إنجازات ستيفن هوكينج وكيفية تعامله مع مرضه المؤلم

كان ستيفن هوكينج فيزيائيًا إنجليزيًا وعالمًا في علم الكونيات ومؤلفًا ومديرًا للأبحاث في مركز علم الكونيات النظري داخل جامعة كامبردج، وكانت اكتشافاته الرئيسية في مجالات علم الكون النظري، مع التركيز على تطور الكون الذي يحكمه قوانين النسبية العامة، وعمله هذا المعروف بدراسة "الثقوب السوداء"، فقام ستيفن هوكينج بالتنبؤ النظري بأن الثقوب السوداء تنبعث منها الإشعاع، وهي نظرية تسمى "هوكينغ للإشعاع"، وأصبح ستيفن هوكينج هو أول من وضع علم الكونيات والتي تفسر اتحاد النظرية العامة للنسبية والميكانيكا الكمومية.

 

عانى ستيفن هوكينج من حالة نادرة مهددة للحياة من التصلب الجانبي الضموري، وهي حالة عانى منها طوال حياته البالغة، وبدأ مرض ستيفن هوكينج عندما كان في سن الـ 21 وكان وقتها متابعًا لدرجة الدكتوراه من جامعة كامبردج، وجزء كبير من حياته في وقت لاحق، كان شبه مشلول بالكامل وكان يتواصل من خلال جهاز توليد الكلام، ولم يعطي ستيفن هوكينج كل حياته للعمل والأبحاث بل كان أستاذاً للرياضيات في جامعة كامبريدج لمدة ثلاثة عقود تقريباً، وزميل فخري للجمعية الملكية للفنون، ولا ننسى مساهمته في دراسة الكون وعمله الرائد في علم الكونيات.

 

 

مقتطفات من طفولة ستيفن هوكينج وحياته المبكرة :
ولد ستيفن هوكينج في 8 يناير، 1942، في أكسفورد، إنجلترا، ووالداه هما فرانك وإيزابيل هوكينج، وكان والده باحثًا طبيًا، وكان ينتمي إلى عائلة من المثقفين، وكانت والدته واحدة من أوائل الطالبات اللواتي تخرجن من جامعة أوكسفورد.

 

ولد ستيفن هوكينج عندما كانت عائلته وكذلك الأمة بأكملها تمر بأزمة مالية بسبب الحرب العالمية الثانية المستمرة، وكان هو الأبن الأكبر بين أطفال أربعة، وأصبح والده رئيس شعبة الطفيليات في المعهد الوطني للبحوث الطبية وذهب إلى أفريقيا لعمل أبحاث، وأراد والده له أن يصبح طبيباً، لكن هوكينج أبدى اهتماما أكثر بعلم الفلك.

 

ستيفن هوكينج

 

حضر ستيفن هوكينج مدرسة سانت ألبانز، لكنه لم يكن طالبًا لامعًا أبدًا، كان أكثر اهتماما بما يحدث خارج الفصل الدراسي، وقضى وقته وطاقته في اختراع أشياء جديدة، في وقت لاحق، ضد رغبات والده، كان يخطط لتعلم الرياضيات ولكن بما أنه لم يقم بدراستها في جامعة أكسفورد في ذلك الوقت، كان عليه أن يتعلم الفيزياء والكيمياء بدلاً من ذلك.

 

لَمْ يَدْفعَ ستيفن هوكينج الكثير مِنْ الإنتباهِ إلى الأشياءِ الكتابيةِ وقضى وقتَه يُخْلقُ تقنياتَ مُبتكرةَ، وفي عام 1962، تخرج مع مرتبة الشرف، وذهب لحضور جامعة كامبريدج للحصول على درجة الدكتوراه في علم الكونيات، وخلال عامه الأول، بدأ ستيفن هوكينج أن تظهر عليه أعراض جسدية غير طبيعية، فقد كان يغشي عليه فجأة ويسقط.

 

وقام في البداية باخفاء هذه الأعراض، ولكن عندما لاحظ والده، تم إرساله لعمل سلسلة من الإختبارات، وتم تشخيص حالته أنه كان في المراحل الأولى من التصلب الجانبي الضموري، مما يعني أن الجزء من جهازه العصبي المسئول عن السيطرة على العضلات كان مغلقا وهي حالة تهدد الحياة، ومع هذا الإدراك الجديد الذي أصبح لديه ومفاجأة الموت وحقيقة أنه لم يعد أمامه سوى عامين آخرين للعيش، بدأ ستيفن هوكينغ بالتركيز بشكل كامل على أبحاثه.

 

 

مهنة ستيفن هوكينج :
أصبح ستيفن هوكينج عضوا في معهد الفلك في كامبريدج في عام 1968 وكان بإمكانه بمراقبة اكتشافات عالم الكونيات، روجر بنروز، وخاصة التي قام بها على "الثقب الأسود"، فقد فتنه حقا هذا العالم حيث أنه كان يعمل على الظواهر التي كانت مسئولة عن أصل الكون، وفي عام 1970، اكتشف ستيفن هوكينغ "القانون الثاني لديناميكيات الثقب الأسود"، وجنبا إلى جنب مع جيمس م. باردين وبراندون كارتر، اقترح ستيفن هوكينج القوانين الأربعة لـ "ميكانيكية الثقوب السوداء".

 

زار ستيفن هوكينج موسكو في عام 1973 وساعدته مناقشاته مع ياكوف بوريسوفيتش زيلودوفيتش وأليكسي ستوبنسكيسكي على التوصل إلى "إشعاع هوكينغ"، وفي العام التالي، أصبح "زميل الجمعية الملكية"، ثم بدأ ستيفن هوكينج في الحصول على مزيد من التقدير لأبحاثه واكتشافاته من خلال مقابلاته المطبوعة والتلفزيونية، وفي عام 1975، حصل على ميدالية إيدينجتون والميدالية الذهبية، وتليها جائزين اخرتين، ثم تم تعيين ستيفن هوكينج كأستاذ كرسي في الفيزياء الجاذبية في عام 1977 وحصل على "ميدالية ألبرت أينشتاين" ودكتوراه فخرية من جامعة أكسفورد.

 

بدأ ستيفن هوكينج تدريجياً يفقد السيطرة على كلامه وأصبح من الصعب فهمه، لكن هذا لم يمنعه من التعيين كأستاذ لوسياسي للرياضيات بجامعة كامبريدج عام 1979، وفي عام 1985، فقد صوته تماما، ونتيجة لذلك، طلب رعاية على مدار الساعة، وجذبت حالته انتباه مبرمج كمبيوتر في كاليفورنيا، وهو الذي اخترع برنامج التحدث الذي يمكن أن توجهه حركة الرأس أو العين.

 

اكتسب هوكينج شهرة دولية لأول مرة في عام 1988 مع نشر "تاريخ موجز للوقت"، وكان من المفترض أن تكون نسخة مبسّطة من علم الكونيات للجماهير وأصبحت أكثر الكتب مبيعا، وفي عام 1993، شارك ستيفن هوكينج في تحرير كتاب عن الجاذبية الكونية الإقليدية مع غاري غيبونز، ونشر طبعة تم جمعها من مقالاته خاصة حول الثقوب السوداء وسلسلة من المحاضرات التي نشرت باسم "طبيعة الفضاء والوقت".

 

ونُشرت في عام 1993 مجموعة شهيرة من المقالات والمقابلات والحديثات بعنوان "الثقوب السوداء وحشود الأطفال وغيرها من المقالات"، وتبعتها سلسلة تلفزيونية من ستة أجزاء بعنوان "عالم ستيفن هوكينج" وكتاب مصاحب لهذه السلسلة، وكتب ستيفن هوكينج كتابًا سهل القراءة عن علم الكونيات في عام 2001 بعنوان "الكون في القشيش"، والذي تبعه، "التاريخ الأكثر حداثة للزمن (2005) ،" خلق الله الأعداد الصحيحة (2006)، "مفتاح سر الله إلى الكون (2007) "، وما إلى ذلك.

 

ظهر ستيفن هوكينج بشكل دائم على التلفزيون خلال هذه الفترة، في العديد من الأفلام الوثائقية، وتقاعد ستيفن هوكينج كأستاذ لوتشيان للرياضيات في عام 2009، بسبب قواعد ولوائح الجامعة، وواصل العمل كمدير للأبحاث في قسم الرياضيات التطبيقية والفيزياء النظرية.

 

 

أعمال ستيفن هوكينج الكبرى :
كان التركيز الرئيسي في أبحاث هوكينج في مجال علم الكون النظري، مع التركيز على تطور الكون كما تحكمه قوانين النسبية العامة، ويعتقد أن أهم أعماله هي دراسة "الثقوب السوداء".

 

 

جوائز وإنجازات ستيفن هوكينج :
تم تكريم ستيفن هوكينج لاحقًا بعدد من الجوائز المرموقة مثل "الميدالية الذهبية للجمعية الملكية الفلكية"، وميداليات أخرى وما إلى ذلك، ومن بين الجوائز البارزة الأخرى التي منحها لستيفن هوكينغ هي جائزة الذئب، رفيق الشرف من قبل صاحبة السمو، جائزة يوليوس إدجار ليلينفيلد، ميدالية كوبلي، ميدالية الحرية الرئاسية، جائزة الفيزياء الأساسية الروسية وما إلى ذلك.

 

 

حياة ستيفن هوكينج الشخصية وتراثه :
إلتقى ستيفن هوكينج زوجته الأولى، جين وايلد، والتي كانت صديقة أخته، قبل وقت قصير من تشخيص مرضه، وتزوج الزوجان في عام 1965، وانجبوا ثلاثة أطفال معاً هم روبرت ولوسي وتيموثاوس، وكانت جين وايلد هي أحد أعمدة قوة ستيفن هوكينج في بداية زواجهما، ولكن مع حالته البدنية المتراجعة وشهرته العالمية المتزايدة، أصبح زواجهما عبئًا كبيرًا على جين وبدأ التوتر ينخرط في علاقتهما.

 

وخلال أواخر عام 1980، كان ستيفن هوكينج على علاقة رومانسية مع واحدة من ممرضاته، إيلين مانسون، وغادرت جين وطلبت الطلاق وتزوج ستيفن هوكينج من مانسون في عام 1995، وأثبت زواجهما أنه كان ضارا بحياة هوكينغ العائلية حيث أنه أبقاه بعيداً عن أطفاله، وكان يشتبه في أن إلين كانت تعتدي عليه جسديًا، لكن هوكينغ أنكر ذلك، وطلق إيلين مانسون في عام 2006.

 

بدأت الحالة الصحية لستيفن هوكينج تتدهور بشكل متزايد، ولم يعد قادراً على قيادة كرسيه المتحرك وكان يحتاج إلى جهاز تنفس صناعي في بعض الأحيان وتم إدخاله إلى المستشفى عدة مرات منذ عام 2009، وكان يعمل عن كثب مع الباحثين على أنظمة يمكن أن تترجم أنماط دماغه إلى تنشيطات مفتاحية، وتوفي ستيفن هوكينج بسلام في منزله في كامبريدج، إنجلترا، في 14 مارس، 2018، عن عمر يناهز الـ 76.

 

 

تراث ستيفن هوكينج :
تكريما لمساهمته، سميت العديد من المتاحف والمباني من بعده علي اسمه، فنجد متحف علوم ستيفن هوكينج في سان سلفادور، ومبنى ستيفن هوكينج في كامبريدج، ومركز ستيفن هوكينج في معهد بيريميتر في كندا، وشارك في رحلة خالية من الجاذبية في كوميت فوميت، من مؤسسة الجاذبية صفر، ثمانية مرات في عام 2007، وكتبت زوجته الأولى، جين، العديد من الكتب، بما في ذلك، السفر إلى ما لا نهاية وحياتي مع ستيفن.

 

ظهر على المسرحية الهزلية الأمريكية الشهيرة، نظرية الانفجار الكبير، وكان هوكينغ يعتقد أن حياة الإنسان معرضة للخطر وقال "إن الحرب النووية المفاجئة، أو الفيروسات المعدلة وراثيا أو غيرها من المخاطر التي لم نفكر بها حتى الآن" يمكن أن تمسحنا عن الأرض.

مقالات مميزة