعليم هايدن، وبدأ لودفيج فان بيتهوفن بسرعة في رفع علامته كمؤدى لوحة المفاتيح الرائعة وكملحن الموهوبين الشباب مع عدد من الاعمال ، وفي عام 1795 ظهرت اول اعماله الناضجة المنشورة، وبدأت حياته المهنية رسميا .

 

عاش لودفيج فان بيتهوفن في فيينا من 1792 وحتى وفاته في عام 1827، وكان غير متزوج، ونادرا ما سافر، ففي عام 1796 قام بيتهوفن برحلة الى شمال المانيا، حيث تضمن جدول اعماله زيارة الملك فريدريك ويليام من بروسيا، وفي وقت لاحق قام بيتهوفن بعدة رحلات الى بودابست، المجر ، وفي عام 1808 تلقى لودفيج فان بيتهوفن دعوة ليصبح مديرا للموسيقى في كاسل، المانيا ، ولكن تجمع العديد من اصدقائه الفيينيين الاثرياء وشكلوا مجموعة من المؤيدين واتفقوا على ضمان راتب سنوي لبيتهوفن قدره 1400 فلورين لابقائه في فيينا .

 

 

لودفيج فان بيتهوفن والمشاكل الشخصية والمهنية :
على الرغم من ان بيتهوفن كان قادرا على ادارة شؤونه التجارية الخاصة، الا انه كان تحت رحمة ممارسات النشر الملتوية في ذلك الوقت ، ودفع الناشرون رسوما الى الملحنين من اجل اعطاؤهم حقوقهم ، فلم يكن هناك نظام لحقوق الطبع والنشر (الحق الحصري لبيع ونسخ عمل منشور) او ما يسمي الاتاوات في ذلك الوقت (الارباح على اساس الاداء العام) .

 

ومع ظهور كل عمل جديد، كان بيتهوفن يقوم ببيعه الى افضل الناشرين واكثرهم موثوقية ، ولكنه في نفس الوقت كان عليه ان يتعامل مع الناشرين المتنافسين الذين كانوا يقدموا طبعات خاصة بهم ، ونتيجة لذلك رأى لودفيج فان بيتهوفن اعماله كانت تنشر في العديد من الاصدارات المختلفة التي كانت غير مصرح بها، وعدة مرات خلال حياته في فيينا كان يبدأ بيتهوفن في وضع خطط كثيرة لاعماله، ولكن كانت معظم هذه الخطط لا تتحقق .

 

ونمت مشاكل لودفيج فان بيتهوفن تدريجيا للاسوأ في وقت مبكر من 1802 حتى انه فكر في الانتحار ، وفي عام 1815 تخلى عن الامل في اداء اي لحن علنا كعازف بيانو، وبعد 1818 لم يعد قادرا على اجراء محادثات مع الزوار، وتواصل معهم كتابة بدلا من الحديث ، كما ساهم صم بيتهوفن في جعله شخصية مكتئبة طوال الوقت ، ولكن الكتابات الموثوقة لرسائل بيتهوفن تكشف انه رجلا قويا وواعيا .

 

 

السنوات الاخيرة في حياة لودفيج فان بيتهوفن :
فقدان سمع بيتهوفن أثر على حياته الاجتماعية ، مما ادى الى تغير كبير في شخصيته ، ولم يسمع احد شيئا عن اعمال لودفيج فان بيتهوفن الاخيرة ، حتى وفاته في عام 1827 ، ويبدو انه قد آثر الابتعاد عن الاضواء وقضاء ايامه الاخيرة في عزلة وصمت .

مقالات مميزة